سورة الجن

سورة الجن، آيه 16

وَ مَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ |يَسْلُكْهُ عَذاباً صَعَداً|

1035 ـ فرات |بن إبراهيم| قال حدثني جعفر بن محمد الفزاري قال حدثني محمد بن أحمد المدائني قال حدثني هارون بن مسلم، عن الحسين بن علوان، عن علي بن غراب، عن الكلبي، عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله تعالى وَ مَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ قال ذكر ربه ولاية علي بن أبي طالب عليه و على أولاده السلام .

سورة المزمل

سورة المزمل، آيه 19

إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ وَ طائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ

1036 ـ أخبرنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ هو بخطه عندي أخبرنا علي بن عبد الرحمن السبيعي حدثنا الحسين بن الحكم الحبري حدثنا الحسن بن الحسين حدثنا عبيدة بن حميد، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله تعالى إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ وَ طائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ قال علي و أبو ذر.

1037 ـ أخبرنا عقيل بن الحسين حدثنا علي بن الحسين حدثنا محمد بن عبيد الله حدثنا محمد بن مهدي السيرافي حدثنا أبي حدثنامحمد بن النضر قال حدثني أيوب بن سليمان الحبطي عن محمد بن مروان السدي عن قتادة عن عطاء:

عن ابن عباس |في| قوله تعالى إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ يا محمد تَقُومُ تصلي أَدْنى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ وَ طائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ |قال| فأول من صلى مع رسول الله صلي الله عليه و آله علي بن أبي طالب و أول من قام الليل معه علي و أول من بايع معه علي و أول من هاجر معه علي .

سورة المدثر

سورة المدثر، آيه 37-40

كُلُّ نَفْس بِما كَسَبَتْ رَهِينَةٌ إِلّا أَصْحابَ الْيَمِينِ |فِي جَنّات يَتَساءَلُونَ|

1038 ـ أخبرنا عبد الرحمن بن الحسن الحافظ حدثنا محمد بن إبراهيم بن سلمة حدثنا مطين حدثنا أحمد بن صبيح الأسدي أخبرنا عنبسة بن بجاد العابد عن جابر:

عن أبي جعفر في قول الله تعالى إِلّا أَصْحابَ الْيَمِينِ قال نحن و شيعتنا أصحاب اليمين.

و |رواه| السبيعي عن مطين بالإجازة .

1039 ـ حدثني القاضي أبو بكر الحيري أخبرنا أبو منصور محمد بن أحمد بن الأزهر الهروي حدثنا أحمد بن نجدة بن العريان حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا عنبسة العابد، عن جابر:

عن أبي جعفر في قوله كُلُّ نَفْس بِما كَسَبَتْ رَهِينَةٌ إِلّا أَصْحابَ الْيَمِينِ قال هم شيعتنا أهل البيت .

سورة القيامة

سورة القيامة، آيه 30

فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلّى وَ لكِنْ كَذَّبَ وَ تَوَلّى

1040 ـ فرات بن إبراهيم الكوفي |قال| حدثنا جعفر بن محمد بن عتبة الجعفي حدثنا العلاء بن الحسن حدثنا حفص بن حفص الثغري حدثنا عبد الرزاق، عن سورة الأحول:

عن عمار بن ياسر، قال كنت عند أبي ذر |الغفاري| في مجلس لابن عباس و عليه فسطاط و هو يحدث الناس إذ قام أبو ذر حتى ضرب بيده إلى عمود الفسطاط، ثم قال أيها الناس من عرفني فقد عرفني و من لم يعرفني أنبأته باسمي أنا جندب بن جنادة أبو ذر الغفاري سألتكم بحق الله و حق رسوله أ سمعتم رسول الله يقول ما أقلت الغبراء و لا أظلت الخضراء ذا لهجة أصدق من أبي ذر قالوا اللهم نعم، قال أ تعلمون أيها الناس أن رسول الله جمعنا يوم غدير خم ألف و ثلاث مائة رجل، و جمعنا يوم سمرات خمسمائة رجل، |و في| كل ذلك يقول اللهم من كنت مولاه فإن عليا مولاه، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه

فقام عمر فقال بخ بخ |لك| يا ابن أبي طالب أصبحت مولاي و مولا كل مؤمن و مؤمنة، فلما سمع ذلك معاوية بن أبي سفيان، اتكأ على المغيرة بن شعبة، و قام هو يقول لا نقر لعلي بولاية، و لا نصدق محمدا في مقالة. فأنزل الله تعالى على نبيه فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلّى وَ لكِنْ كَذَّبَ وَ تَوَلّى، ثُمَّ ذَهَبَ إِلى أَهْلِهِ يَتَمَطّى، أَوْلى لَكَ فَأَوْلى تهددا من الله تعالى و انتهارا فقالوا اللهم نعم .

1041 ـ فرات قال حدثني إسحاق بن محمد بن القاسم بن صالح بن خالد الهاشمي حدثنا أبو بكر الرازي محمد بن يوسف بن يعقوب بن إبراهيم بن نبهان بن عاصم بن زيد بن طريف مولى علي بن أبي طالب حدثنا محمد بن عيسى الدامغاني حدثنا سلمة بن الفضل، عن أبي مريم، عن يونس بن حسان، عن عطية:

عن حذيفة بن اليمان قال كنت و الله جالسا بين يدي رسول الله صلي الله عليه و آله |و| قد نزل بنا غدير خم، و قد غص المجلس بالمهاجرين و الأنصار، فقام رسول الله صلي الله عليه و آله على قدميه فقال يا أيها الناس إن الله أمرني بأمر فقال يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ثم نادى علي بن أبي طالب فأقامه عن يمينه ثم

قال يا أيها الناس أ لم تعلموا أني أولى منكم بأنفسكم قالوا اللهم بلى. قال من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه، و عاد من عاداه، و انصر من نصره و اخذل من خذله.

فقال حذيفة فو الله لقد رأيت معاوية قام و تمطى و خرج مغضبا واضع يمينه على عبد الله بن قيس الأشعري و يساره على المغيرة بن شعبة ثم قام يمشي متمطيا و هو يقول لا نصدق محمدا على مقالته و لا نقر لعلي بولايته، فأنزل الله تعالى فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلّى وَ لكِنْ كَذَّبَ وَ تَوَلّى، ثُمَّ ذَهَبَ إِلى أَهْلِهِ يَتَمَطّى فهم به رسول الله صلي الله عليه و آله أن يرده فيقتله فقال له جبرئيل لا تحرك به لسانك لتعجل به. فسكت عنه .

سورة الانسان

سورة الانسان، آيه 4-22

إِنَّ الْأَبْرارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْس كانَ مِزاجُها كافُوراً عَيْناً يَشْرَبُ بِها عِبادُ اللّهِ يُفَجِّرُونَها تَفْجِيراً

"6" يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَ يَخافُونَ يَوْماً كانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً "7" وَ يُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَ يَتِيماً وَ أَسِيراً "8" إِنَّما نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزاءً وَ لا شُكُوراً "9" إِنّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً "10" فَوَقاهُمُ اللّهُ شَرَّ ذلِكَ الْيَوْمِ وَ لَقّاهُمْ نَضْرَةً وَ سُرُوراً "11" وَ جَزاهُمْ بِما صَبَرُوا جَنَّةً وَ حَرِيراً "12" مُتَّكِئِينَ فِيها عَلَى الْأَرائِكِ لا يَرَوْنَ فِيها شَمْساً وَ لا زَمْهَرِيراً "13" وَ دانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلالُها وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُها تَذْلِيلًا "14" وَ يُطافُ عَلَيْهِمْ بِ آنِيَة مِنْ فِضَّة وَ أَكْواب كانَتْ قَوارِيرَا "15" قَوارِيرَا مِنْ فِضَّة قَدَّرُوها تَقْدِيراً "16" وَ يُسْقَوْنَ فِيها كَأْساً كانَ مِزاجُها زَنْجَبِيلًا "17" عَيْناً فِيها تُسَمّى سَلْسَبِيلًا "18" وَ يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ إِذا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً "19" وَ إِذا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَ مُلْكاً كَبِيراً "20" عالِيَهُمْ ثِيابُ سُندُس خُضْرٌ وَ إِسْتَبْرَ قٌ حُلُّوا أَساوِرَ مِنْ فِضَّة وَ سَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً "21" إِنَّ هذا كانَ لَكُمْ جَزاءً وَ كانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُوراً

