سورة آل عمران

سورة آل عمران، آيه 13

قُلْ أَ أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْر مِنْ ذلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ |جَنّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها وَ أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ وَ رِضْوانٌ مِنَ اللّهِ وَ اللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبادِ|

164 ـ أخبرنا الفراء عن أبي القاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن الحسيني قال حدثنا فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثنا الحسين بن الحكم الحبري قال حدثنا الحسن بن الحسين، قال حدثنا حبان، عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال |في قوله تعالى| قُلْ أَ أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْر مِنْ ذلِكُمْ الآية كلها |نزلت| في علي و حمزة و عبيدة بن الحارث.

164 ـ و أخبرنا أبو محمد الحسن بن علي الجوهري قال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عمران المرزباني قال حدثنا |علي بن محمد| بن عبيد الحافظ، قال حدثني الحسين بن الحكم بذلك.

سورة آل عمران، آيه 31

إِنَّ اللّهَ اصْطَفى آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ... عَلَى الْعالَمِينَ

165 ـ أخبرنا أبو بكر بن أبي الحسن الحافظ، قال أخبرنا عمر بن الحسن بن علي بن مالك قال حدثنا أحمد بن الحسن قال حدثنا أبي قال حدثنا حصين بن مخارق عن الأعمش عن شقيق قال قرأت في مصحف عبد الله |و| هو ابن مسعود إن الله اصطفى آدم و نوحا و آل إبراهيم و آل عمران و آل محمد على العالمين.

166 ـ و أخبرناه أيضا عن أبي بكر محمد بن الحسين بن صالح| السبيعي قال. أخبرنا ابن عقدة، قال حدثنا أحمد بن ميثم بن أبي نعيم |الفضل بن دكين..| قال حدثنا أبو جنادة السلولي عن الأعمش به سواء.

167 ـ | و| أخبرناه |أيضا| أبو عبد الله الشيرازي قال أخبرنا أبو بكر الجرجرائي قال حدثنا أبو أحمد البصري، قال حدثني المغيرة بن محمد، قال حدثنا عبد العزيز بن الخطاب قال حدثنا عمرو بن ثابت عن أبي إسحاق عن نمير بن عريب أن ابن مسعود كان يقرأ إِنَّ اللّهَ اصْطَفى آدَمَ وَ نُوحاً الآية، يقول ابن عباس |كذا| و آل عمران و آل أحمد على العالمين.

|قال الحسكاني| قلت إن لم تثبت هذه القراءة فلا شك في دخولهم في الآية لأنهم آل إبراهيم.

سورة آل عمران، آيه 61

فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ وَ أَنْفُسَنا |وَ أَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللّهِ عَلَى الْكاذِبِينَ|

168 ـ حدثني الحاكم الوالد رحمه الله عن أبي حفص بن شاهين في تفسيره |عن| موسى بن القاسم |عن| محمد بن إبراهيم بن هاشم قال حدثني أبي قال حدثني أبو عبد الله محمد بن عمر بن واقد الأسلمي عن عتبة بن جبيرة عن حصين بن عبد الرحمن عن عمرو بن سعد بن معاذ قال:

قدم وفد نجران العاقب و السيد فقالا يا محمد إنك تذكر صاحبنا فقال النبي صلي الله عليه و آله و سلم و من صاحبكم قالوا عيسى ابن مريم. فقال النبي هو عبد الله و رسوله فقال النبي |ص| هو عبد الله و نبيه |و رسوله|. قالا فأرنا فيمن خلق الله مثله و فيما رأيت و سمعت. فأعرض النبي صلي الله عليه و آله و سلم عنهما

يومئذ و نزل |عليه| جبرئيل |بقوله تعالى| إِنَّ مَثَلَ عِيسى عِنْدَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُراب |آل عمران| فعادا و قالا يا محمد هل سمعت بمثل صاحبنا قط قال نعم. قالا من هو قال آدم، ثم قرأ رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم 'إِنَّ مَثَلَ عِيسى عِنْدَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ' الآية. قالا فإنه ليس كما تقول. فقال لهم رسول الله |ص| تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ الآية، فأخذ رسول الله بيد علي و معه فاطمة و حسن و حسين |و| قال هؤلاء أبناؤنا و أنفسنا و نساؤنا. فهما أن يفعلا، ثم إن السيد قال للعاقب ما تصنع بملاعنته لئن كان كاذبا ما تصنع بملاعنته، و لئن كان صادقا لنهلكن فصالحوه على الجزية، فقال النبي |ص| يومئذ و الذي نفسي بيده لو لاعنوني ما حال الحول و بحضرتهم منهم أحد.

169 ـ حدثنا محمد بن أبي سعيد المقري قال حدثنا أبو حامد أحمد بن الخليل ب 'بلخ' قال حدثنا أبو الأشعث |أخبرنا| يزيد بن زريع عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس |في| قوله إِنَّ مَثَلَ عِيسى عِنْدَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ فبلغنا و الله أعلم |كذا| أن وفد نجران قدموا على نبي الله و هو بالمدينة و معهم السيد و العاقب و |أ| بو حنس و أبو الحرث و اسمه عبد المسيح و هو رأسهم و هو الأسقف و هم يومئذ سادة أهل نجران فقالوا يا محمد لم تذكر صاحبنا و ساق نحوه إلى قوله و نزل جبرئيل فقال إِنَّ مَثَلَ عِيسى عِنْدَ اللّهِ إلى |قوله| لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ. و ساق نحوه إلى قوله قالوا نلاعنك. فخرج رسول الله و أخذ بيد علي بن أبي طالب و معه فاطمة و حسن و حسين فقال هؤلاء أبناؤنا و نساؤنا و أنفسنا فهموا أن يلاعنوا ثم إن أبا الحرث قال للسيد و العاقب و الله ما نصنع بملاعنة هذا شيئا، فصالحوه على الجزية. قالوا صدقت |يا| أبا الحرث. فعرضوا على رسول الله الصلح و الجزية فقبلها و قال أما و الذي نفسي بيده لو لاعنوني ما أحال الله لي الحول و بحضرتهم منهم بشر إذا |كذا| لأهلك الله الظالمين.

170 ـ أخبرني الحاكم الوالد، عن أبي حفص بن شاهين، قال أخبرنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث قال حدثنا يحيى بن حاتم العسكري قال حدثنا بشر بن مهران، قال حدثنا محمد بن دينار، عن داود بن أبي هند:

عن الشعبي عن جابر بن عبد الله قال قدم وفد أهل نجران على النبي صلي الله عليه و آله و سلم |و فيهم| العاقب و السيد فدعاهما إلى الإسلام فقالا أسلمنا قبلك. قال كذبتما إن شئتما أخبرتكما بما يمنعكما من الإسلام. فقالا هات أنبئنا. قال حب الصليب و شرب الخمر و أكل لحم الخنزير، فدعاهما إلى الملاعنة فوعداه أن يغاديانه بالغداة فغدا رسول الله و أخذ بيد علي و فاطمة و الحسن و الحسين ثم أرسل إليهما فأبيا أن يجيئا، و أقرا له بالخراج فقال النبي و الذي بعثني بالحق لو فعلا لأمطر الوادي |عليهما| نارا قال جابر فنزلت هذه الآية نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا

وَ نِساءَكُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ قال الشعبي أبناءنا الحسن و الحسين "ع" و نساءنا فاطمة و أنفسنا علي بن أبي طالب ع.

171 ـ أخبرنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ قراءة عليه و إملاء قال أخبرنا أبو الحسين علي بن عبد الرحمن بن ماتي الدهقان بالكوفة من أصل كتابه قال حدثنا الحسين بن الحكم الحبري، قال حدثنا حسن بن حسين العرني قال حدثنا حبان بن علي العنزي عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله جل و عز فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ |وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللّهِ عَلَى الْكاذِبِينَ|. |قال| نزلت في رسول الله و علي أَنْفُسَنا و نِساءَنا فاطمة و أَبْناءَنا حسن و حسين. و الدعاء على الكاذبين نزلت في العاقب و السيد و عبد المسيح و أصحابهم.

172 ـ أخبرنا أحمد بن علي بن إبراهيم قال أخبرنا إبراهيم بن عبد الله الزاهد، قال أخبرنا محمد بن إسحاق، قال حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا حاتم بن إسماعيل، عن بكير بن مسمار:

عن عامر بن سعد، عن أبيه قال و لما نزلت هذه الآية نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ دعا رسول الله عليا و فاطمة و حسنا و حسينا فقال اللهم هؤلاء أهلي.

رواه مسلم بن الحجاج في مسنده الصحيح و أبو عيسى الترمذي في جامعه جميعا عن قتيبة |و ذكرا| الحديث بطوله.

و هذا مختصر، و الراوي هو سعد بن أبي وقاص الزهري رضي الله عنه.

173 ـ أخبرنا جماعة منهم أبو الحسن أحمد بن محمد بن سليمان بقراءتي عليه، قال أخبرنا أبو العباس الميكالي قال حدثنا عبدان الأهوازي قال حدثنا يحيى بن حاتم العسكري قال حدثنا بشر بن مهران قال حدثنا محمد بن دينار، قال حدثنا داود بن أبي هند عن الشعبي:

عن جابر بن عبد الله قال قدم على النبي صلي الله عليه و آله و سلم العاقب و السيد، فدعاهما إلى الإسلام فتلاحيا و ردا عليه،

فدعاهما إلى الملاعنة، فواعداه على أن يغادياه بالغداة فغدا رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم و أخذ بيد علي و فاطمة و الحسن و الحسين ثم أرسل إليهما فأبيا أن يجيئا و أقرا له بالخراج فقال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم و الذي بعثني بالحق لو فعلا لأمطر عليهما الوادي نارا. و فيهم نزلت فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ. قال الشعبي قال جابر أَنْفُسَنا رسول الله و علي بن أبي طالب، و أَبْناءَنا الحسن و الحسين، و نِساءَنا فاطمة ع.

