48 ـ وبهذا الإسناد ، قال : حدثني علي بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي ، عن أبيه ، عن جده أحمد بن أبي عبد الله (1) ، عن أبيه محمد بن خالد ، عن غياث بن إبراهيم ، عن ثابت بن دينار ، عن سعد بن طريف ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ( رضي الله عنه ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) :
« ( يا علي ) (2) أنا مدينة الحكمة وأنت بابها ولن تؤت المدينة إلا من قبل الباب ، وكذب من زعم أنه يحبني ويبغضك لانك مني وأنا منك ، لحمك من لحمي ، ودمك من دمي ، وروحك من روحي ، وسريرتك من سريرتي ، وعلانيتك من علانيتي ، وأنت إمام امتي وخليفتي عليها بعدي .
سعد من أطاعك وشقي من عصاك ، وربح من تولاك وخسر من عاداك ، وفاز من لزمك وهلك من فارقك ، مثلك ومثل الأئمة من ولدك بعدي مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق ، ومثلكم مثل النجوم ، كلما غاب نجم طلع نجم إلى يوم القيامة » (3) .
49 ـ وبهذا الإسناد قال : حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل ، قال : حدثنا محمد بن يحيى العطار ، عن محمد بن أحمد الأشعري ، عن سلمة بن الخطاب ، عن الحسين بن سيف الأزدي ، عن إسحاق بن إبراهيم ، عن عبد الله بن صباح ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) ، قال :
« إذا كان يوم القيامة وجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد فتغشاهم ظلمة شديدة فيضجون إلى ربهم ويقولون : يا رب اكشف عنا هذه الظلمة قال : فيقبل قوم يمشي النور بين أيديهم قد أضاء أرض القيامة فيقول أهل الجمع : هؤلاء أنبياء الله فيجيئهم النداء من عند الله : ما هؤلاء بأنبياء الله .
فيقول أهل الجمع أنهم ملائكة الله فيجيبهم النداء من عند الله : ما هؤلاء بملائكة الله ، فيقول أهل الجمع : هؤلاء شهداء فيجيبهم النداء من عند الله : ما هؤلاء بشهداء ،
____________
(1) في الأمالي : أحمد بن عبد الله .
(2) ليس في « ط » .
(3) رواه الصدوق في أماليه : 222 ، إكمال الدين 1 : 241 ، عنه البحار 23 : 125 .


( 64 )


فيقولون من هم ؟ فيجيبهم النداء من عند الله : يا أهل الجمع سلوهم من أنتم .
فيقول أهل الجمع : من أنتم ؟ فيقولون : نحن العلويون من ذرية محمد رسول الله ، نحن أولاد علي ولي الله المخصوصون بكرامة الله نحن الآمنون المطمئنون ، فيجيبهم النداء من عند الله تعالى : اشفعوا في محبيكم وأهل مودتكم وشيعتكم فيشفعون فيشفٌعون » (1) .
50 ـ وبهذا الإسناد قال : حدثنا أبي ، قال : حدثنا سعد بن عبد الله ، قال : حدثنا سلمة بن الخطاب ، قال : حدثنا أبو طاهر محمد بن تسنيم الوراق ، عن عبد الرحمان بن كثير ، عن أبيه ، عن الصادق جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه ، قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ذات يوم لأصحابه :
« معاشر أصحابي إن الله تعالى جعل عليا علما بين الايمان والنفاق فمن أحبه كان مؤمنا ومن أبغضه كان منافقا ، ان الله جل جلاله جعل عليا وصيي ومنار الهدى ( بعدي ) (2) فهو موضع سري وعيبة علمي وخليفتي في أهلي ، إلى الله أشكوا ظالميه من امتي » (3) .
51 ـ أخبرنا الشيخ أبو محمد الحسن بن الحسين ، عن عمه محمد بن الحسن عن أبيه الحسن بن الحسين بن علي ، عن عمه أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه ( رحمهم الله ) ، قال : حدثنا أبي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن العباس بن معروف ، عن الحسين بن يزيد (4) ، عن اليعفوري (5) ، عن عيسى بن عبد الله العلوي ، عن أبيه ، عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر ، عن أبيه ، عن جده قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :
« من سره أن يجوز على الصراط كالريح العاصف ، ويلج الجنة بغير حساب فليتول وليي ووصيي وصاحبي وخليفتي على أهلي وامتي علي بن أبي طالب ،
____________
(1) رواه في الأمالي : 234 ، عنه البحار 8 : 36 .
(2) ليس في « ط » .
(3) رواه مفصلا في الأمالي : 234 .
(4) في « ط » : الحسن بن زيد .
(5) في الأمالي : يعقوبي .