1042 ـ رواية أمير المؤمنين |ع| فيه:

أخبرنا أحمد بن الوليد بن أحمد بقراءتي عليه من أصله، قال أخبرني أبي أبو العباس الواعظ حدثنا أبو عبد الله محمد بن الفضل النحوي ببغداد، في جانب الرصافة، إملاء سنة إحدى و ثلاثين و ثلاثمائة حدثنا الحسن بن علي بن زكريا البصري حدثنا الهيثم بن عبد الله الرماني، قال حدثني علي بن موسى الرضا حدثني أبي موسى، عن أبيه جعفر بن محمد، عن أبيه محمد، عن أبيه علي، عن أبيه الحسين، عن أبيه علي بن أبي طالب قال:

لما مرض الحسن و الحسين عادهما رسول الله صلي الله عليه و آله فقال لي يا |أ| با الحسن لو نذرت على ولديك لله نذرا أرجو أن ينفعهما الله به، فقلت علي لله نذر لئن برأ حبيباي من مرضهما لأصومن ثلاثة أيام فقالت فاطمة و علي لله نذر لئن برأ ولداي من مرضهما لأصومن ثلاثة أيام، و قالت جاريتهم فضة و علي لله نذر لئن برأ سيداي من مرضهما

لأصومن ثلاثة أيام فألبس الله الغلامين العافية فأصبحوا و ليس عند آل محمد قليل و لا كثير، فصاموا يومهم و خرج علي إلى السوق فإذا شمعون اليهودي |في السوق| و كان له صديقا فقال له يا شمعون أعطني ثلاثة أصوع شعيرا و جزة صوف تغزله فاطمة. فأعطاه |شمعون| ما أراد فأخذ الشعير في ردائه و الصوف تحت حضنه و دخل منزله فأفرغ الشعير و ألقى الصوف فقامت فاطمة إلى صاع من الشعير فطحنته و عجنته و خبزت منه خمسة أقراص و صلى علي مع رسول الله المغرب و دخل منزله ليفطر فقدمت إليه فاطمة خبز شعير و ملحا جريشا و ماء قراحا، فلما دنوا ليأكلوا وقف مسكين بالباب فقال السلام عليكم أهل بيت محمد، مسكين من أولاد المسلمين، أطعمونا أطعمكم الله من موائد الجنة. فقال علي:

 

فاطم ذات الرشد و اليقين *** يا بنت خير الناس أجمعين

أما ترين البائس المسكين *** جاء إلينا جائع حزين

قد قام بالباب له حنين *** يشكو إلى الله و يستكين

كل امرئ بكسبه رهين

فأجابته فاطمة و هي تقول:

أمرك عندي يا ابن عم طاعة*** ما بي لؤم لا و لا ضراعة

فأعطه و لا تدعه ساعة*** نرجو له الغياث في المجاعة

و نلحق الأخيار و الجماعة ***و ندخل الجنة بالشفاعة

فدفعوا إليه أقراصهم و باتوا ليلتهم لم يذوقوا إلا الماء القراح، فلما أصبحوا عمدت فاطمة إلى الصاع الآخر فطحنته و عجنته و خبزت خمسة أقراص و صاموا يومهم، و صلى علي مع رسول الله صلي الله عليه و آله المغرب، و دخل منزله ليفطر فقدمت إليه فاطمة خبز شعير و ملحا جريشا و ماء قراحا فلما دنوا ليأكلوا وقف يتيم بالباب فقال السلام عليكم |يا| أهل بيت محمد |أنا| يتيم من أولاد المسلمين، استشهد والدي مع رسول الله يوم أحد، أطعمونا أطعمكم الله على موائد الجنة. فدفعوا إليه أقراصهم و باتوا يومين و ليلتين لم يذوقوا إلا الماء القراح، فلما أن كان في اليوم الثالث عمدت فاطمة إلى الصاع الثالث و طحنته و عجنته و خبزت منه خمسة أقراص، و صاموا يومهم و صلى علي مع النبي المغرب ثم دخل منزله ليفطر، فقدمت فاطمة |إليه| خبز شعير و ملحا جريشا و ماء قراحا، فلما دنوا ليأكلوا وقف أسير بالباب فقال السلام عليكم يا أهل بيت النبوة أطعمونا أطعمكم الله، فأطعموه أقراصهم

فباتوا ثلاثة أيام و لياليها لم يذوقوا إلا الماء القراح فلما كان اليوم الرابع عمد علي و الحسن و الحسين يرعشان كما يرعش الفرخ و فاطمة و فضة معهم فلم يقدروا على المشي |كذا| من الضعف فأتوا رسول الله فقال إلهي هؤلاء أهل بيتي يموتون جوعا، فارحمهم يا رب و اغفر لهم |إلهي| هؤلاء أهل بيتي فاحفظهم و لا تنسهم، فهبط جبرئيل و قال يا محمد إن الله يقرئك عليك السلام و يقول قد استجبت دعاءك فيهم و شكرت لهم و رضيت عنهم و اقرأ إِنَّ الْأَبْرارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْس كانَ مِزاجُها كافُوراً إلى قوله إِنَّ هذا كانَ لَكُمْ جَزاءً وَ كانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُوراً.

|و الحديث| اختصرته في مواضع .

1043 ـ و |الخبر| رواه |أيضا| الحسن بن مهران عن مسلمة بن جابر، عن |الإمام| جعفر الصادق، و له طرق عن مسلمة .

1044 ـ و رواه |أيضا| روح بن عبد الله عن |الإمام| جعفر الصادق .

1045 ـ و رواه |أيضا| معاوية بن عمار، عن |الإمام| جعفر الصادق .

1046 ـ فرات بن إبراهيم الكوفي |قال| حدثنا محمد بن إبراهيم بن زكريا الغطفاني قال حدثني أبو الحسن هاشم بن

أحمد بن معاوية بمصر، عن محمد بن بحر، عن روح بن عبد الله قال حدثني جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال:

مرض الحسن و الحسين مرضا شديدا فعادهما محمد صلي الله عليه و آله و أبو بكر و عمر فقال عمر لعلي لو نذرت لله نذرا واجبا.

و ساق الحديث بطوله إلى قوله فقال جبرئيل يا محمد اقرأ إِنَّ الْأَبْرارَ يَشْرَبُونَ إلى آخر الآيات .

1047 ـ و |ورد أيضا| في الباب عن عبد الله بن عباس.

