ص 72 :

إقرار أبي طالب بالتوحيد

 

أما أشعار أبي طالب ، المتضمنة إقراره بالتوحيد لله وتمجيده وتقديسه ، فهي مسطورة في كتب العلماء ، وتعاليق أرباب الفن من الأدباء ، إليك بعضا منها ، قوله :

مليك الناس ليس له شريك * هو الجبار والمبدي المعيد
ومن فوق السماء له بحق * ومن تحت السماء له عبيد

فانظر كيف أقر الله تعالى في هذين البيتين بالعبودية
 

 ص 73 :

والتوحيد ، وخلع الأنداد له . وقوله :

يا شاهد الله علي فاشهد * آمنت بالواحد رب أحمد من ضل في الدين فإني مهتدي إلى غير ذلك من شعره الوافر ، الذي يقر فيه لله بالعبودية والوحدانية ، ولرسوله الكريم بالتأييد والطاعة .


سبب كتمان إسلام أبي طالب :

إن الذي دعا أبا طالب لكتمان إيمانه ، وخفاء إسلامه أنه كان سيد قريش غير مدافع ، ورئيسها غير منازع ، وكانوا ينقادون لأمره ويطيعون ، وهم بالله مشركون ، وللأصنام يعبدون ، فلما أظهر الله تعالى دينه ، وأرسل نبيه ( صلى الله عليه وآله ) ، شمر أبو طالب عن ساعد الجد في نصرته ، وإظهار دعوته ، وهو برسالته مؤمن وببعثه موقن سرا ،
 

 ص 74 :

كاتما لإيمانه ، ساترا لإسلامه ، لأنه لم يكن قادرا على القيام بنصرة النبي ( صلى الله عليه وآله ) وتمهيد الأمور له بنفسه خاصة من دون أهل بيته وأصحابه وعشيرته وأحلافه ، الذي كانوا على منهاج قريش في الشرك والكفر ظاهرا .
 

وكان أبو طالب لا يأمن إذا أظهر إيمانه وأفشى إسلامه أن تتمالى عليه قريش ، ويخذله حليفه وناصره ، ويسلمه حميمه وصاحبه ، فيؤدي فعله ذلك إلى إفساد قاعدة الدفاع عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ورسالته ، والتغرير بهم ، فكتم إيمانه
 

 وإسلامه لاستدامة قريش على طاعته ، والانقياد لسيادته ، ليتمكن من نصرة النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ودوام حرمته ، والأخذ بحقه ، وإعزاز كلمته ، ولهذا السبب كان أبو طالب يخالط قريشا ويعاشرهم ويحضر مجالسهم ، ويشهد مشاهدهم . مثل أبي طالب كمثل أصحاب الكهف ، وكمؤمن آل فرعون ، وفي القرآن الكريم ، والسير والآثار ، أمثلة
 

 ص 75 :

كثيرة حول من يكتم إيمانه . وقصة أصحاب الكهف وكتمان إيمانهم مع قومهم مشهورة حتى تمكنوا من هدفهم .


كما أخبر أبو الفضل بن شاذان - يرفعه إلى الشيخ الصدوق ابن بابويه القمي ( رحمهم الله ) ، مرفوعا عن الإمام الحسن بن علي العسكري ( عليه السلام ) في حديث طويل - يذكر فيه : أن الله تبارك وتعالى أوحى إلى رسول الله ( صلى الله عليه

وآله ) : إني قد أيدتك بشيعتين : شيعة تنصرك سرا ، وشيعة تنصرك علانية ، فأما التي تنصرك سرا فسيدهم وأفضلهم عمك أبو طالب ، وأما التي تنصرك علانية فسيدهم وأفضلهم ابنه علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، ثم قال : وإن أبا طالب

كمؤمن آل فرعون يكتم إيمانه . ومن ذلك الحديث الذي أوردناه مسندا فيما تقدم من هذا البحث ، من قول الإمام الصادق
( عليه السلام ) : إن جبرئيل ( عليه السلام ) أتى النبي ( صلى الله عليه وآله ) فقال : يا محمد ، إن ربك
 

 ص 76 :

يقرئك السلام ، ويقول لك : إن أصحاب الكهف أسروا الإيمان وأظهروا الشرك ، فآتاهم الله أجرهم مرتين ، وإن أبا طالب أسر الإيمان وأظهر الشرك فآتاه الله أجره مرتين .