( 65 )


ومن سره أن يلج النار فليتول غيره (1) ، فوعزة ربي وجلاله أنه لباب الله الذي لا يؤتى إلا منه ، وانه الصراط المستقيم ، وانه الذي يسأل الله عز وجل عن ولايته يوم القيامة » (2) .
52 ـ أخبرنا الشيخ أبو محمد الحسن بن الحسين في الري سنة عشرة وخمسمائة ، عن عمه محمد بن الحسن ، عن أبيه الحسن بن الحسين ، عن عمه أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه ( رحمهم الله ) ، قال : حدثنا علي بن أحمد بن موسى ، قال : حدثنا محمد بن جعفر أبو الحسين الأسدي ، قال : حدثنا محمد بن إسماعيل البرمكي ، قال : حدثنا جعفر بن أحمد بن محمد (3) التميمي ، عن أبيه ، قال : حدثنا عبد الملك بن عمير الشيباني ، عن أبيه ، عن جده ، عن ابن عباس ( رضي الله عنه ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :
« أنا سيد الأنبياء والمرسلين وأفضل من الملائكة المقربين ، وأوصيائي سادة أوصياء النبيين والمرسلين ، وذريتي أفضل ذريات النبيين والمرسلين ، وأصحابي الذين سلكوا منهاجي أفضل أصحاب النبيين والمرسلين ، وابنتي فاطمة سيدة نساء العالمين ، والطاهرات من أزواجي امهات المؤمنين ، وامتي خير امة اخرجت للناس ، وأنا أكثر النبيين تبعا يوم القيامة ، ولي حوض عرضه ما بين بصري وصنعاء ، وفيه من الأباريق عدد نجوم السماء ، وخليفتي يومئذ على الحوض خليفتي في الدنيا .
قيل : يارسول الله ومن ذاك ؟ قال : إمام المسلمين وأمير المؤمنين ومولاهم بعدي علي بن أبي طالب ، يسقي منه أولياءه ويذود عنه أعداءه كما يذود أحدكم الغريبة من الابل عن الماء .
ثم قال عليه وآله السلام : من أحب عليا وأطاعه في دار الدنيا ورد علي حوضي غدا ، وكان معي في درجتي في الجنة ، ومن أبغض عليا في دار الدنيا وعصاه
____________
(1) في الأمالي : فليترك ولايته .
(2) رواه في الأمالي : 237 .
(3) في « ط » : جعفر بن محمد بن أحمد .


( 66 )


(1) .
53 ـ قال : وعنه ، عن عمه ، عن أبيه الحسن ، عن عمه الشيخ المفيد أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه ( رحمهم الله ) ، قال : حدثنا محمد بن أحمد السناني (2) ، قال : حدثنا محمد بن أبي عبد الله الأسدي الكوفي ، قال : حدثنا موسى بن عمران النخعي ، عن عمه الحسين بن زيد (3) عن علي بن سالم ، عن أبيه ، عن سعد بن طريف ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لعلي :
« يا علي أنت إمام المسلمين وأمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وحجة الله بعدي على الخلق أجمعين وسيد الوصيين ووصي سيد النبيين ، يا علي انه لما عرج بي إلى السماء السابعة ومنها الى سدرة المنتهى ومنها إلى حجب النور وأكرمني ربي جل جلاله بمناجاته ، قال لي : يا محمد ، قلت : لبيك يا رب وسعديك تباركت وتعاليت ، قال : ان عليا امام أوليائي ونور لمن أطاعني وهو الكلمة التي الزمتها المتقين ، من أطاعه أطاعني ومن عصاه عصاني فبشره بذلك .
فقال علي ( عليه السلام ) : يارسول الله بلغ من قدري حتى اني اذكر هناك ، فقال : نعم يا علي فاشكر ربك ، فخر علي ( عليه السلام ) ساجدا شكرا لله تعالى على ما أنعم به عليه [ فقال له رسول الله : ارفع راسك يا علي فان الله قد باهى بك ملائكته ] (4) » (5) .
____________
(1) رواه في الأمالي : 245 .
(2) في الاصل : أحمد بن محمد الشيباني .
(3) في الأمالي : الحسين بن يزيد .
(4) من الأمالي .
(5) رواه في الأمالي : 247 اقول يأتي بمضمونه في ج 4 : الرقم 21 .


