ما ورد حول المهديّ المنتظر برواية كعب الأحبار و ابن سيرين

261- و أخبرني جدي أحمد بن المهاجر قال(1): أخبرنا أبوعلي |الهروي|، عن المأمون |بن أحمد| قال: أخبرنا عطيّة |بن بقيّة بن الوليد|، عن أبيه، عن أرطاة بن منذر، عن تبيع |الحميري| عن كعب قال:

إنّما سمّي المهدي مهدياً لأنّه يهدي لأمر خفيّ، يهدي لغار بأنطاكيّة فيه توراة جديدة و إنجيل جديد، فيستخرج منه التوراة والإنجيل، فيحكم لأهل التوراة بتوراتهم الجديدة، و يحكم لأهل الإنجيل بإنجيلهم الجديد، فيسلمون على يديه، فلذلك سمّي مهديّاً(2).

262- وأخبرني جدّي قال: أخبرنا أبوعلي عن المأمون "386" قال: أخبرنا أبوعميرالرملي قال: أخبرنا ضمرة بن ربيعة، عن |عبداللَّه| بن شوذب قال:

تذاكروا المهدي عند ابن سيرين فقال ابن سيرين: لا تنتظروا خروجه فإنّه لا يخرج حتّى يقتل من كلّ تسعة سبعة.

قال المأمون: و ذلك إنّه لا يخرج المهدي حتّى يكون قبله السفياني الأشتر الملعون، و لا يخرج خارجي أعظم شؤماً منه على هذه الأمّة، هو الّذي يقتل الذراري والنساء و يشقّ بطون الحبالى و يفعل الأفاعيل و يبعث بجيش حتّى يخسف اللَّه تعالى بهم بالبيداء- و يقال: إنّها المفازة الّتي بين الجحفة و قديد- فعند ذلك يظهر المهدي بين الركن والمقام فيبايعه النّاس فيلقى اللَّه محبّته في قلوب المسلمين حتّى يحبّه أهل السماء و أهل الأرض حتّى الحيتان في البحر والطير والوحوش في البرّ، و هو من ولد الحسين بن علي فيخرج حتّى يقتل السفياني الملعون ويأخذ الملك منه، فعلى رأسه يكون الملحمة الكبرى من الروم، |و| على رأسه يخرج الدجّال، وعلى رأسه يخرج عيسى صلوات اللَّه عليه و يصلّي خلف المهدي و يخرج معه إلى المسيح الدجّال حتّى يقتلوه، و إنّما يقتله عيسى بن مريم صلوات اللَّه عليه "387" بحربته، فهذا من كرامة المهدي على اللَّه عزّوجلّ.

 

ما ورد حول مهدّي أهل البيت برواية الصحابيين أبي الدرداء و أبي هريرة

263- و أخبرني جدّي أحمد بن المهاجر قال: أخبرنا أبوعلي |الهروي|، عن المأمون |بن أحمد| قال: أخبرنا عطيّة |بن بقيّة|، عن أبيه، عن أبي بكر بن أبي مريم، عن ضمرة بن حبيب:

عن أبي الدرداء قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: 'لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد لبعث اللَّه فيه مهدي أمّتي السفّاح حتّى يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً، و يعطي المال حثياً حثياً، ويفتح الروم والهند، و ينزل أخي عيسى بن مريم صلوات اللَّه عليه مدداً له على المسيح الدجّال، فيصلّي المهدي قدّامه، فيقتل عيسى المسيح الدجّال، و تضع الحرب أوزارها، و يعيش عيسى في الأرض أربعين عاماً فيتزوّج امرأة من عمان فيولد له الأولاد حتّى يكذّب اللَّه من قال من النصارى فيه القول العظيم، ثمّ يموت عيسى صلوات اللَّه عليه بمدينتي هذه و هو يزور قبري فيدفن بجنب قبري فإذا حشرنا، حشرنا معاً'.

264- و أخبرني جدّي أحمد قال(3): أخبرنا أبوعلي، عن المأمون قال: أخبرنا هشام بن عمّار الدمشقي، عن إسماعيل بن عيّاش، عن صفوان بن عمرو، عن المشيخة قالوا:

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه: 'يخرج المهدي فيفتح الهند و يجاء إليه بملوك الهند "388" مغلّلة في السلاسل فمن غزا الهند في تلك الطبقة فهو عنداللَّه المحرّر'.

قال أبوهريرة: يا رسول اللَّه فإن عشت أنا غزوت معهم الهند حتّى أكون عنداللَّه المحرّر.

|قال العاصمي|: قلت: و إنّما ذكرنا هذه الأحاديث تأكيداً لما ذكرنا|ه| من إيراث اللَّه سبحانه أولاد الرسول عليه السلام وجه الأرض كما أورثهم الأموال بعد الفقر والقلّة و يضيف إليها الغلبة والعزّة بعد الذلّة و إليه أشار قوله تعالى: 'و لقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أنّ الأرض يرثها عبادي الصالحون' :|105 الأنبياء:21| و اللَّه لا يخلف الميعاد و لا يحبّ الفساد.

فهذه وجوه المشابه|-ة| بين المرتضى رضوان اللَّه عليه و بين أبينا ادم صلوات اللَّه عليه و لهذه الوجوه و لغيرها أوجبت الحكمة افتتاح السورة بذكر ادم عليه السلام و مدّته قبل ذكر المرتضى 'رضوان اللَّه عليه' و زمرته، و نعوذباللَّه من التَحَكُّم عليه و على كتابه، ولكن على وجه التخمين والإمكان، واللَّه المستعان على بلاء الزمان.