و رواه |أيضا| عن يحيى بن حاتم أبو بكر بن أبي داود.

|و ورد أيضا عن حذيفة بن اليمان كما| في تفسير السبيعي و في |التفسير| العتيق |أيضا|:

174 ـ حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين قال حدثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة، عن أبيه عن أبي إسحاق السبيعي عن صلة بن زفر:

عن حذيفة بن اليمان قال جاء العاقب و السيد أسقفا نجران يدعوان النبي صلي الله عليه و آله و سلم إلى الملاعنة، فقال العاقب للسيد إن لاعن بأصحابه فليس بنبي و إن لاعن بأهل بيته فهو نبي فقام رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم فدعا عليا فأقامه عن يمينه ثم

دعا الحسن فأقامه عن يساره ثم دعا الحسين فأقامه عن يمين علي ثم دعا فاطمة فأقامها خلفه فقال العاقب للسيد لا تلاعنه إنك إن لاعنته لا نفلح نحن و لا أعقابنا فقال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم لو لاعنوني ما بقيت بنجران عين تطرف.

175 ـ حدثني الحسين بن أحمد قال أخبرنا عبد الرحمن بن محمد، قال أخبرنا إسماعيل بن عبد الله بن خالد قال أخبرنا أحمد بن حرب الزاهد قال حدثنا صالح بن عبد الله الترمذي قال أخبرنا محمد بن الحسن عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله تعالى إِنَّ مَثَلَ عِيسى عِنْدَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ الآية، فزعم أن وفد نجران قدموا على محمد نبي الله المدينة منهم السيد و الحارث و عبد المسيح فقالوا يا محمد لم تذكر صاحبنا قال و من صاحبكم قالوا عيسى ابن مريم تزعم أنه عبد. فقال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم هو عبد الله و رسوله. فقالوا هل رأيت أو سمعت فيمن خلق الله عبدا مثله فأعرض نبي الله عنهم و نزل عليه جبرئيل فقال إِنَّ مَثَلَ عِيسى عِنْدَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُراب الآية. فغدوا إلى نبي الله فقالوا هل سمعت بمثل صاحبنا قال نعم نبي الله آدم خلقه الله من تراب ثم قال له كن فكان قالوا ليس كما قلت. فأنزل الله فيه فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ الآيات. قالوا نعم نلاعنك. فأخذ رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم بيدي ابن عمه علي و فاطمة و حسن و حسين |و| قال هؤلاء أبناؤنا و نساؤنا و أنفسنا. فهموا

أن يلاعنوه ثم إن الحرث قال لعبد المسيح ما نصنع بملاعنته هذا شيئا لئن كان كاذبا ما ملاعنته بشيء و لئن كان صادقا لنهلكن إن لاعناه، فصالحوه على ألفي حلة كل عام، فزعم أن رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم قال و الذي نفس محمد بيده لو لاعنوني ما حال الحول و بحضرتهم أحد إلا أهلكه الله عز و جل.

|و| له طرق عن الكلبي، و طرق عن ابن عباس رواه عن الكلبي حبان بن علي العنزي و محمد بن فضيل و يزيد بن زريع.

176 ـ أخبرنا أحمد بن علي بن إبراهيم، قال أخبرنا إبراهيم بن عبد الله قال أخبرنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم قال حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا خالد بن عبد الله الواسطي عن عطاء بن السائب.

عن أبي البختري أن رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم أراد أن يلاعن أهل نجران بالحسن و الحسين و فاطمة "ع" |كذا|.

و الأولى أن يستقصيه |من أراد| ما عنى الآية في تفسير القرآن و في كتاب الإرشاد إلى إثبات نسب الأحفاد، فذلك اختصرته في هذا الكتاب فمن أحب الوقوف عليه رجع |إليه| إن شاء الله.

سورة آل عمران، آيه 103

وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً

177 ـ حدثني أبو الحسن محمد بن القاسم الفارسي قال حدثنا أبو جعفر محمد بن علي قال حدثنا حمزة بن محمد العلوي قال أخبرنا علي بن إبراهيم، عن أبيه عن علي بن معبد، عن الحسين بن خالد:

عن علي بن موسى الرضا، عن أبيه عن آبائه عن علي "ع" قال قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم من أحب أن يركب سفينة النجاة و يستمسك بالعروة الوثقى و يعتصم بحبل الله المتين فليوال عليا و ليأتم بالهداة من ولده.

178 ـ أخبرنا محمد بن عبد الله الصوفي قال أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد، قال حدثنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد الجلودي قال حدثني محمد بن سهل قال حدثنا عبد العزيز بن عمرو، قال حدثنا الحسن بن الحسن، قال حدثنا يحيى بن علي الربعي عن أبان بن تغلب:

عن جعفر بن محمد قال نحن حبل الله الذي قال الله وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً الآية فالمستمسك بولاية علي بن أبي طالب المستمسك بالبر |كذا| فمن تمسك به كان مؤمنا، و من تركه كان خارجا من الإيمان.

179 ـ و أخبرنا |ه| عن أبي بكر محمد بن الحسين بن صالح السبيعي في تفسيره قال حدثنا علي بن العباس المقانعي قال حدثنا جعفر بن محمد بن حسين قال حدثنا حسن بن حسين قال حدثنا يحيى بن علي به سواء إلى |قوله| 'وَ لا تَفَرَّقُوا' و |قوله| ولاية علي، من استمسك به كان مؤمنا، و من تركه خرج من الإيمان.

180 ـ و به حدثنا حسن بن حسين، قال حدثنا أبو حفص الصائغ، عن جعفر بن محمد في قوله وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَ لا تَفَرَّقُوا قال نحن حبل الله.

181 ـ حدثنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ جملة قال حدثني عبد العزيز بن نصر الأموي قال حدثنا سليمان بن أحمد الحصي قال حدثنا أبو عمارة البغدادي قال حدثنا عمر بن خليفة أخو هوذة قال حدثنا عبد الرحمن بن أبي بكر المليكي قال حدثنا محمد بن شهاب الزهري عن نافع:

عن ابن عمر قال قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم قال لي جبرئيل قال الله تعالى ولاية علي بن أبي طالب حصني فمن دخل حصني أمن من عذابي.

سورة آل عمران، آيه 178

الَّذِينَ اسْتَجابُوا لِلّهِ وَ الرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ ما أَصابَهُمُ الْقَرْحُ |لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَ اتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ| و قوله |ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعاساً|

182 ـ أخبرني الوالد، عن أبي حفص بن شاهين، قال حدثنا أبو محمد جعفر بن محمد بن نصير قال حدثنا محمد بن عبد الله بن سليما، قال حدثنا ضرار بن صرد، قال حدثنا علي بن هاشم عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع، عن عون بن عبد الله بن أبي رافع عن أبيه.

عن أبي رافع أن رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم بعث عليا في أناس من الخزرج حين انصرف المشركون من أحد، فجعل لا ينزل المشركون منزلا إلا نزله علي "ع" فأنزل الله في ذلك الَّذِينَ اسْتَجابُوا لِلّهِ وَ الرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ ما أَصابَهُمُ الْقَرْحُ |يعني| الجراحات الَّذِينَ قالَ لَهُمُ النّاسُ هو نعيم بن مسعود الأشجعي إِنَّ النّاسَ هو أبو سفيان بن حرب |قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزادَهُمْ إِيماناً وَ قالُوا حَسْبُنَا اللّهُ وَ نِعْمَ الْوَكِيلُ، فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَة مِنَ اللّهِ وَ فَضْل، لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَ اتَّبَعُوا رِضْوانَ اللّهِ، وَ اللّهُ ذُو فَضْل عَظِيم|.

183 ـ أخبرونا عن القاضي أبي الحسين النصيبي قال أخبرنا أبو بكر السبيعي قال أخبرنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن عبد الله بن سلمة البزاز الكوفي قال حدثنا محمد بن عبيد بن أبي الحرث الكوفي قال حدثني أبي، عن موسى بن عمير، عن أبي صالح مولى أم هانئ:

عن ابن عباس في قوله الَّذِينَ اسْتَجابُوا لِلّهِ وَ الرَّسُولِ هم أبو بكر و عمر و علي و ابن مسعود.

184 ـ قال السبيعي و حدثنا علي بن محمد الدهان، و الحسين بن إبراهيم الجصاص، قالا حدثنا الحسين بن الحكم قال حدثنا حسن بن حسين، قال حدثنا حبان، عن الكلبي، عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعاساً |154- آل عمران| نزلت في علي بن أبي طالب غشيه النعاس يوم أحد.

و قوله الَّذِينَ اسْتَجابُوا لِلّهِ وَ الرَّسُولِ إلى |قوله| أَجْرٌ عَظِيمٌ نزلت في علي بن أبي طالب و تسعة نفر معه بعثهم رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم في أثر أبي سفيان حين ارتحل، فاستجابوا لله و رسوله.

|و الحديث رواه| في |التفسير| العتيق عن أبي رافع.

185 ـ أبو النضر العياشي قال حدثنا جعفر بن أحمد قال حدثني العمركي بن علي، و حمدان بن سليمان، عن محمد بن عيسى بن عبيد عن يونس بن عبد الرحمن، عن عبد الرحمن بن سالم الأشل عن سالم بن أبي مريم قال قال لي أبو عبد الله:

إن رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم بعث عليا في عشرة اسْتَجابُوا لِلّهِ وَ الرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ ما أَصابَهُمُ الْقَرْحُ |و قوله| لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَ اتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ إنما أنزلت في أمير المؤمنين ع.