و رواه عنه جماعة منهم مجاهد بن جبر أخبرناه إسماعيل بن إبراهيم بن محمد الواعظ أخبرنا عبد الله بن عمر بن أحمد الجوهري بمرو، سنة ست و ستين |أخبرنا| محمود بن والان حدثنا جميل بن يزيد الحنوحردي حدثنا القاسم بن بهرام، عن ليث بن أبي سليم، عن مجاهد:

عن ابن عباس في قول الله تعالى يُوفُونَ بِالنَّذْرِ قال مرض الحسن و الحسين فعادهما رسول الله و عادهما عمومة العرب فقالوا يا أبا الحسن لو نذرت على ولديك نذرا. فقال علي إن برءا صمت ثلاثة أيام شكرا. فقالت فاطمة كذلك. و قالت جارية لهم نوبية يقال لها فضة

كذلك فألبس الله الغلامين العافية و ليس عند آل محمد قليل و لا كثير، فانطلق علي إلى شمعون الخيبري و كان يهوديا فاستقرض منه ثلاثة أصوع من شعير فجاء به، فقامت فاطمة إلى صاع فطحنته و اختبزته و صلى علي مع النبي صلي الله عليه و آله ثم أتى المنزل فوضع الطعام بين يديه إذ أتاهم مسكين فأعطوه الطعام، فلما كان يوم الثاني قامت إلى صاع فطحنته و اختبزته و صلى علي مع النبي صلي الله عليه و آله ثم أتى المنزل فوضع الطعام بين يديه إذ أتاهم يتيم.

و ساق الحديث بطوله |و| أنا اختصرته.

و رواه عن القاسم بن بهرام جماعة، منهم شعيب بن واقد و محبوب بن حميد بن حمدويه البصري و محمد بن حمدويه أبو رجاء

1048 ـ و حدثنيه أبو القاسم بن الحسن بن محمد بن حبيب المفسر، أخبرنا أبو أحمد محمد بن محمد الحافظ حدثنا أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسن الحافظ حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب الخوارزمي حدثنا أحمد بن حماد المروزي حدثنا محبوب بن حميد البصري حدثنا القاسم بن بهرام، عن ليث، عن مجاهد، عن ابن عباس و ساقه بطوله إلى آخره |و| أنا اختصرته .

1049 ـ و حدثني أبو الحسن الماوردي حدثنا أبو الطيب الذهلي حدثنا عبد الله بن محمد بن أحمد بن نصر المقرئ حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب به إلا ما غيرت .

1050 ـ و رواه جماعة عن أبي حامد |أحمد بن محمد بن الحسن| بن الشرقي، و جماعة، عن أحمد المروزي.

و رواه عن ليث بن أبي سليم جماعة كرواية القاسم، منهم القعقاع بن عبد الله السعدي، و جرير بن عبد الحميد .

1051 ـ أخبرناه أبو نصر المفسر |أخبرنا| عمي أبو حامد إملاء |أخبرنا| أبو الحسن علي بن محمد الوراق حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن علي بن الحسن بن بشير الترمذي قال حدثني أبو بكر بن سيار، عن سهل بن خاقان حدثنا القعقاع بن عبد الله السعدي عن ليث، عن مجاهد، عن ابن عباس في قول الله تبارك و تعالى يُوفُونَ بِالنَّذْرِ و ساق الحديث بطوله |و| أنا اختصرته .

و رواه جماعة عن |أبي الحسن| علي |بن محمد| الوراق كذلك .

1052 ـ و رواه حبان بن علي أبو علي العنزي عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس.

و رواه |أيضا| الضحاك عن ابن عباس.

و رواه ابن جريج عن عطاء، عن ابن عباس.

و رواه عبد الله بن المبارك عن يعقوب بن القعقاع، عن مجاهد عن ابن عباس.

و رواه سعيد بن جبير، عن ابن عباس .

1053 ـ حدثني محمد بن أحمد بن علي الهمداني حدثنا جعفر بن محمد العلوي حدثنا محمد، عن محمد بن عبد الله بن عبيد الله |بن أبي رافع| عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله تعالى وَ يُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى حُبِّهِ |قال| أنزلت في علي و فاطمة، أصبحا و عندهم ثلاثة أرغفة، فأطعموا مسكينا و يتيما و أسيرا، فباتوا جياعا فنزلت فيهم هذه الآية .

1054 ـ أبو النضر في تفسيره |قال| حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن روح الطرطوسي حدثنا محمد بن خالد العباسي حدثنا إسحاق بن نجيح، عن عطاء:

عن ابن عباس في قوله تعالى وَ يُطْعِمُونَ الطَّعامَ قال مرض الحسن و الحسين مرضا شديدا حتى عادهما جميع أصحاب رسول الله صلي الله عليه و آله فكان فيهم أبو بكر و عمر فقالا يا أبا الحسن لو نذرت لله نذرا. فقال علي لئن عافى الله سبطي نبيه محمد مما بهما من سقم لأصومن لله نذرا ثلاثة أيام و سمعته فاطمة فقالت و لله علي مثل الذي ذكرته و سمعه الحسن و الحسين فقالا يا أبه و لله علينا مثل الذي ذكرت، فأصبحا و قد عافاهما الله تعالى |فصاموا| فغدا

علي إلى جار له فقال أعطنا جزة من صوف تغزلها لك فاطمة، و أعطنا كراه ما شئت. فأعطاه جزة من صوف و ثلاثة أصوع من شعير.

و ذكر الحديث بطوله مع الأشعار إلى قوله إذ هبط جبرئيل فقال يا محمد يهنيك ما أنزل فيك و في أهل بيتك إِنَّ الْأَبْرارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْس إلى آخره، فدعا النبي صلي الله عليه و آله |عليا| و جعل يتلوها عليه و علي يبكي و يقول الحمد لله الذي خصنا بذلك.

|و الحديث| اختصرته .

1055 ـ أخبرنا عقيل قال أخبرنا علي بن الحسين حدثنا محمد بن عبيد الله حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ببغداد حدثنا عبد الله بن ثابت المقرئ قال حدثني أبي، عن الهذيل، عن مقاتل، عن الأصبغ بن نباتة |و| عن سعيد بن جبير:

عن ابن عباس في قول الله تعالى إِنَّ الْأَبْرارَ يَشْرَبُونَ قال |يعني بهم| الصديقين في إيمانهم علي و فاطمة و الحسن و الحسين، يشربون في الآخرة من كأس خمر كان مزاجها من عين ماء يسمى الكافور، ثم نعتهم فقال يُوفُونَ بِالنَّذْرِ يعني يتمون الوفاء به وَ يَخافُونَ يَوْماً كانَ شَرُّهُ عذابه مُسْتَطِيراً قد على و فشا و عم، نزلت في علي و فاطمة و الحسن و الحسين، و ذلك أنهما مرضا مرضا شديدا فعادهما رسول الله صلي الله عليه و آله و أبو بكر و عمر |و معه وجوه من أصحابه| فقال يا علي انذر أنت و فاطمة نذرا إن عافى الله ولديك أن تفي به. و ساقه بطوله .

1056 ـ أخبرني أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني كتابة أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني |قال| حدثنا بكر بن سهل الدمياطي أخبرنا عبد الغني بن سعيد، عن موسى بن عبد الرحمن، عن ابن جريج، عن عطاء:

عن ابن عباس في قوله تعالى وَ يُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى حُبِّهِ قال و ذلك أن علي بن أبي طالب آجر نفسه ليسقي نخلا بشيء من شعير ليلة حتى أصبح، فلما أصبح و قبض الشعير طحن ثلثه فجعلوا منه شيئا ليأكلوه يقال له الحريرة، فلما تم إنضاجه أتى مسكين فأخرجوا إليه الطعام، ثم عملا الثلث الثاني فلما تم إنضاجه أتى يتيم فسأل فأطعموه ثم عملا الثلث الباقي فلما تم إنضاجه أتى أسير من المشركين فسأل فأطعموه و طووا يومهم ذلك .

