سورة المؤمنين

سورة المؤمنين، آيه 74

وَ إِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْ آخِرَةِ عَنِ الصِّراطِ لَناكِبُونَ

557 ـ حدثونا عن أبي بكر السبيعي قال حدثني وصيف بن عبد الله الأنطاكي الإسكاف، قال حدثنا جعفر بن علي قال حدثنا حسن بن حسين |قال حدثنا| ابن علوان، عن سعد الإسكاف:

عن الأصبغ بن نباتة عن علي "ع" في قول الله تعالى وَ إِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْ آخِرَةِ عَنِ الصِّراطِ لَناكِبُونَ قال عن ولايتنا.

558 ـ فرات بن إبراهيم قال حدثني عبيد بن كثير، قال حدثنا أحمد بن صبيح، قال حدثنا الحسين بن علوان، عن سعد:

عن أصبغ، عن علي "ع" في قوله تعالى وَ إِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْ آخِرَةِ عَنِ الصِّراطِ لَناكِبُونَ قال عن ولايتي.

سورة المؤمنين، آيه 93-95

قُلْ |رَبِّ إِمّا تُرِيَنِّي ما يُوعَدُونَ| رَبِّ فَلا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظّالِمِينَ |وَ إِنّا عَلى أَنْ نُرِيَكَ ما نَعِدُهُمْ لَقادِرُونَ|

559 ـ حدثونا عن أبي بكر السبيعي قال حدثنا أبو الطيب علي بن محمد بن مخلد الدهان الكوفي، و أبو عبد الله الحسين بن إبراهيم بن الحسن الجصاص و اللفظ له قال أخبرنا حسين بن حكم |قال| حدثنا سعيد بن عثمان عن أبي مريم قال حدثني محمد بن السائب قال حدثني أبو صالح قال:

حدثني عبد الله بن عباس و جابر بن عبد الله أنهما سمعا رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم يقول في حجة الوداع و هو بمنى لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض، و ايم الله لئن فعلتموها لتعرفني في كتيبة يضاربونكم. فغمز |جبرئيل| من خلفه منكبه الأيسر فالتفت فقال أو علي أو علي. فنزلت هذه الآية قُلْ رَبِّ إِمّا تُرِيَنِّي ما يُوعَدُونَ إلى |قوله لَقادِرُونَ.

560 ـ و رواه الحسن بن صالح، عن سليمان، قال حدثنا المنذر بن محمد بن المنذر القابوسي قال حدثنا أبي قال حدثنا عباد بن ثابت، عن سليمان بن قرم، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن جابر قال أخبر الله نبيه محمدا أن أمته ستفتتن من بعده، ثم أنزل عليه قُلْ رَبِّ إِمّا تُرِيَنِّي ما يُوعَدُونَ قال جابر سمعت النبي صلي الله عليه و آله و سلم يقول في حجة الوداع و ركبتي تمس ركبته و هو يقول لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض، أما لئن فعلتم لتعرفني في جانب الصف أقاتلكم مرة أخرى. فغمزه جبرئيل فالتفت إليه فقال يا محمد أو علي. فأقبل علينا بوجهه فقال أو علي.

561 ـ قرأت في التفسير العتيق |حدثنا| عبيد الله بن موسى، عن رجل عن محمد بن السائب، عن أبي صالح:

عن جابر بن عبد الله قال أخبر الله نبيه أن أمته ستقاتل عليا بعده فأنزل الله قُلْ رَبِّ إِمّا تُرِيَنِّي ما يُوعَدُونَ، رَبِّ فَلا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظّالِمِينَ. و في سورة أخرى فَإِمّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنّا مِنْهُمْ مُنْتَقِمُونَ، أَوْ نُرِيَنَّكَ الَّذِي وَعَدْناهُمْ فَإِنّا عَلَيْهِمْ مُقْتَدِرُونَ |44 -43- الزخرف| فقال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض بالسيف. و لئن فعلتم لتعرفني غدا في الصف أقاتلكم مرة أخرى على الإسلام. قال فغمزه الملك فقال أو علي بن أبي طالب. فقال النبي صلي الله عليه و آله و سلم أو علي بن أبي طالب.

562 ـ قال حدثنا أبو الصلت الحسن بن صالح، قال حدثنا سليمان بن قرم، عن محمد بن السائب، عن أبي صالح، عن جابر بن عبد الله، عن النبي مثله.

563 ـ فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثني جعفر بن محمد الفزاري قال حدثنا عباد، قال أخبرنا نصر، عن محمد بن مروان، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن جابر بن عبد الله قال أخبر جبرئيل "ع" النبي صلي الله عليه و آله و سلم |و قال له| إن أمتك سيختلفون من بعدك، فأوحى الله إلى النبي صلي الله عليه و آله و سلم قُلْ رَبِّ إِمّا تُرِيَنِّي إلى |قوله| الظّالِمِينَ قال |هم| أصحاب الجمل فقال ذلك النبي ص، فأنزل الله وَ إِنّا عَلى أَنْ نُرِيَكَ ما نَعِدُهُمْ لَقادِرُونَ فلما نزلت هذه الآية جعل النبي صلي الله عليه و آله و سلم لا يشك أنه سيرى ذلك، قال جابر بينما أنا جالس إلى جنب النبي صلي الله عليه و آله و سلم و هو بمنى يخطب الناس فحمد الله و أثنى عليه |و| قال أيها الناس أ ليس قد بلغتكم قالوا بلى. قال ألا لا ألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض أما لئن فعلتم ذلك لتعرفني في كتيبة أضرب وجوهكم فيها بالسيف، فكأنه غمز من خلفه فالتفت ثم أقبل علينا فقال أو علي بن أبي طالب. فأنزل الله عليه فَإِمّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنّا مِنْهُمْ مُنْتَقِمُونَ أَوْ نُرِيَنَّكَ الَّذِي وَعَدْناهُمْ فَإِنّا عَلَيْهِمْ مُقْتَدِرُونَ قال وقعة الجمل.