 

ذكر مشابه نوح الصفى صلوات الله وسلامه عليه

ثم انه وقعت المشابهة بين المرتضى رضوان الله عليه و بين نوح صلوات الله عليه بثمانية اشياء:

اولها: بالفهم.

والثانى: بالدعوة.

والثالث :"389" بالاجابة.

والرابع: بالسفينة.

والخامس: بالبركة.

والسادس: بالسلام.

والسابع: بالشكر.

والثامن: بالاهلاك.

 

اما مشابهته له فى الفهم

|ف| بقول النبى عليه السلام: 'من اراد ان ينظر الى ادم فى علمه و ال ينوح فى فهمه فلينظر الى على بن ابى طالب'.

على ما قدمنا ذكره، و ذلك لان الله سبحانه فهمه اتخاذ السفينة و هى اول سفينة اتخذت فى الارض لم يكن قبلها سفينة قط.

ثم انه سبحانه فهمه التاليف بين الازواج حين اسلكهم فى السفينة.

ثم ابتناء البنيان بعد خرابها، و اتخاذ المساكن عند انقضاء عذابها، و ذلك بعد تفهيمه اياه طول مراجعة قومه مع الاخذ فى المحافظة على صلاته و صومه.

فكذلك المرتضى رضوان الله عليه فى مراجعة الشرارة والخوارج والخارجين عليه فى المسالك والمناهج و تاليفه انواع العلوم والاحكام و دقائق شرائع الاسلام.

 

اما الدعوة

فان نوحا عليه السلام دعا على قومه بعد ان اضجره شانهم و تقرر له اصرارهم و عدوانهم فقال: "رب لا تذر على الارض من الكافرين ديارا، :|26 نوح:71 |

فكذلك المرتضى رضوان الله عليه لما اضجره شنان قومه و تكاسلهم عما ندبهم اليه دعا عليهم فقال: 'اللهم "390" ان الناس قد مللتهم و ملونى و سامتهم و سامونى، اللهم فبدلهم منى شر بدل، و بدلنى منهم خير بدل'(4).

و قد ذكرنا قوله رضى الله عنه: 'ان امرتكم بالمسير اليهم |فى الصيف| قلتم: |هذه| حمارة القيظ امهلنا حتى ينسلخ الحر، و ان امرتكم بالمسير اليهم فى الشتاء قلتم: امهلنا حتى ينسلخ القر' الى اخر ما قال |عليه السلام|.

265- و اخبرنا محمد بن ابى زكريا قال: اخبرنا ابوبكر محمد بن عبدالله الشيبانى العدل قال: اخبرنا ابوالعباس الدغولى قال: حدثنا محمد بن مسكان قال: حدثنا ابوداود قال: اخبرنا شعبة قال: اخبرنى سعد بن ابراهيم قال: سمعت عبيدالله بن ابى رافع يقول:

سمعت عليا و|قد| اجتمع الناس عليه حتى ادموا رجله فقال: 'اللهم انى قد كرهتهم و كرهونى فارحلهم منى'.

قال: فما بات الا تلك الليلة.

266- و اخبرنى شيخى محمد بن احمد قال: حدثنا على بن ابراهيم قال: حدثنا محمد بن محمد بن عبدالله الخياط قال: حدثنا على بن ابراهيم |بن احمد| النسوى قال: حدثنا ابومصعب |احمد بن القاسم| قال: حدثنا ابراهيم بن سعد، عن شعبة بن الحجاج، عن ابى عون الثقفى، عن ابى صالح الحنفى قال:

رايت عليا يرفع |على راسه| مصحفا كانى انظر الى ورقه يتقعقع فقال: 'اللهم |انهم| قد "391" منعونى ما فيه فاعطنى ما فيه'.

ثم قال: 'اللهم انى قد مللتهم و ملونى و ابغضهم و ابغضونى و حملونى على غير اخلاقى!!!.

اللهم فابدلنى بهم خيرا و ابدلهم بشر منى؟ اللهم امت قلوبهم موت الملح فى الماء'.

267- و روى من وجه اخر عن ابى صالح الحنفى قال: رايت عليا وضع على راسه مصحفا ثم قال: 'اللهم |انهم| منعونى ما فيه فاعطنى ما فيه، اللهم |انى| كرهتهم فكرهونى و مللتهم و ملونى وحملونى على غير خلقى و طبعى و اخلاق لا تعرف لى!

اللهم ابدلنى بهم خيرا منهم و ابدلهم بى شرا منى!

اللهم امث قلوبهم ميث الملح فى الماء'.

قال |ابوصالح|: فلقد اجابه الله عزوجل.

 

وأما الاجابة

فقوله تعالى: "و لقد نادانا نوح فلنعم المجيبون" :|75 الصافات:35| فاجاب الله تعالى دعاء نوح عليه السلام على قومه فارسل عليهم الطوفان فاغرقوا.

و كذلك المرتضى رضوان الله عليه اجاب الله تعالى دعاءه فسلط عليهم |غلام| بنى ثقيف يعنى الحجاج(5) فقتل منهم من قتل وفعل بهم ما فعل، كل ذلك عقوبة لهم بما خذلوا ولى الله و خليفة رسوله فى اهله |و أمته|.