( 67 )


الجزء الثاني



( 68 )



( 69 )


بسم الله الرحمن الرحيم


1 ـ أخبرنا السيد الإمام
الزاهد أبو طالب يحيى بن محمد بن الحسين (1) بن عبد الله الجواني الطبري الحسيني ( رحمه الله ) لفظا وقراءة في داره بآمل في المحرم سنة تسع وخمسمائة ، قال : أخبرنا الشيخ الإمام أبو علي جامع بن أحمد الدهستاني (2) ، بنيسابور ، قال : أخبرنا الشيخ الإمام أبو الحسن علي بن الحسن بن العباس الصندلي (3) ، قال : أخبرنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعالبي ، قال : أخبرنا أبو القاسم يعقوب بن أحمد السري المفروضي ، قال : حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد (4) بن عقدة بن العباس بن حمزة في سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة ، قال : حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عامر الطائي ، قال : حدثني أبي في سنة ستين ومائتين ، قال : حدثنا الإمام علي بن موسى الرضا ، قال : حدثني أبي موسى بن جعفر ، قال : حدثني أبي جعفر بن محمد ، قال : حدثني أبي محمد بن علي ، قال : حدثني أبي علي بن الحسين ، قال : حدثني أبي الحسين بن علي ، قال : حدثني أبي علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :
____________
(1) في البحار : محمد بن الحسن .
(2) في « ط » : الدهشاني .
(3) في « ط » : علي بن الحسين بن عباس الصيداوي .
(4) في « ط » : محمد بن عبد الله بن أحمد .


( 70 )


« أربعة أنا لهم شفيع (1) يوم القيامة : المكرم لذريتي (2) ، والقاضي لهم حوائجهم ، والساعي [ لهم ] (3) في امورهم عندما اضطروا إليه (4) ، والمحب لهم بقلبه ولسانه (5) » (6) .
2 ـ أخبرنا الشيخ الفقيه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عيسى الرازي بالري في درب زامهران (7) بمسجد الغربي في صفر سنة عشرة وخمسمائة قراءة عليه ، حدثنا قال : الشيخ أبو سعيد محمد بن أحمد بن الحسين النيسابوري ، قال : أخبرنا الشريف أبو العباس عقيل بن الحسين بن محمد بن علي بن إسحاق بن عبد الله بن جعفر بن ( محمد بن ) (8) عبد الله بن جعفر بن محمد بن علي بن أبي طالب قراءة عليه في شهور سنة ست وعشرين وأربعمائة ، قال : حدثنا أبو علي الحسين (9) بن العباس بن محمد الكرماني الخطيب بشيراز في شهر رمضان سنة ست وثمانين وثلاثمائة ، قال : حدثنا أبو الحسن علي بن إسماعيل بن إبراهيم بن حبشة (10) العبدي ، قال : حدثنا رحبة بن الحسن ، قال : حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن خالد بن فرقد النخعي البلخي ، قال : حدثنا قتيبة بن سعيد البغلاني ، قال : حدثنا حماد بن زيد ، عن عبد الرحمان السراج ، عن نافع ، عن ابن عمر قال :
« سألت النبي ( صلى الله عليه وآله ) عن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) فغضب وقال : ما بال أقوام يذكرون منزلة من له منزلة كمنزلتي (11) ، ألا ومن أحب عليا فقد أحبني ومن أحبني
____________
(1) في « م » : شفيع لهم .
(2) في العيون : المكرم لذريتي من بعدي .
(3) من العيون وأمالي الشيخ .
(4) في أمالي الشيخ : عند اضطرارهم .
(5) في « م » زيادة : عندما اضطروا .
(6) عنه البحار 8 : 50 ، رواه الشيخ في أماليه 1 : 376 ، وفي عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) 2 : 25 ، و 1 : 254 .
أقول : مر في ج 1 : الرقم 27 ويأتي في ج 3 : الرقم 46 .
(7) في « م » : زمهران .
(8) ليس في « ط » .
(9) في « م » : الحسن .
(10) في « م » : جية .
(11) في فضائل الشيعة : ما بال أقوام يذكرون من منزلته من الله كمنزلتي .