186 ـ |أخبرنا| أبو محمد الحسن بن علي الجوهري قال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عمران المرزباني قال أخبرنا علي بن محمد بن عبيد الحافظ قال حدثني الحسين بن الحكم الحبري قال حدثنا حسن بن حسين قال حدثنا حبان، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعاساً نزلت في علي غشيه النعاس يوم أحد.

و قوله وَ لَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ |186- آل عمران| نزلت في رسول الله خاصة و أهل بيته.

و قوله الَّذِينَ اسْتَجابُوا لِلّهِ وَ الرَّسُولِ الآية، نزلت في علي و تسعة نفر معه بعثهم رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم في أثر أبي سفيان حين ارتحل، فاستجابوا لله و رسوله.

و قوله يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا |أي| أنفسكم وَ صابِرُوا |أي جهاد| عدوكم وَ رابِطُوا |أي| في سبيل الله، نزلت في رسول الله و علي و حمزة بن عبد المطلب.

و قوله وَ اتَّقُوا اللّهَ الَّذِي تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ |1- النساء| نزلت في رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم و أهل بيته و ذوي أرحامه، و ذلك أن كل سبب و نسب منقطع يوم القيامة إلا ما كان من سببه و نسبه إِنَّ اللّهَ كانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً يعني حفيظا.

و قوله أَمْ يَحْسُدُونَ النّاسَ عَلى ما آتاهُمُ اللّهُ |54- النساء| نزلت في رسول الله خاصة مما أعطاه الله من الفضل.

و قوله إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ |11- المائدة| نزلت في رسول الله و علي وزيره حين أتاهم يستعينهم في القتيلين.

|قال الحسكاني هذه الأحاديث المنقولة عن تفسير الحبري| أنا جمعته و قد عرفه بالإسناد المذكور.

سورة آل عمران، آيه 144

وَ سَيَجْزِي اللّهُ الشّاكِرِينَ

187 ـ أخبرنا أبو عبد الله الشيرازي قال أخبرنا أبو بكر الجرجرائي قال حدثنا أبو أحمد البصري قال حدثني محمد بن زكريا الغلابي قال حدثنا أيوب بن سليمان قال حدثنا محمد بن مروان، عن جعفر بن محمد قال:

قال ابن عباس و لقد شكر الله تعالى فعال علي بن أبي طالب في موضعين من القرآن وَ سَيَجْزِي اللّهُ الشّاكِرِينَ و سَنَجْزِي الشّاكِرِينَ |445- آل عمران|.

188 ـ و في |التفسير| العتيق قال حدثنا محمد بن الحسين الكوفي عن موسى بن قيس، عن أبي هارون العبدي عن ربيعة بن ناجذ السعدي:

عن حذيفة بن اليمان قال لما التقوا مع رسول الله بأحد و انهزم أصحاب رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم و أقبل علي يضرب بسيفه بين يدي رسول الله مع أبي دجانة الأنصاري حتى كشف المشركين عن رسول الله، فأنزل الله وَ لَقَدْ كُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ إلى |قوله|

وَ سَيَجْزِي اللّهُ الشّاكِرِينَ. عليا و أبا دجانة و أنزل تبارك و تعالى وَ كَأَيِّنْ مِنْ نَبِيّ قاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ و الكثير عشرة آلاف. إلى |قوله| وَ اللّهُ يُحِبُّ الصّابِرِينَ عليا و أبا دجانة.

سورة آل عمران، آيه 195

ثَواباً مِنْ عِنْدِ اللّهِ وَ اللّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوابِ وَ ما عِنْدَ اللّهِ خَيْرٌ لِلْأَبْرارِ

189 ـ أخبرنا محمد بن عبد الله قال أخبرنا محمد بن أحمد الحافظ قال حدثنا عبد العزيز بن يحيى الجلودي قال حدثني محمد بن سهل قال حدثني عبد الله بن محمد البلوي قال حدثنا عمارة بن زيد قال حدثني عبيد الله بن العلاء، قال أخبرني أبي |عن| صالح بن عبد الرحمن:

عن الأصبغ بن نباتة قال سمعت عليا يقول أخذ رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم بيدي ثم قال يا أخي قول الله تعالى ثَواباً مِنْ عِنْدِ اللّهِ وَ اللّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوابِ، وَ ما عِنْدَ اللّهِ خَيْرٌ لِلْأَبْرارِ أنت الثواب و شيعتك الأبرار.

190 ـ أبو النضر العياشي قال حدثنا محمد بن نصير، قال حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن بعض أصحابنا عن محمد بن زريع:

عن الأصبغ بن نباتة عن علي في قول الله تعالى ثَواباً مِنْ عِنْدِ اللّهِ قال قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم أنت الثواب و أصحابك الأبرار.

سورة آل عمران، آيه 200

|يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَ صابِرُوا|... وَ اتَّقُوا اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

191 ـ حدثنا أبو يعلى حمزة بن عبد العزيز المهلبي أن أبا القاسم الطبراني كتب إليه تحت ختمه قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري عن عبد الرزاق عن معمر، عن الزهري، عن أنس بن مالك:

عن ابن عباس قال في تفسيره يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَ صابِرُوا على محبة علي بن أبي طالب "ع" وَ اتَّقُوا اللّهَ في محبة علي بن أبي طالب صلي الله عليه و آله و سلم و أولاده.

192 ـ أخبرونا عن أبي بكر السبيعي قال حدثنا علي بن محمد الدهان و الحسين بن إبراهيم الجصاص، قالا حدثنا الحسين بن الحكم قال حدثنا حسن بن حسين قال حدثنا حبان، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس |في| قوله اصْبِرُوا |يعني| في أنفسكم وَ صابِرُوا |يعني مع| عدوكم. وَ رابِطُوا في سبيل الله وَ اتَّقُوا اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ نزلت في رسول الله و علي و حمزة بن عبد المطلب رضي الله تعالى عنهم.

سورة النساء

سورة النساء، آيه 29

وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ

193 ـ أخبرنا أبو العباس الفرغاني قال أخبرنا أبو المفضل الشيباني، قال حدثنا علي بن محمد بن مخلد أبو الطيب الجعفي الدهان قال حدثنا يحيى بن زكريا بن شيبان، قال حدثنا محمد بن عمر المازني قال حدثنا عباد بن صهيب الكليبي، عن كامل أبي العلاء عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قول الله تعالى وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ قال لا تقتلوا أهل بيت نبيكم ص.

194 ـ أخبرونا عن القاضي أبي الحسين محمد بن عثمان النصيبي قال أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن صالح السبيعي قال حدثنا علي بن جعفر بن موسى قال حدثني جندل بن والق قال حدثنا محمد بن عمر، عن عباد، عن كامل، عن أبي صالح.

عن ابن عباس في قوله تعالى وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ قال لا تقتلوا أهل بيت نبيكم إن الله يقول تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ و كان أبناؤنا الحسن و الحسين، و كان نساؤنا فاطمة، و أنفسنا النبي و علي ع.

سورة النساء، آيه 54

أَمْ يَحْسُدُونَ النّاسَ عَلى ما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ

195 ـ |أخبرنا| أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد الحسني قال حدثنا فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثني جعفر بن محمد بن سعيد الأحمسي قال حدثنا الحسن بن الحسين العرني عن يحيى بن يعلى الربعي، عن أبان بن تغلب:

عن جعفر بن محمد في قوله تعالى أَمْ يَحْسُدُونَ النّاسَ عَلى ما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ قال نحن المحسودون.

196 ـ أبو النضر العياشي قال حدثنا محمد بن حاتم قال حدثنا منصور بن أبي مزاحم |قال| حدثنا أبو سعيد المؤدب، عن ابن عباس في قوله تعالى أَمْ يَحْسُدُونَ النّاسَ قال نحن الناس المحسودون و فضلة النبوة.

197 ـ |و عن| حمدويه قال قال حدثنا أيوب بن نوح بن دراج، عن محمد بن الفضيل، عن أبي الصباح قال قال لي جعفر بن محمد يا |أ| با الصباح أ ما سمعت الله يقول في كتابه أَمْ يَحْسُدُونَ النّاسَ عَلى ما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ الآية قلت بلى أصلحك الله. قال نحن و الله هم، نحن و الله المحسودون.

198 ـ أخبرنا عمرو بن محمد بن أحمد العدل قال أخبرنا زاهر بن أحمد، قال أخبرنا محمد بن يحيى المراق قال حدثنا أحمد بن يزيد قال حدثنا أحمد بن يحيى بن جابر، قال حدثنا العباس بن هشام، عن أبيه قال حدثني أبي قال:

نظر خزيمة إلى علي بن أبي طالب فقال |له| علي "ع" أ ما ترى كيف أحسد على فضل الله بموضعي من رسول الله و ما رزقنيه الله من العلم فيه |كذا| فقال خزيمة:

رأوا نعمة لله ليست عليهم*** عليك و فضلا بارعا لا تنازعه

من الدين و الدنيا جميعا لك المنى*** و فوق المنى أخلاقه و طبائعه

فعضوا من الغيظ الطويل أكفهم*** عليك و من لم يرض فالله خادعه

سورة النساء، آيه 54

فَقَدْ آتَيْنا آلَ إِبْراهِيمَ الْكِتابَ وَ الْحِكْمَةَ، وَ آتَيْناهُمْ مُلْكاً عَظِيماً

199 ـ أخبرنا أبو نصر محمد بن عبد الواحد بن أحمد اللحياني قال أخبرنا أبو محمد بن أحمد بن أبي حامد الشيباني أخبرنا أبو علي أحمد بن محمد بن علي الباشاني قال حدثني الفضل بن شاذان، قال أخبرنا محمد بن أبي عمر الأزدي الثقة المأمون، عن هشام بن الحكم:

عن جعفر بن محمد "ع" في قوله وَ آتَيْناهُمْ مُلْكاً عَظِيماً قال جعل فيهم أئمة من أطاعهم فقد أطاع الله، و من عصاهم فقد عصى الله.