قيل: و احصى ديوانه |اى الحجاج| بعد موته فوجد فيه ثمانون الفا |ممن| قتل صبرا و كان اخر من قتل سعيد بن جبير فلم يقتل بعده احدا لدعوة سعيد بن جبير "392" فاستجاب الله دعاءه فيه و شغله بنفسه الى ان خرج من الدنيا ملعوناً مذموماً.

و سمعت بعض اهل العلم يذكر قال: ذكر ان المرتضى رضوان الله عليه مر بالحسن البصرى حين افتتح البصرة و هو صبى يتوضا على شط النهر فقال له: يا غلام اسبغ وضوءك. فقال |الحسن|: قتلت بالامس من كان يسبغ وضوءه! فقال |له على|: او حزنت بذلك يا غلام؟ قال: نعم. قال: 'لا زلت محزونا'.

قال: فاتى على الحسن اربعين سنة |و| لم ير الا محزونا او باكيا او مغرورقا حتى فارق الدنيا(6).

268- و ذكر عن بعضهم ان العسكر سالوا المرتضى رضوان الله عليه ارزاقهم و هو يريد ان يخطب فقال |لهم|: 'اصبروا حتى افرغ من خطبتى ثم اعطيكم'. فقال ابوالاسود الدئلى: الا تعجبون من رجل يعدهم و ما فى الخزانة درهم و لا دينار؟! قال: فما استتم الخطبة حتى اناه المخبر يبشره بورود حمل |من| نيسابور، فسر بذلك |اميرالمومنين| و قال: 'اللهم بارك فى نيسابور و اهلها و اصرف عنها البلاء'.

و كان الحمل سبع مائة الف درهم فوفر عليهم ارزاقهم و كانت قدر الحاجة اليه.

269- و اخبرنا محمد بن ابى زكريا قال: اخبرنى ابوسعيد البستى قال: حدثنا ابومحمد عبدالله بن عمر بن الحسن الطبرى املاء اقال "393" حدثنا ابوجعفر الاسدى المامطيرى قال: سمعت اباالقاسم المغربى و ذكر ان اتى عليه بنفسه ثلاث مائة سنة قال: تناثرت لحيتى ثلاث مرات(7).

و على جبهته اثر جراحة فقال: اصابنى ركاب اميرالمومنين على بن ابى طالب كرم الله وجهه فدعا لى بالبقاء |و| سمعته يقول: سمعت النبى |صلى الله عليه و اله و سلم| يقول: 'من كذب على متعمدا فليتبوء مقعده من النار'.

اما السفينة

فقوله تعالى: "و اصنع الفلك باعيننا و وحينا |و لا تخاطبنى فى الذين ظلموا انهم مغرقون و يصنع الفلك و كلما مر عليه ملو من قومه سخروا منه قال ان تسخروا منا فامنا نسخر منكم كما تسخرون فسوف تعلمون من ياتيه عذاب يخزيه و يحل عليه عذاب مقيم حتى اذا جاء امرنا و فار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين واهلك الا من سبق عليه القول و من امن، و ما امن معه الا قليل| و قال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها |ان ربى لغفور رحيم|" |37-41:هود: 11|(8).

فمن ركب سفينة نوح نحا من الغرق و من تخلف عنها صار من المغرقين |كما فى| قوله تعالى: "و نادى نوح ابنه و كان فى معزل يا بنى اركب معنا و لا تكن مع الكافرين |قال ساوى الى جبل يعصمنى من الماء قال لا عاصم اليوم من امر الله الا من رحم| و حال بينهم الموج فكان من المغرقين" :|42-43 هود:11 |

فكذلك المرتضى رضوان الله عليه و اهل بيته كانوا سفينة من ركبها نجا و ذلك |ل| قوله صلى الله عليه و سلم: 'مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح'.

270- اخبرنى شيخى الامام |...| رحمة الله عليه قال(9): اخبرنا الشيخ ابواسحاق ابراهيم بن جعفر الشورمينى قال: اخبرنا ابوالحسن على بن يونس بن الهياج الانصارى قال: حدثنا الحسن بن عبدالله و عمران بن عبدالله و عيسى بن على و عبدالرحمان النسائى قالوا: حدثنا عبدالرحمان بن صالح |الازدى| قال: حدثنا على بن عابس، عن ابى اسحاق، عن حنش قال: رايت اباذر متعلقا بباب الكعبة و هو يقول: من يعرفنى فليعرفنى؟ و من لم يعرفنى فانا ابوذر. قال حنش: فحدثنى بعض اصحابى انه سمعه يقول(10):

"395" |سمعت| رسول الله صلى الله عليه |و اله و سلم| قال: 'انى تارك فيكم الثقلين كتاب الله و عترتى اهل بيتى فانهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض الا و ان |مثل| اهل بيتى فيكم مثل باب |حطة فى| بنى اسرائيل و مثل سفينة نوح'.

271- و أخبرنى شيخى الامام قال: اخبرنا الشيخ ابراهيم بن جعفر الشورمينى قال: اخبرنا ابوالحسن على بن يونس الانصارى قال: حدثنا الحسن بن عبدالله و عمران بن عبدالله وعيسى بن على وعبدالرحمان |النسائى| قالوا: حدثنا مسلم بن ابراهيم قال: حدثنا الحسن- يعنى ابن ابى جعفر- قال: حدثنا على بن زيد، عن سعيد بن المسيب، عن ابى ذر |قال|:

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: 'انما مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا و من تخلف عنها غرق، و من قاتلنا فى اخر الزمان كمن قاتلنا مع الدجال'.

