في جود بني هاشم

 

242- ثمّ إنّهم مع الفقر والقلّة(1)، كان يعطي أحدهم مائة ألف و أكثر من ذلك على ماحكي لنا إنّ مولى لبني أميّة قال لمولى لبني هاشم: مواليّ أجود من مواليك. قال الهاشمي: بل مواليّ |أجود| فهلمّ فلتسأل عشرة من مواليك و أنتم السلطان، و أسأل أنا عشرة من مواليّ. فتحالفا و تعاقدا على ذلك.

فانطلق "368" الأمويّ فسأل عشرة من مواليه فأعطاه كلّ واحد منهم عشرة الاف.

و انطلق الهاشمي إلى عبيداللَّه بن العبّاس فسأله فأعطاه مائة ألف.

و |ذهب| إلى الحسن بن علي رضى الله عنه فسأله فقال: هل سألت أحداً قبلي؟ قال: نعم عبيداللَّه بن العبّاس. فقال |الحسن|: لوبدأت بي لكفيتك |عن| أن تسأل غيري. فأعطاه ثلاثين و مائة ألف درهم.

ثمّ أتى الحسين بن علي رضي اللَّه عنهما فقال |له|: هل سألت أحداً قبلي؟ قال نعم الحسن بن علي فأعطاني ثلاثين و مائة ألف درهم. فقال |الحسين|: لا أتجاوز ما فعل سيّدي. فأعطاه مثلها.

و انطلق الهاشمي بثلاث مائة و ستّين ألفاً |من ثلاثة أشخاص هاشميين| و انطلق الأموي من عشرة نفر بمائة ألف درهم، فانطلق مغلوباً فردّها على من أعطاه فقبلوها!!!

و رجع الهاشمي ليردّ عليهم ما أخذ فكلّهم قال- بعد أن أبى قبولها-: اذهب فألقها حيث شئت.

243- و أخبرني شيخي محمّد بن القاسم الفارسي رحمه اللَّه قراءة عليه قال(2): أخبرنا أبوالحسن علي بن أحمد بن عبدالعزيز الجرجاني قال: أخبرنا محمّد بن يوسف بن مطر الفربري قال: أخبرنا محمّد بن إسماعيل البخاري قال: أخبرنا أحمد بن يونس قال: حدثنا "369" عاصم بن محمّد قال: حدثني واقد |بن محمّد| قال: حدثني سعيد بن مرجانة صاحب علي بن حسين قال: قال لي أبوهريرة:

قال النبيّ صلى اللَّه عليه: 'أيّما رجل أعتق امرءاً مسلماً استنقذ اللَّه بكلّ

عضو منه عضواً |منه| من النار'.

قال سعيد بن مرجانة: فانطلقت به إلى علي بن حسين فعمد إلى عبد |له| قد أعطاه به عبداللَّه بن جعفر عشرة الاف درهم أو ألف دينار فأعتقه.

244- و حكي أنّ الحسن والحسين و محمّد ابن الحنفيّة(3) خرجوا ذات يوم متنزهين فنزلوا على خيمة عجوز وسألوها القِرى فلم يكن عندها إلّا عنزة واحدة؟ فذبحته و طبخته له فلمّا خرجوا قالوا لها: إذا أتيتينا بالمدينة كافيناك.

فرجع زوجها |بعد ذهاب الفتية الهاشميين| فطلب العنز فذكرت له حديث الفتيان و لم يكن يعرفهم فغضب الرجل و طلّقها و ضربها حتّى كسر يدها و أخرجها من بيته فكانت تلتقط البعر و تبيعه و تتقوّت به، فجمعت ذات يوم وقر بعير وحملته إلى المدينة لتبيعه فراها الحسن في السوق فعرفها فقال لها: أنت الّتي أضفيتنا يوم كذا؟ قالت: نعم، فسألها عن حالها فأخبرته بما أصابها من زوجها فذهب الحسن بها إلى بيته فأعطاها ألف دينار و ألف عنز، و بعث بها "370" إلى الحسين، فأعطاها الحسين ألفي دينار و ألفي عنز، و بعث بها الحسين إلى محمّد بن الحنفيّة فأعطاها محمّد ثلاثة الاف دينار و ثلاثة الاف عنز.

فرجعت المرأة بالدنانير والعنز إلى الحيّ و هي من أعزّهم و أكثرهم مالاً فاستغنى أهل الحيّ بها و يسمّون حي العنزة.

قلت: و هذه خليقة لهم غير تخلّق و سجيّة طبيعيّة غير تكلّف(4).

245- |و| ذكر أنّ عبيداللَّه بن العبّاس خرج ذات يوم يريد معاوية فأصابته سماء فنظر نويرة عن يمينه فقال لغلامه: مل بنا إليها. فإذاً رجل شيخ |ذ| و هيهئة رثة |و عنده| شاة مهزول فقال له الشيخ: انزل. فنزل و دخل الشيخ على امرأته فقال |لها|: هبني عنزك أقض بها ذمام الرجل فقد توسمت فيه الخير فإن لم يكن من مضر فهو من بني عبدالمطلب، و إن لم يكن من اليمن فهو من بني اكل المرار.

فقالت |امرأته|: قد عرفت حال صبيتي هاتين و أنّ معيشتهما منهما و هما توأمتان و أنا أتخوّف عليهما الموت.

فقال الشيخ: موتهما خير لهما من اللؤم!!! ثمّ قبض برجل الشاة فجرّها إلى المذبح و أخذ الشفرة بيمينه و أنشأ يقول:

قرينتي لا توقظي ابنتيه *** إن توقظا تنتحبا عليه

و نزعا "371" الشفرة من يديه *** أعزز بهذا أن يرى لديه

ثمّ سلخها و كشط جلدها عنها و قطعها أرباعاً و قذفها في القدر و صبّ عليها ماءاً و حفن لها من الملح و جعل يخشن تحتها حتّى بلغت إناها ثمّ ثرد في جفنة فعشّاهم و غدّاهم و أقام عندهم |عبيداللَّه| يوماً و ليلتين، فلمّا أراد الرحيل قال لغلامه مقسم: ارم |إليه| بما أخرجت من النفقة إلى الشيخ. قال: سبحان اللَّه إنّما ذبح لك شاة فكافه بمثلها خمساً و هو مع ذلك لا يعرفك و لا يدريك من أنت!! فقال: و يحك إنّ هذا لم يملك من الدنيا غير هذا الشاة فجاد لنا بها و هو لايعرفنا ثمّ قال: |إن| كان لا يعرفني فأنا أعرف نفسي أرم بها إليه و لا تبال كثرة ذلك. قال: و إن كثر؟ قال: وإن كثر. فرمى بها إليه و كانت خمس مائة دينار.

ثمّ ارتحل فأتى معاوية فقضى حاجته و أكرمه وأقبل راجعاً إلى المدينة حتّى إذا قرب من الشيخ قال لغلامه: مل بنا إليه ننظر كيف حاله؟ |فمالوا إلى محلّ الرجل| فإذاً ورا؟ رجل سريّ و إذاً نار ورماد ظاهر و دخان عال و إبل كثيرة و غنم، ففرح بذلك |عبيداللَّه| فقال له الشيخ: انزل. فنزل فقال له: أتعرفني؟ قال: لا واللَّه فمن أنت؟ قال: أبو؟ منزلك ليلة كذا. فقال |الشيخ|: فإنّك لهو؟ ثمّ قام

و قبّل رأسه و قال: قد "372" قلت أبياتاً فاسمعها:

توسّمته لمّا رأيت مهابة *** عليه و قلت المرء من ال هاشم

و إلّا فمن ال المرار فإنّهم *** ملوك عظام من ملوك أعاظم

فقمت إلى عنز بقية أعنز *** فأذبحها فعل امرئٍ غير نادم

فعوّضني منها عنائي و لم يكن *** تقوّم عنزي غير خمس دراهم

فقلت لعرسي عند ذاك وصيّتي *** أحقّاً أرى أم تلك أحلام نائم

فقالوا جميعاً لا بل الحقّ هذه *** تخبّ بها الركبان وسط المواسم

بخمس مئين من دنانير عوّضت *** من العنز ماجادت به كفّ حاتم

فضحك |عبيداللَّه| و قال: إنّ ما أعطيتنا أكثر ممّا أخذت، يا غلام أعطه مثله.

فبلغت فعلته معاوية فقال: للَّه درّ عبيداللَّه من أيّ بيضة خرج؟! و من أيّ عشّ درج؟ هذا لعمري من فعلاته!!!

246- و روي عن علي بن القاسم الهاشمي قال: كانت سمات أربعة من ولد العبّاس: عبداللَّه الحبر، و عبيداللَّه الجواد، و معبد الشهيد، و قثم الشبيه.

و تأويل ذلك أنّ قثم كان كثير المشابه برسول اللَّه صلى اللَّه عليه فكان العبّاس يرقّصه و يقول:

أيا قثم أيا قثم *** أيا شبيه ذي الكرم

شبيه ذي الأنف الأشمّ *** 247- و روي عن المازني قال: قدم قادم على معاوية بالشام فقال |له معاوية|: من أفقه "373" من خلّفت بالمدينة؟ قال: عبداللَّه بن عبّاس. قال: فأسخاهم؟ قال: عبيداللَّه. قال: فأعبدهم؟ قال: معبد.

248- وروي أنّه قيل لعبداللَّه بن عبّاس(5): صف لنا أنفسكم وبني أميّة. فقال: نحن أفصح وأسمح وأصبح، وهم أمكر وأنكر وأغدر.

و في خبر اخر: نحن أجود و أمجد و أنجد.

249- و ذكر صاحب كتاب المنتهى في كتابه |قال| : لمّا أفضت الخلافة إلى يزيد بن معاوية رحل إليه عبداللَّه بن جعفر ذي الجناحين فقال |له يزيد|: كم كانت وظيفتك من أميرالمؤمنين؟ قال: كان رحمه اللَّه يعطيني ألف ألف. قال: قد زدتك لترحّمك عليه ألف ألف. قال: الحمد للَّه ربّ العالمين. قال: و |زدنا| لحمدك اللَّه عزّوجلّ ألف ألف. قال: وصلتك رحم. قال: و لهذه ألف ألف. فأقبل يطريه و يحمده و يسكت عنه يزيد و أعطاه في موطن واحد أربعة ألف ألف درهم.

قال: فلم يخرج عبداللَّه بن جعفر من دمشق حتّى فرّقها في زوّاره و منتظري معروفه، و كان لايحبس مالاً من سنة إلى سنة.

قلت: و فعل عبداللَّه بن جعفر أدلّ على الكرم من فعل يزيد لأنّه أعطى من

موروث و عبداللَّه فرّق من موهوب و مع ذلك فإنّه لوكان يصل رحم الحسين بن عليّ رضوان اللَّه عليه و يراعي فيه "374" حرمة الرسول عليه السلام و وصيّة أبيه معاوية(6) و تركه و أولاده لكان أولى به، والمستعان هواللَّه عزّوجلّ.

250- و في كتاب الكامل قال(7): مرّ يزيد بن المهلّب بأعرابية في خروجه من سجن عمر بن عبدالعزيز يريد البصرة فقرّبه عنزاً فقبلها و قال لابنه: مامعك من النفقة؟ قال: ثمان مائة دينار. قال: فادفعها إليها. قال له ابنه: إنّك تريد الرحال و لا يكون الرحال إلّا بالمال و هي يرضيها اليسير و هي بعد لا تعرفك.

فقال: إن كانت ترضى باليسير فأنا لاأرضى إلّا بالكثير و إن كانت لا تعرفني فأنا أعرف نفسي أتعرف ما قال عبداللَّه بن جعفر للحسن والحسين؟

قال |ابنه|: و ما قال الحسن والحسين لعبداللَّه بن جعفر؟ و ما قال لهما؟

قال: قالا له: إنّك قد أسرفت في بذل المال. فقال: بأبي أنتما و أمّي إنّ اللَّه تعالى قد عوّدني أن يفضل عليّ و أنا عوّدته أن أفضل على عباده و أخاف إن أنا أقطع العادة فتنقطع عنّي المادّة!!

فانظر رحمك اللَّه كيف بارك اللَّه عليهم، و ساق بالمكارم والفضائل إليهم، جزاءاً لما اثروا اليتيم والمسكين والأسير على أنفسهم، و هكذا يفعل اللَّه تعالى |ب|من يؤثر طاعته على معصيته، ويختار مرضاته "375" على مرضاة خليقته، و سيأخذ المهدي |عليه السلام| الأرض كلّها شرقها و غربها، عجمها و عربها، و يملؤها عدلاً و قسطاً كما ملئت قبلها جوراً و ظلماً(8).

 

شذرة من الأخبار المتواترة الواردة حول المهديّ (ع)(9)

1 ـ برواية أمّ المؤمنين أمّ سلمة (ع)

251- "367" أخبرني شيخي محمّد بن أحمد قال(10): حدّثثا علي بن إبراهيم بن علي قال:حدثنا محمّد بن محمّد بن عبداللَّه الخيّاط قال: حدّثنا محمّد بن إسماعيل قال: حدثنا علي بن جميل قال: حدّثنا أبوالمليح الحسن بن عمرو بن يحيى الفزاري عن زياد بن بيان، عن علي بن نفيل، عن سعيد بن المسيّب عن أمّ سلمة(11) قالت: سمعت رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم يقول: 'المهديّ من عترتي من ولد فاطمة'.

|قال العاصمي:| فاستبان بما ذكرنا|ه| صحّة ما قلنا|ه|.

