أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 1

صفحة 2 / مكتبة نينوى الحديثه
 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 3

خصائص امير المؤمنين علي بن ابي طالب ( كرم الله وجهه ) للامام الحافظ أبي عبد الرحمان أحمد بن شعيب النسائي الشافعي 215 / 303 حققه وصحح أسانيده ووضع فهارسه محمد هادى الاميني

 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 4

بسم الله الرحمن الرحيم أللهم . . إني اسألك توفيق أهل الهدى . . واعمال أهل التقوى . . ومناصحة أهل التوبة . . وعزم أهل الصبر . . وحذر أهل الخشية . . وطلب أهل العلم . . وزينة أهل العلم . . وخوف أهل الجزع . . حتى اخافك اللهم مخافة تحجزنى عن معاصيك ،

وحتى أعمل بطاعتك عملا استحق به كرامتك ، وحتى اناصحك في التوبة خوفا لك وحتى اخلص لك في النصيحة حبا لك ، وحتى أتوكل عليك في الامور حسن ظن بك . .


 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 5

المقدمة في سلسلة من كنوز التراث الاسلامي الذي قررت - المطبعة الحيدرية ومكتبتها في النجف الاشرف - طبعه ونشره . .


هذا الكتاب النفيس الجامع لطائفة كبيرة من المناقب والفضائل ، الخاصة بالامام أمير المؤمنين - ع - وهو من أهم المصادر والمراجع النفيسة المؤلفة في الفضائل ، ولم يزل موضع التقدير والاكبار والاهتمام لدى المؤلفين والباحثين ، لانه جمع بين دفتيه أحاديث صحيحة بعيدة عن الشك والجرح والقدح ،

وعن اسانيد ثابتة فهو كما قال ابن حجر : تتبع النسائي ما خص به علي من دون الصحابة فجمع من ذلك شيئا كثيرا بأسانيد اكثرها جياد ( 1 ) .


لقد اعتزمت المطبعة والمكتبة الحيدرية . . ان تنشر من هذه الاعلاق النفيسة القيمة ،
المخطوطة منها والمطبوعة النادرة لتكون قريبة المنال من الكاتب والمؤرخ والباحث والاديب . . . والذين يريدون ويرغبون ان يعلموا ويستقصوا حقائق الحضارة الفكرية الاسلامية ،


ويستنبطوا منها الجوانب العلمية والادبية عن حياة رجال عملوا في حقل الثقافة ، وساروا في ركب الحركة الفكرية ، وساهموا في حفظ هذا اليسير من التراث الاسلامي الذي وصل بأيدينا ، ولم تبدده الظروف والاحوال القاسية الطارئة على الامصار والبلدان الاسلامية بشتى الاساليب والصور . . في الحفاظ عليه

 

 

* ( هامش ) *
( 1 ) الاصابة : 3 : 508 . ( * )

 

 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 6

وجمع جوانبه المبعثرة ، وتوجيهه ودفعه إلى الحق والخير والتقدم والنهوض . ويعتبر القسط الذي نهضت به المطبعة . . في خدمة التراث الاسلامي وبعثه ، قسطا واسع المدى ، محمود الاثر .

 

فقد نشرت هذه المؤسسة كثيرا من النوادر المطمورة والمخطوطات الغالية التي بعثرتها واستبدت بها أحداث الزمن وعوادي الايام ، فتفرقت في البلاد وامتدت واخذت طريقها إلى دور الكتب في الغرب واستقرت في رفوفها . ومهما يكن من أمر فالوجيه الكريم والشهم الجليل الاستاذ محمد كاظم الكتبي . . يعني عناية متصلة بالتراث الاسلامي على اختلاف جوانبه ومذاهبه ،


ويسعى في جمعه المفرق في خزائن الكتب الخاصة والعامة ، والتعريف به ، وتقريبه إلى الباحثين بصورة متقنة وشكل صحيح . . وكان من نعم الله عليه . . أن اكرمه بلفيف من احبار البحث والتحقيق اوقفوا انفسهم إلى تحقيق أي مخطوط أو مطبوع ، ووضع مقدمات ودراسات ادبية عن الكتاب الذي يروم - أبو صادق - طبعه ونشره ، إلى جانب الكفاءة المالية التي يتمتع بها والنشاط الفكري المتواصل في اخراج الكتب وتوزيعها .


ولقد رغب إلي ان اتعهد تحقيق هذا الكتاب وتصحيحه واخراج اسانيده ، وترجمة رجاله ، مع وضع دراسة عن شخص مؤلفه أبي عبد الرحمان أحمد بن شعيب بن علي بن سنان بن بحر النسائي ، المولود في نساء - بفتح النون والسين المهملة ثم الالف والهمزة بعدها - عام 215 وهي بلدة بخراسان .