رواه جماعة عن جعفر.

200 ـ أبو النضر العياشي قال حدثنا جعفر بن أحمد، قال حدثني ابن شجاع عن محمد بن الحسين، عن ابن محبوب عن قريب عن أبي خالد الكابلي:

عن أبي جعفر في قول الله وَ آتَيْناهُمْ مُلْكاً عَظِيماً قلت ما هذا الملك العظيم فقال أن جعل فيهم أئمة من أطاعهم أطاع الله، و من عصاهم فقد عصى الله، فهذا ملك عظيم.

201 ـ قال حدثنا محمد بن الحسين، عن حسن بن خرزاد، عن البرقي عن ابن محبوب، عن مالك بن عطية، عن أبي خالد، به سواء.

سورة النساء، آيه 59

أَطِيعُوا اللّهَ وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ

202 ـ أخبرنا أبو عبد الله الشيرازي قال أخبرنا أبو بكر الجرجرائي قال حدثنا أبو أحمد البصري قال حدثني أحمد بن محمد بن عمر بن يونس، قال حدثني بشر بن المفضل النيسابوري قال حدثنا عيسى بن يوسف الهمداني عن أبي الحسن علي بن يحيى قال:

حدثني أبان بن أبي عياش قال حدثني سليم بن قيس الهلالي عن علي قال قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم شركائي الذين قرنهم الله بنفسه و بي و أنزل فيهم يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللّهَ وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ الآية، فإن خفتم تنازعا في أمر فارجعوه إلى الله و الرسول و أولي الأمر. قلت يا نبي الله من هم قال أنت أولهم.

203 ـ أخبرنا عقيل بن الحسين قال أخبرنا علي بن الحسين قال أخبرنا محمد بن عبيد الله، قال حدثنا محمد بن عبيد بن إسماعيل الصفار بالبصرة، قال حدثنا بشر بن موسى قال حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين قال حدثنا سفيان عن منصور:

عن مجاهد |في قوله تعالى| يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا يعني |الذين| صدقوا بالتوحيد أَطِيعُوا اللّهَ يعني في فرائضه وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ يعني في سنته وَ أُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ قال نزلت في أمير المؤمنين حين خلفه رسول الله بالمدينة فقال أ تخلفني على النساء و الصبيان فقال أ ما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى حين قال له اخلفني في قومي و أصلح. فقال الله وَ أُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ قال |هو| علي بن أبي طالب ولاه الله الأمر بعد محمد في حياته حين خلفه رسول الله بالمدينة، فأمر الله العباد بطاعته و ترك خلافه.

203 ـ أبو النضر العياشي قال حدثنا حمدان بن أحمد القلانسي قال حدثنا محمد بن خالد الطيالسي، عن سيف بن عميرة عن إسحاق بن عمار:

عن أبي بصير، عن أبي جعفر، أنه سأله عن قول الله تعالى أَطِيعُوا اللّهَ وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ قال نزلت في علي بن أبي طالب. قلت إن الناس يقولون فما منعه أن يسمي عليا و أهل بيته في كتابه فقال أبو جعفر قولوا لهم إن الله أنزل على رسوله الصلاة و لم يسم ثلاثا و لا أربعا حتى كان رسول الله هو الذي فسر ذلك، و أنزل الحج فلم ينزل طوفوا سبعا حتى فسر ذلك لهم رسول الله و أنزل أَطِيعُوا اللّهَ وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فنزلت في علي و الحسن و الحسين، و قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم أوصيكم بكتاب الله و أهل بيتي إني سألت الله أن لا يفرق بينهما حتى يوردهما علي الحوض فأعطاني ذلك.

204 ـ أخبرنا منصور بن الحسين قال حدثنا محمد بن جعفر، قال حدثنا إبراهيم بن إسحاق، قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال أخبرنا وهب بن جرير بن حازم قال حدثنا أبي قال سمعت محمد بن إسحاق يقول حدثني محمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة، عن إبراهيم بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه قال:

لما نزل رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم الجرف لحقه علي بن أبي طالب يحمل سلاحا، فقال يا رسول الله خلفتني عنك و لم أتخلف عن غزوة قبلها، و قد أرجف المنافقون بي أنك خلفتني لما استثقلتني قال سعد فسمعت رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم يقول يا علي أ ما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي فارجع فاخلفني في أهلي و أهلك.

205 ـ و به حدثنا إبراهيم قال حدثنا هارون بن عبد الله البزاز قال حدثنا محمد بن بكير الحضرمي قال حدثنا عبد الله بن بكير الغنوي عن حكيم بن جبير عن الحسن بن سعد مولى علي قال:

حدثني سعد، عن علي أن رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم أراد أن يغزو غزوة له، فدعا جعفرا فأمره أن يتخلف على المدينة فقال لا أتخلف بعدك يا رسول الله أبدا. قال فدعاني رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم فعزم علي لما تخلفت قبل أن أتكلم. فبكيت فقال ما يبكيك يا علي قلت يا رسول الله يبكيني خصال غير واحدة تقول قريش غدا ما أسرع ما تخلف عن ابن عمه و خذله، و تبكيني خصلة أخرى كنت أريد أن أتعرض للجهاد في سبيل الله لأن الله يقول وَ لا يَطَؤُنَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الْكُفّارَ إلى آخر الآية |119- التوبة| و كنت أريد أن أتعرض لفضل الله، و ما بي غنى عن سهم أصيبه مع المسلمين و أعود به علي و على أهل بيتك. فقال صلي الله عليه و آله و سلم أنا مجيب في جميع ما قلت، أما قولك إن قريشا ستقول ما أسرع ما خذل ابن عمه، فقد قالوا لي أشد من ذلك فقد قالوا ساحر و كاهن و كذاب.

و أما قولك أتعرض للأجر من الله فما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي و أما قولك أتعرض لفضل الله |ف| هذا بهار من فلفل جاءنا من اليمن فبعه و استمتع به أنت و فاطمة حتى يأتيكم الله من فضله.

و رواه جماعة عن عبد الله بن بكير و تابعه جماعة في الرواية عن حكيم بن جبير، و أخرجه زيد بن علي في جامعه كذلك.

و هذا |هو| حديث المنزلة الذي كان شيخنا أبو حازم الحافظ يقول خرجته بخمسة آلاف إسناد!!!

سورة النساء، آيه 69

|وَ مَنْ يُطِعِ اللّهَ وَ الرَّسُولَ| فَأُولئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَ الصِّدِّيقِينَ وَ الشُّهَداءِ

206 ـ أخبرنا عقيل بن الحسين قال أخبرنا علي بن الحسين قال حدثنا محمد بن عبيد الله، قال حدثنا أبو عمر عبد الملك بن علي بكازرون قال حدثنا أبو مسلم الكشي قال حدثنا القعنبي عن مالك عن سمي عن أبي صالح:

عن عبد الله بن عباس في قوله تعالى وَ مَنْ يُطِعِ اللّهَ يعني في فرائضه وَ الرَّسُولَ في سنته فَأُولئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ يعني محمدا وَ الصِّدِّيقِينَ يعني علي بن أبي طالب و كان أول

من صدق برسول الله صلي الله عليه و آله و سلم وَ الشُّهَداءِ يعني علي بن أبي طالب و جعفر الطيار، و حمزة بن عبد المطلب و الحسن و الحسين، هؤلاء سادات الشهداء وَ الصّالِحِينَ يعني سلمان و أبا ذر و صهيب و بلالا و خبابا و عمارا وَ حَسُنَ أُولئِكَ أي الأئمة الأحد عشر رَفِيقاً يعني في الجنة ذلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللّهِ وَ كَفى بِاللّهِ عَلِيماً إن منزل علي و فاطمة و الحسن و الحسين و منزل رسول الله و هم في الجنة واحد |كذا|.

207 ـ أخبرنا أبو سعيد محمد بن علي الحيري و أبو بكر محمد بن عبد العزيز الجوري، قالا أخبرنا أبو سعيد عبد الله بن محمد الرازي قال قرئ على أبي الحسن علي بن مهرويه القزويني بها في الجامع و أنا أسمع سنة تسع و ثلاثمائة قال حدثنا أبو أحمد داود بن سليمان قال حدثني علي بن موسى الرضا، قال أخبرني أبي، عن أبيه جعفر، عن أبيه محمد، عن أبيه علي عن أبيه الحسين عن أبيه علي بن أبي طالب "ع" قال قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم في هذه الآية فَأُولئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمْ قال مِنَ النَّبِيِّينَ محمد، و من الصِّدِّيقِينَ علي بن أبي طالب، و من الشُّهَداءِ حمزة، و من الصّالِحِينَ الحسن و الحسين وَ حَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً قال القائم من آل محمد ص. لفظا سواء.

208 ـ أخبرنا محمد بن عبد الله بن عبيد الله قال أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب قال حدثنا عبد العزيز بن يحيى الجلودي قال حدثنا إبراهيم بن فهد قال حدثنا محمد بن عقبة قال حدثنا الحسين بن الحسن قال أخبرنا عمرو بن ثابت، عن علي بن حزور:

عن أصبغ بن نباتة قال تلا ابن عباس هذه الآية فقال مِنَ النَّبِيِّينَ محمد، و من الصِّدِّيقِينَ علي بن أبي طالب و من الشُّهَداءِ حمزة و جعفر، و من الصّالِحِينَ الحسن و الحسين وَ حَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً فهو المهدي في زمانه.