 

ما رواه الصحابيّ أبوسعيد الخدري (رض)

252- أخبرني شيخي محمّد بن أحمد قال(12): حدثنا علي بن إبراهيم قال: حدثنا أحمد بن محمّد بن حرور؟ قال: حدثنا علي بن عبدالعزيز |البغوي| قال: حدثنا حجّاج بن منهال قال: حدثنا حمّاد بن سلمة، عن مطر الورّاق، عن أبي الصديق الناجي:

عن أبي سعيد الخدري |قال|: إنّ رسول اللَّه صلى اللَّه عليه قال: 'يملؤ الأرض كلّها ظلماً و جوراً ثمّ يخرج رجل من عترتي فيملك سبعاً فيملؤها قسطاً و عدلاً'.

253- أخبرنا إبراهيم بن محمّد بن أيّوب الطرماحي قال(13): حدّثنا الشيخ محمّد بن صاحب عن المأمون بن أحمد قال: أخبرنا عطيّة بن بقيّة بن الوليد قال: حدّثنا إسماعيل بن عيّاش الحمصي، عن عطاء بن عجلان، عن أبي نضرة العبدي:

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: 'يكون في اخر الزمان رجل من عترتي شابّ "385" حسن الوجه أجلى الجبين أقنى الأنف يملؤ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت جوراً يملكهم سبع سنين'.

 

ما رواه الصحابي العظيم عبداللَّه بن مسعود

254- و أخبرني جدّي أحمد بن المهاجر قال(14): أخبرنا أبوعلي الهروي، عن المأمون بن أحمد(15) قال: أخبرنا أبوعبدالمؤمن الفلسطيني قال: أخبرنا سفيان بن عيينة، عن عاصم بن أبي النجود، عن زرّ بن حبيش:

عن عبداللَّه بن مسعود قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: 'يخرج شابّ من عترتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي يملؤ الأرض عدلاً كماملئت جوراً'.

255- و أخبرني شيخي محمّد بن أحمد قال: حدثني عليّ بن إبراهيم قال: :"376" حدثنا أبوبكر محمّد بن عمر التاجر قال: حدثنا إبراهيم بن عبداللَّه الكوفي قال: أخبرنا عبيداللَّه بن موسى العبسي عن زائدة عن عاصم عن زرّ:

عن عبداللَّه بن مسعود قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: 'لو لم يبق من الدنيا إلّا يوم |واحد| لطوّل اللَّه ذلك اليوم حتّى يبعث اللَّه فيه من يواطي اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي'.

256- و أخبرني شيخي محمّد بن أحمد قال(16): حدثنا علي بن إبراهيم قال: حدثنا أبو عمرو بن حمدان قال: أخبرنا أبوعبداللَّه أحمد بن الحسن بن عبدالجبّار الصوفي ببغداد قال: حدثنا عبداللَّه بن داهر الرازي قال: حدثنا عبداللَّه بن عبدالقدوس، عن الاعمش، عن عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه بن مسعود قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: 'لا تقوم الساعة حتّى يملك رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي يملؤ الأرض عدلاً كما ملئت ظلماً و جوراً.

 

ما رواه ثوبان مولى رسول اللَّه

257- وأخبرني شيخي محمّد بن أحمد قال(17): حدثنا علي بن إبراهيم قال: حدثنا محمّد بن الحسين القطّان قال: حدثنا أحمد بن يوسف السلمي قال: حدثنا عبدالرزاق قال:أخبرنا سفيان الثوري، عن خالد الحذّاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان قال:

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: 'يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلّهم ابن خليفة ثمّ لا يصير إلى واحد منهم ثمّ تطلع "377" الرايات السود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلاً لم يقتله قوم'.

قال: ثمّ ذكر شيئاً فقال: 'و إذا رأيتموه فبايعوه و لو حبواً على الثلج فإنّه خليفةاللَّه المهدي'.

 

ما رواه أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب

258- و أخبرني شيخي محمّد بن أحمد قال(18): أخبرنا علي بن إبراهيم قال: حدثنا محمّد بن الحسين القطّان قال: حدثنا أبوزرعة قال: حدثنا أبونعيم قال: حدثنا ياسين العجلي، عن إبراهيم بن محمّد بن الحنفيّة، عن أبيه:

|عن| علي عن النبي صلى اللَّه عليه قال: 'المهدي منّا أهل البيت'.

 

ما رواه مرسلاً مكحول الشامي المتوفّى عام118 أو ما حوله

259- و في جامع إسحاق بن إبراهيم في الجزء الأوّل منه قال(19): أخبرنا حمّاد بن عمرو عن زيد بن رفيع(20):

عن مكحول قال: هذا ماقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه لعلي بن أبي طالب حين رجع من غزوة حنين وأنزلت عليه سورة النصر: 'إذا جاء نصراللَّه' إلى اخر السورة: و إنّي لم أؤمر أن أسبّح بحمد ربّي و أستغفره إلّا لما خصّ عند ذلك من لقاء ربّي.

ثمّ أنزل اللَّه تعالى: 'الم أحسب النّاس أن يُتركوا أن يقولوا امَنّا و هم لا يُفتَنون و لقد فتنّا الّذين من قبلهم فليعلمنّ اللَّه الّذين صدقوا و ليعلمنّ الكاذبين' :|1 العنكبوت:69| فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: يا علي و يا فاطمة إنّ اللَّه قد قضى الفتنة على الّذين قالوا امنّا من أمّتي ليعلم اللَّه الّذين صدقوا و يعلم الكاذبين بإيمانهم، فهذا وعد واقع و قضاء واجب.

ثمّ أنزل اللَّه تعالى: 'أم حسب "378" الّذين يعملون السيّئات أن يسبقونا ساء ما يحكمون' :|4 العنكبوت:29| فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: يا عليّ و يا فاطمة قد علم الربّ أنّ أقواماً من بعدي عند الفتنة سيعملون السيّئات و يحسبون أنّهم سابقون ولن يسبقوا.

فقال علي: و كيف يحسبون أنّهم سابقوا اللَّه |و| من ورائهم الموت؟ فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: لا بل لن يسبقوا قضاء اللَّه في الدنيا الّذي قضى فيهم قبل الموت؟

ثمّ أنزل اللَّه: 'من كان يرجو لقاء اللَّه فإنّ أجل اللَّه لات و هو السميع العليم' :|5 العنكبوت:29| فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: يا علي و |يا| فاطمة إنّ اللَّه أنزل في هذه الاية: من كان يرجو لقاء اللَّه فإنّ حقيقة لقاء اللَّه أن يستعدّ لأجل اللَّه إذا كان اتياً باتّباع طاعته و اجتناب معصيته و هو يعلم أنّ اللَّه يسمع

ما يقول و يعلم ما يفعل و لذلك قال: 'و هو السميع العليم'.

ثمّ أنزل اللَّه: 'و من جاهد فإنّما يجاهد لنفسه إنّ اللَّه لغنيّ عن العالمين' :|6 العنكبوت:29| قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: يا علي إنّ اللَّه قضى عند الفتنة من بعدي الجهاد. فقال علي: يا رسول اللَّه على ما يجاهد المؤمنون الّذين يقولون امنّا عند فتنتهم؟

فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: تجاهدونهم على الإحداث "379" في الدين.

قال علي: يا رسول اللَّه إنّك تقول تجاهدونهم على الإحداث في الدين، كأنّي سأبقى فيمن بقي بعدك حتّى تحلّ الفتنة، و أعوذ باللَّه و برسوله أن أؤخّر بعد رسول اللَّه إلى الفتنه فادع لي ربّك يا رسول اللَّه أن يتوفّاني قبل الفتنة!!!

فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: يا علي ماكنت حقيقاً أن أدعو اللَّه أن يقدّم أجلك بعد أجله الّذي قضى و قد قال اللَّه تعالى: 'و ما كان لنفس أن تموت إلّا بإذن اللَّه كتاباً مؤجّلاً' :|145 ال عمران:3| فكيف أدعو |اللَّه| أن يقدّم الكتاب المؤجّل.

فقال: يا رسول اللَّه فبيّن لي ما هذه الأحداث الّتي أجاهدهم عليها.

فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: الأحداث كلّ شي ء يخالف القران و يخالف سنّتي إذا عملوا في الدين بالرأي- و لا رأي فيى الدين- إنّما الدّين الّذي أمر الربّ و نهيه(21) .

فقال علي: يا رسول اللَّه أرأيت إن عرض لنا أمر لم ينزل به كتاب فيه تبيان أمره و نهيه فكيف تأمرني؟

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: تجعلون ذلك شورى بين المسلمين العابدين من المؤمنين و لا تقضوا برأي خاصّة(22).

فقال علي: أفلا تسمّي رجالاً نختارهم من أصحابك يقدم بعضهم قبل بعض؟ فإذا "380" حدث بالأوّل |حدث| قام الّذي يليه ثمّ الّذي يليه حتّى ينتهي إلى آخرهم؟

فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: لا يمنعني من ذلك إلّا ما سأبيّنه لك أكره إن أنا فعلت |ذلك| فعصاه قومه هلكوا بمعصيته إذا أنا أستخلفته و لكن أردّ أمرهم إلى اللَّه و إلى الشورى من أخيارهم في دينهم(23)!

فقال علي: يا رسول اللَّه فإنّك قلت لي يوم أحد إذ وجدت حين استشهد من المؤمنين من استشهد وحيزت عنّي الشهادة فقلت إذ رأيت وجدي للشهادة: 'الشهادة من ورائك'(24).

|ف|قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: فإنّ ذلك- إن شاء اللَّه- كذلك فكيف ترى صبرك إذا خضبت هذه من هذه؟- وأهوى بيده إلى لحيته و رأسه-.

فقال علي: أمّا بعد هذا فقد بيّنت لي يا رسول اللَّه ما بيّنت فليس ذلك حينئذ من مواطن الصبر و لكن من مواطن الشكر(25).

فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: يا علي فأعدد قبل ذلك خصومتك فإنّك مخاصم أمّتك.

|ف|قال عليّ: يا رسول اللَّه أرشدني إلى الفلج عند الخصومة.

فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: |عليك| أن تعطف الهوى على الهدى بعد أن

عطف قومك القران "381" على الرأي و تبغي العماء والجحد لشبهات الأسماء الكاذبة(26) عند الطمأنينة إلى الحياة الدنيا والتكاثر والرغبة في التفاضل عند الرخاء والفلك؟ إذا قومك حرّفوا الكلم عن مواضعه على الأهواء الشاحبة عند الأمل الطامح والمرح الاثم(27) والعادة الناكثة والغش المطغي والإفك المردي والسنة الخالفة والطهران لذكر الموت؟ والإرتياح إلى الأهل والعجلة والكلال عن المعاد، فلا يكن خصماؤك أولى بالعدل والإحسان والتقى والعفاف والنجع؟ والإقتداء بسنّة رسول اللَّه صلى اللَّه عليه والعمل بالقران منك، فإنّ من الفلج على الخصم في الدنيا أن يخالف خصمه سنّة رسول اللَّه صلى اللَّه عليه |و اله و سلم| بسنّته ويخالف القران بعمله و يقول الحقّ و يعمل الباطل و عند ذلك يملى لهم فيزدادون إثماً و ليضلوا و ليضلّوا كثيراً و عند ذلك لايدين النّاس بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر و لا يكون فيهم شهداء اللَّه بالحقّ فلايكون فيهم القوّامون للَّه شهداء بالقسط.

و عند ذلك يتفاضلون بأنسابهم و أموالهم و يزكّون أنفسهم و يمنّون بدينهم على ربّهم فيستخفّون بخطاياهم و يتمنّون رحمة ربّهم و يأمنون "382" عقابه و يستحلّون الربا بالبيع والخمر بالنبيذ والنجس بالزكاة والسحت بالهدية والقتل بالموعظة، يظلمون البراء ليعطوا؟ العامة بقتلهم فيحدثوا في أشباه ذلك الفسق والظلم والعدوان ويلي أمرهم السفهاء و يكون بيعهم من السفهاء؟ فيظهر فيهم الباطل، و يتفاوتون على أمرهم؟ و يزيّنونه بألسنتهم و يعيشون |ب|العلماء من أولى الألباب، و يتّخذونهم سخريّاً حتّى يصير فيهم الباطل بمنزلة الحقّ والحقّ بمنزلة الباطل.

قال علي: يا رسول اللَّه أبمنزلة ردّة هم إذا فعلوا ذلك أم بمنزلة فتنة؟

فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: لا بل بمنزلة الفتنة فإنّهم لوكانوا بمنزلة ردّة لأتاهم من بعدي رسول يدعوهم إلى الرجعة بعد الردّة ولكنّها فتنة و سينقذهم اللَّه منها إذا تأخّر حال السعداء إلى الرجعة بأولياء اللَّه تعالى من أولى الألباب فيهديهم اللَّه و يهدي بهم حتّى لاتكون فتنة و يكون الدّين كلّه للَّه.

قال علي: أمِنّا ال محمّد الهداة أم من غيرنا؟ فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: بنا يختم اللَّه الدين كما فتح بنا و بنا ينقذون من الفتنة كما أنقذ|وا| بنا من الشرك وبنا يصبحون بعد عداوة الفتنة "383" إخواناً كما أصبحوا بنا بعد عداوة الشرك إخواناً في دينهم.