على ان عملي الكثير كان يفرض عدم قبولي الكتاب والاغضاء عنه والاستمرار في العمل الفكري الذي أنا به مشغول . . غير اني شاهدت رغبة ابي صادق . . وحرصه الكثير ، فدفع إلى الكتاب قائلا : اشتغل فيه عند اوقات الفراغ ، وإن تطلب الوقت سنة كاملة . . فأخذته

 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 7

وودعته وقلت له : اسأل الله التوفيق والوقت الذي أوفى الكتاب فيه حقه ، وانصرفت إلى بحثه ودراسته . والواقع انني عانيت من التعب والارهاق الفكري في سبيل تصحيح هذا الكتاب ، ما اعجز القول به وذكر الجهد الذي تحملته ، وما قاسيته في هذا السبيل ، والله وحده يعلم ذلك وعنده احتسبه ، لان لديه جزاء ذلك كله ، وانه لا يجزي على الخير سواه ، ولا يعرف خفيات الامور غيره .


هذا ومن المؤسف كله ان الكتاب - الخصائص - على رغم تعدد طبعاته قبل هذه الطبعة في مصر والهند والنجف الاشرف ، لم يكن موضع الاستفادة ولم يستلفت النظر لرداءة عرضه ، وفشو الاغاليط فيه ، بحيث شوهت الكتاب واسقطته من الاعتبار ، إلى جانب قلة العناية برواءه وتصحيح اسانيده ، وترجمة رجاله والبحث عنهم .


لذلك بعون الله . . وتوفيقه . . انصرفت إلى دراسة الكتاب وتصحيح نصوصه وإخراج أسانيده وتحقيق رواياته ، وأخيرا اخراجه في صورة ترضى عنها النفس ، وينشرح لها الصدر بقدر الامكان . لقد قرأت الكتاب وطالعت نصوصه وراجعتها في كتب الاحاديث والسنن والصحاح والمناقب ،


حتى استقام لي نص صحيح أو قريب من الصحة فأدرجته ، ثم رحت افتش عن رجال السند ، فترجمت لهم باختصار مع ذكر المصادر والاسم الصحيح للراوي والمحدث ، وحققته من جوانب شتى ، واخرجت مصادر الحديث وبينتها وعلقت عليه ، وأنا في كل هذه الاحوال اسأل الله ان يرزقنى الاخلاص والسداد .


وأنا على يقين بعد تحملي المصاعب والمشاق في سبيل تحقيق هذا الكتاب . . ان هذه المطبوعة من الكتاب ، خير ما يقرأ الباحثون

 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 8

والمؤرخون من نسخ الكتاب . . اصلحت فيها الكثير . . والكثير . . مما فشا في سابقتها من الاغاليط والهفوات ، وليس احتمال هذا الجهد الجاهد في تحقيقه إلا بيان التراث الفكري الاسلامي في تلك القرون التي كان أمثال النسائي يعيشون فيها ،


وكيف انهم تسابقوا إلى حفظ هذا التراث وجمعه وتدوينه وتفسير غامضه ودفعه إلى الامام والنهضة ، في وقت كان فيه التفرق والقلق السياسي والتخاصم على اريكة الخلافة الاسلامية ازهر وانشط وابسط من وقت الآداب والثقافة والعلوم .


وبهذا أيضا فيما اعتقد أسديت للتراث الفكري الاسلامي يدا لا تجحد بتحقيق هذا الكتاب وتقويم وتصحيح ما اعوج وغلط منه ، وبشرح وتعليق ما دعت الحاجة إليه ، واخيرا وضع فهارس حديثة مختلفة له ، بعد ان لم يحظ الكتاب قبل هذا من الاهتمام والدرس والملاحظة لدى جمهرة الكتاب والمحققين والباحثين على ضوء البحث العلمي الصحيح .


وفي المقدمة هذه . . بحث شامل لحياة النسائي من كافة نواحيه بصورة واضحة مستقاة من مصادر تاريخية وأدبية ، مطبوعة وخطية لتكون الفائدة أعم وأشمل . كما واني ضبطت الاعلام والرجال ضبطا كاملا ،


وذكرت الاختلاف الوارد في الاسم أو سنة الوفاة أو الكنية ، ثم رأيت ان اسهل للباحث الرجوع إليه وايسر الانتفاع به ، فذيلته بالفهارس الفنية المتنوعة تساعد على البحث ، وتهدي القارئ ، وتوضح معالم الكتاب .