- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 16

تكملة لصفحة 16

 

شيوخ النسائي : ان حياة النسائي وشخصيته مذكورة ومتوفرة في اكثر الكتب ، وآثاره وصفاته مدرجة هنا وهناك ، كما ان تعداد مشايخه وتصانيفه وكتبه وارد في المعاجم بصورة موجزة وباختصار قليل من دون اية اشارة إلى حياة شيوخه الثقافية ومبلغهم في العلم والفقه والحديث .


فقد وجدنا مؤلفي الكتب يعددون المشايخ الذين تلقف عنهم النسائي . . اكثر علمه ، والاقران الذين عاش معهم وأثر فيهم وأثروا فيه ، ولكن مع الاسف اقتصروا على ذكر اسمائهم فحسب من دون وضع ترجمة موجزة لهم وحتى عن تاريخ ولادتهم ووفاتهم ، ولا شك ان البحث على هذا النحو لا يعطينا فكرة واسعة ، ونظرة دقيقة وصحيحة وثابتة عن ثقافة النسائي . . ومبلغ أثره وثقافته .


على اننا لا نذكر من شيوخه في هذا الفصل إلا من اجمعت المصادر عليه ، وان النسائي قرأ عليه واستمع عليه . وقد بذلنا قصارى جهدنا في ان ندرج اسماء المشايخ كاملة ، مع ذكر المصادر المترجمة لهم دفعا للالتباس والشك .


واليك شيوخه على حروف المعجم الذين ذكرهم اكثر المؤرخين ، أمثال ابن الجوزي في المنتظم ج 6 ص 131 ، وتقي الدين السبكي في طبقات الشافعية 2 : 83 ، وعماد الدين اسماعيل بن كثير في البداية والنهاية 11 : 123

 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 17

والحافظ شهاب الدين ابن حجر في تهذيب التهذيب 1 : 36 ، إلى غيرهم من المؤلفين والحفاظ ، وفي ذيل كل واحد من مشايخه ذكر ما أمكن جمعه من مصادر ترجمتهم في كتب التاريخ .


 1 - أبو شعيب السوسي : صالح بن عبد الله بن اسماعيل بن ابراهيم بن الجارود بن مسرح الرستبي الرقى المقرئ المتوفى 261 ، ضابط محرر ثقة ، أخذ القراءة عرضا وسماعا
( 1 ) .


 2 - أبو كريب : محمد بن العلاء بن كريب الهمداني الكوفي الحافظ المتوفى 243 ، ثقة جليل روى الحروف عن ابي بكر عن عاصم واكثر من رواية الحديث ، وجاء : انه كان يحفظ ثلاثمائة الف حديث ، أوصى ان تدفن كتبه معه فدفنت
( 2 ) .


 3 - أبو يزيد الجرمي : لم اهتد إلى اسمه وترجمته .


 4 - اسحاق الحنظلي : أبو يعقوب اسحاق بن ابراهيم بن مخلد بن ابراهيم بن مطر الحنظلي المعروف بابن راهويه المروزي نزيل نيسابور المتوفى 237 / 238 ، أحد الائمة ، طاف البلاد وروى عن الحفاظ وأئمة الحديث ، صنف الكتب

 

 

* ( هامش ) *
( 1 )
طبقات القراء 1 : 332 ، تهذيب التهذيب 4 : 392 ، اللباب 2 : 577 ، الاعلام 3 : 276 .
( 2 )
تهذيب التهذيب 9 : 385 ، شذرات الذهب 2 : 119 ، طبقات القراء 2 : 197 . ( * )

 


 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 18

وفرع على السنن وذب عنها وقمع من خالفها ( 1 ) .


 5 - حصين بن منصور السلمي : أبو علي الحسين بن منصور بن جعفر بن عبد الله بن رزين بن محمد بن برد السلمي النيسابوري ، كان شيخ العدالة والتزكية في عصره عرض عليه قضاء نيسابور ، واختفى ثلاثة أيام ودعا الله فمات في اليوم الثالث سنة 238
( 2 ) .


 6 - سويد بن نصر : أبو الفضل سويد بن نصر بن سويد المروزي الطوساني ويعرف بالشاه المتوفى 240 / 241 ، كان ثقة متقنا محدثا فاضلا جليلا صادقا صحيح السماع ، يروي عنه أيضا البخاري ومسلم وغيرهما
( 3 ) .