سورة المؤمنين، آيه 101

فَإِذا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنْسابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذ |وَ لا يَتَساءَلُونَ|

564 ـ أخبرنا عقيل بن الحسين قال أخبرنا علي بن الحسين قال حدثنا محمد بن عبيد الله قال حدثنا عمر بن محمد الجمحي بمكة قال حدثنا علي بن عبد العزيز البغوي قال حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين عن سفيان الثوري عن ابن جريج عن عطاء:

عن عبد الله بن عباس قال قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم كل حسب و نسب يوم القيامة منقطع إلا حسبي و نسبي إن شئتم اقرءوا فَإِذا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنْسابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذ وَ لا يَتَساءَلُونَ.

سورة المؤمنين، آيه 111

إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِما صَبَرُوا |أَنَّهُمْ هُمُ الْفائِزُونَ|

565 ـ أخبرنا عقيل قال أخبرنا علي قال حدثنا محمد قال حدثنا عمر بن محمد الجمحي قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا عبيد الله بن موسى عن سفيان الثوري عن منصور، عن إبراهيم عن علقمة:

عن عبد الله بن مسعود في قول الله تعالى إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ |بِما صَبَرُوا| يعني جزيتهم بالجنة اليوم بصبر علي بن أبي طالب و فاطمة و الحسن و الحسين في الدنيا على الطاعات و على الجوع و الفقر، و |بما| صبروا على المعاصي و صبروا على البلاء لله في الدنيا أَنَّهُمْ هُمُ الْفائِزُونَ و الناجون من الحساب.

سورة النور

سورة النور، آيه 36

فِي بُيُوت أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ |وَ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيها بِالْغُدُوِّ وَ الْ آصالِ رِجالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجارَةٌ وَ لا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللّهِ وَ إِقامِ الصَّلاةِ وَ إِيتاءِ الزَّكاةِ يَخافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَ الْأَبْصارُ|

566 ـ حدثني أبو بكر بن أبي الحسن الحافظ أن عمر بن الحسن بن علي بن مالك أخبرهم قال حدثنا أحمد بن الحسن الخزاز قال حدثنا أبي قال حدثنا حصين بن مخارق، عن بحر المسلي، عن أبي داود:

عن أبي برزة قال قرأ رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم فِي بُيُوت أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ يُذْكَرَ |و| قال هي بيوت النبي ص. قيل يا رسول الله |أ بيت| علي و فاطمة منها قال من أفضلها.

567 ـ حدثني أبو عبد الله الدينوري قال حدثنا أبو زرعة أحمد بن الحسين بن علي الرازي قال حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني قال حدثنا المنذر بن محمد القابوسي قال حدثنا أبي قال حدثنا عمي قال حدثنا الحسين بن سعيد، قال حدثني أبي، عن أبان بن تغلب، عن نفيع بن الحارث:

عن أنس بن مالك و عن بريدة قالا قرأ رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم هذه الآية فِي بُيُوت أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ إلى |قوله| وَ الْأَبْصارُ فقام رجل فقال أي بيوت هذه يا رسول الله فقال بيوت الأنبياء. فقام إليه أبو بكر فقال يا رسول الله هذا البيت منها لبيت علي و فاطمة قال نعم من أفضلها.

568 ـ حدثني أبو الحسن الصيدلاني و أبو القاسم بن أبي الوفاء العدناني، قالا حدثنا أبو محمد بن أبي حامد الشيباني قال أخبرنا أبو بكر بن أبي دارم بالكوفة قال حدثنا المنذر بن محمد بن المنذر بن سعيد بن أبي الجهم قال حدثنا أبي قال حدثنا عمي |عن| أبان بن تغلب، عن نفيع بن الحرث:

عن أنس بن مالك، و عن بريدة قالا قرأ رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم هذه الآية فِي بُيُوت أَذِنَ اللّهُ إلى قوله وَ الْأَبْصارُ فقام إليه رجل فقال يا رسول الله أي بيوت هذه قال بيوت الأنبياء. فقام إليه أبو بكر فقال يا رسول الله هذا البيت منها لبيت علي و فاطمة قال نعم من أفاضلها.

لفظ أبي القاسم ما أصلحت و كتبته من أصل سماعه بخط أبي حاتم.

سورة النور، آيه 52

وَ مَنْ يُطِعِ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ يَخْشَ اللّهَ وَ يَتَّقْهِ فَأُولئِكَ هُمُ الْفائِزُونَ

569 ـ فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثني عبد الله بن محمد بن هاشم الدوري قال حدثنا علي بن الحسين القرشي، قال حدثني عبد الله بن عبد الرحمن الشامي عن جويبر، عن الضحاك:

عن ابن عباس في قول الله تعالى وَ مَنْ يُطِعِ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ يَخْشَ اللّهَ فيما سلف من ذنوبه وَ يَتَّقْهِ فيما بقي فَأُولئِكَ هُمُ الْفائِزُونَ بالجنة |قال| أنزلت في علي بن أبي طالب.

سورة النور، آيه 55

وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ

570 ـ أخبرنا عبد الرحمن بن الحسن، قال أخبرنا محمد بن إبراهيم بن سلمة المؤدب قال حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان بن أيوب قال حدثنا |محمد بن| محمد بن مرزوق أبو عبد الله البصري قال حدثنا حسين الأشقر قال حدثنا صباح بن يحيى المزني عن الحارث بن حصيرة عن أبي صادق:

عن حنش أن عليا "ع" قال إني أقسم بالذي فلق الحبة و برأ النسمة و أنزل الكتاب على محمد صدقا و عدلا لتعطفن عليكم هذه الآية وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ الآية.

571 ـ فرات بن إبراهيم قال حدثني جعفر بن محمد بن شيرويه القطان، قال حدثنا حريث بن محمد قال حدثنا إبراهيم بن حكم بن أبان، عن أبيه عن السدي:

عن ابن عباس في قوله وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُوا إلى آخر الآية، قال نزلت في آل محمد ص.

572 ـ فرات |قال| حدثنا أحمد بن موسى قال حدثنا مخول، قال أخبرنا عبد الرحمن، عن القاسم بن عوف، قال سمعت عبد الله بن محمد يقول وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ الآية، قال هي لنا أهل البيت.