فقال علي: أكفّار عند ذلك أم مؤمنون مفتونون؟ قال: بل من فتن مفتوناً فكافر؟

ثمّ خرج رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم حاجّاً و أمر ليشهد أمّته على أنفسهم بما بلّغهم و أمر أن يودعهم؟ أيّام ذكر فيها؟ 'لقد منّ اللَّه على المؤمنين' و تقدّم إليهم في الّذي أنّهم صائرون إليه فقال: 'و اذكروا نعمة اللَّه عليكم إذ كنتم أعداء فألّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً |و كنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبيّن اللَّه لكم اياته لعلّكم تهتدون و لتكن منكم أمّة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون و لا تكونوا كالّذين تفرّقوا و اختلفوا من بعد ماجاءهم البيّنات و أولئك لهم عذاب عظيم يوم تبيضّ وجوه و تسودّ وجوه فأمّا الّذين اسودّت وجوههم ففي رحمة اللَّه هم فيها خالدون تلك ايات اللَّه نتلوها عليك بالحقّ و ما اللَّه يريد| ظلماً للعالمين' |108-103 ال عمران: 3|(28) .

فدعا رسول اللَّه صلى اللَّه عليه عليّاً فقال: أعلم |اللَّه| الّذي قومك صانعون من بعدي فأنزل اللَّه قصصهم و قضى فيهم قضاءه و أنزلهم بقضائه منزلتين، منزلة ايمان و منزلة كفر، كما أنزل قوم عيسى من بعد الاختلاف، فهذا حين صرّح لي أمر قومي من بعدي و صرّح لي لقاء ربّي عند الوداع.

فقال علي: يا رسول اللَّه ما تعهد |إليّ| عند ذلك؟ فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه بادياً: العصمة للأئمّة الّذين يدعون إلى الخير، والخير اتّباع القران ثمّ سنّتي، و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر، والمعروف في المؤمنين طاعة الربّ تعالى، والمنكر معاصي الربّ عزّوجلّ، فهؤلاء بمنزلة العصمة والإيمان عند التفرّق والإختلاف."384"

يا علي اعتصم بالعصمة عند الأحداث، و انه عن الغفلة بعد المعرفة، و انه عن مضلّات الأهواء، و انه عن مشبهات الغيّ.

وهلك المحدثون في دين اللَّه فادع الناس عند الإختلاف إلى البيّنات و اثر الاخرة إن كان لابدّ من الدنيا(29).

 

ما ورد حول الإمام المهدي من أنّه من نسل الإمام الحسين برواية سعيد بن المسيّب

260- وأخبرني جدّي أحمد بن المهاجر قال(30): أخبرنا أبوعلي الهروي، عن المأمون قال: أخبرنا عبدالعزيز بن يعلى الصنعاني، عن عبدالرزّاق بن همّام، عن معمر، عن قتادة قال:

قلت لسعيد بن المسيّب: المهديّ أحقّ هو؟ قال نعم هو حقّ. قال: قلت: من أين؟ قال:من بني هاشم. قلت: من أيّ بني هاشم؟ قال: من بني عبدالمطلب. قلت: من أيّ بني عبدالمطلب؟ قال: من ولد علي بن أبي طالب. قلت: من أي ولد علي بن أبي طالب؟ قال: من ولد الحسين(31).

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) و قريباً منه رواه البلاذري في الحديث:38 من ترجمة الإمام الحسن عليه السلام من أنساب الأشراف: ج3 ص25 ط1 قال:

|حدّثنا| المدائني، عن أبي زكريّا العجلاني قال: قال مخرمة بن نوفل: بنو هاشم أكمل سخاء من بني أميّة. و قال جبير بن مطعم: بنو أميّة أسخى. فقال له مخرمة: امتحن ذلك و نمتحنه.

فأتى جبير، سعيد بن العاصي و ابن عامر و مروان فسألهم فأعطاه كلّ امرئ منهم عشرة الاف. و أتى مخرمة، الحسن والحسين و عبداللَّه بن جعفر فأعطاه كلّ واحد منهم مائة ألف درهم، فردّها و قال: إنّما أردت امتحانكم.

و رواه أيضاً ابن عساكر في ترجمة عبيداللَّه بن عبّاس من تاريخ دمشق: ج37 ص484 طبع بيروت قال: أخبرنا أبوالعزّ ابن كادش- إذناً و مناولة و قرأ عليّ إسناده- أنبأنا محمّد بن الحسين، أنبأنا المعافى بن زكريّا، أنبأنا عبيداللَّه بن محمّد بن جعفر الأزدي، أنبأنا أبوبكر بن أبي الدنيا، حدّثني محمّد بن الحسين بن سليمان بن حرب، أنبأنا أبوهلال الراسبي، عن حميد بن هلال قال:

تفاخر رجلان من قريش، رجل من بني هاشم و رجل من بني أميّة، فقال هذا: قومي أسخى من قومك. و قال هذا: قومي أسخى من قومك. قال |الهاشمي|: سل في قومك حتّى أسأل في قومي. فافترقا على ذلك، فسأل الأموي عشرة من قومه فأعطوه مائة ألف، عشرة الاف عشرة الاف.

و جاء الهاشمي إلى عبيداللَّه بن عبّاس فسأله فأعطاه مائة ألف، ثمّ أتى الحسن بن علي فسأله فقال: هل أتيت أحداً قبلي؟ قال: نعم، عبيداللَّه بن عبّاس فأعطاني مائة ألف. فأعطاه الحسن مائة ألفاً و ثلاثين ألفاً، ثمّ أتى الحسين بن علي فسأله فقال: هل أتيت أحداً قبل أن تأتيني؟ قال: نعم أخاك الحسن فأعطاني مائة و ثلاثين ألفاً. فقال: لو أتيتني قبل أن تأتيه أعطيتك أكثر من ذلك، و لكن لم أكن لأزيد على سيّدي، فأعطاه مائة ألف و ثلاثين ألفاً.

قال: فجاء الأموي بمائة ألف من عشرة |نفر|، و جاء الهاشمي بثلاث مائة و ستّين ألفاً من ثلاثة |أشخاص|.

فقال الأموي: سألت عشرة من قومي فأعطوني مائة ألف. و قال الهاشمي: سألت ثلاثة من قومي فأعطوني ثلاث مائة و ستّين ألفاً، ففخر الهاشمي الأمويّ.

فرجع الأموي إلى قومه فأخبرهم الخبر و ردّ عليهم المال فقبلوه، و رجع الهاشمي إلى قومه فأخبرهم الخبر و ردّ عليهم المال فأبوا أن يقبلوه و قالوا: لم نكن لنأخذ شيئاً قد أعطيناه.

و مثله مرسلاً في ترجمة عبيداللَّه بن عبّاس من مختصر ابن منظور لتاريخ دمشق:329 :15 ط 1.

(2) رواه البخاري في الحديث1 من كتاب العتق من صحيحه: ج3 ص 188 و ما بين المعقوفين في الموارد الثلاث منه.

و رواه أبونعيم في الحديث15 من ترجمة زين العابدين عليه السلام من حلية الأولياء: ج3 ص136 عن أبي بكر الطلحي، عن أبي حصين الوادعي، عن أحمد بن عبداللَّه بن يونس، عن عاصم...

و الحديث رواه أيضاً الذهبي في ترجمة الإمام علي بن الحسين عليهماالسلام من سير أعلام النبلاء: ج4 ص394 قال:

و روى واقد بن محمّد العمري، عن سعيد بن مرجانة: أنّه لمّا حدّث عليّ بن الحسين بحديث أبي هريرة: 'من أعتق نسمة مؤمنة أعتق اللَّه كلّ عضو منه بعضو منه من النار، حتّى فرجه بفرجه' فأعتق علي غلاماً له، أعطاه فيه عبداللَّه بن جعفر عشرة الاف درهم.

و رواه ابن عساكر باختصار في الحديث82 من ترجمة الإمام علي بن الحسين عليهماالسلام من تاريخ دمشق: ص53 طبع1 قال: أخبرتنا أمّ البهاء فاطمة بنت محمّد، أنبأنا أبوطاهر ابن محمود، أنبأنا أبوبكر ابن المقرئ، أنبأنا محمّد بن جعفر الزرّاد، أنبأنا عبيداللَّه بن سعد، أنبأنا عمّي يعقوب بن إبراهيم، أنبأنا عاصم بن محمّد، عن واقد بن محمّد، عن سعيد بن مرجانة قال:

أعتق علي بن الحسين غلاماً له وأعطاه به عبداللَّه بن جعفر عشرة الاف درهم و ألف دينار.

و روى محمّد بن الحسن بن محمّد بن علي المعروف بابن حمدون في أواسط الجزء5 في الحديث723 من كتابه التذكرة الحمدونيّة: ج2 ص272 تحقيق إحسان عبّاس قال:

لمّا وجّه يزيد بن معاوية |مسلم بن عقبة المرّي| لاستباحة أهل المدينة، ضمّ علي بن الحسين إلى نفسه أربع مائة منافيّة يعولهنّ، إلى أن انقرض جيش مسلم بن عقبة؟ فقالت امرأة منهنّ: ماعشت واللَّه بين أبويّ بمثل ذلك التتريف!!

ورواه محقّقه في هامشه عن كتاب البصائر: ج2 ص 395 و ج8 ص 244 و نثرالدرّ: ج1 ص 340 والباب11 من ربيع الأبرار: ج1 ص 427 و مجموعة ورّام: ج1 ص 72.

(3) و قريباً منه رواه المدائني قال: خرج الحسن والحسين و عبداللَّه بن جعفر حجّاجاً ففاتهم أثقالهم فجاعوا و عطشوا فرأوا عجوزاً في خباء فاستسقوها فقالت: هذه الشويهة احلبوها و امتذقوا لبنها؟ ففعلوا، و استطعموها فقالت: ليس هذاإلاّ هذه الشاة فليذبحها أحدكم، فذبحها أحدهم و كشطها ثمّ شوت لهم من لحمها فأكلوا، فلمّا نهضوا قالوا |لها|: نحن نفر من قريش نريد هذا الوجه فإذا عدنا |إلى المدينة| فألمّي بنا فإنّا صانعون بك خيراً. ثمّ رحلوا فلمّا جاء زوجها أخبرته، فقال: و يحك تذبحين شاتي لقوم لا تعرفينهم ثمّ تقولين نفر من قريش! ثمّ مضت الأيّام فأضرّت بها الحال فرحلت حتّى اجتازت بالمدينة، فراها الحسن عليه السلام فعرفها فقال لها: أتعرفيني؟ قالت: لا. قال: أنا ضيفك يوم كذا و كذا. فأمر لها بألف شاة وألف دينار، و بعث معها رسولاً إلى الحسين عليه السلام فأعطاها مثل ذلك، ثمّ بعثها إلى عبداللَّه بن جعفر فأعطاها مثل ذلك. هكذا نقلها عن المدائني السيّد الأمين رفع اللَّه مقامه في سيرة الإمام الحسين عليه السلام من كتاب المجالس السنيّة: ج5 ص 351 و في أعيان الشيعة: ج1 من4 ص10 طبع 2

و قريباً منه رواه إبراهيم بن محمّد البيهقي في الحديث الثالث من عنوان 'محاسن الحسن والحسين ابني علي بن أبي طالب...' من كتابه 'المحاسن والمساوئ' ص79 طبع بيروت.

و قريباً منه رواه ابن عساكر في ترجمة عبداللَّه بن جعفر الطيّار، في أوائل حرف العين من تاريخ دمشق، و لكنّه لم يذكر الإمام الحسن عليه السلام بل قال: خرج حسين بن علي و عبداللَّه بن جعفر و سعيد بن العاص إلى مكّة.

و قبله و بعده أيضاً ذكر قريباً من القصّة أنّها جرت لخصوص عبداللَّه بن جعفر، فليراجع.

(4) و الحديث رواه ابن عساكر في ترجمة عبيداللَّه بن العبّاس من تاريخ دمشق: ج37 ص483 ط بيروت، قال:

أخبرنا أبوالعزّ أحمد بن عبيداللَّه السلمي- إذناً و مناولةً وقرأ عليّ إسناده- أنبأنا محمّد بن محمّد بن الحسين، أنبأنا المعافى بن زكريّا القاضي، أنبأنا الحسن بن أحمد الكلبيّ، أنبأنا محمّد بن زكريّا، أنبأنا العباس بن بكار، أنبأنا عيسى بن يزيد، عن صالح بن كيسان.

حيلولة: قال: وأنبأنا الحسن بن أحمد الكلبي، أنبأنا محمّد بن زكريّا، أنبأنا عبداللَّه بن الضحّاك، أنبأنا هشام بن محمّد، عن عوانة قال:

وفد عبيداللَّه بن عبّاس على معاوية بن أبي سفيان، فلمّا كان ببعض الطريق عارضته سحابة فأمّ أبياتاً من الشعر...

و رواه أيضاً قبله بسند اخر ومتن أقصر من هذا، والأوّل رواه عنه ابن منظور مرسلاً في ترجمة عبيداللَّه من مختصر تاريخ دمشق: ج15 ص327 طبع 1

و ذكره محقّقه في هامشه عن كتاب 'جليس الصالح الكافي': ج1 ص 547 و عن 'خزانة الأدب': ج3 ص 502 و عن كتاب 'الجليس والأنيس'.

أقول: و قريباً منه مع الأبيات، رواه ابن عساكر لعبداللَّه بن جعفر الطيّار قدّس اللَّه نفسهما، في أوائل حرف العين في ترجمة عبداللَّه بن جعفر من تاريخ دمشق: ج....ص52 طبع دمشق.

(5) و قريباً منه رواه عبدالرزّاق، عن أميرالمؤمنين عليه السلام كما في الحديث: 9769 و في الحديث:19900 من كتاب المصنف: ج5 ص452 و ج11 ص57 ط1 قال:

أخبرنا معمر، عن قتادة قال: قال رجل لعليّ: أخبرني عن قريش؟ قال: أمّا نحن بنوهاشم فأنجاد أمجاد أهداة أجواد، و أمّا إخواننا بنوأميّة فأَدَبَة ذادة؟ و ريحانة قريش الّتي تشم بينها بنوالمغيرة.