1057 ـ أخبرنا أبو محمد الحسن بن علي بن محمد الجوهري قراءة عليه ببغداد من أصله، حدثنا أبو عبيد الله محمد بن عمران بن موسى بن عبيد المرزباني قراءة عليه في شعبان سنة |ثلاث مائة و| إحدى و ثمانين حدثنا أبو الحسن علي بن محمد بن عبيد الله الحافظ قراءة عليه في قطيعة جعفر، قال حدثني الحسين بن الحكم الحبري حدثنا حسن بن حسين حدثنا حبان بن علي، عن الكلبي عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله تعالى وَ يُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى حُبِّهِ |مِسْكِيناً وَ يَتِيماً وَ أَسِيراً، إِنَّما نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزاءً وَ لا شُكُوراً، إِنّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً| الآيات |قال| نزلت في علي بن أبي طالب أطعم عشاءه و أفطر على القراح .

1058 ـ حدثونا عن أبي العباس المعقلي |قال| حدثنا الحسن بن علي حدثنا أبو معاوية، عن سفيان، عن سالم الأفطس، عن مجاهد في قوله تعالى إِنَّما نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللّهِ قال لم يقولوا حين أطعموهم نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللّهِ و لكن علمه الله من قلوبهم فأثنى به عليهم ليرغب فيه راغب .

1059 ـ حدثني سعيد الحيري |قال| أخبرنا أبو الحسن بن مقسم المقرئ قال سمعت أبا إسحاق الزجاج يقول في قوله وَ يُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى حُبِّهِ هذه الهاء تعود على الطعام، |و| المعنى يطعمون الطعام أشد ما يكون حاجتهم إليه، وصفهم الله تعالى بالأثرة على أنفسهم .

1060 ـ و |ورد| في الباب عن زيد بن أرقم، رواه فرات عن سقين الكديمي فساويته .

1061 ـ أخبرناه أبو القاسم القرشي و الحاكم، قالا أخبرنا أبو القاسم الماسرجسي حدثنا أبو العباس محمد بن يونس الكديمي حدثنا حماد بن عيسى الجهني حدثنا النهاس بن قهم، عن القاسم بن عوف الشيباني:

عن زيد بن أرقم قال كان رسول الله صلي الله عليه و آله يشد على بطنه الحجر من الغرث، فظل يوما صائما ليس عنده شيء فأتى بيت فاطمة و الحسن و الحسين يبكيان فقال رسول الله صلي الله عليه و آله يا فاطمة أطعمي ابني فقالت ما في البيت إلا بركة رسول الله

فالتقاهما رسول الله بريقه حتى شبعا و ناما و اقترضا لرسول الله صلي الله عليه و آله ثلاثة أقراص من شعير، فلما أفطر وضعاها بين يديه فجاء سائل فقال أطعموني مما رزقكم الله. فقال رسول الله صلي الله عليه و آله يا علي قم فأعطه. قال فأخذت قرصا فأعطيته، ثم جاء ثان فقال رسول الله قم يا علي فأعطه. فقمت فأعطيته، فجاء ثالث فقال قم يا علي فأعطه. |قال| فأعطيته، و بات رسول الله صلي الله عليه و آله طاويا و بتنا طاوين فلما أصبحنا أصبحنا مجهودين و نزلت هذه الآية وَ يُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَ يَتِيماً وَ أَسِيراً. |ثم إن| الحديث بطوله اختصرته في مواضع .

قلت اعترض بعض النواصب على هذه القصة بأن قال اتفق أهل التفسير على أن هذه السورة مكية و هذه القصة كانت بالمدينة إن كانت فكيف كانت سبب نزول السورة، و بان بهذا أنها مخترعة!!!

قلت كيف يسوغ له دعوى الإجماع مع قول الأكثر أنها مدنية !!!

1062 ـ فلقد حدثونا عن أبي الشيخ الأصبهاني |قال| أخبرنا بهلول الأنباري حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي جعفر الرازي حدثنا عمر بن هارون حدثنا عثمان بن عطاء، عن أبيه، عن ابن عباس.

و حدثنا أبو نصر المفسر حدثنا عمي أبو حامد إملاء سنة سبع و أربعين |و ثلاث مائة قال| حدثنا أبو يوسف يعقوب بن محمود المقرئ حدثنا محمد بن يزيد السلمي حدثنا زيد بن أبي موسى حدثنا عمر بن هارون، عن عثمان بن عطاء عن أبيه:

عن ابن عباس أنه قال أول ما نزل بمكة اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ و ذكر |كلامه| إلى قوله هذا ما نزل بمكة |و هي| خمسة و ثمانين سورة.

و أول ما نزل بالمدينة البقرة، و آل عمران، و الأنفال، و الأحزاب، و الممتحنة، و إذا زلزلت و الحديد، و محمد، و الرعد، و الرحمن، و هل أتى على الإنسان، و الطلاق. و ذكر إلى قوله فذلك ثمانية و عشرون سورة مما نزل بالمدينة.

هذا لفظ أبي نصر، و قال بهلول:

ثم أنزل بالمدينة، البقرة، ثم الأنفال، ثم آل عمران، ثم الأحزاب، ثم الممتحنة، ثم النساء، ثم إذا زلزلت ثم الحديد، ثم سورة محمد، ثم الرعد، ثم سورة الرحمن، ثم هل أتى على الإنسان، ثم الطلاق.

و ذكر إلى قوله 'فذلك ثمانية و عشرون' و زاد:

قال عمر بن هارون |و| حدثني ابن جريج، عن عطاء الخراساني عن ابن عباس نحوه .

1063 ـ و رواه عن عثمان بن عطاء جماعة أخبرونا عن أحمد بن حرب الزاهد، قال حدثني صالح بن عبد الله الترمذي في التفسير من تأليفه |قال| حدثنا عمر بن هارون، عن ابن جريج، عن عطاء الخراساني عن ابن عباس.

و عن عثمان بن عطاء، عن أبيه عن ابن عباس أن سورة هل أتى مدنية .

و رواه عن مجاهد بن أبي نجيح، و أبو عمرو بن العلاء المقرئ .

1064 ـ و أخبرنا علي بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبيد حدثنا محمد بن الفضل بن جابر حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي قال حدثني عبد العزيز بن عبد الرحمن القرشي حدثنا خصيف، عن مجاهد، عن ابن عباس أنه قال أول ما أنزل الله على نبيه من القرآن اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ و ساق الحديث إلى قوله ثم هاجر إلى المدينة و أنزل الله عليه بالمدينة البقرة، و الأنفال إلى |قوله| ثم الرحمن، ثم هل أتى على الإنسان، ثم الطلاق، ثم لم يكن، الحديث بطوله.

|و| رواه جماعة عن إسماعيل |بن عبد الله بن زرارة .

1065 ـ قرأت في التفسير تأليف أبي القاسم عبد الله بن محمشاذ بن إسحاق |قال| كتب إلينا أبو سهل محمد بن محمد بن علي الطالقاني |قال| أخبرنا عبد الله بن محمد بن سليم حدثنا صالح بن محمد الترمذي حدثنا محمد بن مروان، عن الكلبي عن أبي صالح :

عن ابن عباس قال أول شيء نزل بمكة اقرأ باسم ربك، ثم ن و القلم، ثم و الضحى ثم يا أيها المزمل، ثم يا أيها المدثر، ثم تبت، ثم إذا الشمس كورت. و ذكر إلى قوله و هي ثلاثة و ثمانون سورة مما نزل بمكة.

و أول شيء نزل بالمدينة ويل للمطففين، ثم البقرة، ثم الأنفال، ثم آل عمران ثم الأحزاب ثم الممتحنة ثم النساء ثم إذا زلزلت ثم الحديد ثم سورة محمد صلي الله عليه و آله ثم هل أتى على الإنسان ثم الطلاق. و ذكر |كلامه| إلى قوله:

و إذا كانت فاتحة سورة نزلت بمكة كتبت |السورة| مكية، ثم يزيد الله فيها ما يشاء بالمدينة، فذلك ثلاثون سورة نزلت بالمدينة .