209 ـ أخبرنا أبو العباس الفرغاني قال أخبرنا أبو المفضل الشيباني قال حدثنا أحمد بن مطرف بن سوار، أبو الحسين البستي قاضي الحرمين بمكة قال حدثني يحيى بن محمد بن معاد بن شاه السنجري قال حدثنا أحمد بن عبد الله بن أبي الصارم الهروي قال حدثني مدركة بن عبد الرحمن العبدي عن أبان بن أبي عياش، عن سعيد بن جبير، عن سعد بن حذيفة:

عن أبيه حذيفة بن اليمان قال دخلت على النبي صلي الله عليه و آله و سلم ذات يوم و قد نزلت عليه هذه الآية |فَأُولئِكَ| مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَ الصِّدِّيقِينَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصّالِحِينَ وَ حَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً فأقرأنيها صلي الله عليه و آله و سلم فقلت يا نبي الله فداك أبي و أمي من هؤلاء إني أجد الله بهم حفيا قال يا حذيفة أنا من النبيين الذين أنعم الله عليهم أنا أولهم في النبوة و آخرهم في البعث، و من الصديقين علي بن أبي طالب، و لما بعثني الله عز و جل برسالته كان أول من صدق بي، ثم من الشهداء حمزة و جعفر، و من الصالحين الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة، و حسن أولئك رفيقا المهدي في زمانه.

سورة المائدة

سورة المائدة، آيه 3

الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ |وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً|

210 ـ أخبرنا الحاكم الوالد، عن أبي حفص بن شاهين قال حدثنا أحمد بن عبد الله النيري البزاز قال حدثنا علي بن سعد الرقي قال حدثنا ضمرة بن ربيعة عن ابن شوذب، عن مطر الوراق، عن شهر بن حوشب:

عن أبي هريرة، قال من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجة كتب الله له صيام ستين شهرا، و هو يوم غدير خم لما أخذ رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم بيد علي بن أبي طالب فقال من كنت مولاه فعلي مولاه. فقال له عمر بن الخطاب بخ بخ لك يا ابن أبي طالب.

211 ـ أخبرنا أبو عبد الله الشيرازي قال أخبرنا أبو بكر الجرجرائي قال حدثنا أبو أحمد البصري قال حدثنا أحمد بن عمار بن خالد، قال حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني قال حدثنا قيس بن الربيع، عن أبي هارون:

عن بي سعيد الخدري أن رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم لما نزلت |عليه| هذه الآية قال الله أكبر على إكمال الدين و إتمام النعمة، و رضا الرب برسالتي و ولاية علي بن أبي طالب من بعدي. ثم قال من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه و انصر من نصره و اخذل من خذله.

212 ـ حدثني أبو زكريا بن أبي إسحاق قال أخبرنا عبد الله بن إسحاق قال حدثنا الحسن بن علي العنزي قال حدثني محمد بن عبد الرحمن الذارع قال حدثنا قيس بن حفص الدارمي قال حدثني علي بن الحسين أبو الحسن العبدي عن أبي هارون العبدي:

عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلي الله عليه و آله و سلم دعا الناس إلى علي فأخذ بضبعيه فرفعهما ثم لم يفترقا حتى نزلت هذه الآية الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي فقال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم الله أكبر على إكمال الدين و |إ| تمام النعمة و رضا الرب برسالتي و الولاية لعلي ثم قال للقوم من كنت مولاه فعلي مولاه.

|و| الحديث اختصرته

213 ـ أخبرنا أبو بكر اليزدي بقراءتي عليه قال أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله السرخسي ببخارى قال أخبرنا أبو نصر حبشون بن موسى الخلال قال حدثنا علي بن سعيد الشامي قال حدثنا ضمرة بن ربيعة، عن عبد الله بن شوذب، عن مطر، عن شهر بن حوشب.

عن أبي هريرة قال من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجة كتب الله له صيام ستين شهرا، و هو يوم غدير خم لما أخذ النبي صلي الله عليه و آله و سلم بيد علي فقال أ لست ولي المؤمنين قالوا بلى يا رسول الله. فقال من كنت مولاه فعلي مولاه. فقال عمر بن الخطاب بخ بخ لك يا ابن أبي طالب أصبحت مولاي و مولى كل مؤمن و أنزل الله الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ.

رواه جماعة عن أبي نصر حبشون بن موسى الخلال، و تابعه جماعة في الرواية عن أبي الحسن علي بن سعيد الشامي، و رواه عنه السبيعي في تفسيره.

214 ـ و حدثونا عن أبي بكر محمد بن الحسين بن صالح قال حدثني الحسين بن إبراهيم بن الحسن الجصاص قال حدثنا أبو أيوب القزويني قال حدثنا عبد الله بن خلال البرذعي قال حدثنا محمد بن فضيل، عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير.

عن ابن عباس قال بينما نحن مع رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم في الطواف إذ قال أ فيكم علي بن أبي طالب قلنا نعم يا رسول الله فقربه النبي صلي الله عليه و آله و سلم فضرب على منكبه و قال طوباك يا علي، أنزلت علي في وقتي هذا آية ذكري و إياك فيها سواء الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً قال أكملت لكم دينكم بالنبي و أتممت عليكم نعمتي بعلي و رضيت لكم الإسلام دينا بالعرب.

215 ـ فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثني علي بن أحمد بن خلف الشيباني |عن| عبد الله بن علي المتوكل الفلسطيني، عن بشر بن غياث، عن سليمان بن عمرو العامري، عن عطاء، عن سعيد:

عن ابن عباس قال بينما النبي صلي الله عليه و آله و سلم بمكة أيام الموسم إذ التفت إلى علي فقال هنيئا لك يا |أ| با الحسن إن الله قد أنزل علي آية محكمة غير متشابهة، ذكري و إياك فيها سواء الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ الآية.

سورة المائدة، آيه 55

إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ

قول ابن عباس فيه:

216 ـ أخبرنا أبو بكر الحارثي قال أخبرنا أبو الشيخ، قال حدثنا أحمد بن يحيى بن زهير التستري، و عبد الرحمن بن أحمد الزهري قالا حدثنا أحمد بن منصور قال حدثنا عبد الرزاق، عن عبد الوهاب بن مجاهد، عن أبيه:

عن ابن عباس |في قوله تعالى| إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا قال نزلت في علي بن أبي طالب ع.

217 ـ أخبرنا السيد عقيل بن الحسين العلوي قال أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن إبراهيم بن أحمد بن الفضل الطبري من لفظه بسجستان قال أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الله المزني قال أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن عبد الله قال حدثنا الفهم بن سعيد بن الفهم بن سعيد بن سليك بن عبد الله الغطفاني صاحب رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم قال حدثنا عبد الرزاق بن همام عن معمر:

عن ابن طاوس عن أبيه قال كنت جالسا مع ابن عباس إذ دخل عليه رجل فقال أخبرني عن هذه الآية إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ فقال ابن عباس أنزلت في علي بن أبي طالب.

218 ـ أخبرنا الحسين بن محمد الثقفي قال حدثنا عبد الله بن محمد بن شيبة قال حدثنا عبيد الله بن أحمد بن منصور الكسائي قال حدثنا أبو عقيل محمد بن حاتم قال حدثنا عبد الرزاق قال حدثنا ابن مجاهد، عن أبيه:

عن ابن عباس في قوله إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا قال علي ع.

219 ـ و أخبرنا الحسين |بن محمد الثقفي| قال حدثنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الموصلي قال حدثنا عصام بن غياث السمان البغدادي |قال| حدثنا أحمد بن سيار المروزي قال حدثنا عبد الرزاق به، |و| قال نزلت في علي بن أبي طالب.

220 ـ أخبرنا عقيل بن الحسين قال أخبرنا علي بن الحسين قال حدثنا محمد بن عبيد الله قال حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عبد الله الدقاق ببغداد ابن السماك قال حدثنا عبد الله بن ثابت المقري قال حدثني أبي عن الهذيل، عن مقاتل، عن الضحاك |عن| ابن عباس |به|.

و حدثني الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي عن ابن عباس.

221 ـ و حدثنا الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي بالبصرة قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين، قال حدثنا سفيان الثوري عن منصور عن مجاهد، عن ابن عباس.

قال سفيان و حدثني الأعمش عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس في قول الله تعالى إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ يعني ناصركم الله وَ رَسُولُهُ يعني محمدا صلي الله عليه و آله و سلم ثم قال وَ الَّذِينَ آمَنُوا فخص من بين المؤمنين علي بن أبي طالب فقال الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ يعني يتمون وضوءها و قراءتها و ركوعها و سجودها و خشوعها في مواقيتها |وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ| و ذلك أن رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم صلى يوما بأصحابه صلاة الظهر و انصرف هو و أصحابه فلم يبق في المسجد غير علي قائما يصلي بين الظهر و العصر إذ دخل |المسجد| فقير من فقراء المسلمين فلم ير في المسجد أحدا خلا عليا فأقبل نحوه فقال يا ولي الله بالذي يصلى له أن تتصدق علي بما أمكنك. و له خاتم عقيق يماني أحمر |كان| يلبسه في الصلاة في يمينه فمد يده فوضعها على ظهره و أشار إلى السائل بنزعه، فنزعه و دعا له، و مضى و هبط جبرئيل فقال النبي صلي الله عليه و آله و سلم لعلي لقد باهى الله بك ملائكته اليوم، اقرأ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ.

قول أنس |بن مالك| فيه:

222 ـ أخبرنا عبد الله بن يوسف إملاء و قراءة في الفوائد قال أخبرنا علي بن محمد بن عقبة، قال حدثنا الخضر بن أبان، قال حدثنا إبراهيم بن هدبة:

عن أنس أن سائلا أتى المسجد و هو يقول من يقرض الوفي الملي و علي "ع" راكع يقول بيده خلفه للسائل أي اخلع الخاتم من يدي. فقال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم يا عمر وجبت. قال بأبي و أمي يا رسول الله ما وجبت قال وجبت له الجنة، و الله ما خلعه من يده حتى خلعه من كل ذنب و من كل خطيئة. قال بأبي و أمي يا رسول الله هذا لهذا قال هذا لمن فعل هذا من أمتي.