سورة الفرقان

سورة الفرقان، آيه 54

وَ هُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْماءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَ صِهْراً

573 ـ أخبرونا عن ابن عقدة قال حدثنا محمد بن منصور، قال حدثنا أحمد بن عبد الرحمن قال حدثنا الحسن بن محمد بن فرقد الأسدي قال حدثنا الحكم بن ظهير قال حدثنا السدي |في| قوله وَ هُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْماءِ بَشَراً قال نزلت في النبي صلي الله عليه و آله و سلم و علي، زوج فاطمة عليا و هو ابن عمه و زوج ابنته، كان نسبا و كان صهرا.

574 ـ و أخبرونا عن أبي بكر السبيعي قال حدثنا علي بن العباس المقانعي قال حدثنا جعفر بن محمد بن الحسين قال حدثنا محمد بن عمرو قال حدثنا حسين الأشقر قال حدثنا أبو قتيبة التيمي قال:

سمعت ابن سيرين يقول فَجَعَلَهُ نَسَباً وَ صِهْراً قال هو علي بن أبي طالب.

سورة الفرقان، آيه 74

وَ اجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً

575 ـ فرات قال حدثنا الحسين بن سعيد، قال حدثنا الحسن بن سماعة قال حدثنا حبان، عن أبان بن تغلب قال:

سألت جعفر بن محمد، عن قول الله تعالى الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَ ذُرِّيّاتِنا قُرَّةَ أَعْيُن وَ اجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً قال نحن هم أهل البيت.

576 ـ فرات قال حدثني علي بن حمدون قال حدثنا علي بن محمد بن مروان قال علي بن يزيد، عن جرير، عن عبد الله بن وهب، عن أبي هارون:

عن أبي سعيد في قوله تعالى هَبْ لَنا الآية قال |قال| النبي صلي الله عليه و آله و سلم قلت يا جبرئيل من أزواجنا قال خديجة. قال و |من| ذرياتنا قال فاطمة. و 'قُرَّةَ أَعْيُن' قال الحسن و الحسين. قال وَ اجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً قال علي ع.

سورة الشعراء

سورة الشعراء، آيه 2

إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ

577 ـ حدثني ابن فنجويه قال حدثنا ابن حبان، قال حدثنا إسحاق بن محمد، قال حدثني أبي قال حدثنا إبراهيم بن عيسى قال حدثنا علي بن علي، قال حدثني أبو حمزة الثمالي قال حدثني الكلبي عن أبي صالح مولى أم هانئ أن عبد الله بن عباس قال:

نزلت هذه الآية فينا و في بني أمية، سيكون لنا عليهم الدولة فتذل لنا أعناقهم بعد صعوبة و هوان بعد عزة |كذا| |ثم قرأ| إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ.

سورة الشعراء، آيه 100 و 102

فَما لَنا مِنْ شافِعِينَ وَ لا صَدِيق حَمِيم

578 ـ أخبرنا أبو الحسن الأهوازي قال أخبرنا أبو بكر البيضاوي قال حدثنا محمد بن القاسم قال حدثنا عباد بن يعقوب قال حدثنا عيسى عن أبيه عن جعفر، عن أبيه:

قال نزلت هذه الآية فينا و في شيعتنا فَما لَنا مِنْ شافِعِينَ وَ لا صَدِيق حَمِيم و ذلك أن الله يفضلنا و يفضل شيعتنا بأن نشفع فإذا رأى ذلك من ليس منهم قال فما لنا من شافعين.

و رواه جماعة عن عيسى، و رواه غيره عن عيسى فرفعه.

579 ـ أخبرناه أبو علي الخالدي كتابة من هرات سنة تسع و تسعين و ثلاثمائة و كتبته من خط يده، قال حدثنا أبو عثمان سعيد بن عثمان بن سعيد بن يحيى بن حرب البغدادي قال حدثنا أبي قال حدثنا محمد بن يحيى بن ضريس قال حدثنا عيسى بن عبد الله العلوي قال حدثنا أبي عن جعفر بن محمد، عن أبيه محمد، عن أبيه علي، عن أبيه الحسين:

سورة الشعراء، آيه 214

وَ أَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ

580 ـ حدثني ابن فنجويه قال حدثنا موسى بن محمد بن علي بن عبد الله، قال حدثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري قال حدثنا عباد بن يعقوب قال حدثنا علي بن هاشم، عن صباح بن يحيى المزني، عن زكريا بن ميسرة، عن أبي إسحاق:

عن البراء قال لما نزلت وَ أَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ جمع رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم بني عبد المطلب و هم يومئذ أربعون رجلا، الرجل منهم يأكل المسنة و يشرب العس، فأمر عليا برجل شاة فأدمها ثم قال ادنوا بسم الله. القوم عشرة عشرة فأكلوا حتى صدروا، ثم دعا بقعب من لبن فجرع منه جرعة ثم قال لهم اشربوا ببسم الله. فشرب القوم حتى رووا فبدرهم أبو لهب فقال هذا ما أسحركم به الرجل فسكت النبي صلي الله عليه و آله و سلم يومئذ فلم يتكلم، ثم دعاهم من الغد على مثل من الطعام و الشراب ثم أنذرهم رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم فقال يا بني عبد المطلب إني أنا النذير إليكم من الله عز و جل، و البشير بما لم يجيء به أحد جئتكم بالدنيا و الآخرة فأسلموا و أطيعوني تهتدوا، و من يواخيني |منكم| و يوازرني و يكون وليي و وصيي بعدي و خليفتي في أهلي و يقضي ديني فسكت القوم، و أعاد ذلك ثلاثا كل ذلك يسكت القوم و يقول علي أنا. فقال أنت. فقام القوم و هم يقولون لأبي طالب أطع ابنك فقد أمره عليك!!!

سورة النمل

سورة النمل، آيه 89

مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْها، وَ هُمْ مِنْ فَزَع يَوْمَئِذ آمِنُونَ، وَ مَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النّارِ |هَلْ تُجْزَوْنَ إِلّا ما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ|

581 ـ أخبرنا محمد بن عبد الله بن أحمد قال أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد قال حدثنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد، قال حدثني محمد بن عبد الرحمن بن الفضل قال حدثني جعفر بن الحسين، قال حدثني أبي، قال حدثني محمد بن زيد، عن أبيه قال:

سمعت أبا جعفر يقول دخل أبو عبد الله الجدلي على أمير المؤمنين فقال له يا |أبا| عبد الله أ لا أخبرك بقول الله تعالى مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ إلى قوله تَعْمَلُونَ قال بلى جعلت فداك. قال الحسنة حبنا أهل البيت و السيئة بغضنا. ثم قرأ الآية.