1066 ـ حدثني حمزة بن عبد العزيز الصيدلاني أخبرنا أبو عمرو، محمد بن جعفر السختياني أخبرنا أبو نعيم الجرجاني قراءة عليه بهرات سنة ست عشرة و ثلاث مائة فأقر به، |حدثنا| أبو العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي، قال أخبرني محمد بن شعيب بن شابور قال أخبرني عثمان بن عطاء عن أبيه عطاء الخراساني قال:

هذا كتاب ما ذكر لنا من تفسير القرآن و تنزيل سورة الأول فالأول |مما نزلت| بمكة، و ما أنزل بعد ذلك بالمدينة. و ذكر |كلامه| إلى قوله ثم كان أول ما أنزل بالمدينة سورة البقرة. و ذكر إلى قوله ثم هَلْ أَتى عَلَى الْإِنْسانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً. و ذكر الحديث .

1067 ـ أخبرنا أبو نصر المقرئ حدثنا أبو عمرو بن مطر إملاء في المحرم سنة تسع و خمسين حدثنا جعفر بن أحمد بن نصر الحافظ حدثنا محمد بن علي الثقفي قال حدثني علي بن الحسين بن واقد، قال حدثني أبي، قال حدثني يزيد عن عكرمة، و الحسن بن أبي الحسن أن أول ما أنزل الله من القرآن بمكة اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ |الَّذِي خَلَقَ| و ن و القلم. و ذكر |كلامه| إلى قوله:

و ما أنزل الله بالمدينة وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ. و البقرة، و الأنفال، و آل عمران، و الأحزاب |و ساق كلامه| إلى |قوله| و الرحمن، و هل أتى على الإنسان، و يا أيها النبي إذا طلقتم. الحديث .

1068 ـ أخبرنا الحاكم أبو عبد الله، قال أخبرني أبو محمد بن زياد العدل أخبرنا محمد بن إسحاق حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي حدثنا أحمد بن نصر بن مالك الخزاعي حدثنا علي بن الحسين بن واقد، عن أبيه قال حدثني يزيد النحوي عن عكرمة و الحسن قالا ما أنزل الله من القرآن بمكة اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ و ذكر إلى قوله:

و |أما| ما أنزل بالمدينة |فهي| ويل للمطففين، و البقرة و آل عمران، و الأنفال، و الأحزاب، و المائدة، و الممتحنة، و النساء، و إذا زلزلت و الحديد، و محمد، و الرعد، و الرحمن، و هل أتى على الإنسان، و الطلاق، و لم يكن.

و ذكر الحديث |و قد| اختصرته أنا و ساويته في إسناده .

1069 ـ أخبرونا عن أبي أحمد بن عدي |قال| حدثنا محمد بن المعافى بن أبي حنظلة أملاه بصيدا أخبرنا محمد بن خلف حدثنا آدم بن أبي إياس حدثنا أبو شيبة:

عن عطاء الخراساني قال كانت إذا نزلت فاتحة سورة بمكة كتبت مكية، ثم يزيد الله فيها ما يشاء بالمدينة، و كان أول ما نزل بالمدينة سورة البقرة، ثم الأنفال، ثم آل عمران، ثم الأحزاب، ثم الممتحنة، ثم النساء، ثم إذا زلزلت ثم الحديد، ثم سورة محمد ثم |سورة| الرعد، ثم سورة الرحمن، ثم هل أتى. الحديث .

1070 ـ حدثنا أبو القاسم الحسن بن محمد بن حبيب حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد البغوي بها قال حدثنا أبو النضر محمد بن أحمد الملقاني حدثنا المطهر بن الحكم الكرابيسي حدثنا علي بن الحسن بن واقد، عن أبيه قال:

أول ما نزل من القرآن بمكة بلا خلاف اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ ثم يا أيها المزمل |و ساق الكلام| إلى |قوله|.

و أول ما نزل بالمدينة البقرة، ثم الأنفال إلى قوله يا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللّهُ ثم آل عمران، ثم الأحزاب، ثم الممتحنة، ثم النساء، ثم إذا زلزلت ثم الحديد، ثم محمد، ثم الرعد، ثم الرحمن، ثم هل أتى على الإنسان، ثم الطلاق، ثم لم يكن، ثم الحشر. و ساق الحديث

سورة المرسلات

سورة المرسلات، آيه 41

إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلال وَ عُيُون

1071 ـ أخبرنا عقيل بن الحسين حدثنا علي بن الحسين حدثنا محمد بن عبيد الله حدثنا محمد بن خالد الأزرق بالبصرة حدثنا يحيى بن محمد بن يحيى محبوب بفسا أخبرنا يعقوب بن سفيان، قال حدثني عبيد الله بن موسى حدثنا إسرائيل عن خصيف عن مجاهد:

عن ابن عباس |في قوله تعالى| إِنَّ الْمُتَّقِينَ |قال يعني| الذين اتقوا الشرك و الذنوب |و| الكبائر، |و هم| علي و الحسن و الحسين فِي ظِلال يعني ظلال الشجر و الخيام من اللؤلؤ وَ عُيُون يعني ماء طاهرا يجري وَ فَواكِهَ يعني ألوان الفواكه مِمّا يَشْتَهُونَ يقول مما يتمنون كُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِيئاً لا موت عليكم في الجنة و لا حساب بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ يعني تطيعون الله في الدنيا إِنّا كَذلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ أهل بيت محمد في الجنة .

سورة النبأ

سورة النبأ، آيه 1-2

|عَمَّ يَتَساءَلُونَ| عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ

1072 ـ فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثني جعفر بن محمد الفزاري حدثنا محمد بن الحسين، عن محمد بن حاتم، عن أبي حمزة الثمالي قال:

سألت أبا جعفر عن قول الله تعالى عَمَّ يَتَساءَلُونَ، عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ فقال كان علي يقول لأصحابه أنا و الله النبأ العظيم الذي اختلف في جميع الأمم بألسنتها و الله ما لله نبأ أعظم مني، و لا لله آية أعظم مني .

1073 ـ و حدثني جعفر، قال حدثني أحمد بن محمد الرافعي قال أخبرني محمد بن حاتم، عن رجل من أصحابه عن أبي حمزة به لفظا سواء .

1074 ـ و رواه غيره |أيضا| عن أبي جعفر |ع| أبو النضر في تفسيره قال حدثني إسحاق بن محمد البصري قال حدثني محمد بن الحسن بن شمون، عن عبد الله بن عمرو، عن عبد الله بن حماد الأنصاري عن أبان بن تغلب قال:

سألت أبا جعفر عن قول الله عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ قال النبأ العظيم علي و فيه اختلفوا لأن رسول الله ليس فيه اختلاف .

1075 ـ و أخبرنا عقيل بن الحسين حدثنا علي بن الحسين حدثنا محمد بن عبيد الله حدثنا أبو بكر الآجري بمكة حدثنا موسى بن إبراهيم الخوري حدثنا يوسف بن موسى القطان، عن وكيع، عن سفيان عن السدي، عن عبد خير:

عن علي بن أبي طالب قال أقبل صخر بن حرب حتى جلس إلى رسول الله صلي الله عليه و آله فقال الأمر بعدك لمن قال لمن هو مني بمنزلة هارون من موسى. فأنزل الله عَمَّ يَتَساءَلُونَ يعني يسألك أهل مكة عن خلافة علي عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ فمنهم المصدق و منهم المكذب بولايته، كَلّا سَيَعْلَمُونَ ثُمَّ كَلّا سَيَعْلَمُونَ و هو رد عليهم سيعرفون خلافته أنها حق إذ يسألون عنها في قبورهم فلا يبقى منهم ميت في شرق و لا غرب و لا بر و لا بحر إلا و منكر و نكير يسألانه يقولان للميت من ربك و ما دينك و من نبيك و من إمامك

سورة النبأ، آيه 31-37

إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفازاً |حَدائِقَ وَ أَعْناباً، وَ كَواعِبَ أَتْراباً، وَ كَأْساً دِهاقاً، لا يَسْمَعُونَ فِيها لَغْواً وَ لا كِذّاباً، جَزاءً مِنْ رَبِّكَ عَطاءً حِساباً|

1076 ـ أخبرنا عقيل أخبرنا علي حدثنا محمد حدثنا محمد بن حماد بالبصرة حدثنا علي بن داود القنطري حدثنا مسدد حدثنا شعبة، عن قتادة، عن الحسن:

عن ابن عباس |في قوله تعالى| إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفازاً قال هو علي بن أبي طالب، هو و الله سيد من اتقى الله و خافه، اتقاه عن ارتكاب الفواحش، و خافه عن اقتراف الكبائر مَفازاً نجاه من النار و العذاب و قربا من الله في منازل الجنة .