223 ـ أخبرني الحاكم الوالد، و محمد بن القاسم أن عمر بن أحمد بن عثمان الواعظ أخبرهم أن محمد بن أحمد بن أيوب بن الصلت المقرئ حدثهم قال حدثنا أحمد بن إسحاق و كان ثقة قال حدثنا أبو أحمد زكريا بن دويد بن محمد بن الأشعث بن قيس الكندي:

قال حدثنا حميد الطويل عن أنس قال خرج النبي صلي الله عليه و آله و سلم إلى صلاة الظهر فإذا هو بعلي يركع و يسجد، و إذا بسائل يسأل فأوجع قلب علي كلام السائل فأومأ بيده اليمنى إلى خلف ظهره فدنا السائل منه فسل خاتمه عن إصبعه فأنزل الله فيه آية من القرآن و انصرف علي إلى المنزل فبعث النبي صلي الله عليه و آله و سلم إليه فأحضره فقال أي شيء عملت يومك هذا بينك و بين الله تعالى فأخبره فقال له هنيئا لك يا |أ| با الحسن قد أنزل الله فيك آية من القرآن إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ الآية.

|و الحديث| اختصرته.

قول محمد بن الحنفية فيه:

224 ـ أخبرنا أبو عبد الله النيسابوري السفياني قراءة قال حدثنا ظفران بن الحسين قال حدثنا أبو الحسن علي بن عثمان، بن تارخ المعمري قال حدثنا يحيى بن عبدك القزويني قال حدثنا حسان بن حسان قال حدثنا موسى بن فطن الكوفي عن الحكم بن عتيبة:

عن المنهال بن عمرو، عن محمد بن الحنفية أن سائلا سأل في مسجد رسول الله فلم يعطه |غير علي| أحد شيئا، فخرج رسول الله |ص| و قال هل أعطاك أحد شيئا قال لا إلا رجل مررت به و هو راكع فناولني خاتمه. فقال النبي صلي الله عليه و آله و سلم و تعرفه قال لا. فنزلت هذه الآية إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ فكان علي بن أبي طالب.

225 ـ و أخبرنا |أيضا| قراءة قال حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان بن عبد الله قال حدثنا محمد بن إسحاق التنوخي قال حدثنا ابن حميد قال حدثنا علي بن أبي بكر، قال حدثنا موسى مولى آل طلحة عن الحكم:

عن المنهال عن محمد بن الحنفية قال جاء سائل فلم يعطه أحد، فمر بعلي و هو راكع في الصلاة فناوله خاتمه فأنزل الله إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ الآية.

و |رواه أيضا| الحماني عن موسى بن مطير عن المنهال |كما واه| في |التفسير| العتيق.

قول عطاء:

226 ـ حدثني الحاكم أبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسي |حدثنا| أبو عبد الله محمد بن خفيف بشيراز قال حدثنا أبو الطيب النعمان بن أحمد بن يعمر الواسطي قال حدثنا عبد الله بن عمر القرشي قال حدثنا أبو جعفر محمد بن حميد الصفار قال حدثنا جعفر بن سليمان، عن عطاء بن السائب |في قوله تعالى| إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ الآية قال نزلت في علي مر به سائل و هو راكع فناوله خاتمه.

قول عبد الملك بن جريج المكي:

227 ـ أخبرنا الحسين بن محمد بن الحسين الجبلي قال حدثنا علي بن محمد بن لؤلؤ، قال أخبرنا الهيثم بن خلف الدوري قال حدثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي قال حدثنا حجاج، عن ابن جريج قال لما نزلت إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ الآية، خرج النبي صلي الله عليه و آله و سلم إلى المسجد فإذا سائل يسأل في المسجد فقال له النبي صلي الله عليه و آله و سلم هل أعطاك أحد شيئا و هو راكع قال نعم رجل لا أدري من هو. قال ما ذا |أعطاك| قال هذا الخاتم. فإذا الرجل علي بن أبي طالب، و الخاتم خاتمه عرفه النبي ص.

قول أبي جعفر |الإمام| الباقر فيه:

228 ـ أخبرنا أبو نصر محمد بن عبد الواحد بن حمويه قال حدثنا أبو سعيد محمد بن الفضل المذكر إملاء قال حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة قال حدثنا علي بن حجر، قال حدثنا علي بن يونس عن عبد الملك بن أبي سليمان قال:

سألت أبا جعفر عن قوله إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا. قال أصحاب النبي |ص| قلت يقولون علي قال علي منهم.

229 ـ و حدثنيه |أيضا| أبو عمرو الواعظ قال حدثنا أبو العباس أحمد بن سعيد المعداني بمرو، قال أخبرنا محمد بن أحمد بن عبد الله بن عاصم بن سيار قال حدثنا علي بن خشرم قال حدثنا عيسى بن يونس به سواء.

230 ـ | و| أخبرناه |أيضا| أبو عبد الله بن فتحويه قال أخبرنا أحمد بن محمد بن إسحاق السني قال أخبرنا حامد بن شعيب قال حدثنا شريح بن يونس قال حدثنا هشيم، عن عبد الملك قال سألت أبا جعفر عن قوله إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا. قال هم المؤمنون. قلت فإن ناسا يقولون هو علي بن أبي طالب. قال فعلي من الذين آمنوا.

روايات الصحابة فيه رضي الله عنهم:

منهم عمار بن ياسر |رضوان الله عليه|:

231 ـ أخبرنا أبو بكر الحارثي قال أخبرنا أبو الشيخ، قال حدثنا الوليد بن أبان، قال حدثنا سلمة بن محمد قال حدثنا خالد بن يزيد، قال حدثنا إسحاق بن عبد الله بن محمد بن علي بن الحسين بن علي، عن الحسن بن زيد عن أبيه زيد بن حسن، عن جده قال سمعت عمار بن ياسر يقول:

وقف لعلي بن أبي طالب سائل و هو راكع في صلاة التطوع فنزع خاتمه فأعطاه السائل فأتى رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم فأعلمه ذلك فنزل على النبي صلي الله عليه و آله و سلم هذه الآية إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ إلى آخر الآية قال رسول الله من كنت مولاه فإن عليا مولاه، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه.

|و| رواه |أيضا| أبو النضر العياشي في كتابه و في تفسيره قال حدثنا سلمة بن محمد بذلك.

و منهم جابر بن عبد الله الأنصاري:

232 ـ حدثنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ غير مرة قال أخبرنا أبو بكر محمد بن جعفر بن يزيد الأدمي القارئ ببغداد قال حدثنا

أحمد بن موسى بن يزيد الشطوي حدثنا إبراهيم بن إبراهيم هو أبو إسحاق الكوفي قال حدثنا إبراهيم بن الحسن التغلبي قال حدثنا يحيى بن يعلى، عن عبيد الله بن موسى، عن أبي الزبير:

عن جابر قال جاء عبد الله بن سلام و أناس معه يشكون إلى رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم مجانبة الناس إياهم منذ أسلموا فقال النبي صلي الله عليه و آله و سلم ابتغوا إلي سائلا. فدخلنا المسجد فوجدنا فيه مسكينا فأتينا |به| النبي صلي الله عليه و آله و سلم فسأله هل أعطاك أحد شيئا قال نعم مررت برجل يصلي فأعطاني خاتمه قال اذهب فأرهم إياه |قال جابر| فانطلقنا و علي قائم يصلي قال هو هذا فرجعنا و قد نزلت هذه الآية إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ الآية.

و منهم أمير المؤمنين علي ع:

233 ـ أخبرنا أبو بكر التميمي بقراءتي عليه من أصله أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد، قال حدثنا سعيد بن سلمة الثوري قال حدثنا محمد بن يحيى الفيدي قال حدثنا عيسى بن عبد الله بن عبيد الله بن عمر بن علي بن أبي طالب، قال حدثني أبي عن أبيه عن جده:

عن علي قال نزلت هذه الآية على رسول الله في بيته إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ الآية. فخرج رسول الله و دخل المسجد و جاء الناس يصلون بين راكع و ساجد و قائم فإذا سائل فقال يا سائل هل أعطاك أحد شيئا قال لا إلا ذاك الراكع لعلي أعطاني خاتمه.

و منهم المقداد بن الأسود الكندي:

234 ـ أخبرنا أبو عثمان سعيد بن محمد الحيري قال حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المديني قال حدثنا الحسن بن إسماعيل، قال حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الفهري قال حدثني أبي عن علي بن صدقة عن هلال:

عن المقداد بن الأسود الكندي قال كنا جلوسا بين يدي رسول الله إذ جاء أعرابي بدوي متنكب على قوسه.

و ساق الحديث بطوله حتى قال و علي بن أبي طالب قائم يصلي في وسط المسجد ركعات بين الظهر و العصر فناوله خاتمه فقال النبي صلي الله عليه و آله و سلم بخ بخ بخ وجبت الغرفات. فأنشأ الأعرابي يقول:

يا ولي المؤمنين كلهم*** و سيد الأوصياء من آدم

قد فزت بالنفل يا أبا حسن*** إذ جادت الكف منك بالخاتم

فالجود فرع و أنت مغرسه*** و أنتم سادة لذا العالم

فعندها هبط جبرئيل بالآية إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ الآية.

و منهم أبو ذر الغفاري:

235 ـ حدثني أبو الحسن محمد بن القاسم |الفقيه| الصيدلاني قال أخبرنا أبو محمد عبد الله بن أحمد الشعراني قال حدثنا أبو علي أحمد بن علي بن رزين الباشاني قال حدثني المظفر بن الحسن الأنصاري قال حدثنا السندي بن علي الوراق قال حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني، عن قيس بن الربيع عن الأعمش عن عباية بن ربعي قال:

بينما عبد الله بن عباس جالس على شفير زمزم يقول قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم إذ أقبل رجل متعمم بعمامة فجعل ابن عباس لا يقول قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم إلا قال الرجل قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم فقال ابن عباس سألتك بالله من أنت فكشف العمامة عن وجهه و قال أيها الناس من عرفني فقد عرفني و من لم يعرفني فأنا جندب بن جنادة البدري أبو ذر الغفاري سمعت النبي صلي الله عليه و آله و سلم بهاتين و إلا فصمتا، و رأيته و إلا فعميتا و هو يقول علي قائد البررة و قاتل الكفرة، منصور من نصره و مخذول من خذله.