582 ـ أخبرونا عن القاضي أبي الحسين النصيبي، قال أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين السبيعي بحلب، قال حدثني الحسين بن إبراهيم الجصاص، قال أخبرنا حسين بن الحكم قال حدثنا إسماعيل بن أبان، عن فضيل بن الزبير، عن أبي داود السبيعي:

عن أبي عبد الله الجدلي قال دخلت على علي بن أبي طالب |ع| فقال يا |أ| با عبد الله أ لا أنبئك بالحسنة التي من جاء بها أدخله الله الجنة، و |با| لسيئة التي من جاء بها أكبه الله في النار، و لم يقبل له معها عملا قلت بلى يا أمير المؤمنين قال الحسنة حبنا، و السيئة بغضنا. لفظ الحافظ ما غيرت.

583 ـ أخبرنا أبو عثمان سعيد بن محمد الحيري |أخبرنا| جدي أحمد بن إسحاق الحيري قال حدثنا جعفر بن سهل قال حدثنا أبو زرعة و عثمان بن عبد الله القرشي قالا أخبرنا ابن لهيعة، عن أبي الزبير:

عن جابر، قال قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم يا علي لو أن أمتي صاموا حتى صاروا كالأوتاد، و صلوا حتى صاروا كالحنايا، ثم أبغضوك لأكبهم الله على مناخرهم في النار.

رواه جماعة من أصحابنا عن عثمان.

584 ـ أخبرنا أبو رشيد محمد بن أحمد بن الحسن المقرئ قال حدثنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن جعفر البحيري إملاء، قال أخبرنا أبو عمرو أحمد بن محمد الحرشي قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم البغوي قال حدثنا داود بن عبد الحميد قال حدثنا عمرو بن قيس، عن عطية:

عن أبي سعيد، قال قتل قتيل بالمدينة على عهد النبي "ع" فصعد المنبر خطيبا و قال و الذي نفس محمد بيده لا يبغضنا أهل البيت أحد إلا أكبه الله عز و جل في النار على وجهه.

رواه جماعة عن إسحاق منهم مطين، و زاد 'على وجهه'

585 ـ أخبرنا أبو سعد السعدي قال حدثنا أبو الحسن علي بن محمد بن ثابت الخطيب قال حدثنا سليمان بن أحمد بن أيوب قال حدثنا الدبري قال حدثنا عبد الرزاق، قال أخبرني معمر، عن الزهري.

عن جابر بن عبد الله و أنس بن مالك قالا قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم يا علي لو أن أمتي أبغضوك لأكبهم الله على مناخرهم في النار.

586 ـ أخبرنا أبو الحسن الأهوازي قال أخبرنا أبو الحسن الشيرازي قال حدثنا أبو العباس البصري قال حدثنا إسماعيل بن أبي أويس قال حدثني أبي عن حميد بن قيس المكي عن عطاء بن أبي رباح:

عن ابن عباس قال قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم يا بني هاشم إني سألت الله لكم ثلاثا، سألت الله أن يعلم جاهلكم و أن يثبت قائلكم و يجعلكم جوبا نجباء رحماء، فلو أن رجلا صفن بين الركن و المقام ثم لقي الله مبغضا لبني هاشم لأكبه الله على وجهه في النار.

رواه جماعة عن إسماعيل |بن أبي أويس|.

و |ورد| في الباب عن جماعة من الصحابة، و من أحب الوقوف عليه فلينظر في كتاب إثبات النفاق، لأهل النصب و الشقاق الذي جمعته.

587 ـ فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثني جعفر بن محمد الفزاري قال حدثنا علي بن الحسن بن فضال، عن العباس بن عامر القصباني، عن الربيع بن محمد بن عمرو بن حسان المسلي الأصم عن فضيل الرسان عن أبي داود السبيعي قال:

أخبرني أبو عبد الله الجدلي عن علي قال قال لي يا |أ| با عبد الله أ لا أخبرك بالحسنة التي من جاء بها أمن من فزع يوم القيامة |هي| حبنا أهل البيت، أ لا أخبرك بالسيئة التي من جاء بها أكبه الله على وجهه في نار جهنم |هي| بغضنا أهل البيت. ثم تلا أمير المؤمنين وَ مَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النّارِ.

588 ـ حدثني أبو سهل الجامعي قال أخبرنا أبو حفص عمر بن أحمد قال أخبرنا أبو الحسن نمل بن عبد الله بن علي الصوفي قال حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن الحسين التستري قال حدثنا الحسين بن إدريس الجريري قال حدثنا أبو عثمان الجحدري عن فضال بن جبير:

عن أبي أمامة الباهلي قال قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم إن الله خلق الأنبياء من شجر شتى و خلقني و عليا من شجرة واحدة، فأنا أصلها و علي فرعها و الحسن و الحسين ثمارها و أشياعنا أوراقها، فمن تعلق بغصن من أغصانها نجا، و من زاغ هوى، و لو أن عابدا عبد الله ألف عام ثم ألف عام ثم ألف عام ثم لم يدرك محبتنا أهل البيت أكبه الله على منخريه في النار. ثم تلا قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى |23- الشورى|.

سورة القصص

سورة القصص، آيه 4

وَ نُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِينَ

589 ـ حدثني أبو الحسن الفارسي قال حدثنا أبو جعفر محمد بن علي الفقيه قال حدثنا أحمد بن محمد بن الهيثم العجلي قال حدثنا أحمد بن يحيى بن زكريا القطان، قال حدثنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال حدثنا تميم بن بهلول، عن أبيه، عن محمد بن سنان:

عن المفضل بن عمر، قال سمعت جعفر بن محمد الصادق يقول إن رسول الله نظر إلى علي و الحسن و الحسين فبكى و قال أنتم المستضعفون بعدي.