272- و اخبرنى شيخى محمد بن احمد قال(11): حدثنا ابوسعيد الرازى الصوفى قال: حدثنا محمد بن ايوب الرازى قال: حدثنا مسلم بن ابراهيم قال: حدثنا حسن بن ابى جعفر قال: حدثنا ابوالصهباء، و عن سعيد بن جبير:

عن ابى عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه |و اله| و سلم :"396"'مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا و من تخلف عنها غرق'

273- و اخبرنى شيخى محمد بن احمد قال: حدثنا على بن ابراهيم قال: حدثنا احمدبن محمد بن بالويه قال: حدثنا جعفر بن محمد قال: اخبرنا محمد بن يحيى قال: حدثنا مسلم بن ابراهيم قال: حدثنا الحسن بن ابى جعفر قال: حدثنا على بن زيد، عن سعيد بن المسيب:

عن ابى ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه |و اله| و سلم |...|. و ذكر بنحو

274- و اخبرنى شيخى محمد بن احمد قال(12): حدثنا ابوسعيد الرازى الصوفى قال: قرى على ابى الحسن على بن محمد بن مهرويه القزوينى بها فى الجامع |و| انا اسمع قال: حدثنا ابواحمد داود بن سليمان الفراء قال: حدثنا على بن موسى الرضا قال: حدثنى ابى موسى بن جعفر، عن ابيه جعفر بن محمد، عن ابيه محمد بن على بن الحسين، عن ابيه على بن الحسين، عن ابيه على بن الحسين، عن ابيه الحسين بن على، عن ابيه على بن ابى طالب كرم الله وجوههم قال:

قال رسول الله صلى الله عليه |و اله و سلم|: 'مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركبها نجا و من تخلف عنها زج فى النار'(13).

|قال المعاصمى:| قلت: والمرتضى رضوان الله عليه لا يشك موحد و لا ملحد انه من اهل بيت النبى "397" صلى الله عليه و سلم.

 

وأما / 398 / البركة

فان الله تعالى استجاب دعاء نوح عليه السلام فى قومه و اغرقهم الا ثمانين نفسا كانوا معه فى سفينته من رجل و امراة، ففرح ابليس بذلك و ظن ان بنى ادم قد استؤصلوا بذلك عن اخرهم و لا يكون لهم بعد ذلك دولة!! فاكرمه الله تعالى بالبركة فى اولاده حتى ملؤا الارض بعد ذلك بمناكبها و استولوا على مسالكها و مذاهبها، رغما لابليس و احزابه وقهرا للشيطان و اضرابه، فقال |تعالى|: "و تركنا عليه فى الاخرين" :|78 الصافات:37| و قرى: "و باركنا عليه فى الاخرين" بباء بعدها الالف.

فكذلك المرتضى رضوان الله عليه لما قتل و سم الحسن و قتل الحسين فى اصحابه و اولاده و لم يبق منهم الا قليل فمنهم اسير و منهم ذليل، فرح بذلك ابليس فى احزابه من شياطين الانس و اضرابه و ظنوا ان ال الرسول عليه و عليهم السلام قد استؤصلوا و اهلكوا و استعجلوا، فبارك الله عليهم و هم غير اولى الامر، وانمى اولادهم على مرور الدهر، ليعلم العاقل ان من نصره الله فلا يخذله واحد، كل ذلك رغما لانف ابليس و اتباعه من الشياطين، و طواغيت الانس والملاعين، و لو كانوا اولى الامر و ولاته، و نقباء العالم و رعاته "399" لما كانت الاية فى تكثيرهم وانماء عددهم بالغاية فى الاعجوبة والنهاية فى المثوبة او العقوبة.

فانظر كيف اخذوا الارض باطرافها و استولوا على اكنافها و كيف سموا ساداتها و اشرافها، و لو لم يكن منهم الا سكان بلدة واحدة من بادان المسلمين، وقطان كورة من كور المومنين، لكان كافيا فيما ذكرناه مع كثرة ما استقبلهم من القتل والطعن والشتم والحبس من ايام |العصابة| الاموية ثم المروانية الى يومنا هذا، والله ولى المحسنين.

و قد ذكر لى بعض من يرجع اليه فى امور العلوية و بيده شجرة انسابهم ان عددهم بنيسابور يكون اربع مائة وعشرون نفسا من بين رجل وامراة، صغير و

كبير، قال: وليسوا ببلدة اقل عددا منهم بنيسابور، فان منهم(14) ب'امل' اثنا عشر الف نفس من الاشراف العلوية فضلا عما فى سائر الكور والامصار سوى اولاد المهاجرين والانصار، فاعرف بذلك حكم بركة الله سبحانه و رحمته و حفظه و عصمته(15).

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) و حديث كعب هذا حول الإمام المهدي عجل اللَّه تعالى فرجه رواه السيوطي في الحديث:150-149 من العرف الوردي ص155 كما أنّه رواه قبله و بعده على وجوه أخر.

(2) و حديث ابن سيرين هذا رواه السيوطي في الحديث:139 من كتاب 'العرف الوردي' ص 152 و رواه أيضاً السيوطي قبل الحديث المتقدّم و بعده على نهج اخر، فليراجعه من أراده.

(3) و روى ابن حمّاد في عنوان 'غزوة الهند' من كتاب الفتن ص253 عن الوليد بن مسلم، عن صفوان، عمّن حدّثه، عن النبي9 قال: 'يغزو قوم من أمّتي الهند يفتح اللَّه عليهم حتّى يأتوا بملوك الهند مغلولين في السلاسل فيغفر اللَّه لهم ذنوبهم، فينصرفون إلى الشام فيجدون عيسى بن مريم صلوات اللَّه عليه بالشام'.