أما إني صليت مع رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم يوما من الأيام صلاة الظهر فسأل سائل في المسجد فلم يعطه أحد، فرفع السائل يده إلى السماء و قال اللهم اشهد أني سألت في مسجد رسول الله فلم يعطني أحد شيئا. و كان علي راكعا فأومى إليه بخنصره اليمنى و كان يتختم فيها فأقبل السائل حتى أخذ الخاتم من خنصره، و ذلك بعين النبي فلما فرغ النبي صلي الله عليه و آله و سلم من صلاته رفع رأسه إلى السماء و قال اللهم إن أخي موسى سألك فقال رب اشرح لي صدري و يسر لي أمري و احلل عقدة من لساني يفقهوا قولي و اجعل لي وزيرا من أهلي هارون أخي اشدد به أزري و أشركه في أمري فأنزلت عليه قرآنا ناطقا سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ اللهم و أنا محمد نبيك و صفيك اللهم فاشرح لي صدري و يسر لي أمري و اجعل لي وزيرا من أهلي عليا أخي اشدد به أزري.

قال أبو ذر فو الله ما استتم رسول الله |ص| الكلام حتى هبط عليه جبرئيل من عند الله و قال يا محمد هنيئا |لك| ما وهب الله لك في أخيك. قال و ما ذاك جبرئيل قال أمر الله أمتك بموالاته إلى يوم القيامة و أنزل قرآنا عليك إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ.

و منهم عبد الله بن عباس بن عبد المطلب:

236 ـ حدثني أبو الحسن الفارسي قال حدثني محمد بن |علي| صاحب الفقيه قال حدثنا المأمون بن أحمد السلمي قال حدثنا علي بن إسحاق الحنظلي عن محمد بن مروان.

و أخبرنا محمد بن عبد الله الصوفي قال أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن علي قال حدثنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد بن عيسى قال حدثنا محمد بن زكريا، قال حدثنا أبو اليسع أيوب بن سليمان الحبطي قال حدثنا محمد بن مروان عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ الآية قال إن رهطا من مسلمي أهل الكتاب منهم عبد الله بن سلام و أسد و أسيد و ثعلبة، لما أمرهم الله أن يقطعوا مودة اليهود و النصارى ففعلوا قالت قريظة و النضير فما بالنا نود أهل دين محمد و قد تبرءوا منا و من ديننا و مودتنا فو الله |الذي| يحلف به لا يكلم رجل منا رجلا منهم دخل في دين محمد. فأقبل عبد الله بن سلام و أصحابه فشكوا ذلك إلى رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم و قالوا قد شق علينا و لا نستطيع أن نجالس أصحابك لبعد المنازل. فبينما هم يشكون إلى رسول الله أمرهم إذ نزل إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ و أقرأها رسول الله إياهم فقالوا رضينا بالله و برسوله و بالمؤمنين. قال و أذن بلال للصلاة فخرج رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم و الناس في المسجد يصلون من بين قائم في الصلاة و راكع و ساجد، فإذا هو بمسكين يطوف و يسأل فدعاه رسول الله |ص| فقال هل أعطاك أحد شيئا قال نعم. قال ما ذا قال خاتم فضة. قال من أعطاكه قال ذاك القائم. فنظر رسول الله فإذا هو علي بن أبي طالب، قال على أي حال أعطاكه قال أعطانيه و هو راكع فقال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ.

237 ـ أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد الفقيه، قال أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال حدثنا الحسن بن محمد بن أبي هريرة قال حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب، قال حدثنا محمد بن الأسود عن محمد بن مروان، عن محمد بن السائب، عن أبي صالح:

عن ابن عباس قال أقبل عبد الله بن سلام و معه نفر من قومه ممن قد آمنوا بالنبي فقالوا يا رسول الله إن منازلنا بعيدة و ليس لنا مجلس و لا متحدث دون هذا المجلس و إن قومنا لما رأونا آمنا بالله و برسوله و صدقناه رفضونا و آلوا على أنفسهم أن لا يجالسونا و لا يناكحونا و لا يكلمونا فشق ذلك علينا. فقال لهم النبي صلي الله عليه و آله و سلم إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا، الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ.

ثم إن النبي خرج إلى المسجد و الناس بين قائم و راكع فبصر بسائل فقال له النبي صلي الله عليه و آله و سلم هل أعطاك أحد شيئا قال نعم خاتم من ذهب. فقال له النبي من أعطاكه قال ذاك القائم و أومى بيده إلى علي. فقال له النبي صلي الله عليه و آله و سلم على أي |حال| أعطاك قال أعطاني و هو راكع. فكبر النبي صلي الله عليه و آله و سلم ثم قرأ وَ مَنْ يَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ.

فأنشأ حسان بن ثابت يقول في ذلك:

أبا حسن تفديك نفسي و مهجتي*** و كل بطيء في الهدى و مسارع

أ يذهب مدحي و المحبر ضائعا*** و ما المدح في جنب الإله بضائع

و أنت الذي أعطيت إذ كنت راكعا*** زكاة فدتك النفس يا خير راكع

فأنزل فيك الله خير ولاية*** فبينها في نيرات الشرائع

238 ـ و قيل في ذلك أيضا:

أوفى الصلاة مع الزكاة فقامها*** |كذا| و الله يرحم عبده الصبارا

من ذا بخاتمه تصدق راكعا*** و أسره في نفسه إسرارا

من كان بات على فراش محمد*** و محمد يسري و ينحو الغارا

من كان جبريل يقوم يمينه*** فيها و ميكال يقوم يسارا

من كان في القرآن سمي مؤمنا*** في تسع آيات جعلن كبارا

239 ـ و أخبرنا الحسن بن علي، قال أخبرنا محمد بن عمران، قال أخبرنا علي بن محمد الحافظ، قال حدثني الحسين بن الحكم الحبري قال حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني قال حدثنا موسى بن مطير، عن المنهال بن عمرو:

عن عبد الله بن محمد بن الحنفية قال كان علي يصلي إذ جاء سائل فسأله فقال بإصبعه فمدها فأعطى السائل خاتما، فجاء السائل إلى النبي صلي الله عليه و آله و سلم فقال |له النبي| هل أعطاك |أحدا| شيئا فنزلت فيه إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ الآية.

240 ـ و به حدثني الحبري قال حدثنا حسن بن حسين، قال حدثنا حبان، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ |قال| نزلت في علي خاصة، و قوله وَ مَنْ يَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا في علي |نزل|. و قوله بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ نزلت في علي، أمر رسول الله أن يبلغ فيه فأخذ بيد علي و قال من كنت مولاه فعلي مولاه.

و قوله لا تُحَرِّمُوا طَيِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ نزلت في علي و أصحابه منهم عثمان بن مظعون و عمار، حرموا على أنفسهم الشهوات و هموا بالإخصاء.

سورة المائدة، آيه 55

وَ مَنْ يَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ

241 ـ أخبرنا أبو العباس المحمدي قال أخبرنا علي بن الحسين قال أخبرنا محمد بن عبيد الله، قال حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عبيد الله الدقاق المعروف بابن السماك ببغداد قال حدثنا عبد الله بن ثابت المقرئ قال حدثني أبي عن الهذيل، عن مقاتل عن الضحاك:

عن ابن عباس قال وَ مَنْ يَتَوَلَّ اللّهَ يعني يحب الله وَ رَسُولَهُ يعني محمدا وَ الَّذِينَ آمَنُوا يعني و يحب علي بن أبي طالب فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ يعني شيعة الله و شيعة محمد و شيعة علي هم الغالبون يعني العالون على جميع العباد الظاهرون على المخالفين لهم قال ابن عباس فبدأ الله في هذه الآية بنفسه ثم ثنى بمحمد، ثم ثلث بعلي |ثم قال| فلما نزلت هذه الآية قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم رحم الله عليا اللهم أدر الحق معه حيث دار قال ابن مؤمن لا خلاف بين المفسرين أن هذه الآية نزلت في أمير المؤمنين |ع|.

242 ـ حدثنا أبو علي حسين بن أحمد بن خشنام قال أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن محمد الهريري قال حدثنا أبو عمرو إسماعيل بن عبد الله، قال حدثنا أحمد بن حرب، قال أخبرنا صالح بن عبد الله، قال حدثنا محمد بن الفضل عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس قال أتى عبد الله بن سلام و رهط معه من أهل الكتاب نبي الله صلي الله عليه و آله و سلم عند صلاة الظهر فقالوا يا رسول الله |إن| بيوتنا قاصية و لا نجد مسجدا دون هذا المسجد، و إن قومنا لما رأونا قد صدقنا الله و رسوله و تركنا دينهم أظهروا لنا العداوة و أقسموا أن لا يخالطونا و لا يجالسونا و لا يكلمونا فشق ذلك علينا فبينما هم يشكون إلى رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم إذ نزلت هذه الآية إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ الآية إلى قوله الْغالِبُونَ. فلما قرأها عليهم قالوا رضينا بالله و برسوله و بالمؤمنين. فأذن بلال بالصلاة و خرج رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم إلى المسجد و الناس يصلون بين راكع و ساجد و قائم و قاعد، و إذا مسكين يسأل، فدعاه رسول الله فقال |له| هل أعطاك أحد شيئا قال نعم. قال ما ذا قال خاتم من فضة. قال من أعطاكه قال ذاك الرجل القائم. فإذا هو علي بن أبي طالب، قال على أي حال أعطاكه قال أعطانيه و هو راكع. فزعموا أن رسول الله |ص| كبر عند ذلك، و قال يقول الله تعالى وَ مَنْ يَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ.