و لكن لفظتي 'عن قتادة' غير موجودة في ج5 من المصنّف.

و روى عبدالرزّاق في الحديث:19898 من المصنّف: ج11 ص56 ط1 قال:

|و| عن معمر، عن أيّوب، عن ابن سيرين، قال: قال رجل لعليّ: أخبرني عن قريش؟ فقال: أوزننا أحلاماً إخواننا بني أميّة؟! و أسخانا أنفساً عند الموت، و أجودنا بماملكت يمينه فنحن بنوهاشم، و ريحانة قريش الّتي تشمّ...بنوالمغيرة؟! ثم قال للرجل: إليك عنّي سائراليوم.

و قريباً ممّا تقدم رواه السيّد الرضي رفع اللَّه مقامه في المختار:120 من قصار نهج البلاغة.

و أخرجه البستي- المتوفّى سنة 388 في غريب كلم أميرالمؤمنين عليه السلام من كتاب غريب الحديث ص146.

(6) ماأعظم جهل الرجل حيث أحسن ظنّه بمؤسّس السيّئات و كبائر الاثام.

(7) رواه المبرّد في الباب12 من الكامل: ج1 ص81 إلى قوله: 'فأنا أعرف نفسي' و بعده: 'إدفعها إليها'، وبه ينتهي الحديث في الكامل.

و قريباً من ذيل الحديث رواه ابن عبد ربّه- المتوفّى سنة 329 في أوّل كتاب الزبرجدة في الأجواد، من العقدالفريد: ج1 ص188 ط بيروت قال:

و قال الحسن والحسين عليهماالسلام لعبداللَّه بن جعفر: إنّك قد أسرفت في بذل المال.|ف|قال |عبداللَّه|: بأبي و أمّي أنتما، إنّ اللَّه قد عوّدني أن يتفضّل عليّ و عوّدته أن أتفضّل على عباده، فأخاف أن أقطع العادة فيقطع عنّي.

و قريباً منه رواه ابن عساكر في ترجمة عبداللَّه بن جعفر من تاريخ دمشق: ج...ص63 ط1 بدمشق قال:

أخبرنا أبوالقاسم الشحّامي، أنبأنا أبوبكر البيهقي، أنبأنا أبو عبدالرحمان السلمي، أنبأنا محمّد بن عبداللَّه بن المطلب، أنبأني أحمد بن عبدالرحمان، أنبأنا عبداللَّه بن عمر قال: سمعت إبراهيم بن صالح يقول:

عوتب عبداللَّه بن جعفر على السخاء فقال: يا هؤلاء إنّي عوّدت اللَّه عادة و عوّدني عادة و إنّى أخاف إن قطعتها قطعني.

(8) و في هذا المقام- أعني ذكر الأخبار المبشّرة بظهور مهدي أهل البيت عليهم السلام- لأجل اقتران أحاديث كلّ صحابيّ بعضها مع بعض، قدّمنا بعض ما أخّره المصنّف و أخرنا بعض ما قدّمه كما يستفاد ذلك جليّاً ممّا أثبتناه في المتن من رقم صحائف أصلي المخطوط.

(9) و ليعلم أنّ الأخبار بظهور مهديّ أهل البيت عليهم السلام في اخر الزمان متواترة بين المسلمين ولم يناقش فيها إلّا ناصبيّ غويّ أو حروريّ شقيّ أو جاهل غبيّ، و قد ألّفوا في ذلك رسائل كثيرة.

و قد أقرّ جماعة من الحفاظ بتواتر الحديث، و أفرده جماعة منهم بالتأليف، منهم السيوطي فإنّه ألّف كتاباً باسم 'العرف الوردي في أخبار المهدي' و أثبت فيه تواتر الحديث فرواه عن مائتين و خمسين طريقاً عن خمسة و عشرين صحابياً و صحابية، و عن جماعة كثيرة من التابعين، والكتاب طبع في مصر في ضمن كتاب 'الحاوي للفتاوى' و هو كثير الوجود فليطالعه طلّاب الحقّ والحقيقة.

و رواها ابن الجوزي عن عشرة من الصحابة والصحابيات، و حسّن سند غير واحد منها، كما في الحديث:1447 -1431 في عنوان 'خروج المهدي' من كتابه العلل المتناهية: ج2 ص863 -855 و ساق أحاديث منها إلى الرقم1440.

(10) و الحديث رواه البخاري في ترجمة زياد بن بيان برقم:1171 من التاريخ الكبير: ج3 ص346 قال: قال عبدالغفّار بن داود، حدّثنا أبوالمليح الرقّي، سمع زياد بن بيان- وذكر من فضله- سمع علي بن نفيل- جدّ النفيلي- سمع سعيد بن المسيّب:

عن أمّ سلمة زوج النبي صلى اللَّه عليه و سلّم، عن النبيّ صلى اللَّه عليه و سلّم |أنّه قال|: 'المهدي حقّ و هو من ولد فاطمة'.

و رواه أيضاً أبوداود في كتاب المهدي، في الحديث4282 من سننه: ج4 ص107 قال:

حدّثنا أحمد بن إبراهيم، حدّثنا عبداللَّه بن جعفر الرقّي، حدّثنا أبوالمليح الحسن بن عمر، عن زياد بن بيان، عن علي بن نفيل، عن سعيد بن المسيّب، عن أمّ سلمة قالت:

سمعت رسول اللَّه صلى للَّه عليه و سلّم يقول: 'المهدي من عترتي من ولد فاطمة'.

ثمّ قال أبوداود: قال عبداللَّه بن جعفر: وسمعت أباالمليح يثني على عليّ بن نفيل و يذكر منه صلاحاً من الدنيا؟.

و رواه أيضاً أبوعبداللَّه محمّد بن يزيد المعروف بابن ماجة- المولود سنة207 و المتوفّى عام 275 في 'باب خروج المهدي' في كتاب الفتن تحت الرقم4086 من سننه: ج2 ص24 طبع الحديث قال: حدّثنا أبوبكر بن أبي شيبة، حدّثنا أحمد بن عبدالملك، حدّثنا أبوالمليح الرقّي، عن زياد بن بيان، عن علي بن نفيل:

عن سعيد بن المسيّب قال: كنّا عند أمّ سلمة فتذاكرنا المهدي فقالت: سمعت رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم يقول: 'المهدي من ولد فاطمة'.

و رواه أيضاً ابن الجوزي في عنوان 'حديث في خروج المهدي' برقم1446 من كتابه العلل المتناهية: ج2 ص860 قال:

و أمّا حديث أمّ سلمة |ف|أخبرنا |به| أبوبكر محمّد بن الحسين المزرقي |المترجم في كتاب العبر: ج4 ص77| قال: أنبأنا أبوالحسين بن المهتدي قال: أنبأنا أبوأحمد بن عبداللَّه بن جامع قال: أنبأنا أبوعلي محمّد بن سعيد الحرّاني قال: أنبأنا عبدالملك الميموني قال: أنبأنا أحمد بن عبدالملك بن واقد قال: أنبأنا أبوالمليح الرقّي، عن زياد بن بيان- شيخ من أهل الرقّة- عن علي بن نفيل، عن سعيد بن المسيّب، عن أم سلمة قالت:

سمعت رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم يقول: 'المهدي من ولد فاطمة عليهاالسلام.

ثمّ قال ابن الجوزي: و قد رواه أبوداود و قال: أنبأنا أحمد بن إبراهيم قال: حدّثني عبداللَّه بن جعفر الرقّي قال: أنبأنا أبوالمليح...، و فيه: 'المهدي من عترتي من ولد فاطمة'.

و قد رواه العقيلي عن هارون بن كامل، عن علي بن معبد بن شدّاد، عن أبي المليح...

و قال محقّقه في هامشه: و رواه الطبراني والحاكم في المستدرك: ج4 ص 557

ثمّ قال: و له أسناد أخر عند ابن |أبي| حاتم ذكره في كتاب العلل: ج2 ص 409

و الحديث رواه ابن المنادي بسندين- كما يأتي في ص...- في كتابه الملاحم والفتن، المخطوط ص 154

و ليلاحظ الحديث81 و ما حوله من معجم أحاديث الإمام المهدي صلوات اللَّه عليه: ج1 ص 154

أقول: و رواه المزي أيضاً في ترجمة زياد بن بيان من تهذيب الكمال بسنده إلى عمرو بن عثمان الرقّي وعمرو بن خالد المصري عن أبي المليح.

(11) هذا هو الصواب، و في أصلي: 'عن أبي سلمة قال...'.

(12) رواها ابن الجوزي في عنوان:'خروج المهدي' الحديث1440 من كتابه 'العلل المتناهية' ج2 ص858 قال:

و أمّا حديث أبي سعيد فله أربعة طرق:

الطريق الأوّل: أنبأنا الكروخي قال: أخبرنا أبوعامر الأزدي و أبوبكر الغورجي قالا: أنبأنا الجرّاحي قال: أنبأنا المحبوبي قال: أنبأنا الترمذي |رواه في سننه: ج3 ص231| قال: أنبأنا محمّد بن بشّار قال: أنبأنا محمّد بن جعفر قال: أنبأنا شعبة قال: سمعت زيد العمّي يحدّث عن:

أبي سعيد الخدري، عن النبي صلى اللَّه عليه وسلّم قال: 'إنّ في أمّتي المهدي يخرج |ف|يعيش خمساً أو سبعاً أو تسعاً'- زيد الثالث- |قال: قلنا: و ما ذاك؟ قال: سنين، قال:| 'فجي ء إليه الرجل فيقول: يامهدي أعطني فيحثي له ثوبه ما استطاع أن يحمله'؟

|و أمّا الطريق الثاني| فأخبرنا |به| عبدالوهّاب الحافظ قال: أنبأنا عاصم بن الحسن قال: أنبأنا أبوعمر بن مهدي قال: أنبأنا الحسين بن إسماعيل قال: أنبأنا محمّد بن المثنّى قال: أنبأنا محمّد بن مروان قال أخبرنا زيد العمّي، عن أبي الصدّيق الناجي:

عن أبي سعيد الخدري، عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم قال: 'يكون في أمّتي المهدي إن قصر فسبع، وإلاّفثمان، وإلاّفتسع، تنعم أمّتي نعمة لم ينعموا مثلها قطّ، يرسل السماء عليهم مدراراً، و لا تدّخر الأرض شيئاً من النبات، والمال كدوس، يقوم الرجل فيقول: يا مهدي أعطني. فيقول خذ'.

|و أمّا| الطريق الثالث |ف| أخبرنا |به| الحريري قال: أنبأنا العشّاري قال: أنبأنا الدارقطني قال: أنبأنا يوسف بن يعقوب قال: حدّثنا أحمد بن عبدة قال: حدّثنا المعتمر بن سليمان قال: أنبأنا شبيب بن عبدالملك، عن مقاتل بن حيّان، عن أبي الصدّيق الناجي:

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'يكون في أمّتي المهدي يكون سبع سنين أو ثمان سنين أو تسعاً، يملؤ الأرض عدلاً كما ملئت قبل ذلك ظلماً و جوراً'.

و أمّا الطريق الرابع: |ف|رواه أبوداود قال: أنبأنا سهل بن تمام قال: أنبأنا عمران القطّان، |عن قتادة|، عن أبي نضرة:

عن أبي سعيد قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'المهدي منّي أجلى الجبهة أقنى الأنف، يملؤ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت ظلماً و جوراً، يملك سبع سنين'.

قال محقّق الكتاب في هامشه: الحديث أخرجه أبوداود |في سننه|: ج4 ص 157 والحاكم في مستدركه: ج4 ص 557 .

و ذكره أيضاً ابن أبي حاتم في كتاب العلل: ج2 ص 425

و رواه أيضاً محمّد بن يزيد القزويني المعروف بابن ماجة في الحديث الثاني ممّا رواه في 'باب خروج المهدي' في كتاب الفتن برقم4083 من سننه: ج2 ص 22 بتحقيق محمّد فؤاد عبدالباقي قال: حدّثنا نصر بن علي الجهضميّ، حدّثنا محمّد بن مروان العقيلي، حدّثنا عمارة بن أبي حفصة، عن زيد العمّي، عن أبي الصدّيق الناجي:

عن أبي سعيد الخدري، أنّ النبيّ صلى اللَّه عليه و سلّم قال: 'يكون في أمّتي المهدي، إن قصر فسبع وإلاّ فتسع، فتنعم فيه أمّتي نعمة لم ينعموا مثلها قطّ، تؤتي |الأرض| أكلها و لا تدّخر منهم شيئاً، والمال يومئذ كدوس، فيقوم الرجل فيقول: يامهدي أعطني. فيقول: خذ'.

و انظر التعليقة التالية.

(13) و هذاالحديث كان في أصلي مؤخّراً عمّا هاهنا- كما تلاحظه ممّا وضعناه في المتن من رقم صفحة أصلي المخطوط و إنّما قدمناه ليكون حديث كلّ صحابيّ في موضع واحد.

و الحديث و إن كان ضعيفاً بحسب السند- لوقوع المأمون بن أحمد الكرّامي من تلامذة ابن الكرّام المبتدع، في سلسلة سنده- و لكن بما أنّ فقراته موافق للأخبار المتواترة، و في المتواترات لاحاجة إلى ملاحظة السند، لحصول القطع منها و لو كان جميع أسانيدها ضعيفاً فلايضرّ ضعف سند حديثنا هذا.