و روى أيضاً نحوه في ص252 عن بقيّة بن الوليد، عن صفوان، عن بعض المشيخة، عن أبي هريرة.... و لاجظ ما حولها من حديث.

تكملة

و ممّن روى من أجلاّء الصحابة حديث المهدي صلوات اللَّه عليه، عمّار بن ياسر رفع اللَّه مقامه قتيل الفئة الباغية العتاة الطاغية:

قال ابن لهيعة: و حدّثني أبو زرعة عن ابن رزين، عن عمّار بن ياسر؛ أنّه قال: علامة خروج المهدي انسياب الترك عليكم و أن يموت خليفتكم الذي يجمع |له| الأموال؛ و يستخلف بعده رجل ضعيف فيخلع بعد سنتين من بعده و يخسف بغربيّ مسجد دمشق؛ و خروج ثلاثة نفر بالشام؛ و خروج أهل المغرب إلى مصر؛ و تلك إشارة خروج السفياني.

كما رواه ابن المنادى فى الملاحم ص 44 و نحو رواه ابن حماد فى الفتن ص 206 والدانى فى سننة ص 78

و من رواة الصحابة لحديث ظهور المهدي عليه السلام، عوف بن مالك الأشجعي كماروى الطبراني في مسند عوف بن مالك الأشجعي من المعجم الكبير: ج 18 ص51 ط 1 قال:

حدّثنا يحيى بن عبدالباقي، حدّثنا يوسف بن عبدالرّحمان المروروذي، حدّثنا أبوتقي عبدالحميد بن إبراهيم الحمصي، حدّثنا معدان بن سليم الحضرمي، عن عبدالرحمان بن نجيح، عن أبي الزاهرية، عن جبير بن نفير:

عن عوف بن مالك قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم: 'كيف أنت ياعوف إذا افترقت هذه الأمّة على ثلاث و سبعين فرقة واحدة في الجنّة وسائرهنّ في النّار. قلت: و متى ذاك يا رسول اللَّه؟ قال: إذا كثرت الشرط و ملكت الإماء و قعدت الحملان على المنابر، واتّخذوا القرآن مزامير، و زخرفت المساجد، و رفعت المنابر و اتّخذ الفيى ء دولاً والزكاة مغرماً والأمانة مغنماً، و تفّقه في الدّين لغير اللَّه؛ و أطاع الرّجل امرأته و عقّ أمّه و أقصى أباه!! و لعن آخر هذه الأمّة أوّلها و ساد القبيلة فاسقهم، و كان زعيم القوم أرذلهم وأكرم الرّجل اتّقاء شرّه؛ فيومئذ يكون ذلك، و يفزع النّاس يومئذ إلى الشام تعصمهم من عدوّهم'!!

قلت و هل يفتح الشّام؟ قال: 'نعم وشيكاً ثمّ تقع الفتن بعد فتحها، ثمّ تجى ء فتنة غبراء مظلمة ثمّ يتبع الفتن بعضها بعضاً حتّى يخرج رجل من أهل بيتى يقال له: المهدى فإن أدركته فاتّبعه و كن من المهتدين'.

و من الصحابة الّذين رووا هذا الحديث هو قرّة بن أياس المزني- المترجم برقم7095 من كتاب الإصابة: ج5 ص 237 و في تهذيب التهذيب: ج8 ص370 على ما رواه الطّبراني في مسند معاوية بن قرة من المعجم الكبير: ج 19 ص32 ط بغداد، قال: حدّثنا محمّد بن عبدوس بن كامل السراج، حدّثنا احمد بن محمّد نيزك.

حيلولة: وحدّثنا احمد بن محمّد بن صدقة، حدّثنا محمّد بن يحيى الأزدى قالا، حدّثنا داود بن المحبّر بن قحذم، عن معاوية بن قرّة عن أبيه، قال:

قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه و سلّم: 'لتملأنّ الأرض ظلماً و جوراً كما ملئت قسطاً و عدلاً حتّى يبعث اللَّه رجلاً منّي اسمه إسمي و إسم أبيه إسم أبي فيملؤها قسطاً و عدلاً كماملئت ظلماً و جوراً يلبث فيكم سبعاً أو ثمانياً فإن كثر فتسعاً، لا تمنع السّماء قطرها و لا الأرض شيئاً من نباتها.

و الحديث رواه الحافظ ابن حجر نقلاً عن الحارث بن أبي أسامة كما في الحديث4553 في عنوان 'باب في المهدي و غيره...' من النسخة المرسلة من كتاب المطالب العالية: ج4 ص342 ط 1

و لكن قال محقّق كتاب المطالب العالية في هامشة: و في |النسخة| المسندة |من المطالب العالية|: أخرجه البزّار |قال:| حدثنا إسماعيل...و أحمد بن عيسى السوسي قالا: حدثنا داود بن المحبّر فذكره وقال: رواه معمر عن أبي هارون، عن معاوية بن قرّة، عن أبي الصديق الناجي عن أبي سعيد؟

ثمّ إنّه ينبغي لنا تتميماً للفائدة أن نذكر هاهنا حرفيّاً ما رواه في هذا المعنى أبوداود السجستاني في 'كتاب المهدي' من صحيحه، ثمّ نتبعه بما رواه أحمد بن جعفر المعروف بابن المنادي في كتابه 'الملاحم والفتن' فنقول:

و حديث جابر بن سمرة رواه أيضاً أبو داود بأسانيد في أوّل كتاب المهدي تحت الرقم: "4279" و تواليه من سننه: ج4 ص 106 قال:

كتاب المهدي

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

حدّثنا عمرو بن عثمان، حدّثنا مروان بن معاوية، عن إسماعيل- يعني ابن أبي خالد- عن أبيه:

عن جابر بن سمرة، قال: سمعت رسول اللَّه صلي اللَّه عليه و سلّم يقول 'لا يزال هذا الدّين قائماً حتّى يكون عليكم اثنا عشر خليفة كلهم تجتمع عليه الأمّة'.

|قال جابر:| فسمعت كلاماً من االنبي صلي اللَّه عليه و سلّم لم أفهمه |ف| قلت لأبي: ما يقول؟ قال: |قال:| كلّهم من قريش.

حدّثنا موسى بن إسماعيل، حدّثنا وهيب، حدّثنا داود، عن عامر، عن جابر بن سمرة، قال: سمعت رسول اللَّه صلي اللَّه عليه و سلّم يقول: 'لا يزال هذا الدّين عزيزاً إلى اثني عشر خليفة'.

قال: فكبّر الناس و ضجّوا، ثم قال كلمة خفية، قلت لأبي: يا أبة ما قال؟ قال: |قال:| 'كلّهم من قريش'.

حدّثنا ابن نفيل، حدّثنا زهير، حدّثنا زياد بن خيثمة، حدّثنا الأسود بن سعيد الهمداني، عن جابر بن سمرة، بهذا الحديث |و| زاد: 'فلمّا رجع إلى منزله أتته قريش فقالوا: ثم يكون ماذا؟ قال: 'ثم يكون الهرج'.

حدّثنا مسدّد، أن عمر بن عبيد حدّثهم.

|حيلولة:| و حدّثنا محمد بن العلاء، حدّثنا أبوبكر- يعنى ابن عياش-.

حيلولة: و حدّثنا مسدد، حدّثنا يحيى، عن سفيان.

|حيلولة:| و حدّثنا أحمد بن إبراهيم، حدّثنا عبيداللَّه بن موسى، أخبرنا زائدة.

حيلولة: و حدّثنا أحمد بن إبراهيم، حدّثني عبيد اللَّه |بن موسى|، عن فطر |و| المعني |واحد| كلهم عن عاصم، عن زِرّ:

عن عبداللَّه، عن النّبي صلي اللَّه عليه و سلّم قال: 'لو لم يبق من الدّنيا إلاّ يوم'- قال زائدة في حديثه 'لطوّل اللَّه ذلك اليوم' |ثم اتفقوا|- 'حتّى يبعث |اللَّه| فيه رجلاً مني' أو 'من أهل بيتي، يواطي، إسمه إسمي، و إسم أبيه إسم أبي'.

زاد في حديث فطر 'يملؤ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت ظلماً و جوراً'.

وقال في حديث سفيان: 'لا تذهب- أو لاتنقضي- الدّنيا حتّى يملك العرب رجلاً من أهل بيتي، يواطى ء اسمه اسمي'.

قال أبو داود: لفظ عمر و أبي بكر بمعني |لفظ| سفيان.

حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا الفضل بن دكين، حدّثنا فطره عن القاسم بن أبي بزّة، عن أبي الطفيل، عن على رضي اللَّه تعالي عنه، عن النبي صلي اللَّه عليه و سلّم قال 'لو لم يبق من الدّهر إلاّ يوم لبعث اللَّه رجلاً من أهل بيتي يملؤها عدلاً كما ملئت جورا'.

حدّثنا أحمد بن إبراهيم، حدّثنا عبداللَّه بن جعفر الرقى، حدّثنا أبو المليح الحسن بن عمر، عن زياد بن بيان، عن على بن نفير، عن سعيد بن المسيّب، عن أمّ سلمة، قالت: سمعت رسول اللَّه صلي اللَّه عليه و سلّم يقول: 'المهدي من عترتي من ولد فاطمة' قال عبداللَّه بن جعفر: و سمعت أبا المليح يثنى على على بن نفيل و يذكر منه صلاحا.

سهل بن تمام بن بزيع، حدّثنا عمران القطان، عن قنادة، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول اللَّه صلي اللَّه عليه و سلّم 'المهدىّ منّي أجلي الجبهة، أقنى الأنف، يملؤ الأرض قسطاً و عدلا كما ملئت جورا و ظلما، يملك سبع سنين'.

حدّثنا محمّد بن المثنى، حدّثنا معاذ بن هشام، حدّثني أبي، عن قتادة، عن صالح أبي الخليل، عن صاحب له، عن أمّ سلمة زوج النبي صلي اللَّه عليه و سلم، عن النبي صلي اللَّه عليه و سلّم قال: 'يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هارباً إلي مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه و هو كاره فيبايعونه بين الركن و المقام، و يبعث إليه بعث من الشام فيخسف بهم بالبيداء بين المكة و المدينة فاذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال الشام و عصائب أهل العراق فيبايعونه |بين الركن و المقام| ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث إليهم بعثاً فيظهرون عليهم و ذلك بعث كلب، و الخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب، فيقسم المال و يعمل في الناس بسنة نبيهم صلي اللَّه عليه و سلّم و يلقى الإسلام بجرانه إلى الأرض فيلبث سبع سنين، ثم يتوفى و يصلي عليه المسلمون' قال أبوداود: قال بعضهم عن هشام 'تسع سنين' و قال بعضهم 'سبع سنين'.