قال المفضل فقلت له ما معنى ذلك يا ابن رسول الله قال معناه أنكم الأئمة بعدي إن الله تعالى يقول وَ نُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِينَ فهذه الآية فينا جارية إلى يوم القيامة.

590 ـ أخبرنا عبد الرحمن بن الحسن قال أخبرنا محمد بن إبراهيم بن سلمة قال أخبرنا محمد بن عبد الله بن سليمان قال حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني قال حدثنا شريك، عن عثمان عن أبي صادق:

عن ربيعة بن ناجذ، قال قال علي ليعطفن علينا |الدنيا| عطف الضروس على ولدها. ثم قرأ وَ نُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ الآية.

591 ـ | قال| و حدثنا طاهر بن أحمد قال حدثنا الصباح بن يحيى، عن الحارث بن حصيرة، عن أبي صادق:

عن حنش عن علي قال من أراد أن يسأل عن أمرنا و أمر القوم فإنا و أشياعنا يوم خلق الله السماوات و الأرض على سنة موسى و أشياعه و إن عدونا يوم خلق السماوات و الأرض على سنة فرعون و أشياعه، فليقرأ هؤلاء الآية إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الْأَرْضِ. وَ نُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا إلى |قوله| يَحْذَرُونَ. فأقسم بالذي فلق الحبة، و برأ النسمة و أنزل الكتاب على موسى صدقا و عدلا، ليعطفن عليكم هؤلاء الآيات |كذا| عطف الضروس على ولدها.

|و رواه أيضا| عبيد بن حنش عن الصباح |كما| في كتاب فرات.

592 ـ أخبرني أبو بكر المعمري |أخبرنا| أبو جعفر القمي |أخبرنا| محمد بن عمر الحافظ ببغداد قال حدثنا محمد بن حسين قال حدثنا أحمد بن غنم بن حكيم قال حدثنا شريح بن مسلمة قال حدثنا إبراهيم بن يوسف، عن عبد الجبار، عن |عثمان| الأعشى الثقفي عن أبي صادق قال قال علي هي لنا أو فينا هذه الآية وَ نُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِينَ.

593 ـ فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثني جعفر بن محمد الفزاري و محمد بن الحسين بن زيد الخياط، قالا، |حدثنا| عباد بن يعقوب، عن إبراهيم بن محمد الخثعمي عن عبد الجبار عن أبي المغيرة قال:

قال علي فينا نزلت هذه الآية وَ نُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ.

594 ـ أبو النضر العياشي في تفسيره، قال حدثنا علي بن جعفر بن العباس الخزاعي قال حدثنا محمد بن علي بن خلف العطار عن عمرو بن عبد الغفار قال حدثنا شريك، عن عثمان بن أبي زرعة عن أبي صادق:

عن ربيعة بن ناجذ، قال سمعت عليا يقول و تلا هذه الآية وَ نُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ قال ليعطفن هذه الآية على بني هاشم عطف الناب الضروس على ولدها.

|و| له طرق عن شريك.

قال |و| حدثنا محمد بن حاتم قال حدثنا أحمد بن سعيد قال أخبرنا يحيى بن أبي بكير قاضي كرمان قال حدثنا شريك به نحوه.

595 ـ أخبرنا الجماعة منهم أبو الحسن المصباحي و أبو حازم، و أبو سعد السعدي و أبو سهل الجامعي، و أبو بكر بن أبي طاهر السكري، قالوا أخبرنا أبو الحسن محمد بن الحسن المقرئ قال حدثنا أبو جعفر الحضرمي قال حدثنا محمد بن مرزوق، قال حدثنا حسين الأشقر قال حدثنا محمد بن عتبة الرقي، عن عبد الله بن محمد بن عقيل:

عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم يا بني هاشم أنتم المستضعفون المقهورون المستذلون بعدي.

596 ـ أخبرنا أبو عمرو |محمد بن عبد الله| الرزجاهي قال أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي قال أخبرنا الحضرمي قال حدثنا محمد بن مرزوق الرقي به لفظا سواء.

597 ـ أخبرنا علي بن أحمد، قال أخبرنا محمد بن عمر، قال حدثنا محمد بن القاسم بن زكريا، قال حدثنا الحسن بن محمد بن عبد الواحد قال حدثنا الحسن بن محمد الأشتر، قال حدثني أبي محمد بن عبد الله عن أبيه عبد الله بن محمد، عن أبيه محمد بن عبد الله، عن أبيه عبد الله بن حسن، عن أمه فاطمة بنت الحسين، عن أبيها الحسين بن علي "ع" قال:

نحن المستضعفون، و نحن المقهورون، و نحن عترة رسول الله فمن نصرنا فرسول الله نصر، و من خذلنا فرسول الله خذل، و نحن و أعداؤنا نجتمع يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْس ما عَمِلَتْ مِنْ خَيْر مُحْضَراً الآية.

سورة القصص، آيه 35

سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ

598 ـ أخبرنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ قال أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى بن الحسن العقيقي ببغداد، سنة اثنتين و أربعين، قال أخبرنا جدي أبو الحسين يحيى قال حدثنا أحمد بن يحيى الأودي قال حدثنا عمرو بن حماد |بن طلحة| القناد قال حدثنا عبد الله بن المهلب البصري، عن المنذر بن زياد الضبي عن ثابت البناني، و المنذر عن أبان |كذا|:

عن أنس عن النبي صلي الله عليه و آله و سلم قال بعث النبي مصدقا إلى قوم فعدوا على المصدق فقتلوه فبلغ ذلك النبي صلي الله عليه و آله و سلم فبعث عليا فقتل المقاتلة و سبى الذرية، فبلغ ذلك النبي صلي الله عليه و آله و سلم فسره، فلما بلغ علي أدنى المدينة تلقاه رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم فاعتنقه و قبل بين عينيه و قال بأبي أنت و أمي من شد الله عضدي به كما شد عضد موسى بهارون.

|كذا ورد| في الآثار للعقيقي.