و روى عبدالكريم بن محمّد بن عبدالكريم الرافعي في ترجمة أبي علي الرازى أحمد بن علي بن عبدالرحيم من كتاب 'التدوين في تاريخ قزوين'- من نسخة لاله لي برقم 2010 قال: سمع |أبو علي الرازي| بقزوين أباالحسن القطّان يقول: حدّثنا إبراهيم بن نصر، حدّثناالحمّاني، حدّثنا عديّ بن أبي عمارة، حدّثنا مطر الورّاق، حدّثنا أبوالصديق الناجي:

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'ليؤمرنّ على أمّتي رجل من أهل بيتي يوسع الأرض عدلاً كما وسعت قبل ذلك جوراً، يملك سبع سنين'.

قال عدي |بن أبي عمارة|: فذكرت هذا الحديث لعامر الأحول فقال: سمعته من أبي الصديق.

و قد رواه أبويعلى أحمد بن المثنى الموصلي في الحديث:14 من مسند أبي سعيد الخدري من مسنده: ج2 ص274 قال:

حدّثنا زهير، حدّثنا يحيى بن سعيد، عن عوف، حدّثنا أبوالصدّيق:

عن أبي سعيد الخدري، عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم قال: 'لا تقوم الساعة حتّى تمتلئ الأرض ظلماً و عدواناً، ثمّ يخرج رجل من أهل بيتي- أو قال: من عترتي- فيملؤها قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً و عدواناً'.

و قال محقّق المسند في تعليق هذا الحديث: رجاله رجال الصحيح... ثمّ قال:

و أخرجه أحمد |في الحديث:1351 من مسند أبي سعيد الخدري من مسنده: ج3 ص36 |من طريق محمّد بن جعفر، حدّثنا عوف بهذا الإسناد.

و أخرجه أيضاً أحمد |في الحديث260 من مسند أبي سعيد الخدري من مسنده:| ج3 ص28 من طريق عبدالصمد، عن حمّاد بن سلمة، عن مطرف بن المعلّى، عن أبي الصديق به.

و |أيضاً| أخرجه أحمد |في الحديث613 من مسند أبي سعيد من مسنده|: ج3 ص70 من طريق الحسن بن موسى، عن حمّاد بن سلمة، عن أبي هارون العبدي ومطر الورّاق، عن أبي الصديق به.

و ذكره الهيثمي في مجمع الزوائد: ج7 ص311 -314 ضمن حديث طويل و قال:

رواه الترمذي و غيره باختصار كثير،|و| رواه أحمد بأسانيد، و أبويعلى باختصار و رجالهما ثقات.

و أخرج الترمذي في الفتن 2233 و ابن ماجة في الفتن 4083 'باب خروج المهدي' من طريقين عن زيد العمّي، عن أبي الصديق الناجي عن أبي سعيد...جزء 'إغداف المال على من يطلبه' و هو جزء من الحديث الطويل الّذي ذكره الهيثمي، و سيأتي برقم 1105 |في ص 306 |

و رواه أحمد بن حنبل بأسانيد في أوائل مسند أبي سعيد الخدري من مسنده: ج3 ص17 و ص36 و ص37 و ص52 و ص70 من الطبعة الأولى، و إليك ما رواه أحمد في الحديث:167 من مسند أبي سعيد الخدري من مسنده ج3 ص17 ط1 قال:

حدّثنا أبوالنضر، حدّثنا أبومعاوية شيبان، عن مطربن طهمان، عن أبي الصديق الناجي:

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: لا تقوم الساعة حتّى يملك رجل من أهل بيتي أجلى أقنى يملؤ الأرض عدلاً كماملئت قبله ظلماً، يكون سبع سنين.

و أيضاً روى أحمد في الحديث:201 من مسند أبي سعيد من مسنده: ج3 ص21 ط1 قال: حدّثنا محمّد بن جعفر، حدّثنا شعبة قال: سمعت زيداً أباالحواري قال:

سمعت أباالصديق يحدّث عن أبي سعيد الخدري |إنّه| قال: خشينا أن يكون بعد نبيّنا حدث فسألنا رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم فقال: 'يخرج المهدي في أمّتي خمساً أو سبعاً أو تسعاً'- زيد الشاك-. قال: قلت: أي شي ء؟ قال: 'السنين'. ثمّ قال: 'يرسل السماء عليهم مدراراً، لا تدّخر الأرض من نباتها شيئاً و يكون المال كدوساً'. قال: '|ف|يجي ء الرجل إليه فيقول: يامهدي أعطني. فحثي له في ثوبه مااستطاع أن يحمل'.

و رواه أيضاً في الحديث:351 من مسند أبي سعيد من مسنده: ج3 ص36 ط1 قال:

حدّثنا محمّد بن جعفر، حدّثنا عوف، عن أبي الصديق الناجي، عن أبي سعيد الخدري قال:

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا تقوم الساعة حتّى تمتلئ الأرض ظلماً و عدواناً، ثمّ يخرج رجل من عترتي- أو من أهل بيتي |ف|يملؤها قسطاً و عدلاً كما ملئت ظلماً و عدواناً'.

و أيضاً روى أحمد في الحديث363: من مسند أبي سعيد من مسنده: ج3 ص37 قال:

حدّثنا عبدالرزّاق، حدّثنا جعفر، عن المعلّى بن زياد، حدّثنا العلاء بن بشير، عن أبي الصديق الناجي، عن أبي سعيد الخدري قال:

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'أبشّركم بالمهدي يبعث في أمّتي على اختلاف من النّاس و زلازل فيملؤ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت جوراً و ظلماً، يرضى عنه ساكن السماء و ساكن الأرض، يقسم المال صحاحاً'.

فقال له رجل: ماصحاحاً؟ قال: 'بالسويّة بين النّاس'. |ثمّ| قال: 'ويملؤ اللَّه قلوب أمّة محمّد- صلى اللَّه عليه و سلّم- غنىً و يسعهم عدله حتّى يأمر منادياً فينادي فيقول: من له في مال حاجة؟ فما يقوم من النّاس إلاّ رجل فيقول |له المهدي|: ائت السدّان- يعني الخازن- فقل له: إنّ المهدي يأمرك أن تعطيني مالاً. |فيذهب إلى الخازن فيبلّغه ماأمره به المهدي| فيقول له |الخازن|: احث. |فيحثي الرجل بنفسه| حتّى إذا جعله في حجره و أبرزه ندم |ممّا فعله| فيقول: كنت أجشع أمّة محمّد نفساً أو عجز عنّي ماوسعهم؟!'. قال: 'فيردّه، فلا يقبل منه |الخازن| فيقال له: إنّا لا نأخذ شيئاً أعطيناه! فيكون كذلك سبع سنين أو ثمان سنين أو تسع سنين، ثمّ لاخير في العيش بعده- أو قال: ثمّ لاخير في الحياة بعده'.

و أيضاً روى أحمد في الحديث:420 من مسند أبي سعيد من مسنده: ج3 ص52 قال: حدّثنا زيد بن الحباب، حدّثني المعلّى بن زياد المعولي، عن العلاء بن بشير المزني، عن أبي الصديق الناجي:

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'أبشّركم بالمهدي يبعث في أمّتي على اختلاف من الناس و زلازل فيملؤ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت جوراً و ظلماً و يرضى عنه ساكن السماء و ساكن الأرض، يملؤ اللَّه |به| قلوب أمّة محمّد غنىً فلايحتاج أحد إلى أحد، فينادي منادٍ: من له في المال حاجة؟ فيقوم رجل فيقول: أنا. فيقال له: ائت السادن- يعني الخازن- فقل له: قال لك المهدي أعطني. قال: فيأتي السادن فيقول له، فيقال له: احتثي. فيحتثي فإذا أحرزه قال |الرجل في نفسه|: كنت أجشع أمّة محمّد نفساً أو عجز عنّي ما وسعهم؟'

قال: 'فيمكث |المهدي| سبع سنين أو ثمان سنين أو تسع سنين ثمّ لاخير في الحياة- أوفي العيش- بعده'.

و أيضاً رواه أحمد في الحديث613 من مسند أبي سعيد الخدري من مسنده: ج3 ص70 ط1 قال: |حدّثنا| الحسن بن موسى قال: حدّثنا حمّاد بن سلمة، عن أبي هارون العبدي عن مطر الورّاق، عن أبي الصديق الناجي:

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلّم: 'تملؤالأرض جوراً و ظلماً فيخرج رجل من عترتي يملك سبعاً- أو تسعاً- فيملؤ الأرض قسطاً و عدلاً'.

و رواه أيضاً ابن حبّان في صحيحه، كما رواه عنه علاء الدين علي بن بلبان- المتوفى سنة 739 في عنوان 'ذكر البيان بأنّ خروج المهدي إنّما يكون بعد ظهور الظلم والجور...' في الحديث6784 في كتاب الإحسان بترتيب صحيح ابن حبّان: ج8 ص290 طبع 1 و كما رواه الهيثمي في باب ماجاء في المهدي برقم1880 من موارد الظمان ص464 قال:

أخبرنا أحمد بن علي بن المثنّى قال: حدّثنا أبوخيثمة قال: حدّثنا يحيى بن سعيد قال: حدّثنا عوف قال: حدّثنا أبوالصدّيق:

عن أبي سعيد الخدري، عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم قال: 'لا تقوم الساعة حتّى تمتلئ الأرض ظلماً و عدواناً، ثمّ يخرج رجل من أهل بيتي- أو |من| عترتي- فيملؤها قسطاً و عدلاً كما ملئت ظلماً و عدواناً'.

ثمّ قال ابن حبّان- أو مؤلّف كتاب الإحسان-:

'ذكر وصف الأخبار اسم المهدي و اسم أبيه ضدّ قول من زعم أنّ المهدي |هو| عيسى بن مريم':

أخبرنا الحسين بن أحمد بن بسطام ب'الأبلّة' قال: حدّثنا عمرو بن عليّ بن بحر قال: حدّثنا ابن مهديّ، عن سفيان، عن عاصم، عن زرّ، عن عبداللَّه قال:

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لاتقوم الساعة حتّى بملك النّاس رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي فيملؤها قسطاً و عدلاً'.

أخبرنا محمّد بن أحمد بن أبي عون الرياني؟ قال: حدّثنا علي بن المنذر قال: حدّثنا ابن فضيل قال: حدّثنا عثمان بن شبرمة، عن عاصم بن أبي النجود، عن زرّ، عن عبداللَّه قال:

قال النبي صلى اللَّه عليه و سلّم: 'يخرج رجل من أمّتي يواطئ اسمه اسمي و خلقه خلقي فيملؤها قسطاً و عدلاً كما ملئت ظلماً و جوراً'.

أخبرنا محمّد بن علي بن العبّاس المروزي بالبصرة قال: حدّثنا الحسن بن عرفة قال: حدّثنا هاشم بن القاسم قال: حدّثنا شيبان بن عبدالرحمان، عن مطرالورّاق، عن أبي الصديق الناجي، عن أبي سعيد قال:

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا تقوم الساعة حتّى يملك رجل من أهل بيتي أقنى يملؤ الأرض عدلاً كما ملئت قبله ظلماً و عدواناً يملك سبع سنين'.

|قال: و| أبوالصديق، اسمه بكر بن قيس الناجي.

و أيضاً قال ابن حبّان: أخبرنا أبويعلى قال: حدّثنا أبوخيثمة قال: حدّثنا إسحاق بن سليمان الرازي قال: سمعت ابن أبي ذئب يذكر عن سعيد بن سمعان أنّه سمع أباهريرة يحدّث أباقتادة:

أنّ رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم قال: يبايع لرجل بين الركن والمقام و لن يستحلّ هذا البيت إلّا أهله فإذا استحلّوه فلاتسل عن هلكة العرب ثمّ تظهر الحبشة فيخربونه خراباً لا يعمر بعده أبداً و هم الّذين يستخرجون كنزه.

أقول: و ما ذكره ابن حبّان- في الردّ على من زعم أن لامهدي إلّا عيسى بن مريم- هو قول جميع حفّاظ أهل السنّة، و سيأتي له شواهد كثيرة في اخر ما سنذكره من ملاحم ابن المنادي و ما يتبعه من تعليقاتنا.

(14) و لحديث ابن مسعود أسانيد جمّة و مصادر كثيرة جدّاً، و قد رواه عدّة من الحفّاظ في مصنّفاتهم، و منهم ابن حبّان في صحيحه: ج13 ص 284 و رواه عنه الهيثمي في عنوان: 'باب ماجاء في المهدي' من كتاب موارد الظمان: ج...ص464 قال:

أخبرنا الفضل بن حباب في عقبه، حدّثنا مسدّد، حدّثنا محمّد بن إبراهيم أبوشهاب، حدّثنا عاصم بن بهدلة، عن زرّ: عن ابن مسعود قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لو لم يبق من الدنيا إلاّ ليلة لملك رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'.

و أيضاً رواه أبوداود بأسانيد عن عبداللَّه بن مسعود في الحديث الرابع من كتاب المهدي تحت الرقم4282 من سننه: ج4 ص106 قال: حدّثنا مسدّد أنّ عمرو بن عبيد حدّثهم.

|حيلولة:| و حدّثنا محمّد بن العلاء، حدّثنا أبوبكر- يعني ابن عيّاش.

حيلولة: و حدّثنا مسدّد، حدّثنا يحيى، عن سفيان.

حيلولة: و حدّثنا أحمد بن إبراهيم، حدّثنا عبيداللَّه بن موسى، أخبرنا زائدة.

حيلولة: وحدّثنا أحمد بن إبراهيم، حدّثني عبيداللَّه |بن موسى|، عن فطر- |و|المعنى في جميع الأسانيد واحد- كلّهم |رووا| عن عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه، عن النبيّ صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد- قال زائدة في حديثة: 'لطوّل اللَّه ذلك اليوم'- حتّى يبعث |اللَّه| فيه رجلاً منّي- أو من أهل بيتي- يواطئ اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي'.