سورة النبأ، آيه 36

لا يَتَكَلَّمُونَ إِلّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ |وَ قالَ صَواباً|

1077 ـ فرات |بن إبراهيم| قال حدثني القاسم بن الحسن بن حازم القرشي حدثنا الحسين بن علي النقاد، عن محمد بن سنان، عن أبي حمزة الثمالي قال:

دخلت على محمد بن علي |ف| قلت |له| يا ابن رسول الله حدثني بحديث ينفعني. قال يا أبا حمزة كل |الناس| يدخل الجنة إلا من أبى. قلت |هل يوجد| أحد يأبى |أن| يدخل الجنة قال نعم من لم يقل لا إله إلا الله، محمد رسول الله، قلت إني تركت المرجئة و القدرية و الحرورية و بني أمية يقولون لا إله إلا الله، محمد رسول الله فقال أيهات أيهات إذا كان يوم القيامة سلبهم الله إياها فلم يقلها إلا نحن و شيعتنا، و الباقون منها براء، أ ما سمعت الله يقول يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَ الْمَلائِكَةُ صَفًّا لا يَتَكَلَّمُونَ إِلّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ وَ قالَ صَواباً |يعني| من قال لا إله إلا الله، محمد رسول الله صلي الله عليه و آله .

1078 ـ و| قال أيضا| حدثني علي بن محمد بن عمر الزهري قال حدثني محمد بن العباس بن عيسى، عن الحسين بن علي بن أبي حمزة، عن صالح بن سهل، عن أبي الجارود، قال:

قال أبو جعفر |في قوله تعالى| يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَ الْمَلائِكَةُ صَفًّا لا يَتَكَلَّمُونَ إِلّا مَنْ أَذِنَ |لَهُ الرَّحْمنُ| قال إذا كان يوم القيامة خطف قول لا إله إلا الله عن قلوب العباد في الموقف إلا من أقر بولاية علي و هو قوله إِلّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ |يعني| من أهل ولاية علي فهم الذين يؤذن لهم بقول لا إله إلا الله .

سورة النازعات

سورة النازعات، آيه 40-41

وَ أَمّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ |وَ نَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوى، فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوى|

1079 ـ أخبرنا عقيل أخبرنا علي بن الحسين حدثنا محمد بن عبيد الله حدثنا محمد بن عبيد بن إسماعيل الصفار بالبصرة حدثنا علي بن حرب الطائي حدثنا سفيان بن عيينة، عن الزهري عن مجاهد:

عن ابن عباس |في قوله تعالى| فَأَمّا مَنْ طَغى يقول علا و تكبر و هو علقمة بن الحرث بن عبد الله بن قصي |و آثر الحياة الدنيا| و باع الآخرة بالدنيا، فإن الجحيم هي مأوى من كان هكذا وَ أَمّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ يقول علي بن أبي طالب خاف مقامه بين يدي ربه و حسابه و قضاءه بين العباد فانتهى عن المعصية، و نهى نفسه عن الهوى يعني عن المحارم التي يشتهيها النفس، فإن الجنة هي مأواه خاصة و من كان هكذا عاما .

سورة عبس

سورة عبس، آيه 38-39

وُجُوهٌ يَوْمَئِذ مُسْفِرَةٌ |ضاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ|

1080 ـ أخبرنا عقيل بن الحسين أخبرنا علي بن الحسين حدثنا محمد بن عبيد الله حدثنا عمر بن محمد الجمحي بمكة قال حدثنا علي بن عبد العزيز البغوي حدثنا أبو نعيم حدثنا حماد بن سلمة، عن ثابت:

عن أنس بن مالك قال سألت رسول الله صلي الله عليه و آله عن قوله وُجُوهٌ يَوْمَئِذ مُسْفِرَةٌ قال يا أنس هي وجوهنا بني عبد المطلب أنا و علي و حمزة و جعفر و الحسن و الحسين و فاطمة، نخرج من قبورنا و نور وجوهنا كالشمس الضاحية يوم القيامة، قال الله تعالى وُجُوهٌ يَوْمَئِذ مُسْفِرَةٌ يعني مشرقة بالنور في أرض القيامة ضاحِكَةٌ فرحانة برضا الله عنا مُسْتَبْشِرَةٌ بثواب الله الذي وعدنا

سورة المطففين

سورة المطففين، آيه 26

وَ فِي ذلِكَ فَلْيَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُونَ

1081 ـ حدثنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ قراءة و إملاء، قال حدثني علي بن الحسين الرصافي ببغداد حدثنا الحسن بن علي الحريري حدثنا الحسين بن إسماعيل الحريري حدثنا جعفر بن علي الحريري حدثنا معاوية بن عمار الدهني، عن أبي الزبير:

عن جابر أن النبي صلي الله عليه و آله في غزوة الطائف دعا عليا فانتجاه ثم قال أيها الناس إنكم تقولون إني انتجيت عليا. ما أنا انتجيته إن الله انتجاه و في ذلك فليتنافس المتنافسون.

و |رواه أيضا| السبيعي في تفسيره بإسناده عن معاوية |بن عمار| عن أبي الزبير عن جابر...

سورة المطففين، آيه 27

وَ مِزاجُهُ مِنْ تَسْنِيم، عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ

1082 ـ حدثنا الحاكم الوالد أبو محمد رحمه الله أن عمر بن أحمد بن عثمان الواعظ حدثه ببغداد شفاها أن أحمد بن محمد بن سعيد الحافظ حدثهم |قال| حدثنا أحمد بن الحسن حدثنا أبي حدثنا حصين بن مخارق، عن أبي حمزة، عن أبي جعفر، عن |أبيه علي بن ال| حسين:

عن جابر بن عبد الله، عن النبي صلي الله عليه و آله في قوله تعالى وَ مِزاجُهُ مِنْ تَسْنِيم قال هو أشرف شراب الجنة يشربه آل محمد، و هم المقربون السابقون رسول الله و علي بن أبي طالب و خديجة و ذريتهم الذين اتبعوهم بإيمان .

سورة المطففين، آيه 29

إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ |وَ إِذا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغامَزُونَ|

1083 ـ حدثني الحسين بن محمد بن الحسين الجبلي حدثنا موسى بن محمد حدثنا الحسن بن علوية حدثنا المسيب بن شريك |قال| :

حدثنا الكلبي قال استعمل رسول الله صلي الله عليه و آله عليا على بني هاشم فكان إذا مر بهم ضحكوا به، فنزلت هذه الآية .