( 71 )


رضي الله عنه ومن رضي الله عنه كافاه بالجنة .
ألا ومن أحب عليا يقبل الله صلاته وصيامه وقيامه واستجاب الله دعاءه ، ألا ومن أحب عليا فقد استغفرت له الملائكة وفتحت له أبواب الجنة فيدخل من أي باب يشاء بغير حساب ، ألا ومن أحب عليا لا يخرج من الدنيا حتى يشرب من الكوثر ويأكل من شجرة طوبى ويرى مكانه من الجنة ، ألا ومن أحب عليا هون الله تبارك وتعالى عليه سكرات الموت وجعل قبره روضة من رياض الجنة .
ألا ومن أحب عليا أعطاه الله بعدد كل عرق في بدنه حوراء ويشفع في ثمانين من أهل بيته وله بكل شعرة في بدنه مدينة في الجنة ، ألا ومن أحب عليا بعث الله إليه ملك الموت يرفق به ، ودفع الله (1) عز وجل عنه هول منكر ونكير ونور قلبه وبيض وجهه ، ألا ومن أحب عليا أظله الله في ظل عرشه مع الشهداء والصديقين ، ألا ومن أحب عليا نجاه الله من النار ، ألا ومن أحب عليا تقبل الله منه حسناته وتجاوز عن سيئاته وكان في الجنة رفيق حمزة سيد الشهداء .
ألا ومن أحب عليا أثبت الله الحكمة في قلبه (2) وأجرى على لسانه الصواب وفتح الله له أبواب الرحمة ، ألا ومن أحب عليا سمي في السماوات أسير الله في الأرض ، ألا ومن أحب عليا ناداه ملك من تحت العرش : يا عبد الله استأنف العمل فقد غفر الله لك الذنوب كلها ، ألا ومن أحب عليا جاء يوم القيامة ووجهه كالقمر ليلة البدر ، ألا ومن أحب عليا وضع الله على رأسه تاج الكرامة (3) وألبسه حلة الكرامة . ألا ومن أحب عليا مر (4) على الصراط كالبرق الخاطف ، ألا ومن أحب عليا وتولاه كتب الله له براءة من النار وجوازا على الصراط وأمانا من العذاب ، ألا ومن أحب عليا لا ينشر له ديوان ولا تنصب له ميزان ويقال ـ أو قيل له : ـ ادخل الجنة بغير حساب .
____________
(1) في « م » : ملك الموت برفق ورفع الله .
(2) في « ط » : ثبت الحكمة ، وفي الفضائل : اثبت الله في قلبه الحكمة .
(3) في الفضائل : تاج الملك .
(4) الفضائل : جاز .


