السيد محمد علي عيسى كمال (ره)

 

نحن ورثة المرحوم السيد محمد علي عيسى كمال الدين نوقف مكتبة والدنا المرحوم على مكتبة الإمام أميرالمؤمنين (عليه السلام) وقد وكلنا السيد هاشم محمد مرتضى نجف بتولي هذا الأمر، والمكتبة هي عبارة عن مجموعة من الكتب الفقهية والكتب اللغوية والأدبية في مختلف النواحي، إضافة إلى المجلات القديمة والحديثة، راجين من الباري عز وجل أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى.

 

حياته:

ولد المرحوم في عام 1900هـ في النجف الأشرف ونشأ بها على يد والده حيث أقرأه مقدمات العلوم وبرز في دراسة اللغة العربية والمنطق وتطلع إلى الدراسات الحديثة واشتغل في الثورة العراقية وكلف من قبل الحزب بالإشراف على تحرير جريدة الثورة (الاستقلال النجفية) عام 1920م. كما شارك في تحرير جريدة الفرات النجفية، وهاتان الجريدتان كانتا اللسان المعبر عن الثورة وقيادتها في النجف الأشرف. وكان في الوقت نفسه يشارك الشاعر الثائر محمد باقر الشبيبي في تحرير البلاغات العسكرية التي كانت تطبع في النجف باسم الثورة. وعند انهيار الثورة هاجر مع صديقه الشاعر السيد أحمد الصافي والمرحوم السيد سعد صالح إلى الكويت حيث كان والده يقيم بصورة إجبارية من قبل الانكليز.

وبعد صدور العفو العام عن الثوار في العراق رجع المؤلف إلى بلده. وعند إعلان الحكومة الملكية، افتتحت دار المعلمين الابتدائية عام 1921 التحق بها المؤلف وتخرج منها حيث عيّن معلّماً في المدارس الابتدائية فمديراً ثم عين مدرساً في المدارس الثانوية وأخيراً ملاحظاً لمجلة المعلم الجديد. ثم أحيل على التقاعد بطلب منه عام 1959م، وبعد أن أسدى خدمات جليلة في حقل التربية والتعليم التي امتدت إلى ما يقارب الأربعين عاماً كان فيها مثالاً طيباً للموجه الهادئ والمربي المخلص الشريف.

 

مؤلفاته:

له رسائل ومحاضرات ومقالات كثيرة نشرت في الصحف والمجلات، وطبع له من المؤلفات:

1 ـ الثورة العراقية الكبرى.

2 ـ سعد صالح (ترجم لصديقه وأوضح سيرته المثلى وأعرب عن وفائه للصداقة).

3 ـ ذكرى السيد عيسى كمال الدين.

4 ـ التطور الفكري في العراق.

5 ـ تيسير العربية.

6 ـ النجف في ربع قرن (حققه الأستاذ سلمان الجبوري).

أمّا آثاره المخطوطة فقد ذكر الأستاذ الخاقاني انه قد اطلع على قسم منها:

1 ـ رحلة إلى سوريا ولبنان.

2 ـ كتاب في علم المنطق.

3 ـ رسالة الأمة العربية.