 7 - علي بن حجر : أبو الحسن علي بن حجر بن اياس بن مقاتل بن مخادش بن مشمرخ ابن خالد السعدي المروزي ، سكن بغداد قديما ثم انتقل إلى مرو فنزلها كان فاضلا حافظا ثقة مأمونا صدوقا متقنا اشتهر حديثه بمرو ، مات سنة 244 ، وعاش قريب المائة أو اكملها
( 4 ) .


 8 - عمرو بن زرارة : أبو محمد عمرو بن زرارة بن واقد الكلابي بن ابي عمرو النيسابوري

 

 

* ( هامش ) *
( 1 ) تهذيب التهذيب 1 : 217 ، اللباب 1 : 325 ، وفيات الاعيان 1 : 80 ، شذرات الذهب 2 : 89 ، ميزان الاعتدال 1 : 85 ،
حلية الاولياء 9 : 234 ، الكنى والاسماء 2 : 158 .
( 2 )
تهذيب التهذيب 2 : 370 ، خلاصة تهذيب الكمال ص 72 .
( 3 )
تهذيب التهذيب 4 : 280 ، اللباب 2 : 92 ، خلاصة تهذيب الكمال : 135 .
( 4 )
تهذيب التهذيب 7 : 293 ، تذكرة الحفاظ 2 : 33 ، هدية العارفين 1 : 672 . ( * )

 


 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 19

المقري الحافظ المتوفى 238 ، وقيل : مات قبله . كان ثقة جليلا ، روى عنه أكثر أئمة الحديث ، وقرأ القرآن على الكسائي ، وجاء : انه كان مجاب الدعوة ، وقيل : انه انصاري ( 1 ) .


 9 - عيسى بن حماد : أبو موسى عيسى بن حماد بن مسلم بن عبد الله التجيبي المصري الملقب زغبة المتوفى 248 ، من المحدثين الثقات ، روى عنه مسلم وابو داود والنسائي وابن ماجه وعبد الرحمان بن عبد الله بن الحكم والبجيري وأبو حاتم وعبدان الاهوازي وأبو زرعة ، وآخرون من رجال الحديث والعاملين فيه ، وقد وثقه غير واحد من أئمة الرجال
( 2 ) .


 10 - قتيبة بن سعيد : قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف بن عبد الله الثقفي مولاهم أبو رجاء البغلاني المتوفى 240 ، وجاء : ان اسمه يحيى وقتيبة لقب ، وقيل : اسمه علي . كان من كبار المحدثين ثقة جليلا ثبتا فيما روى صاحب سنة وجماعة ، وكان قد كتب الحديث عن ثلاث طبقات
( 3 ) .


 11 - محمد بن رافع : محمد بن رافع بن أبي زيد واسمه سابور القشيري مولاهم أبو عبد الله النيسابوري الزاهد المتوفى 245 ، كان من خيار عباد الله وثقة مأمونا وصادقا ، بعث طاهر بن عبد الله بن طاهر إليه بخمسة آلاف فردها .


قال الحاكم : هو شيخ عصره بخراسان في الصدق والرحلة . وقال الحافظ جعفر بن احمد بن نصر : ما رأيت من المحدثين اهيب منه ، كان يستند

 

* ( هامش ) *
( 1 )
تهذيب التهذيب 8 : 35 ، خلاصة تهذيب الكمال 245 .
( 2 )
تهذيب التهذيب 8 : 209 .
( 3 )
تهذيب التهذيب 8 : 359 ، معجم المؤلفين 8 : 128 . ( * )

 

 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 20

فيأخد الكتاب فيقرأ بنفسه فلا ينطق أحد ولا يتبسم ، وكان ثقة حسن الرواية ( 1 ) .


 12 - محمد بن نصر : أبو عبد الله الامام شيخ الاسلام محمد بن نصر المروزي الفقيه مات 294 ، كان أعلم الناس باختلاف الصحابة فمن بعدهم ، وقد برع في هذا الشأن فأصبح إمام أهل الحديث في عصره بلا مدافعة ، وكان يشتغل بالعلم والعبادة ،

وأينما سافر تجارته مع مضارب له ، رحل إلى نيسابور وسمرقند وبغداد ، وجاء بحقه : ان زنبورا قعد على جبهته فسال الدم على وجهه ولم يتحرك وذلك لحسن صلاته وخشوعه ، يضع ذقنه على صدره وينتصب كأنه خشبة
( 2 ) .