1084 ـ حدثني أبو القاسم |عبد الرحمن بن محمد الحسني| الهاشمي، عن أبي النضر العياشي قال حدثني جعفر بن أحمد حدثنا حمدان بن سليمان، و العمركي بن علي، عن محمد بن عيسى عن يونس بن عبد الرحمن، عن عبد الرحمن بن سالم:

عن أبي عبد الله في قوله تعالى إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا إلى آخر السورة، قال نزلت في علي، و الذين استهزءوا به من بني أمية، أن عليا مر على نفر من بني أمية و غيرهم من المنافقين، فسخروا منه، و لم يكونوا يصنعون شيئا إلا نزل به كتاب، فلما رأوا ذلك مطوا بحواجبهم فأنزل الله تعالى وَ إِذا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغامَزُونَ .

1085 ـ حدثونا عن أبي بكر محمد بن صالح السبيعي حدثنا علي بن محمد الدهان، و الحسين بن إبراهيم الجصاص قالا حدثنا حسين بن الحكم، قال حدثنا حسن بن حسين حدثنا حبان، عن الكلبي، عن أبي صالح:

عن ابن عباس في قوله إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا إلى آخر السورة |قال| فالذين آمنوا علي بن أبي طالب و أصحابه، و الذين أجرموا منافقو قريش

1086 ـ |و به عن| سعيد بن أبي سعيد البلخي عن أبيه عن مقاتل، عن الضحاك عن ابن عباس في قوله تعالى إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا قال هم بنو عبد شمس، مر بهم علي بن أبي طالب و معه نفر فتغامزوا به و قالوا هؤلاء |هم| الضلال. فأخبر الله |تعالى| ما للفريقين عنده جميعا يوم القيامة |و| قال فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا |و هم| علي و أصحابه مِنَ الْكُفّارِ يَضْحَكُونَ، عَلَى الْأَرائِكِ يَنْظُرُونَ هَلْ ثُوِّبَ الْكُفّارُ ما كانُوا يَفْعَلُونَ بتغامزهم و ضحكهم و تضليلهم عليا و أصحابه فبشر النبي صلي الله عليه و آله عليا و أصحابه الذين كانوا معه أنكم ستنظرون إليهم و هم يعذبون في النار .

1087 ـ و في تفسير مقاتل رواية إسحاق عنه |في قوله تعالى| إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ |قال| و ذلك أن علي بن أبي طالب انطلق في نفر إلى النبي صلي الله عليه و آله فسخر منهم المنافقون و ضحكوا و قالوا إِنَّ هؤُلاءِ لَضالُّونَ يعني يأتون محمدا يرون أنهم على شيء. فنزلت هذه الآية قبل أن يصل علي و من معه إلى النبي صلي الله عليه و آله فقال إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا يعني المنافقين كانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يعني عليا و أصحابه يَضْحَكُونَ إلى آخرها .

1088 ـ حدثنا الأستاذ أبو القاسم بن حبيب |قال| أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن المأمون حدثنا أبو ياسر عمار بن عبد المجيد، حدثنا أحمد بن عبد الله حدثنا إسحاق بن إبراهيم التغلبي عن مقاتل بهذا التفسير .

سورة الفجر

سورة الفجر، آيه 27-30

يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ |ارْجِعِي إِلى رَبِّكِ راضِيَةً مَرْضِيَّةً، فَادْخُلِي فِي عِبادِي وَ ادْخُلِي جَنَّتِي|

1089 ـ فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثني علي بن محمد الزهري قال حدثني إبراهيم بن سليمان، عن الحسن بن محبوب، عن عبد الرحمن بن سالم:

عن أبي عبد الله جعفر بن محمد في قوله تعالى يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ إلى آخر السورة، قال نزلت في علي

سورة البلد

سورة البلد، آيه 2

وَ والِد وَ ما وَلَدَ

1090 ـ قال أبو النضر حدثنا محمد بن نصير، حدثنا أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد، عن إسماعيل بن عباد، عن حسين بن أبي يعفور عن بعض أصحابه:

عن أبي جعفر في قول الله عز و جل وَ والِد وَ ما وَلَدَ قال الوالد أمير المؤمنين، و ما ولد الحسن و الحسين "ع" .

1091 ـ حدثنا إسحاق بن محمد البصري قال حدثني محمد بن الحسن بن شمون، عن عبد الله بن عمرو بن الأشعث، عن عبد الله بن حماد الأنصاري عن عمرو بن شمر، عن جابر قال:

سألت أبا جعفر عن قول الله وَ والِد وَ ما وَلَدَ قال علي و ما ولد

سورة البلد، آيه 11

فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ

1092 ـ فرات بن إبراهيم، قال حدثني عبيد بن كثير حدثنا إبراهيم بن إسحاق حدثنا محمد بن فضيل، عن أبان بن تغلب:

عن أبي جعفر |و| سئل عن قول الله تعالى فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ فضرب بيده إلى صدره فقال نحن العقبة التي من اقتحمها نجا .

1093 ـ قال و حدثنا جعفر الفزاري حدثنا محمد بن خالد البرقي حدثنا محمد بن فضيل به سواء .

سورة الشمس

سورة الشمس، آيه 11

وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها |وَ الْقَمَرِ إِذا تَلاها، وَ النَّهارِ إِذا جَلّاها|

1094 ـ فرات بن إبراهيم قال حدثني الحسين بن سعيد حدثنا إسماعيل بن بهرام حدثنا محمد بن فرات، عن جعفر، عن أبيه:

عن ابن عباس في قول الله تعالى وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها قال |هو| رسول الله صلي الله عليه و آله وَ الْقَمَرِ إِذا تَلاها قال |هو| علي بن أبي طالب وَ النَّهارِ إِذا جَلّاها قال الحسن و الحسين وَ اللَّيْلِ إِذا يَغْشاها قال بنو أمية.

1095 ـ فرات، قال حدثني عبد الله بن زيدان بن بريد قال حدثني محمد بن الأزهر بن عثمان الخراساني، حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن داود اليماني ابن أخت عبد الرزاق حدثنا بشر بن السري عن سفيان الثوري عن منصور، عن مجاهد:

عن ابن عباس في قول الله تعالى وَ الشَّمْسِ قال هو النبي صلي الله عليه و آله وَ الْقَمَرِ إِذا تَلاها قال |هو| علي وَ النَّهارِ إِذا جَلّاها قال الحسن و الحسين وَ اللَّيْلِ إِذا يَغْشاها قال بنو أمية .

و |ورد| في الباب عن الباقر و الصادق و عكرمة |ب| طرق فيه .

سورة الشمس، آيه 11

إِذِ انْبَعَثَ أَشْقاها

1096 ـ أخبرنا علي بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبيد، حدثنا محمد بن عيسى |بن أبي قماش الواسطي| حدثنا عاصم بن علي، عن قيس بن الربيع، عن مسلم الأعور، عن حجية بن عدي:

عن علي "ع" قال قال لي رسول الله صلي الله عليه و آله يا علي من أشقى الأولين قلت عاقر الناقة قال صدقت، فمن أشقى الآخرين قلت لا أدري قال الذي يضربك على هذه كعاقر ناقة الله أشقى بني فلان من ثمود .

1097 ـ أخبرنا عبد الرحمن بن الحسن حدثنا محمد بن إبراهيم حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان حدثنا موسى بن عبد الرحمن الكندي حدثنا محمد بن كثير عن ابن أبي الزناد |عبد الرحمن بن عبد الله بن ذكوان|، عن زيد بن أسلم عن نباتة بن أسد:

عن علي "ع" قال إن الصادق المصدق عهد إلي لينبعثن أشقاها فليقتلك كما انبعث أشقى ثمود .

1098 ـ أخبرنا أبو القاسم القرشي أخبرنا أبو بكر بن قريش أخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا سعيد بن كثير بن عفير بن يزيد.