سورة القصص، آيه 61

أَ فَمَنْ وَعَدْناهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لاقِيهِ |كَمَنْ مَتَّعْناهُ مَتاعَ الْحَياةِ الدُّنْيا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ|

599 ـ أخبرنا أبو نصر المفسر قال أخبرنا أبو عمرو بن مطر، قال حدثنا أبو إسحاق المفسر، قال حدثنا الفضل بن سهل الأعرج، قال حدثني بدل بن المحبر، قال حدثنا شعبة، عن أبان:

عن مجاهد في قوله تعالى أَ فَمَنْ وَعَدْناهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لاقِيهِ قال نزلت في علي و حمزة و أبي جهل.

قال شعبة فسألت السدي فقاله فيهم.

600 ـ أخبرناه أبو بكر الحارثي |قال| أخبرنا أبو الشيخ الأصبهاني قال أخبرنا محمد بن سليمان قال حدثنا عبد الله بن حازم الأيلي قال حدثنا بدل بن المحبر قال حدثنا شعبة، عن أبان:

عن مجاهد، في قوله تعالى أَ فَمَنْ وَعَدْناهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لاقِيهِ قال نزلت في علي و حمزة. كَمَنْ مَتَّعْناهُ مَتاعَ الْحَياةِ الدُّنْيا يعني أبا جهل.

601 ـ أخبرنا عقيل بن الحسين قال أخبرنا علي بن الحسين قال حدثنا محمد بن عبيد الله قال حدثنا محمد بن حماد الأثرم بالبصرة قال حدثنا عبد الله بن داود الخريبي قال حدثنا أبو معاوية الضرير، عن الأعمش، عن أبي صالح:

عن عبد الله بن عباس في قول الله تعالى أَ فَمَنْ وَعَدْناهُ قال نزلت في حمزة و جعفر و علي، و ذلك أن الله وعدهم في الدنيا الجنة على لسان نبيه صلي الله عليه و آله و سلم فهؤلاء يلقون ما وعدهم الله في الآخرة، ثم قال كَمَنْ مَتَّعْناهُ مَتاعَ الْحَياةِ الدُّنْيا و هو أبو جهل بن هشام ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ يقول من المعذبين.

سورة العنكبوت

سورة العنكبوت، آيه 1

الم أَ حَسِبَ النّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنّا وَ هُمْ لا يُفْتَنُونَ

602 ـ حدثنا الحاكم الوالد أبو محمد رحمه الله قال أخبرنا أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان ببغداد قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي قال حدثنا أحمد بن الحسن الخزاز |قال| حدثنا أبي قال حدثنا حصين بن مخارق، عن عبيد الله بن الحسين، عن أبيه عن جده:

عن الحسين بن علي، عن علي "ع" قال لما نزلت الم أَ حَسِبَ النّاسُ الآية، قلت يا رسول الله ما هذه الفتنة قال يا علي إنك مبتلى و مبتلى بك.

603 ـ حدثني أبو سعد السعدي قال أخبرنا أبو الحسن الركابي، قال أخبرنا مطين قال حدثنا عتبة بن أبي هارون المقرئ قال حدثنا أبو يزيد خالد بن عيسى العكلي عن إسماعيل بن مسلم، عن أحمد بن عامر:

عن أبي معاذ البصري قال لما افتتح علي بن أبي طالب البصرة صلى بالناس الظهر، ثم التفت إليهم فقال سلوا. فقام عباد بن قيس قال فحدثنا عن الفتنة هل سألت رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم عنها قال نعم لما أنزل الله الم أَ حَسِبَ النّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا إلى |قوله تعالى| الْكاذِبِينَ جثوت بين يدي النبي صلي الله عليه و آله و سلم فقلت بأبي أنت و أمي فما هذه الفتنة التي تصيب أمتك من بعدك قال سل عما بدا لك فقلت يا رسول الله على ما أجاهد من بعدك قال على الإحداث يا علي فقلت يا رسول الله فبينها لي. قال كل شيء يخالف القرآن و سنتي الحديث.

سورة العنكبوت، آيه 4-8

أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئاتِ أَنْ يَسْبِقُونا ساءَ ما يَحْكُمُونَ |مَنْ كانَ يَرْجُوا لِقاءَ اللّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللّهِ لَآت وَ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، وَ مَنْ جاهَدَ فَإِنَّما يُجاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعالَمِينَ، وَ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئاتِهِمْ وَ لَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كانُوا يَعْمَلُونَ|

604 ـ أخبرنا محمد بن عبد الله بن أحمد قال أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد، قال حدثنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد قال حدثنا محمد بن زكريا قال حدثنا أيوب بن سليمان قال حدثنا محمد بن مروان، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله تعالى أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئاتِ |قال| نزلت في عتبة و شيبة و الوليد بن عتبة، و هم الذين بارزوا عليا و حمزة و عبيدة.

|و في قوله تعالى| مَنْ كانَ يَرْجُوا لِقاءَ اللّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللّهِ لَآت وَ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، وَ مَنْ جاهَدَ فَإِنَّما يُجاهِدُ لِنَفْسِهِ |قال| نزلت في علي و صاحبيه حمزة و عبيدة.

605 ـ |و قال| فارس أخبرنا بلال عن الحارث عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس في قوله وَ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ |قال| يعني عليا و عبيدة و حمزة لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئاتِهِمْ |يعني| ذنوبهم |وَ لَنَجْزِيَنَّهُمْ| من الثواب في الجنة أَحْسَنَ الَّذِي كانُوا يَعْمَلُونَ في الدنيا.

فهذه الثلاث آيات نزلت في علي و صاحبيه ثم صارت للناس عامة من كان على هذه الصفة.

سورة العنكبوت، آيه 69

وَ الَّذِينَ جاهَدُوا فِينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا

606 ـ أخبرنا أبو الحسن الأهوازي قال أخبرنا أبو بكر البيضاوي قال حدثنا محمد بن القاسم قال حدثنا عباد قال حدثنا الحسن بن حماد، عن زياد بن المنذر:

عن أبي جعفر في قوله تعالى وَ الَّذِينَ جاهَدُوا فِينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا قال فينا نزلت.

607 ـ فرات بن إبراهيم قال حدثني جعفر بن محمد بن سعيد الأحمسي قال حدثنا الحسن بن الحسين، عن يحيى بن علي، عن أبان بن تغلب:

عن أبي جعفر "ع" في قوله تعالى لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا وَ إِنَّ اللّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ قال نزلت فينا أهل البيت.