( 72 )


ألا ومن أحب آل محمد أمن من الحساب والميزان والصراط ، ألا ومن مات على حب آل محمد صافحته الملائكة وزاره الأنبياء وقضى الله له كل حاجة كانت له عند الله عز وجل ، ألا ومن مات على حب آل محمد فأنا كفيله بالجنة ـ قالها ثلاثا ـ .
قال قتيبة بن سعيد أبو رجاء : كان حماد بن زيد يفتخر بهذا الحديث ويقول : هو الأصل (1) لمن يقر به » (2) .
قال محمد بن أبي القاسم الطبري مصنف هذا الكتاب : هذا الخبر يدل على وجوب الولاية لأولياء الله ، لأن هذه الخيرات كلها إنما تحصل بالولاية لأولياء الله والبراءة من أعداء الله .
3 ـ أخبرنا الشيخ الأمين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهريار الخازن ( رحمه الله ) في شوال من شهور سنة اثنتي عشرة وخمسمائة ، قراءة عليه بمشهد مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، قال : أخبرنا الشيخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن الحسين المعروف بابن البرسي ، قال : أخبرنا الشريف الزاهد أبو هاشم محمد بن حمزة بن الحسين بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن موسى الكاظم ، قال : أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه بالكوفة في جامعها يوم الاثنين لأربع عشرة ليلة خلت من ذي الحجة سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة ، قال : حدثنا أبو جعفر محمد بن الحسين النحوي ، قال : حدثني أبو القاسم سعد بن عبد الله الاشعري ، قال : حدثنا عبد الله بن أحمد بن طيب (3) ، قال : حدثنا جعفر بن خالد ، عن صفوان بن يحيى ، عن حذيفة بن منصور ، قال :
كنت عند أبي عبد الله ( عليه السلام ) إذ دخل عليه رجل فقال ( له ) (4) : جعلت فداك
____________
(1) في الفضائل : الأمل .
(2) رواه الصدوق في فضائل الشيعة : 2 ـ 6 ، عنه البحار 7 : 221 ، وتأويل الآيات 2 : 865 .
(3) في « م » : كليب .
(4) ليس في « ق » .


( 73 )


ان لي أخا لا يؤتي (1) من محبتكم واجلالكم وتعظيمكم غير أنه يشرب الخمر فقال الصادق ( عليه السلام ) :
« أما ) (2) انه لعظيم ان يكون محبنا بهذه الحالة ولكن ألا انبئكم بشر من هذا ؟ الناصب لنا شر منه وان ادنى المؤمنين (3) وليس فيهم دني ليشفع في مائتي انسان ولو ان أهل السماوات السبع والأرضين السبع والبحار السبع تشفعوا (4) في ناصبي ما شفعوا فيه ، ألا إن هذا لا يخرج من الدنيا حتى يتوب أو يبتليه الله ببلاء في جسده فيكون تحبيطا لخطاياه حتى يلقى الله عز وجل ولا ذنب عليه ان شيعتنا على خير ، ان شيعتنا عى السبيل الأقوم .
ثم قال : ان أبي كان ( كثيرا ما ) (5) يقول : احبب حبيب آل محمد وان كان مرقفا زبالا (6) وابغض بغيض آل محمد وان كان صواما قواما » (7) .
4 ـ أخبرنا الشريف الإمام أبو البركات عمر بن إبراهيم بن محمد بن محمد بن حمزة الحسيني الزبدي قراءة عليه بالكوفة في مسجده بالقلعة في ذي الحجة سنة اثنتي عشرة وخمسمائة ، قال : أخبرني الشيخ أبو الحسين أحمد بن محمد بن عبد الله ابن الثغور ، قال أخبرنا أبو الحسن علي بن عمر السكري الحري ، قال : حدثنا أبو عبد الله أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي ، قال : حدثنا أبو زكريا يحيى (8) ابن معن في شعبان سنة سبع وعشرين ومائتين ، قال : حدثنا قريش بن أنس ، عن محمد بن عمرو ، عن أبي اسامة ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « خيركم خيركم لأهلي من بعدي » (9) .
____________
(1) في « ط » : يؤلي .
(2) ليس في « ط » .
(3) في « ط » : المؤمن .
(4) في « م » شفعوا .
(5) ليس في « م » .
(6) في « ط » : موقفا زبالا ، وفي ارشاد القلوب : فاسقا جانيا .
(7) روى عجزه في ارشاد القلوب : 256 .
(8) في « ط » : أبو يحيي زكريا بن معن .
(9) عنه البحار 2 : 27 .