مقدمة المحقق

الاجازة الروائية للسيد بدرالدين دام توفيقه

ترجمة الناظم المنصور لدين اللَّه

ترجمة مؤلف الكتاب

متن الكتاب: منظومة الإمام منصور باللَّه

مقدمة المؤلّف

في معنى لفظ الجلالة والمناشدة

مطالبة الإمام المنصور باللَّه عن معاصرة الخليفة العباسي الحكم بالانصاف في أولويّة جدّه للخلافة أو جدّه؟

إقامة النصوص النبويّة على خلافة أميرالمؤمنين بلا فصل على كافة المسلمين

الاستدلال على أفضلية أميرالمؤمنين باخوته للنبي

الاستدلال بحديث الطير على أفضلية علي وأحقيته بخلافة النبي من جميع الأمّة

الاستدلال بحديث المنزلة على أفضلية علي على جميع المسلمين وأحقيّته بالخلافة عن النبي

الاستدلال على أحقيّة علي بزعامة المسلمين بشدّة جهاده مع المشركين

الاستدلال بجميع مساعي أميرالمؤمنين على أحقيته بالزعامة

في الاستدلال بحديث الراية على أحقيّة علي بزعامة المسلمين قاطبة

في الاستدلال على أفضلية علي وإمامته على الكل بحميد مساعيه يوم الخندق

في الاستدلال بآية التطيهير على أفضلية علي وأولويته التعيينية للإمامة على قاطبة المسلمين

الاستدلال بحديث البساط على أفضليّة علي وتعيّنه لزعامة المسلمين، وفيه قصّة أصحاب الكهف، وفي ذيله بعض فضائل علي بن موسى الرضا

في بيان خصيصة علي من جهة مجيء جبرئيل بماء الجنّة لاغتساله به، وفي ذيله بعض فضائل الإمام علي بن موسى الرضا

في نزول الكوكب في بيت علي والاستدلال به على إمامته

في بيان أنّه تعالى أنزل على نبيّه رمانة من الجنّة وأمره أن يشرك عليّاً في الأكل منه

في بيان شرف صعود علي على كتف رسول اللَّه وصعوده على سطح الكعبة المكرّمة وإلقائه عن سطحها الصنم الكبير

بيان مبيت علي في فراش النبي تفدية له في ليلة الغار

بيان أنّ عليّاً قسيم الجنّة والنار

في أنّ علياً يسقي على حوض الكوثر أحبائه ويطرد عنه الكافرين والمنافقين

في أنّ علياً حامل لواء الحمد

في أنّ علياً حجّة على أمّة النبي كما أنّ ناقة صالح حجّة على قومه

في تصدّق علي خاتمه في الركوع ونزول آية الولاية فيه

في أنّ اللَّه تعالى مدح عليّاً بأنّه مؤمن ووسم مخالفه بأنّه فاسق

في أنّ عليّاً ميزان معرفة الحق والباطل وأنّ من تبعه من حزب الهدى والرشاد، ومن خالفه أو تقاعد عنه من من حزب الغواية والردى

في أنّ عليّاً كان مأموراً من عند اللَّه ورسوله بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين

في اختصاص علي بزواج بضعة المصطفى وسيّدة النساء فاطمة بنت رسول اللَّه

في اختصاص علي بأنّه أبو سبطي النبي وأنّ ذريّة رسول اللَّه من صلبه، وفيه كثير من فضائل السبطين

فصل : الحديث بحكمة و بيان

في بيان معالى السبطين في جميع الحالات وفي أوقات الحرب والصلح معاً

في ذكر بقيّة أوصاف السبطين

في بيان علم أئّمة أهل البيت عن حالهم

في بيان شرح علم الأئمّة

في تنزّه أهل البيت من شرب الخمر والاستماع إلى الغناء والمزامير

ايضاً في بيان تنزيه ساحتهم عن شرب الخمر

في أنّ تلاوة القرآن الكريم من أوراد أهل البيت بالليالي

في بيان صولة أهل البيت عند الحرب

دعوة السيّد المنصور باللَّه الخليفة العباسي الناصر لدين اللَّه إلى الإنصاف في أحقّهما بزعامة المسلمين

في بيان أرجحيّة الناظم المنصور باللَّه للزعامة من معاصره الخليفة العباسي الناصر لدين اللَّه

ونعود إلى |شرح البيت: "43" من| القصيدة، قال |الإمام المنصور باللَّه|عليه السلام:

في بيان أرجحيّة الناظم المنصور باللَّه للزعامة من معاصره الخليفة العباسي الناصر لدين اللَّه

ما أضافه المؤلف على المنظومة من افاداته

في ذكر مناشدات أميرالمؤمنين في يوم الشورى

في ذكر طرف من الآيات الكريمة الّتي وردت في شأن أهل البيت عليهم السلام

في ذكر أدعية مأثورة عن رسول اللَّه

في أدعية أميرالمؤمنين، منها دعاء العشرات، ودعاؤه تعليم الناس الصلاة على النبي

في فضل الصلاة على النبي