حدّثنا هارون بن عبداللَّه، حدّثنا عبدالصّمد، عن همام، عن قتادة بهذا الحديث، و قال 'تسع سنين' قال أبو داود: و قال غير معاذ عن هشام 'تسع سنين'.

حدّثنا ابن المثنى، حدّثنا عمرو بن عاصم حدّثنا أبوالعوام، حدّثنا قتادة عن أبي الخليل، عن عبداللَّه بن حارث، عن أمّ سلمة، عن النبي صلي اللَّه عليه و سلّم بهذا |الحديث| و حديث معاذ أتم.

حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا جرير، عن عبدالعزيز بن رفيع، عن عبيداللَّه بن القطبية، عن أمّ سلمة، عن النبي صلي اللَّه عليه و سلّم بقصة جيش الخسف، قلت: يا رسول ا للَّه فكيف بمن كان كارهاً؟ قال: 'يخسف بهم و لكن يوم القيامة على نيته'.

قال أبوداود: حدّثت عن هارون بن المغيرة، قال: حدّثنا عمرو ابن أبي قيس، عن شعيب بن خالد:

عن أبي إسحاق، قال: قال على رضي اللَّه عنه و نظر إلى إبنه الحسن فقال: 'إن ابني هذا سيّد كما سمّاه النبي صلى اللَّه عليه و سلّم و سيخرج من صلبه رجل يسمّى باسم نبيّّكم يشبهه في الخُلق و لا يشبهه فى الخَلق، ثم ذكر قصة: يملؤ الأرض عدلا'.

و |أيضاً| قال هارون: حدّثنا عمرو بن أبي قيس، عن مطرف بن طريف: عن أبي الحسن:

عن هلال بن عمرو، قال سمعت علياً رضي اللَّه عنه يقول: قال النّبي صلى اللَّه عليه و سلم 'يخرج رجل من وراء النّهر يقال له الحارث بن حرّاث على مقدمته رجل يقال له منصور يوطّى ء- أو يمكّن- لآل محمّد كما مكّنت قريش لرسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلم؟ وجب على كلّ مؤمن نصره' أو قال: 'إجابته'.

|'آخر كتاب المهدي' من سنن أبي داود السجستاني|.

و أيضاً الحديث رواه بطرق أحمد بن جعفر بن محمّد المعروف ب'ابن المنادي'- المولود سنة246 والمتوفّى عام336 المترجم في تاريخ بغداد: ج4 ص 69 في أواسط كتاب الملاحم ص63 قال:

سياق بعض المأثور في المهدي و سيرته

حدّثنا العبّاس بن محمّد بن حاتم قال: نبّأ|نا| أبونعيم الفضل بن دكين قال: نبّأ أبوالأحوص سلامة بن سليم قال: سألت عاصم بن أبي النجود فقلت له: يا بابكر أذكرت عن زرّ بن حبيش64 عن عبداللَّه بن مسعود قال: قال رسول اللَّه: 'لا تنقضي الدنيا حتّى يملك الأرض رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي'؟ فقال: نعم.

|قال ابن المنادي:| و كذلك |روى| خليفة و غيرهم عن عاصم.

حدثنا أبوعيسى موسى بن هارون بن عمرو الطوسي قال: نبّأ حسين بن محمّد المرودي قال: نبّأ ابن شيبان بن عبدالرحمان النحوي، عن عاصم بن بهدلة عن زرّ بن حبيش:

حدثنا أحمد بن علي بن المثنى أبويعلى الموصلي قال: نبّأ عبدالغفّار بن عبيداللَّه قال: نبّأ علي بن مسهر، عن أبي إسحاق الشيباني، عن عاصم:

عن عبداللَّه بن مسعود، عن النبي صلى الله عليه و آله أنّه قال: 'لا تقوم الساعة حتّى يملك الأرض أحد من أهل بيتي اسمه كاسمي'.

حدثنا أحمد بن حرب بن مسمع البزار أبوجعفر قال: نبّأ مسدّد بن مسرهد قال نبّأ محمّد بن إبراهيم أبوشهاب الكناني قال: نبّأ عاصم بن بهدلة، عن زرّ بن حبيش:

عن عبداللَّه بن مسعود قال: قال رسول اللَّه: 'لو لم يبق من الدنيا إلاّ ليلة لملك فيها رجل من أهل بيتي اسمه اسمي'.

و عن ابن مسعود أيضاً أنّ النبيّ صلى الله عليه و آله قال: 'لا تذهب الدنيا حتّى يبعث |اللَّه| رجلاً من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي'.

حدثني أحمد بن ملاعب قال: نبّأ أبونعيم الفضل بن دكين قال: نبّأ فطر بن خليفة، عن القاسم بن أبي بَزّة، عن أبي الطفيل:

عن علي بن أبى طالب رضى الله عنه و عليه السلام عن النبي صلى الله عليه و آله أنّه قال: 'لو لم يبق من الدهر إلاّ يوم لبعث اللَّه رجلاً من أهل بيتي يملؤها عدلاً كما ملئت جوراً'.

حدثنا عمر بن محمّد بن بكّار القافلاني قال: نبّأ أبوصالح الحرّاني قال: نبّأ الحسن بن عمر أبو مليح الرقّي قال: سمعت سعيد بن المسيّب يحدّث:

عن أمّ سلمة قالت: ذكر عند رسول اللَّه صلى اللَّه عليه المهدي فقال: 'نعم هو حقّ و هو من ولد فاطمة- أو قال: من بني فاطمة-' رضي اللَّه عنها.