زاد في حديث فطر: 'يملؤ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت ظلماً و جوراً'.

و قال في حديث سفيان: 'لا تذهب- أو لا تنقضي- الدنيا حتّى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'. قال أبوداود: لفظ عمر و أبي بكر بمعنى |لفظ| سفيان.

و رواه أيضاً بسنده عن عبداللَّه بن مسعود الحافظ أبوبكر بن أبي شيبة- المتوفّى سنة 235 في كتاب الفتن، في الحديث91493 من المصنّف: ج15 ص194 طبع الهند قال: |حدّثنا|الفضل بن دكين قال:

حدّثنا فطر، عن زرّ، عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم: 'لاتذهب الدنيا حتّى يبعث اللَّه رجلاً من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي و أسم أبيه اسم أبي'.

(15) الرجل من تلامذة ابن الكرّام المبتدع، عقد له الذهبي ترجمة في أوائل حرف الميم برقم7036 من ميزان الإعتدال: ج3 ص429 قال:

مأمون بن أحمد السلمي |يروي| عن هشام بن عمّار، وعنه الجويباري، أتى بطامات و فضائح.

قال ابن حبّان: دجّال، و يقال له: مأمون بن عبداللَّه، و مأمون أبوعبداللَّه، سألته: متى دخلت الشام؟ قال: سنة خمسين ومائتين. قلت |له|: فإنّ هشاماً الّذي تروي عنه مات سنة خمس و أربعين و مائتين. فقال: هذا هشام بن عمّار اخر!.

(16) و الحديث رواه أحمدبن حنبل بأسانيد في أوائل مسند عبداللَّه بن مسعود و أواخره من مسنده: ج1 ص376 و448 طبع 1 و في طبعة أحمد محمّد شاكر: ج5 ص 196 برقم3571 و ما بعده قال: حدّثنا سفيان بن عيينة، حدّثنا عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه |بن مسعود|، عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا تقوم الساعة حتّى يلي رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'.

|و| حدّثنا عمر بن عبيد |الطنافسي| عن عاصم بن أبي النجود، عن زرّ بن حبيش، عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلّم: 'لا تنقضي الأيّام و لا يذهب الدهر حتّى يملك العرب رجل من أهل بيتي، اسمه يواطئ اسمي'.

أقول: و هذان الحديثان أوردهما حرفيّاً في أواخر مسند عبداللَّه بن مسعود برقم4098 و4279 في ج6 من طبعة أحمد محمّد شاكر.

و لأحمد محمّد شاكر في تعليق الحديث الأوّل الّذي نقلناه هاهنا عن أحمد، تحقيقات رشيقة في ردّ مقدّمة ابن خلدون، ينبغي للمحقّقين أن يقفوا عليه و يتعمّقوا فيه حقّ التعمّق.

و روى أبوطاهر المخلص كما في أوائل الجزء الثاني عشر من كتاب الفوائد المنتقاة، الورق208 أ قال:

حدّثنا عبداللَّه بن عبدالرحمان السكري، حدّثنا محمّد بن عبدالملك الدقيقي حدّثنا أبويعلى الحنفي، حدّثنا محمّد بن عيّاش بن عمرو العامري قال: أخبرني عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه |قال:| إنّ نبيّ اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم قال: 'لن تذهب الدنيا حتّى يملك الدنيا رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'.

قلنا: يا باعبداللَّه، ما |معنى| يواطئ اسمه اسمي؟ قال: |معناه| يشبه |اسمه اسمي|.

و روى أبوطاهر أحمد بن محمّد السلفي- المولود سنة475 والمتوفّى عام 576 في الورق170 ب من الجزء العاشر ممّا انتخبه من أصول كتب أبي الحسين عبدالجبّار الطيوري- المترجم في لسان الميزان: ج5 ص 9 الموجود برقم1120 في المكتبة الظاهرية قال:

أخبرنا أحمد، أنبأنا محمّد بن العبّاس، أنبأنا أبوحامد الحضرمي، أنبأنا عمرو بن علي الباهلي أنبأنا يحيى بن سعيد القطّان، حدّثني سفيان الثوري، عن عاصم، عن زرّ، عن عبداللَّه قال:

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لاتذهب الأيّام والليالي حتّى يملك رجل من أهل بيتي اسمه اسمي'.

قال أبوحفص عمرو بن علي |الباهلي|: واللَّه لقد أفدت هذا الحديث لعفّان؟

و للسلفي ترجمة مختصرة في عنوان 'المشيخة البغداديّة' من كتاب كشف الظنون: ج2 ص 1696 وكذلك في تاريخ قزوين المسمّى ب'التدوين' و كذلك في عنوان 'السلفي' من أنساب السمعاني، واللباب.

و رواه أيضاً أبوسعد عبدالملك بن محمّد الخركوشي- المترجم في كتاب الأنساب و غيره، المتوفّى سنة 406 في باب فضيلة أهل البيت، من كتاب شرف المصطفى، الورق171 ب من النسخة الموجودة في فنّ التاريخ، برقم35-1877 من المكتبة الظاهريّة، قال:

قال رسول اللَّه صلىّ اللَّه عليه و سلّم: 'لا تذهب الدنيا حتّى يملكها رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'.

و رواه أيضاً أحمد بن جعفر القطيعي في 'باب فضائل أهل البيت' في الحديث131 من كتابه 'ألف دينار' ص102 طبع1 قال:

و الحديث رواه بطرق جمّة الحافظ الطبراني- المولود سنة:260 والمتوفّى عام 360: في مسند عبداللَّه بن مسعود تحت الرقم:10207 و ما بعده من المعجم الكبير: ج10 ص131 و ما بعدها، من ط 2 و نحن نذكر مارواه الطبراني بأرقامها تسهيلاً للمراجعة- قال الطبراني:

حدّثنا محمّد بن السري بن مهران الناقد، حدّثنا عبداللَّه بن عمر بن أبان، حدّثنا يوسف بن حوشب الشيباني، حدّثنا أبويزيد الأعور، عن عمرو بن مرّة، عن زرّ بن حبيش:

عن عبداللَّه بن مسعود قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا يذهب الدنيا حتّى يملك رجل من أهل بيتي يوافق اسمه اسمي'.

قال محقّقه: و الحديث رواه أحمد برقم3571-3573 و4098 و 4279 |في مسند عبداللَّه بن مسعود من مسنده: ج5 ص196 ط2 بتحقيق محمّد أحمد شاكر|.

و رواه أيضاً أبوداود في كتاب المهدي برقم4262 من سننه: ج4 ص 106

و رواه أيضاً الترمذي تحت الرقم:2331 من سننه، و قال: حسن صحيح.

و أيضاً رواه الطبراني في المعجم الصغير ص 148 و أبونعيم في حلية الأولياء: ج5 ص75 كما رواه الخطيب في تاريخ بغداد: ج1 ص 37 وفي ج4 ص 388

ثمّ قال محقّق المعجم الكبير: و هذا حديث صحيح، و صحّحه أيضاً الذهبي في تلخيص المستدرك: ج4 ص 442

و أيضاً أورده الطبراني بأسانيد في كتاب المعجم الأوسط و لكن لم أتمكّن من الرجوع إليه، و قد رواه عنه الهيثمي في عنوان:'باب ما جاء في المهدي' من مجمع الزوائد: ج7 ص 318-314

10213- |قال الطبراني:| حدّثنا علي بن عبدالعزيز، حدّثنا أبونعيم، حدّثنا فطر بن خليفة عن عاصم بن أبي النجود، عن زرّ بن حبيش:

عن عبداللَّه بن مسعود يرفعه إلى النبي صلى اللَّه عليه و سلّم قال: 'لا يذهب الدنيا حتّى يبعث اللَّه رجلاً من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي'.

10214- حدّثنا موسى بن هارون، حدّثنا عبداللَّه بن داهر الرازي، حدّثنا عبداللَّه بن عبدالقدوس، عن الأعمش، عن عاصم بن أبي النجود، عن زرّ بن حبيش:

عن عبداللَّه بن مسعود رضى الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا تقوم الساعة حتّى يملك رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي يملؤ الأرض عدلاً و قسطاً كما ملئت ظلماً و جوراً'.

10215- حدّثنا الحسن بن علي المعمري، حدّثنا عبدالغفّار بن عبداللَّه الموصلي، حدّثنا علي بن مسهر، عن أبي إسحاق الشيباني، عن عاصم بن أبي النجود، عن زرّ بن حبيش:

عن ابن مسعود قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا يذهب الليالي والأيّام حتّى يملك رجل من أهل بيتي يوطئ اسمه اسمي'.

قال محقّق المعجم الكبير هذا: ورواه البزار من طريق أبي إسحاق به |في مسنده|: ج1 ص281 و284.

10216- حدّثنا معاذ بن المثنى، حدّثنا مسدّد، حدّثنا أبوشهاب محمّد بن إبراهيم الكناني، حدّثنا عاصم بن بهدلة، عن زرّ:

عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلّم: 'لو لم يبق من الدنيا إلاّ ليلة لملك فيها رجل من أهل بيت النبي- صلى اللَّه عليه و سلّم-'.

10217- حدّثنا القاسم بن محمّد الدلال الكوفي، حدّثنا إبراهيم بن إسحاق الصيني، حدّثنا عبداللَّه بن حكيم بن جبير، عن عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا يذهب الدنيا حتّى يملك رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'.

10218- حدّثنا محمّد بن المثنى، حدّثنا مسدّد، حدّثنا يحيى بن سعيد.

حيلولة: و حدّثنا الحسين بن إسحاق التستري، حدّثنا محمّد بن عبدالرحمان بن سهم الأنطاكي، حدّثنا أبوإسحاق الفزاري.

|حيلولة:| وحدّثنا محمّد بن عبداللَّه الحضرمي، حدّثنا عبيد بن أسباط بن محمّد، حدّثنا أبي كلّهم عن سفيان الثوري، عن عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا ينقضي الدنيا حتّى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'. واللفظ لحديث مسدّد.

قال محقّق الكتاب: و رواه البزّار من طريق يحيى بن سعيد به |في مسنده|: ج1 ص 281

10219- حدّثنا الحسين بن إسحاق التستري، حدّثنا حامد بن يحيى البلخي، حدّثنا سفيان بن عيينة، عن عاصم بن أبي النجود، عن زرّ بن حبيش:

عن عبداللَّه بن مسعودرضى الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا يذهب الأيّام و الليالي حتّى يملك رجل من أهل بيتي يواطي اسمه اسمي يملؤالأرض عدلاً كماملئت جوراً و ظلماً'.

10220- حدّثنا عمر بن إبراهيم البغدادي و محمّد بن أحمد بن أبي خيثمة، حدّثنا محمّد بن علي بن خالد العطار، حدّثنا عمرو بن عبدالغفّار، حدّثنا شعبة، عن عاصم بن أبي النجود، عن زرّ بن حبيش:

عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا يذهب الدنيا حتّى يلي رجل من أهل بيتي يملؤ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت ظلماً و جوراً يواطئ اسمه اسمي'.

10221- حدثنا إبراهيم بن دحيم الدمشقي، حدثنا أبي، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا عبدالملك بن أبي غنيّة، أخبرني عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لاينقضي الدنيا حتّى يلي رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'.

قال محقّقه: و الحديث رواه البزّار من طريق عبدالملك به |في مسنده: ج1 ص 281 |

1222- حدثنا العبّاس بن محمّد المجاشعي الإصبهاني، حدثنا محمّد بن أبي يعقوب الكرماني حدثنا عبيداللَّه بن موسى، عن زائدة، عن عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم لطوّل اللَّه ذلك اليوم حتّى يبعث اللَّه فيه رجلاً منّي- أو من أهلي |من أهل بيتي'خ ل'| يواطئ اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي'.

10223- حدثنا الحسين بن إسحاق التستري، حدثنا محمّد بن أبان الواسطي، حدثنا عمر بن عبيد الطنافسي، عن عاصم، عن زرّ بن حبيش:

عن ابن مسعودرضى الله عنه قال: قال لي رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لايذهب الدنيا- أو لاينقضي الأيّام- حتّى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'.

10224- حدثنا الحسين بن إسحاق التستري، حدثنا حميد بن محمّد الرازي، حدثنا هارون بن المغيرة، عن عمرو بن أبي قيس، عن عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لو لم يبق من الدنيا إلاّ ليلة لطوّل اللَّه تلك الليلة حتّى يملك رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي، يملؤها قسطاً و عدلاً كما ملئت ظلماً و جوراً'.

10225- حدثنا عبدان بن أحمد، حدثنا عبداللَّه بن عمر بن أبان، حدثنا يوسف بن حوشب، حدثنا واسط بن الحارث، عن عاصم بن أبي النجود، عن زِرّ بن حبيش:

عن عبداللَّه رضى الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا يذهب الدنيا حتّى يملك رجل من أهل بيتي يوافق اسمه اسمي يملؤ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت جوراً و ظلماً'.

10226- حدثنا يحيى بن إسماعيل بن محمّد بن يحيى بن جرير بن عبداللَّه البجلي الكوفي، حدثنا جعفر بن علي بن خالد بن جرير، حدثنا أبو الأحوص قال:

سألت عاصم بن أبي النجود فقلت |له|: ياأبابكر ذكرت عن زرّ بن حبيش، عن عبداللَّه بن مسعود قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا يذهب الدنيا حتّى يملك رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'؟ قال: نعم.

10227- حدثنا أحمد بن محمّد الجمّال الإصبهاني، حدثنا إبراهيم بن عامر بن إبراهيم، حدثنا أبي، عن يعقوب |بن عبداللَّه| القمّي، عن سعد بن الحسين، عن أبي بكر ابن عيّاش، عن عاصم بن أبي النجود، عن زرّ بن حبيش:

عن عبداللَّه بن مسعود، عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم: 'يلي أمر هذه الأمّة في اخر زمانها رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'.