سورة الروم

سورة الروم، آيه 38

فَآتِ ذَا الْقُرْبى حَقَّهُ وَ الْمِسْكِينَ |وَ ابْنَ السَّبِيلِ|

608 ـ أخبرنا عقيل بن الحسين قال أخبرنا علي بن الحسين قال حدثنا محمد بن عبيد الله قال حدثنا أبو مروان عبد الملك بن مروان قاضي مدينة الرسول بها سنة سبع و أربعين و ثلاثمائة قال حدثنا عبد الله بن منيع، قال حدثنا آدم قال حدثنا سفيان عن واصل الأحدب عن عطاء:

عن ابن عباس قال لما أنزل الله وَ آتِ ذَا الْقُرْبى حَقَّهُ دعا رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم فاطمة و أعطاها فدكا و ذلك لصلة القرابة. وَ الْمِسْكِينَ الطواف الذي يسألك، يقول أطعمه. وَ ابْنَ السَّبِيلِ و هو الضيف، حث على ضيافته ثلاثة أيام، و إنك يا محمد إذا فعلت هذا فافعله لوجه الله وَ أُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ يعني أنت و من فعل هذا من الناجين في الآخرة من النار الفائزين بالجنة.

سورة لقمان

سورة لقمان، آيه 22

وَ مَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ |فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقى|

609 ـ |و بالسند المتقدم عن محمد بن عبيد الله قال| حدثنا المنتصر بن نصر قال حدثنا حميد بن الربيع الخزاز قال حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري:

عن أنس بن مالك في قوله تعالى وَ مَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللّهِ قال نزلت في علي بن أبي طالب، كان أول من أخلص لله الإيمان، و جعل نفسه و علمه لله. وَ هُوَ مُحْسِنٌ يقول مؤمن مطيع فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقى هي قول لا إله إلا الله وَ إِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ.

سورة السجدة

سورة السجدة، آيه 18

أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً، لا يَسْتَوُونَ

610 ـ أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد الفقيه قال أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال حدثنا محمود بن أحمد بن الفرج قال حدثنا إسماعيل بن عمرو، قال أخبرنا مندل، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس قال نزلت أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً لا يَسْتَوُونَ يعني بالمؤمن عليا و بالفاسق الوليد بن عقبة.

610 ـ ب أخبرنا محمد بن عبد الله بن أحمد قال أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد الحافظ قال حدثنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد الجلودي قال حدثنا المغيرة بن محمد قال حدثنا عبد الغفار بن محمد و |إبراهيم بن| محمد بن عبد الرحمن الأزدي قالا حدثنا مندل بن علي عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس قال انتدب علي و الوليد بن عقبة فقال الوليد لعلي أنا أحد منك سنانا و أسلط منك لسانا و أملأ منك حشوا في الكتيبة. فقال له علي اسكت يا فاسق فأنزل الله تعالى هذه الآية.

و رواه عن الكلبي كرواية مندل، أخوه حبان، و محمد بن فضيل، و حماد بن سلمة و محمود بن الحسن.

611 ـ أخبرونا عن أبي أحمد بن عدي الحافظ قال أخبرنا أبو يعلى الموصلي، قال حدثنا إبراهيم بن الحجاج قال حدثنا حماد بن سلمة، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس أن الوليد بن عقبة قال لعلي أنا أبسط منك لسانا و أحد منك سنانا، و أملأ منك حشوا في الكتيبة. فقال له علي على رسلك فإنك فاسق. فأنزل الله تعالى أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً يعني عليا كَمَنْ كانَ فاسِقاً و الوليد الفاسق.

رواه جماعة عن حماد، و رواه السدي عن أبي صالح ذلك.

612 ـ و |ورد أيضا عن| سعيد بن جبير، عن ابن عباس أخبرناه أبو بكر الحارثي قال أخبرنا أبو الشيخ، قال أخبرنا إسحاق بن بنان الأنماطي قال حدثنا حبيش بن مبشر الفقيه قال حدثنا عبيد الله بن موسى قال حدثنا ابن أبي ليلى، عن الحكم، عن سعيد بن جبير:

عن ابن عباس قال قال الوليد بن عقبة لعلي "ع" أنا أحد منك سنانا، و أبسط منك لسانا، و أملأ للكتيبة منك. فقال له علي اسكت فإنما أنت فاسق فنزلت أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً لا يَسْتَوُونَ قال يعني بالمؤمن عليا، و بالفاسق الوليد بن عقبة.

و |رواه أيضا| مقاتل، عن عطاء عن ابن عباس |كما| في كتاب ابن مؤمن.

613 ـ و |رواه أيضا| عكرمة عن ابن عباس أخبرنا أحمد بن محمد بن فراد التميمي قال أخبرنا أبو محمد الوراق بأصبهان قال حدثنا عبد الله بن محمد بن زكريا قال أخبرنا إسحاق بن الفيض، قال حدثنا سلمة بن حفص قال حدثنا سفيان الحريري قال حدثنا حبيب بن أبي العالية، عن عكرمة:

عن ابن عباس قال نزلت هذه الآية أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً في علي بن أبي طالب و الوليد بن عقبة.

614 ـ |و رواه أيضا الحبري| برواية حبان.

|أخبرنا| الجوهري قال أخبرنا محمد بن عمران قال أخبرنا علي بن محمد الحافظ قال حدثنا الحسين بن حكم قال حدثنا حسن بن حسين قال حدثنا حبان بن علي عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس |في قوله تعالى| أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً |قال هو|. علي بن أبي طالب كَمَنْ كانَ فاسِقاً الوليد بن عقبة بن أبي معيط.

|و قوله تعالى| فَلَهُمْ جَنّاتُ الْمَأْوى نزلت في علي. |و قوله| فَمَأْواهُمُ النّارُ نزلت في الوليد بن عقبة.