و أخبرنا أبو الحسين أحمد بن علي بن معاذ أخبرنا أبو بكر محمد بن المؤمل حدثنا الفضل بن محمد حدثنا سعيد بن |الحكم بن محمد بن سالم المعروف بابن| أبي مريم قالا حدثنا ابن لهيعة قال حدثني ابن الهاد، عن عمر بن صهيب، عن أبيه قال:

قال رسول الله صلي الله عليه و آله يوما لعلي من أشقى الأولين قال الذي عقر الناقة. قال صدقت، فمن أشقى الآخرين قال لا أدري. قال الذي يضربك على هذه، و أشار النبي صلي الله عليه و آله بيده إلى يافوخه.

قال فكان علي يقول يا أهل العراق أما و الله لوددت |أن لو| انبعث أشقاكم فخضب هذه اللحية من هذه. و وضع يده على مقدم رأسه .

فقال ابن الهاد فحدثني إبراهيم بن سعيد بن عبيد بن السباق عن جده أنه سمع علي بن أبي طالب يقول ذلك.

هذا لفظ ابن أبي مريم .

و رواه |أيضا| أبو يحيى البزاز في كتاب الفتن عن محمد بن يحيى عن سعيد بن أبي مريم كذلك .

1099 ـ أخبرنا أبو بكر التميمي |أحمد بن محمد بن أحمد| أخبرنا أبو بكر القباب |عبد الله بن محمد بن محمد بن فورك| أخبرنا أبو بكر الشيباني حدثنا الحسن بن علي الحلواني حدثنا أبو صالح حدثنا الليث بن سعد قال حدثني خالد بن يزيد، عن سعيد بن أبي هلال:

عن زيد بن أسلم أن أبا سنان الدؤلي حدثه أنه عاد عليا في شكوة اشتكاها فقال |له| لقد تخوفنا عليك يا |أ| با حسن في شكواك هذا. فقال و لكني و الله ما تخوفت على نفسي منه، لأني سمعت الصادق المصدق صلي الله عليه و آله يقول إنك ستضرب ضربة هاهنا، و ضربة هاهنا و أشار إلى صدغيه يسيل دمها حتى يخضب لحيتك و يكون صاحبها أشقاها كما كان عاقر الناقة أشقى ثمود .

1100 ـ و بهذا الإسناد، |قال| حدثنا الحسن بن علي |الحلواني| حدثنا الهيثم بن الأشعث حدثنا أبو حنيفة اليمامي، عن عمير بن عبد الملك قال:

خطبنا علي "ع" على منبر الكوفة فأخذ بلحيته ثم قال متى ينبعث أشقاها حتى يخضب هذه من هذه .

1101 ـ و قال أبو يحيى البزاز في كتاب الفتن حدثنا محمد بن يحيى حدثنا محمد بن عبيد، قال حدثني مختار بن نافع عن أبي مطر، قال :

قال علي متى ينبعث أشقاها قيل و من أشقاها قال الذي يقتلني .

1102 ـ و قال |البزاز أيضا| حدثنا محمد بن يحيى، حدثنا أبو نعيم |حدثنا| فطر قال حدثني أبو الطفيل قال:

دعا علي الناس إلى البيعة، فجاء عبد الرحمن بن ملجم المرادي فرده مرتين ثم بايعه ثم قال ما يجلس أشقاها ليخضبن هذه من هذه يعني لحيته من رأسه، ثم تمثل بهذين البيتين :

شد حيازيمك للموت *** فإن الموت يأتيك

و لا تجزع من القتل ***إذا حل بواديك

حدثني أبو يحيى سهل بن عبد الله بن محمد، أن جده محمد بن عبد الله بن دينار أخبره إجازة، حدثنا أبو يحيى البزاز بهذا الكتاب .

1103 ـ أخبرنا أبو القاسم القرشي أخبرنا أبو بكر بن قريش أخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا محمد بن سلمة المرادي حدثنا حجاج بن سليمان، عن ابن لهيعة، قال حدثني أبو يونس مولى أبي هريرة أنه سمع أبا هريرة، يقول:

كنت جالسا مع النبي صلي الله عليه و آله فجاء علي فسلم فأقعده رسول الله صلي الله عليه و آله إلى جنبه فقال يا علي من أشقى الأولين قال الله و رسوله أعلم، قال عاقر الناقة، |ثم| قال فمن أشقى الآخرين قال الله و رسوله أعلم. قال فأهوى بيده إلى لحية علي، فقال يا علي الذي يخضب هذه من هذا و وضع يده على قرنه، قال أبو هريرة فو الله ما أخطأ الموضع الذي وضع رسول الله يده عليه .

1104 ـ حدثني أبو القاسم السبيي و أبو حازم العبدي أن أبا محمد بن أبي حامد الشيباني أخبرهم |قال| أخبرنا أبو علي أحمد بن محمد بن علي بن رزين الهروي، حدثنا علي بن خشرم، أخبرنا عيسى بن يونس بن أبي إسحاق، عن محمد بن إسحاق، عن يزيد بن محمد بن خثيم، عن محمد بن كعب القرظي قال حدثني محمد بن خثيم أبو يزيد:

عن عمار بن ياسر قال كنت أنا و علي في غزوة ذي العشيرة، فنزلنا منزلا فرأينا رجالا من بني مدلج، يعملون في نخل لهم فأتيناهم فنظرنا إليهم ساعة فغشينا النعاس فعمدنا إلى صور من النخل فنمنا تحته في دقعاء من التراب، فما أهبنا إلا رسول الله فحركنا برجله فقمنا و قد تتربنا، فيومئذ قال لعلي يا أبا تراب لما |كان| يرى عليه من الدقعاء أ لا أنبئك بأشقى الناس رجلين أحيمر ثمود الذي عقر الناقة، و الذي يضربك على هذا حتى تبل منه هذه و أومى برأسه و لحيته .

1105 ـ و أخبرناه أبو بكر التميمي أخبرنا أبو بكر القباب أخبرنا أبو بكر بن أبي عاصم حدثنا أبو أيوب حدثنا محمد بن سلمة، عن محمد بن إسحاق بذلك.

1106 ـ و مما يتصل بهذه القصة ما أخبرناه أبو بكر |أحمد بن الحسن| الحرشي |قال| حدثنا أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ بجرجان أخبرنا يحيى بن محمد بن يحيى حدثنا عمي حرملة بن يحيى حدثنا ابن وهب، أخبرنا ابن لهيعة أخبرنا أبو قبيل المعافري .

عن عبد الله بن عمرو، قال سمعت رسول الله يقول ألا إن شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي إلا من قتل علي بن أبي طالب .

1107 ـ أخبرنا عقيل بن الحسين أخبرنا علي بن الحسين حدثنا محمد بن عبيد الله حدثنا محمد بن عبيد بن إسماعيل الصفار بالبصرة حدثنا أبو بكر أحمد بن منصور الرمادي حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، عن عكرمة:

عن ابن عباس قال قال لي رسول الله صلي الله عليه و آله أشقى الخلق قدار بن قدير عاقر ناقة صالح، و قاتل علي بن أبي طالب.

|ثم| قال ابن عباس و لقد أمطرت السماء يوم قتل علي دما يومين متتابعين .

1108 ـ أخبرنا أبو سعيد أخبرنا أبو بكر حدثنا عبد الله بن أحمد، قال حدثني أبي حدثني وكيع، قال حدثني قتيبة بن قدامة الرواسي عن أبيه، عن الضحاك بن مزاحم قال:

قال رسول الله صلي الله عليه و آله يا علي تدري من شر الأولين و قال وكيع مرة عن الضحاك عن علي، قال قال لي رسول الله صلي الله عليه و آله يا علي، تدري من أشقى الأولين قلت الله و رسوله أعلم. قال عاقر الناقة. |ثم قال| تدري من شر و قال مرة من أشقى الآخرين قلت الله و رسوله أعلم. قال قاتلك .