10228- حدثنا يعقوب بن إسحاق النيسابوري، حدثنا مسلم بن الحجّاج، حدثنا أبوغسّان المسمعي، حدثنا معاذ بن هشام، حدّثني أبي، عن عاصم، عن زِرّ:

عن عبداللَّه، عن النبيّ صلى اللَّه عليه وسلم قال: 'لايذهب الأيّام حتّى يملك رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي يملؤ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت ظلماً و جوراً'.

10229- حدثنا أحمد بن عمرو البزّار، حدثنا محمّد بن عمارة بن صبيح، حدثنا إسماعيل بن أبان، حدثنا عبداللَّه بن مسلم الملائي، عن أبي الجحّاف، عن عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا يذهب الأيّام والليالي حتّى يملك رجل من أهل بيتي'.

قال محقّق المعجم الكبير في تعليق الحديث 10229 ما محصوله:

الحديث رواه البزّار، و لفظه عنده: 'لاتذهب الدنيا حتّى يملك رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي' ثمّ قال البزاّر: هذا الحديث غريب لانعلمه يروى عن أبي الجحّاف، عن عاصم إلاّ من هذا الوجه، ولانعلم أسند أبوالجحّاف، عن عاصم، عن زِرّ، عن عبداللَّه إلاّ هذا الحديث. |كما في مسند عبداللَّه بن مسعود من مسند البزّار: ج1 ص 281 |

10230- حدثنا الحسين بن إسحاق التستري، حدثنا واصل بن عبد الأعلى، حدثنا محمّد بن فضيل، عن عثمان بن عبداللَّه بن شبرمة، عن عاصم بن أبي النجود، عن زِرّ بن حبيش:

عن عبداللَّه بن مسعود رضى الله عنه قال: قال صلى اللَّه عليه و سلّم: 'يخرج رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي و خلقه خلقي يملؤها عدلاً و قسطاً كما ملئت ظلماً و جوراً'.

قال محقّق المعجم الكبير هذا في تعليقه ماحاصله: الحديث رواه البزّار من طريق عثمان به. و قال لانعلمه رواه عن عثمان بن شبرمة إلاّ محمّد بن فضيل. |ثمّ قال البزّار:|

و قد روى هذا الكلام عن عاصم، جماعة، منهم فطر و زائدة و حمّاد بن سلمة و غيرهم. |كما في مسند البزّار: ج1 ص 281 |

10231- حدثنا علي بن سعيد الرازي، حدثنا الحسين بن عمرو العنقزي، حدثنا تميم بن الجعد، عن عمرو بن قيس الملائي، عن عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا يذهب الأيّام والليالي- و لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم- حتّى يبعث اللَّه رجلاً من أمّتي يواطئ اسمه اسمي'.

هذا تمام ما رواه الطبراني في مسند ابن مسعود من المعجم الكبير: ج10 ص137 -131 ط 2

و لنذكر ما أورده الواهي ابن الجوزي عن ابن مسعود في عنوان: 'حديث في خروج المهدي' في الحديث1434 و ما بعده من كتابه 'العلل المتناهية': ج2 ص458 طبع دار الكتب العلميّة ببيروت، قال:

أمّا حديث ابن مسعود فله طرق ثلاثة |يعني على حسب اطّلاعه المحدود|:

الطريق الأوّل: فأنبأنا |به| عبدالرحمان بن محمّد قال أنبأنا أحمد بن علي بن ثابت قال: أخبرني أبوالقاسم عبدالعزيز بن محمّد بن نصر الستوري وأبوالحسن علي بن أحمد بن محمّد الرزّاز قالا: أخبرنا محمّد بن عبداللَّه بن إبراهيم الشافعي قال: حدّثني محمّد بن أحمد بن الهيثم الدوري قال: حدّثني أحمد بن الهيثم قال: حدّثني سورة بن الحكم قال: أنبأنا سليمان بن قرم و يحيى بن ثعلبة و قيس بن الربيع و أبوبكر ابن عيّاش، عن عاصم، عن زِرّ:

عن عبداللَّه بن مسعود قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'يملك النّاس رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي، يملؤ الأرض عدلاً و قسطاً كما ملئت ظلماً و جوراً'.

أقول:الحديث رواه الخطيب في ترجمة محمّد بن أحمد الدوري برقم317 من تاريخ بغداد:.370 :1

ثمّ قال ابن الجوزي: الطريق الثاني: أنبأنا |به| الكرّوخي قال: أنبأنا أبوعامر الأزدي و أبوبكر الغورجي قالا: أنبأنا الجرّاح قال: أنبأنا المحبوبي قال: أنبأنا الترمذي قال: أنبأنا عبيد بن أسباط بن محمّد القرشي قال: أنبأنا أبي قال: أنبأنا سفيان الثوري، عن عاصم بن بهدلة، عن زرّ:

عن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لا تذهب |الدنيا| حتّى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'.

ثمّ قال: قال الترمذي: هذا حديث صحيح حسن.

و أشار محقّق كتابه في هامشه إلى رواية الترمذي في ج3 من سننه ص 232 و سنن أبي داود: ج4 ص 173 و مسند أحمد: ج2 ص376-377 و ص 430

ثمّ قال ابن الجوزي: و|أمّا| الطريق الثالث |من رواية عبداللَّه بن مسعود ف|أنبأنا |به|ابن خيرون قال: أنبأنا ابن المأمون قال: أنبأنا الدار قطني قال: أنبأنا البغوي قال: أنبأنا عبداللَّه بن عمر بن أبان قال: أنبأنا يوسف بن حوشب قال: حدّثنا باسط بن الحارث، عن عاصم، عن زرّ:

عن عبداللَّه قال قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'لايذهب الأمر حتّى يملك رجل من أهل بيتي يوافق اسمه إسمي يملؤ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً و ظلماً'.

و روى أحمد بن جعفر المعروف بابن المنادي- المولود سنة:256 و المتوفى عام: 336 في أواسط كتابه 'الملاحم' الورق67 قال:

أخبرنا محمّد بن عبداللَّه بن سليمان أبوجعفر الحضرميّ الكوفي قال: نبّا طاهر بن أبي الحمد الزبيري قال: نبّاأبي قال: نبّاالصباح بن يحيى المزني، عن يزيد بن أبي زياد، عن إبراهيم،عن علقمة:

عن عبداللَّه بن مسعود قال: بينما نحن جلوس عند رسول اللَّه إذ أقبل نفر من بني هاشم، فلمّا راهم رسول اللَّه احمرّ وجهه وَ اغْرَورَقَت عيناه، قلنا: يارسول اللَّه مانزال نرى في وجهك الشي ء نكرهه فقال: إنّا أهل بيت إختار اللَّه لنا الاخرة على الدنيا و إنّ أهل بيتي هؤلاء سيلقون بعدي تطريداً وتشريداً حتّى يجي ء قوم من هاهنا قبل المشرق أصحاب رايات سود يسألون الحقّ فلا يعطونه- قال ذلك مرّتين أوثلاثاً- فيقاتلون فينصرون فيعطون ماسألوا فلايقبلون حتّى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي يملؤها قسطاً كما ملؤوها جوراً، فمن أدرك ذلك الزمان فليأته و لو حبواً على الثلج، فإنّه خليفة اللَّه المهدي'.

و رواه أيضاً ابن ماجة في أول 'باب خروج المهدي' من كتاب الفتن برقم:4082 من سننه ج2 ص22 قال:

حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا معاوية بن هشام، حدّثنا علي بن صالح، عن يزيد بن أبي زياد، عن إبراهيم، عن علقمة:

عن عبداللَّه قال: بينما نحن عند رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلم إذ أقبل فتية من بني هاشم، فلمّا راهم النبي صلى اللَّه عليه و سلم اغرَورَقَت عيناه و تغيّر لونه؟ قال: فقلت: |يا رسول اللَّه| ما نزال نرى في وجهك شئياً نكرهه؟ فقال: إنّا أهل بيت اختار اللَّه لنا الاخرة على الدنيا، و إنّ أهل بيتي سيلقون بعدي بلاءاً و تشريداً و تطريداً، حتّى يأتي قوم من قبل المشرق معهم رايات سود فيسألون الخير فلايعطونه فيُنصَرون فيُعطون ما سألوا فلايقبلونه حتّى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي فيملؤها قسطاً و عدلاً كما ملؤوها جوراً |و ظلماً| فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم و لو حبواً على الثلج.

و رواه الحاكم بسند اخر في أواسط كتاب الفتن والملاحم من المستدرك: ج4 ص 464

و رواه السيوطي عن ابن أبي شيبة ونعيم بن حمّاد في الفتن، و ابن ماجة و أبي نعيم، كما في الحديث20 من كتاب 'العرف الوردي' ص 132

ثم قال السيوطي: قال الحافظ عماد الدين ابن كثير: في هذا السياق إشارة إلى ملك بني العبّاس، و فيه دلالة على أنّ المهدي يكون بعد دولة بني العبّاس.

أقول: و للحديث مصادر أخر يجدها الطالب فيما أوردناه حول البكاء على الحسين عليه السلام برواية عبداللَّه بن مسعود من كتاب 'عبرات المصطفين': ج1 ص151 ـ 154 ط1.

(17) و لحديث ثوبان أيضاً أسانيد ومصادر كثيرة، و رواه ابن ماجة في'باب خروج المهدي' في الحديث:4084 في كتاب الفتن من سننه: ج2 ص1367 قال:

حدثنا محمّد بن يحيى وأحمد بن يوسف قالا: حدثنا عبدالرزّاق، عن سفيان الثوري، عن خالد الحذّاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء الرحبي:

عن ثوبان قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلّهم ابن خليفة، ثمّ لايصير إلى واحد منهم، ثمّ تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلاً لم يقتله قوم'.

ثمّ ذكر شيئاً لا أحفظه فقال: 'فإذارأيتموه فبايعوه، و لو حبواًعلى الثلج، فإنّه خليفة اللَّه المهدي'.

و روى أحمد بن حنبل في أوائل مسند ثوبان من مسنده: ج5 ص277 طبع1 قال:

حدثنا وكيع، عن شريك، عن علي بن زيد، عن أبي قلابة:

عن ثوبان قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'إذا رأيتم الرايات السود قد جاءت من قبل خراسان فأتوها فإنّ فيها خليفة اللَّه المهديّ'.

و رواه ابن الجوزي بسنده عن أحمد، في عنوان 'حديث المهدي' في الحديث:1445 من كتابه 'العلل المتناهية': ج2 ص 860

و رواه البيهقي بأسانيد في عنوان: 'ما جاء في الإخبار عن ملك بني العبّاس' من كتاب دلائل النبوّة: ج6 ص515 طبع بيروت.

و من أراد المزيد فعليه بمعجم أحاديث الإمام المهدي: ج1 ص 425-428

و رواه أيضاً الروياني في مسنده ص123 قال: أنبأنا ابن إسحاق، أنبأنا يحيى بن معين، أنبأنا عبدالرزاق، أنبأنا سفيان، عن سفيان قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلم...

و رواه أيضاًالحاكم و صحّحه- و أقرّه الذهبي- في أواخر كتاب الملاحم و الفتن من المستدرك: ج4 ص 463 .

و رواه أيضاً أحمد بن جعفر المعروف بابن المنادي التوفّى سنة:336 في كتابه الملاحم قال: حدّثني هارون بن علي بن الحكم قال: قال: نبّا حمّاد بن المؤمّل الضرير قال: حدّثنا محمّد بن أبي سمينة البغدادي ، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء الرحبي:

عن ثوبان مولى رسول اللَّه أنّه قال: 'ليقتلنّ عند بيت مالكم هذا ثلاثة أبناء ملوك لاينال أحدهم ماطلب، ثمّ يقتلون حتّى تكون بينهم الدماء؟ ثمّ تأتي الرايات السود من قبل المشرق فمن أدركهم فليأتهم و لو حبواً على ركبتيه و لو أن يخوض الثلج فإنّه المهدي، والنصر معهم'.

حدثنا أبوقلابة قال: نبّا أبونعيم قال: نبّأ|نا| شريك، عن علي بن زيد، عن أبي قلابة، عن ثوبان قال: قال رسول اللَّه: 'إذا رأيتم الرايات السود قد أقبلت من خراسان فاتوها ولو حبواً على الثلج، فإنّ معهم خليفة اللَّه المهدي'. هكذا حدّثنا أبوقلابة، فلم يذكر بين أبي قلابة و بين ثوبان، أباأسماء الرحبي. |مثله في رواية أحمد المتقدّمة|.

(18) و رواه أيضاً ابن ماجة في 'باب خروج المهدي' في كتاب الفتن برقم:4085 من سننه: ج2 ص1367 قال:

حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا أبوداود الحفري، حدّثنا ياسين، عن إبراهيم بن محمّد بن الحنفيّة، عن أبيه، عن علي قال:

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلم: 'المهدي منّا أهل البيت يصلحه اللَّه في ليلة'.

