هوية الكتاب

الباب الواحد والخمسون

في خلافته (عليه السلام) وما اتفق فيها وصورة ما وقع

الباب الثاني والخمسون

في نكث طلحة والزبير بيعته عليه السلام

الباب الثالث والخمسون

في (ذكر) وقعة الجمل وما كان فيها وما آلت إليه مختصرا

الباب الرابع والخمسون

في (حوادث) أيام صفين، وما اتفق فيها من الوقائع والمحن وما آل الامر إليه

الباب الخامس والخمسون

فيما كان (بصفين) من تحكيم الحكمين وما كان منهما بعد ذلك

الباب السادس والخمسون

في خروج الخوارج عليه واحتجاجهم عليه، وما أنكروه من التحكيم وما اتفق على أهل النهروان ؟

الباب السابع والخمسون

في خروج عبد الله بن عباس رضي الله عنه (من البصرة مغاضبا لعلي عليه السلام)

الباب الثامن والخمسون

في مقتل الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، (وذكر) قاتله ابن ملجم لعنه الله

الباب التاسع والخمسون

في (ذكر) وصيته عليه السلام (الاخيرة) على الاختصار

الباب الستون

في أسمائه (عليه السلام)

الباب الواحد والستون

في ذكر أزواجه، وأسمائهن، وما ولدن (له عليه السلام)

الباب الثاني والستون

في ذكر عماله، (وحاجبه) عليه السلام

الباب الثالث والستون

في عدله (عليه السلام) في أحكامه، وقوته في الله، وإنصافه

الباب الرابع والستون

في جوده وكرمه (عليه السلام)

الباب الخامس والستون

في ذكر شئ من شعره (عليه السلام) يذكر على سبيل الاختصار

الباب السادس والستون

فيما يروى عنه (عليه السلام) من الكلمات المنثورة المأثورة، والوصايا الجامعة، والمواعظ النافعة

الباب السابع والستون

في تبرئ علي رضي الله عنه من دم عثمان (رض)، وبطلان ما نسبه إليه بنو أمية من ذلك

الباب الثامن والستون

في خلافة سيدنا الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه

الباب التاسع والستون

في تاريخ مولده (عليه السلام)، ووفاته، وشبهه بجده عليه السلام

الباب السبعون

فيما وقع بين الحسن رضي الله عنه وبين معاوية حين نال من علي عليه السلام بحضوره وما أسمعه الحسن (عليه السلام)

الباب الحادي والسبعون

فيما وقع بين الحسن (عليه السلام) وبين معاوية وأصحابه، وما أفحمهم من الجواب

الباب الثاني والسبعون

فيما اعتمده معاوية وسنه من لعن علي عليه السلام على المنابر، وكتابته بذلك إلى الافاق، وما قال (في ذلك) وقيل له

الباب الثاني والسبعون

في (ذكر) الوافدات على معاوية بعد قتل علي عليه السلام، وما خاطبوه به، وما أسمعوه

الباب الخامس والسبعون

في مقتل سيدنا وابن سيدنا الحسين بن بنت رسول الله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وما اعتمد آل أبي سفيان في أمره عاملهم الله بما يستحقونه

الباب السادس والسبعون

في عداوة بني أمية و (بني) عبد شمس لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، والاسباب الموجبة لذلك، وانحراف الناس عنه، وميلهم (عنه)