 13 - هشام بن عمار : أبو الوليد هشام بن عمار بن نصير بن ميسرة بن أبان السلمي الظفري الدمشقي خطيب المسجد الجامع بها المتوفى 245 ، يروي عنه البخاري وابو داود والنسائي وابن ماجه والترمذي عن البخاري ، وكان محدثا صادقا ثقة مأمونا ، ما كان في الدنيا مثله في العقل والفصاحة والرواية والعلم والدراية ( 3 ) .


 14 - يونس بن عبد الاعلى : أبو موسى يونس بن عبد الاعلى بن موسى بن ميسرة بن حفص
 

 

* ( هامش ) *
( 1 ) تهذيب التهذيب 9 : 161 .

( 2 )
تذكرة الحفاظ 2 : 202 ، تهذيب التهذيب 9 : 489 ، تاريخ بغداد 3 : 315 ، المنتظم 6 : 63 ، البداية 11 : 102 ،
الكامل في التاريخ 7 : 182 ، هدية العارفين 2 : 21 .

( 3 )
تهذيب التهذيب 11 : 53 ، الاعلام 9 : 86 ، معجم المؤلفين 13 : 149 . ( * )

 

 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 21

ابن حباب الصدفي المصري مات سنة 264 ، عالم الديار المصرية وفقيهها .


قال الشافعي : ما رأيت بمصر احدا أعقل من يونس ، وهو ركن من اركان الاسلام ثقة صدوق كان يحفظ الحديث وإماما في القراءات ويستسقى بدعائه ( 1 ) .


فهؤلاء هم مشايخ النسائي . . والذين قرأ عليهم وأخذ عنهم بصورة مستمرة ، كما نص عليهم التاريخ ، وقد كانوا من أئمة الحديث والقراءة مع الاجماع على صدقهم وثقتهم ومكانتهم السامية في الثقافة ، ولا شك ان النسائي . . طبع بطابعهم ، وأحدث هؤلاء الفطاحل الاثر القيم البالغ في نفس تلميذهم واستأنس بهم .


ان المترجم له . . على كل حال تأثر بأساتذته فاختار الحديث والعمل في حقله ، ولعله كان مدفوعا تماما إلى معرفة علم اصول الحديث ودفعه إلى الذروة والكمال ،


والواقع : انه تلقى علم الحديث بهم ، واقبل عليه يستنطقه ليستخرج القواعد التى قام عليها ويفصلها ويضبطها ، معتمدا فيها على ما ظهر له من طرائق المحدثين الذين سبقوه في هذا الحقل ، واسلوب جمعهم ، وعلى نهج وطريقة روايتهم .


والذي ينبغي القول : ان النسائي . . اشتغل بالحديث وعمله فيه رغبة من نفسه لا اجهادا لها ، وحبا لا افتقارا وحاجة إليه ، وكفى المرء نجاحا وفوزا ان يطلب لمواهبه العنان فينطلق وراءها حيث تسير وهذا هو السر في نجاحه ،


فلقد سار النسائي وراء علم دفعته إليه نفسه التواقة إلى الحديث ، وقادته نحوه رغبته الشديدة ، وارشده لحقله وصميمه حبه وميله ، فنشأ بين جموع المحدثين ومجالس دروسهم ، يتنقل من واحد إلى

 

* ( هامش ) *
( 1 )
تهذيب التهذيب 11 : 440 ، تذكرة الحفاظ 2 : 98 ، خلاصة تهذيب الكمال ص 379 . ( * )

 

 

- خصائص أمير المؤمنين ( ع )- النسائي ص 22

آخر ومن مجلس إلى غيره ، ولازم مجالستهم من غير أي ملل وكلل يسيطر عليه ويوقفه عند حده . والغريب أننا لم نجد في ضمن مشايخه من أخذ عنه غير الحديث أو انه تردد ووقف عند غير المحدثين خلال حياته ، أو جالس غير أئمة الحديث في عصره ،


لذلك جاءت مؤلفاته والرسائل التي وضعها تتناول هذه الناحية فحسب وتختص بها ، وعند ذكر مؤلفاته نقف على حرص النسائي . . على الحديث وجمع آثاره إلى جانب سعة اطلاعه وحسن معرفته بها .