و رواه أيضاً أبوبكر بن أبي شيبة المتوفّى سنة325 في كتاب الفتن في الحديث19490 و تالييه من كتاب المصنّف: ج15 ص194 قال:

|حدّثنا| الفضل بن دكين وأبوداود، عن ياسين العجلي، عن إبراهيم بن محمّد بن الحنفية، عن أبيه، عن علي: عن النبي صلى اللَّه عليه و سلم قال:

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلم: 'المهدي منّا أهل البيت يصلحه اللَّه في ليلة'.

|حدّثنا| وكيع عن ياسين عن إبراهيم بن محمّد عن أبيه عن علي مثله و لم يرفعه. |حدّثنا|

الفضل بن دكين قال: حدّثنا فطر، عن القاسم بن أبي بزّة عن أبي الطفيل:

عن علي عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم قال: 'لو لم يبق من الدهر إلّا يوم لبعث اللَّه رجلاً من أهل بيتي يملؤها عدلاً كما ملئت ظلماً و جوراً'.

و للحديث من طريق ياسين العجلي مصادر كثيرة يجد الطالب أكثرها في معجم أحاديث الإمام المهدي عليه السلام: ج1 ص460 ط 1

و أيضاً رواه أبوداود بسنده عن علي عليه السلام في الحديث5 من كتاب المهدي برقم4283 من سننه: ج4 ص107 قال:

حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا الفضل بن دكين، حدّثنا فطر، عن القاسم بن أبي بزّة، عن أبي الطفيل، عن علي رضي اللَّه تعالى عنه:

عن النبي صلى اللَّه عليه و سلم قال: 'لولم يبق من الدهر إلّا يوم لبعث اللَّه رجلاً من أهل بيتي يملؤها عدلاً كما ملئت جوراً'.

و روى نعيم بن حمّاد في كتاب الفتن ص 92 و عنه ابن المنادي في الملاحم عن الوليد و رشدين عن ابن لهيعة، عن أبي قبيل، عن أبي رومان، عن علي رضى الله عنه قال: 'إذا نادى منادٍ من السماء أنّ الحقّ في ال محمّد، فعند ذلك يظهر المهدي على أقوام من النّاس شربون حبّه فلا يكون لهم ذكر غيره...'.

(19) سند الرواية ضعيف جدّاً، و لو لم يكن فيه إلّا حمّاد بن عمرو النصيبي كان كافياً في سقوط الحديث- عدا ماقامت القرينة الخارجيّة على صدقه-. و من أراد أن يلمس اتّفاق حفّاظ ال أميّة على تضعيف الرّجل وكونه كذّاباً و وضّاعاً فليراجع ترجمة الرّجل من كتاب لسان الميزان: ج2 ص 350

و أيضاً قطعة من هذا الحديث رواه الطبراني بسنده عن عمر بن علي عن علي عليه السلام في كتاب 'الأوسط' كما رواها عنه السيوطي في الحديث:22 من كتاب 'العرف الوردي' ص 134

و أيضاً روى قطعة منه فرات بن إبراهيم الكوفي في الحديث772 من تفسير سورة 'النصر' بسنده إلى زيد قال: رجل كان أدرك ستّة أو سبعة من أصحاب النبي صلى اللَّه عليه واله وسلّم، كما في ط2 من تفسيره ص 614

و رواه الشيخ المفيد في الحديث7 من المجلس34 من الأمالي، والشيخ الطوسي في الأمالي المجلس3 الحديث5 بوجه أحسن بسندهما إلى محمّد بن عمر بن علي، عن أبيه، عن جدّه.

و أخرجه أبوجعفر الكوفي في المناقب مختصراً بسنده إلى حفص بن سالم عن شيخ أدرك سبعة أو ستّة...

و أخرجه الطبراني عن ابن عبّاس مع بعض المغايرات، وهكذا ابن مردويه كما في الدر المنثور.

(20) هذا هو الصواب، و في أصلي 'يزيد بن رفيع'، و للرجل ترجمة مختصرة في لسان الميزان: ج3 ص 506.

(21) كذا في أصلي، وفي تفسير فرات: 'إنّما الدين من الربّ أمره ونهيه'. و مثله في رواية الطبراني. و في رواية وكيع في كنز العمّال: 'إنّما هو أمر من الربّ و نهيه'.

(22) من قوله: 'فقال علي:يا رسول اللَّه أرأيت إن عرض لنا أمر لم ينزل به كتاب' إلى قوله: 'و لكن أردّ أمرهم إلى اللَّه و إلى الشورى من أخيارهم في دينهم' غير موجود في رواية السيوطي في مسند علي عليه السلام من جمع الجوامع: ج2 ص 141

و كذلك ما أشرنا إليه غير موجود في رواية المتّقي في الحديث:3529 من كنزالعمّال: ج8 ص215 ط 1 نعم قريب منه جاء في مرسلة فرات في الحديث772 من تفسير سورة النصر ص 615 و كما جاء أيضاً في الحديث12042 من مسند عبداللَّه بن العبّاس، و فيه: 'عبداللَّه بن كيسان' الّذي قال فيه البخاري: 'منكر الحديث'، كما في المعجم الكبير: ج11 ص 294 و عنه في مجمع الزوائد: ج1 ص180.

(23) هذه نزعة عمريّة أدرجها في هذا الحديث، الكذّاب الوضّاع حمّاد بن عمرو النصيبي- أو بعض أشقّائه- ترويجاً لسنّة عمر!!!

وليلاحظ مقالة عمر المذكورة في الحديث:1136 من ترجمة أميرالمؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق: ج3 ص107 ط2.

(24) و هذه القطعة رواها الطبراني بسند اخر في الحديث:12043 في مسند عبداللَّه بن العبّاس من المعجم الكبير: ج11 ص295 قال: حدثنا محمّد بن علي بن عبداللَّه المروزي، حدثنا أبوالدرداء عبدالعزيز بن المنيب، حدثني إسحاق بن عبداللَّه بن كيسان، عن أبيه، عن عكرمة: عن ابن عبّاس قال: قال علي: يا رسول اللَّه إنّك قلت لي بوم 'أحد'- حين أخّرت عن الشهادة و استشهد من استشهد-: 'إنّ الشهادة من ورائك' |و| كيف صبرك إذا خضبت هذه من هذه؟- و أهوى بيده إلى لحيته ورأسه- فقال علي: أمّا |إذ| بيّنت |لي| ما بيّنت، فليس ذلك من مواطن الصبر، و لكن هو من مواطن البشرى و الكرامة.

و رواه عنه الهيثمي في كتاب مجمع الزوائد: ج9 ص 138

و رواه مسنداً ابن الأثير في ترجمة أميرالمؤمنين عليه السلام من كتاب أسد الغابة: ج4 ص34 ط1 قال:

أنبأنا أبوالفرج عبدالمنعم بن عبدالوهّاب بن كليب، أنبأنا أبوالخير المبارك بن الحسين بن أحمد العسّال المقرئ الشافعي، حدثنا أبومحمّد الخلال، حدثنا أبوالطيّب محمّد بن الحسين النحاس بالكوفة، حدثنا عليّ بن العبّاس البجلي، حدّثنا عبدالعزيز بن منيب المزوري، حدثنا إسحاق- يعني ابن عبد بن كيسان-، حدثني أبي، عن عكرمة، عن ابن عبّاس...

(25) كذا في أصلي، و في رواية السيوطي في جمع الجوامع، والمتّقي في كنز العمّال: ج8 ص 215 و في طبع: ج16 ص194 :

|قال علي:| 'قلت يا رسول اللَّه أو ليس قد قلت لي يوم 'أحد'- حين استشهد من استشهد من المسلمين و حزنت على الشهادة، فشقّ ذلك عليّ فقلت لي-: 'يا صدّيق أبشر فإنّ الشهادة من ورائك'... فكيف صبرك إذا خضبت هذه من هذا؟- و أهوى بيده إلى لحيتي و رأسي- فقلت: بأبي و أمّي يا رسول اللَّه ليس ذلك من مواطن الصبر و لكن من مواطن البشرى و الشكر...' كما في المختار122 من نهج السعادة: ج1 ص396 طبع 2.

(26) كذا في أصلي، و في رواية السيّد الرضي رفع اللَّه مقامه في المختار:154 من نهج البلاغة: 'إنّ القوم سيفتنون بعدي بأموالهم و يمنّون بدينهم على ربّهم و يتمنّون رحمته و يأمنون سطوته، ويستحلّون حرامه بالشبهات الكاذبة والأهواء الساهية...'.

و في كنز العمّال: 'تُتبَع الحجج من القران بمشتبهات الأشياء الكاذبة'.

(27) و في كنز العمّال: 'والهرج الاثم والقادة الناكثة والفرقة القاسطة والأخرى المارقة أهل الإفك المردي والهوى المطغي والشبهة الحالقة فلا تتكلن عن فضل العاقبة فإنّ العاقبة للمتّقين، و إيّاك يا علي أن يكون خصمك...'.

(28) و كان المؤلّف ذكر الاية إلى قوله: 'إخواناً' ثم قال: 'إلى قوله 'ظلماً للعالمين''.

(29) و روى نحوه السيوطي نقلاً عن وكيع في الحديث:1781 من مسند علي عليه السلام من جمع الجوامع: ج2 ص 148

و رواه أيضاً المتّقي عن يحيى بن عبداللَّه بن الحسن، عن أبيه. في الحديث3529 من كنز العمّال: ج8 ص215 ط 1 وفي طبع: ج16 ص 183

و صدر الكلام رواه المتّقي عن ابن مردويه، كما في تفسير سورة 'النصر' من منتخب كنز العمّال المطبوع بهامش مسند أحمد: ج2 ص38 ط 1

و أيضاً رواه الشيخ المفيد رحمه الله باختصار و بسند اخر في الحديث7 من المجلس33 من أماليه ص288 ط الحديث.

و رواه عنه الشيخ الطوسي في الحديث5 من المجلس3 من أماليه ص 63

و أيضاً رواه المتّقي في كتاب المواعظمن منتخب كنز العمّال المطبوع بهامش مسند أحمد:315 :6 ط 1

و ليراجع المختار122 من باب خطب أميرالمؤمنين عليه السلام من نهج السعادة: ج1 ص397 ط 2

و قعطة من هذا الحديث رواه نعيم بن حمّاد و أبونعيم من طريق مكحول، على ما رواه عنهما السيوطي في الحديث33 من كتاب 'العرف الوردي' المطبوع في ضمن كتاب 'الحاوي' ص134 طبع مصر.

(30) و الحديث رواه أيضاً نعيم بن حمّاد في الحديث الأوّل في عنوان 'نسبة المهدي' من كتاب الفتن ص 228 و رواه عنه السيّد ابن طاوس في الباب الثاني والستّين والمائة من كتابه 'الملاحم والفتن' ص 60 قال:

حدّثنا ابن المبارك و ابن ثور و عبدالرزاق يروي عن معمّر، عن قتادة، قال عبدالرزاق: عن معمّر، عن سعيد بن أبي عروبة:

عن قتادة قال: قلت لسعيد بن المسيّب: المهدي حقّ هو؟ قال: حقّ. قال: قلت: ممّن هو؟ قال: من قريش. قلت: من أيّ قريش؟ قال: من بني هاشم. قلت: من أيّ بني هاشم؟ قال: من بني عبدالمطلب. قلت من أي |بني| عبدالمطلب؟ قال: من ولد فاطمة|عليهاالسلام|.

و ذيل الحديث رواه أيضاً نعيم بن حمّاد بسندين اخرين عن أميرالمؤمنين عليه السلام و عن كعب، والزهري كما في ص231 في عنوان 'نسبة المهدي' من كتاب الفتن، و رواه عنه السيّد ابن طاوس رحمه الله في كتاب الملاحم والفتن ص60 ط 1

و رواه أيضاً أحمد بن جعفر المعروف بابن المنادي في كتابه الملاحم، قال: و نبّأنا عمر بن محمّد بن بكار قال: نبّأنا الحسن بن يحيى أبوعلي الجرجاني قال: أخبرنا عبدالرزّاق بن همّام |عن معمّر، عن قتاده| قال:

قلت لسعيد بن المسيّب: أحقّ المهدي؟ فقال: نعم هو حقّ. فقلت: فممّن هو؟ قال: رجل من قريش. قلت: من أيّ قريش؟ قال: من بني هاشم. قلت: من أيّ بني هاشم؟ قال: من |بني| عبدالمطّلب. قلت: من أيّ ولد بني عبدالمطّلب؟ قال: من ولد فاطمة. قلت: من أيّ ولد فاطمة؟ قال: حسبك الان.

أقول: و رواه بسند اخر عن سعيد بن المسيّب، عن أمّ المؤمنين أمّ سلمة سلام اللَّه عليها. و حديث سعيد بن المسيّب عن أمّ سلمة رضوان اللَّه عليها تقدّم بأسانيد تحت الرقم251 و تعليقاته.

و أيضاً الحديث رواه بسنده عن سعيد بن المسيّب، أبويحيى زكريّا بن الحارث البزاز في الباب الثالث والأربعين من كتاب الفتن من تأليفه- كما رواه عنه ابن طاوس في أواخر كتاب الملاحم والفتن ص147 ط1 قال:

حدّثنا محمّد بن يحيى قال: قلت لابن المسيّب: المهدي عليه السلام حقّ؟ قال: حقّ. قلت: من قريش هو؟ قال: نعم. قلت: من أيّ قريش؟ قال: من بني هاشم. |قلت: من أيّ بني هاشم؟| قال: من|بني| عبدالمطّلب. قلت: من أيّ |بني| عبدالمطّلب؟ قال: من ولد فاطمة عليهاالسلام.

(31) كذا في هذه الرواية، و في غيرها: 'قلت: من أيّ بني عبدالمطلب؟ قال: من ولد فاطمة'.

و هذا شاهد لما جاء بالتواتر عن رواة أهل البيت عليهم السلام من أنّ المهدي الموعود الّذي يخرج في اخرالزمان- فيملؤ الدنيا قسطاً و عدلاً بعد ما ملئت ظلماً و جوراً- سلسلة نسبه من طرف الأب ينتهي إلى الإمام الحسين عليه السلام.