243 ـ و |رواه أيضا| عن الحماني، عن محمد بن فضيل مثله في |التفسير| العتيق.

سورة المائدة، آيه 67

يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ |وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النّاسِ|

244 ـ أخبرنا السيد أبو الحسن محمد بن |علي بن| الحسين الحسني رحمه الله قراءة قال أخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد بن علي الأنصاري بطوس، قال حدثنا قريش بن خداش بن السائب، قال حدثنا أبو عصمة نوح بن أبي مريم، عن إسماعيل، عن أبي معشر، عن سعيد المقبري:

عن أبي هريرة عن النبي صلي الله عليه و آله و سلم قال لما أسري بي إلى السماء سمعت |نداء من| تحت العرش أن عليا راية الهدى و حبيب من يؤمن بي بلغ يا محمد، قال فلما نزل النبي صلي الله عليه و آله و سلم أسر ذلك، فأنزل الله عز و جل يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ في علي بن أبي طالب، وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ، وَ اللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النّاسِ.

244 ـ أخبرنا أبو عبد الله الدينوري قراءة |قال| حدثنا أحمد بن محمد بن إسحاق |بن إبراهيم| السني قال أخبرني عبد الرحمن بن حمدان، قال حدثنا محمد بن عثمان العبسي قال حدثنا إبراهيم بن محمد بن ميمون، قال حدثنا علي بن عابس، عن الأعمش عن أبي الجحاف |داود بن أبي عوف| عن عطية:

عن أبي سعيد الخدري قال نزلت هذه الآية في علي بن أبي طالب يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ.

245 ـ أخبرنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ جملة، |قال أخبرنا| علي بن عبد الرحمن بن عيسى الدهقان بالكوفة، قال حدثنا الحسين بن الحكم الحبري قال حدثنا الحسن بن الحسين العرني قال حدثنا حبان بن علي العنزي قال حدثنا الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله عز و جل يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الآية، |قال| نزلت في علي، أمر رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم أن يبلغ فيه، فأخذ رسول الله بيد علي فقال من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه و عاد من عاداه.

246 ـ رواه جماعة عن الحبري و أخرجه السبيعي في تفسيره عنه، فكأني سمعته من السبيعي و رواه جماعة عن الكلبي.

و طرق هذا الحديث مستقصاة في كتاب دعاء الهداة إلى أداء حق الموالاة من تصنيفي في عشرة أجزاء.

247 ـ أخبرنا أبو بكر السكري قال أخبرنا أبو عمرو المقري قال أخبرنا الحسن بن سفيان، قال حدثني أحمد بن أزهر قال حدثنا عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة، قال حدثنا عمر بن نعيم بن عمر بن قيس الماصر، قال سمعت جدي قال:

حدثنا عبد الله بن أبي أوفى قال سمعت رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم يقول يوم غدير خم و تلا هذه الآية يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ، وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ ثم رفع يديه حتى يرى بياض إبطيه ثم قال ألا من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه. ثم قال اللهم اشهد.

248 ـ أخبرنا عمرو بن محمد بن أحمد العدل بقراءتي عليه من أصل سماع نسخته، قال أخبرنا زاهر بن أحمد، قال أخبرنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي قال حدثنا المغيرة بن محمد، قال حدثنا علي بن محمد بن سليمان النوفلي قال حدثني أبي قال:

سمعت زياد بن المنذر يقول كنت عند أبي جعفر محمد بن علي و هو يحدث الناس إذ قام إليه رجل من أهل البصرة يقال له عثمان الأعشى كان يروي عن الحسن البصري فقال له يا ابن رسول الله جعلني الله فداك إن الحسن يخبرنا أن هذه الآية نزلت بسبب رجل و لا يخبرنا من الرجل يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ. فقال لو أراد أن يخبر به لأخبر به، و لكنه يخاف، إن جبرئيل هبط على النبي صلي الله عليه و آله و سلم فقال له إن الله يأمرك أن تدل أمتك على صلاتهم. فدلهم عليها، ثم هبط فقال إن الله يأمرك أن تدل أمتك على زكاتهم. فدلهم عليها، ثم هبط فقال إن الله يأمرك أن تدل أمتك على صيامهم. فدلهم، ثم هبط فقال إن الله يأمرك أن تدل أمتك على حجهم ففعل، ثم هبط فقال إن الله يأمرك أن تدل أمتك على وليهم على مثل ما دللتهم عليه من صلاتهم و زكاتهم و صيامهم و حجهم ليلزمهم الحجة في جميع ذلك. فقال رسول الله يا رب إن قومي قريبو عهد بالجاهلية و فيهم تنافس و فخر، و ما منهم رجل إلا و قد وتره وليهم و إني أخاف فأنزل الله تعالى يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما

بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ يريد فما بلغتها تامة وَ اللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النّاسِ. فلما ضمن الله |له| بالعصمة و خوفه أخذ بيد علي بن أبي طالب ثم قال يا أيها الناس من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه، و انصر من نصره و اخذل من خذله و أحب من أحبه و أبغض من أبغضه.

قال زياد فقال عثمان ما انصرفت إلى بلدي بشيء أحب إلي من هذا الحديث.

249 ـ حدثني علي بن موسى بن إسحاق، عن محمد بن مسعود بن محمد، قال حدثنا سهل بن بحر، قال حدثنا الفضل بن شاذان، عن محمد بن أبي عمير، عن عمر بن أذينة عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس و جابر بن عبد الله قالا أمر الله محمدا أن ينصب عليا للناس ليخبرهم بولايته فتخوف رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم أن يقولوا حابى ابن عمه و أن يطعنوا في ذلك عليه، فأوحى الله إليه يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الآية، فقام رسول الله بولايته يوم غدير خم.

250 ـ حدثني محمد بن القاسم بن أحمد في تفسيره قال حدثنا أبو جعفر محمد بن علي الفقيه، قال حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن عبد الله البرقي، عن أبيه، عن خلف بن عمار الأسدي عن أبي الحسن العبدي عن الأعمش، عن عباية بن ربعي:

عن عبد الله بن عباس عن النبي صلي الله عليه و آله و سلم |و ساق| حديث المعراج إلى أن قال و إني لم أبعث نبيا إلا جعلت له وزيرا، و إنك رسول الله و إن عليا وزيرك. قال ابن عباس فهبط رسول الله فكره أن يحدث الناس بشيء منها إذ كانوا حديثي عهد بالجاهلية حتى مضى |من| ذلك ستة أيام، فأنزل الله تعالى فَلَعَلَّكَ تارِكٌ بَعْضَ ما يُوحى إِلَيْكَ فاحتمل رسول الله |ص| حتى كان يوم الثامن عشر، أنزل الله عليه يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ثم إن رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم أمر بلالا حتى يؤذن في الناس أن لا يبقى غدا أحد إلا خرج إلى غدير

خم، فخرج رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم و الناس من الغد، فقال يا أيها الناس إن الله أرسلني إليكم برسالة و إني ضقت بها ذرعا مخافة أن تتهموني و تكذبوني حتى عاتبني ربي فيها بوعيد أنزله علي بعد وعيد، ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب فرفعها حتى رأى الناس بياض إبطيهما |إبطهما| ثم قال أيها الناس الله مولاي و أنا مولاكم فمن كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه و عاد من عاداه و انصر من نصره و اخذل من خذله. و أنزل الله الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ.

سورة المائدة، آيه 87

يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ

251 ـ أخبرونا عن أبي بكر محمد بن الحسين بن صالح السبيعي قال حدثنا علي بن محمد الدهان، و الحسين بن إبراهيم الجصاص، قالا حدثنا حسين بن الحكم، قال حدثنا حسن بن حسين، عن حبان بن علي، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله تعالى لا تُحَرِّمُوا طَيِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ |قال| نزلت في علي بن أبي طالب و أصحاب له منهم عثمان بن مظعون، و عمار بن ياسر حرموا على أنفسهم الشهوات و هموا بالإخصاء.

252 ـ أخبرنا أبو سعد الصفار المعاذي قال أخبرنا أبو الحسين الكهيلي قال حدثنا أبو جعفر الحضرمي قال حدثنا محمد بن العلاء، قال حدثنا زيد بن الحباب عن موسى بن عبيدة، عن محمد بن إبراهيم بن الحرث التيمي:

أن عليا و عثمان بن مظعون و نفرا من أصحاب رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم تعاقدوا أن يصوموا النهار و يقوموا الليل و لا يأتوا النساء و لا يأكلوا اللحم فبلغ |ذلك| رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم فأنزل الله تعالى يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ.

253 ـ أخبرنا منصور بن الحسين قال حدثنا محمد بن جعفر، قال حدثنا إبراهيم بن إسحاق قال حدثنا الحسين بن علي قال حدثنا عمرو بن محمد، عن أسباط، عن السدي في قول الله تعالى يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ قال جلس رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم ذات يوم فذكر |هم| ثم قام و لم يزدهم على التخويف فقال ناس من أصحاب رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم و هم جلوس منهم علي بن أبي طالب و عثمان بن مظعون ما خفنا إن لم نحدث عملا، فحرم بعضهم أن يأكل اللحم و الودك، و أن يأكل بنهار، و حرم بعضهم النوم و حرم بعضهم النساء فأنزل الله تعالى لا تُحَرِّمُوا طَيِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ و قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم ما بال قوم حرموا النساء و الطعام و النوم، ألا إني أنام و أقوم، و أفطر و أصوم و أنكح النساء، فمن رغب عني فليس مني.

|و الحديث| اختصرته من طول .