615 ـ و رواه أيضا عمرو بن دينار عن ابن عباس:

أخبرنا أبو سهل الجامعي قال أخبرنا أبو محمد بن أبي حامد الفارويي |أخبرنا| أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله بن حمزة البغدادي قال أخبرنا أبو يحيى بن زكريا بن أيوب الأنطاكي، قال حدثنا عبد الله بن صالح قال حدثنا ابن لهيعة، عن عمرو بن دينار:

عن ابن عباس في قول الله عز و جل أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً، لا يَسْتَوُونَ قال أما المؤمن فعلي بن أبي طالب، و الفاسق عقبة بن أبي معيط، و ذلك لسباب كان بينهم فأنزل الله عز و جل ذلك.

هكذا كان في أصله و الوليد أصح.

616 ـ أخبرنا أبو الحسن الأهوازي قال أخبرنا أبو بكر البيضاوي، قال حدثني أحمد بن سعيد قال حدثنا جعفر بن محمد بن هشام قال حدثنا أحمد بن كثير، عن سليمان بن الحسين، عن أبيه عن جده |في قوله تعالى| أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً، لا يَسْتَوُونَ |قال| نزلت في علي و الوليد بن عقبة، و المؤمن علي.

|و سليمان هذا| هو سليمان بن الحسين بن علي بن الحسين.

617 ـ أخبرنا أبو نصر المفسر، قال أخبرنا أبو عمرو بن مطر، قال حدثنا أبو إسحاق المفسر، قال حدثنا الحسين بن علي |عن| عمرو بن |حماد| قال أخبرنا أسباط:

عن السدي في قول الله تعالى أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً لا يَسْتَوُونَ قال نزلت في علي و الوليد بن عقبة.

و رواه الحكم بن ظهير، عن السدي عن أبي صالح، عن ابن عباس.

618 ـ أخبرنا عبد الله، قال أخبرنا الحماني عن قيس، عن هلال، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى |في قوله تعالى| أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً |قال| نزلت في رجلين من قريش علي بن أبي طالب.

و الوليد بن عقبة.

619- |و عن| محمد بن مغيرة بإسناده في قوله أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً يعني مصدقا كَمَنْ كانَ فاسِقاً منافقا قال لا يَسْتَوُونَ في الإيمان في الدنيا، و الثواب في الآخرة عند الله، قال ابن عباس و ذلك أنه كان بين علي بن أبي طالب، و الوليد بن عقبة تنازع في الكلام حتى تقاولا و أغلظا في المنطق. الحديث بطوله.

620 ـ أخبرنا أبو عبد الله بن فنجويه قراءة قال أخبرنا أبو علي بن حبش قال أخبرنا أبو الحسين محمد بن إبراهيم بن شعيب الطبري قال حدثنا محمد بن حميد الرازي قال حدثنا سلمة بن الفضل قال حدثني محمد بن إسحاق، عن بعض أصحابه، عن عطاء بن يسار قال:

نزلت سورة السجدة بمكة، إلا ثلاث آيات منها نزلت بالمدينة في علي و الوليد بن عقبة، و كان بينهما كلام فقال الوليد أنا أبسط منك لسانا و أحد سنانا. فقال علي اسكت فإنك فاسق. فأنزل الله فيهما أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً إلى آخر الآيات الثلاث.

621 ـ أخبرنا الحسين بن محمد بن الحسين صاحب سفيان قراءة قال حدثنا محمد بن خلف بن حيان قال حدثنا إسحاق بن محمد بن مروان، قال حدثني أبي قال حدثنا إبراهيم بن عيسى قال حدثنا علي بن علي، قال حدثني أبو حمزة الثمالي |في| قوله تعالى أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً |قال| زعم الكلبي و السدي أنها نزلت في علي و الوليد بن عقبة.

622 ـ أخبرنا أبو سعد بن علي قال أخبرنا أبو الحسين الكهيلي قال أخبرنا أبو جعفر الحضرمي قال حدثنا محمد بن مرزوق، قال أخبرنا أبو قتيبة |قال| سمعت محمد بن سيرين يقول |في قوله تعالى| أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً |هو| علي كَمَنْ كانَ فاسِقاً الوليد بن عقبة.

623 ـ و به قال حدثنا محمد بن مرزوق قال حدثنا حسين، قال حدثنا أبو قتيبة، عن ابن سيرين |و هو| حديث آخر.

فثبت أن حديثنا |فيه| سقط، زاد السبيعي |في روايته| بينهما حسين الأشقر، و رواه عنه بالإجازة.

سورة السجدة، آيه 24

وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا |لَمّا صَبَرُوا وَ كانُوا بِآياتِنا يُوقِنُونَ|

624 ـ فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثني جعفر بن محمد الفزاري قال حدثنا محمد بن الحسين الهاشمي عن محمد بن حاتم، عن أبي حمزة الثمالي:

عن أبي جعفر في قوله وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا قال نزلت في ولد فاطمة ع.

625 ـ فرات قال حدثني أحمد بن محمد بن طلحة الخراساني قال حدثنا علي بن الحسن بن فضال قال حدثنا إسماعيل بن مهران، قال حدثنا يحيى بن أبان، عن عمرو بن شمر، عن جابر:

عن أبي جعفر |في قوله تعالى| وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا قال نزلت في ولد فاطمة خاصة، جعل الله منهم أئمة يهدون بأمره.

626 ـ أخبرنا عقيل، قال أخبرنا علي قال أخبرنا محمد بن عبد الله قال حدثنا ابن عبيد الله بن عبيد |أخبرنا| أبو عمرو بن السماك ببغداد، قال حدثنا عبد الله بن ثابت المقرئ قال حدثني أبي، عن مقاتل، عن عطاء:

عن ابن عباس في قول الله تعالى أَ فَمَنْ كانَ مُؤْمِناً قال نزلت هذه الآية في علي "ع" يعني كان علي مصدقا بوحدانيتي كَمَنْ كانَ فاسِقاً يعني الوليد بن عقبة بن أبي معيط. و |في| قوله وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا |قال| جعل الله لبني إسرائيل بعد موت هارون و موسى، من ولد هارون سبعة من الأئمة، كذلك جعل من ولد علي سبعة من الأئمة، ثم اختار بعد السبعة من ولد هارون خمسة فجعلهم تمام الاثني عشر نقيبا، كما اختار بعد السبعة |من ولد علي| خمسة فجعلهم تمام الاثني عشر.

 

***