و نبّأ عمر بن محمّد بن بكّار قال: نبّأ الحسن بن يحيى أبوعلي الجرجاني قال:

أخبرنا عبدالرزّاق بن همّام قال: قلت لسعيد بن المسيّب أحقّ المهدي؟ فقال: نعم هو حقّ. فقلت: فممّن هو؟ قال: رجل من قريش. قال: قلت: من أيّ قريش؟ قال: من بني هاشم. قلت: من أيّ بني هاشم؟ قال: من |بني| عبدالمطّلب. قلت: من أيّ ولد بني عبدالمطلب؟ قال: من ولد فاطمة. قلت: من أيّ ولد فاطمة؟ قال: حسبك الان.

حدثنا أبوقلابة عبدالملك بن محمّد بن عبداللَّه الرقاشي قال: نبّأ عفّان بن مسلم قال: نبّأ عفّان القطّان، عن قتادة، عن أبي الجليل، عن عبداللَّه بن الحارث، عن أمّ سلمة قالت:

قال رسول اللَّه: 'يبايع لرجل بين الركن والمقام عدّة أهل بدر، فيأتيه عُصُباً بين أهل العراق و أبدال أهل الشام فيغزوهم جيش فإذا كانوا ببيداء خسف بهم فيغزوهم من قريش65 أخواله كلب فيلتقون فيهزمهم فكان يقال: الخائب من خاب من غنيمة كلب'.

قال: حدثني عبدالرحمان بن سابق، عن الحارث بن أبي ربيعة عن أمّ المؤمنين |أمّ سلمة| مثل حديث يوسف بن ماهك غير أنّه لم يذكر الجيش الّذي ذكرهم عبداللَّه بن صفوان؟

فحدثنا أبوقلابة الرقاشي قال: حدثني علي بن عبداللَّه المدني قال: نبّأ سفيان بن عيينة قال: حدثني أميّة بن صفوان بن عبداللَّه بن صفوان بن أميّة قال: |سمعت| من جدّي عبداللَّه بن صفوان يقول: سمعت حفصة تقول:

قال رسول اللَّه: 'يغزوا جيش فإذا كانوا ببيداء من الأرض خسف بأوّلهم و اخرهم لم ينجو منهم إلاّ الشريد الّذي يخبر عنهم'.

قال: فسمعت رجلاً يقول: أشهد أنّك لم تكذب على حفصة و أنّ حفصة لم تكذب على رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم.

وحدثنا أبوقلابة قال: حدثنا ابن بشار الرمادي قال: نبّأ سفيان بن عيينة، عن محمّد بن إسحاق، عن محمّد بن إبراهيم التيمي، عن نقيرة امرأة القعقاع بن أبي حدود قالت:

سمعت رسول اللَّه يقول على المنبر: 'يا هؤلاء إذا بلغكم أنّ جيشاًقد خسف به فقد أطلّت الساعة'.

وجدت في كتابي عن علي بن داود القنطري قال: نبّأ عمرو بن خالد الخزاعي قال: نبّأ زهير بن معاوية قال: نبّأ عبدالعزيز- يعني بن رفيع بن عبداللَّه بن القبطيّة- قال:

انطلقت أنا والحارث بن أبي ربيعة، و عبداللَّه- و هو ابن صفوان- حتّى دخلنا على أمّ سلمة فقال لها |عبداللَّه بن صفوان|: يا أمّ سلمة ألا تحدّثينا عن الخسف الّذي يخسف بالقوم؟ قالت: بلى، قال رسول اللَّه: 'يعوذ بالبيت عائذ فيبعث اللَّه بعث؟ حتّى إذا كانوا ببيداء من الأرض خسف اللَّه بهم'. قالت: فقلت: يا رسول اللَّه فكيف من كان كارهاً؟ قال: 'يخسف به معهم و لكن يبعث يوم القيامة على ما كان في نفسه'.

قال عبدالعزيز: فلقيت أباجعفر محمّد بن علي فقلت له: إنّما قالت 'بيداء من الأرض'. فقال أبوجعفر: 'لا واللَّه إنّها لبيداء بالمدينة'.

فحدثني هارون بن علي بن الحكم قال: نبّأ حمّاد بن المؤمّل الضرير قال: نبّأ أحمد بن عمران- هو الأخنسي- قال: نبّأ أبوبكر ابن عيّاش قال: نبّأ عبدالعزيز بن رفيع:

عن عبداللَّه بن القبطيّة قال: دخلت أنا والحارث بن أبي ربيعة بن صفوان، على أمّ سلمة فسألناها |ظ| عن قول اللَّه عزّوجلّ: 'و لو ترى إذ فزعوا فلافوت و أخذوا من كان قريب' :|51 سبأ:34| فقالت أمّ سلمة: سمعت رسول اللَّه يقول: 'يبعث جيش حتّى إذا كانوا ببيداء من الأرض خسف بهم'.

قال أبوبكر ابن عيّاش: قال عبدالعزيز بن رفيع: فذكرت ذلك لأبي جعفر محمّد بن علي فقال: 'هي بيداء المدينة'.

حدثنا أحمد بن حرب بن مسمع قال: نبّأ أبوشهاب محمّد بن إبراهيم الكناني قال: نبّأ عاصم بن بهدلة قال: نبّأ أبوصالح، عن أبي هريرة قال:

قال رسول اللَّه: 'لو لم يبق من الدنيا إلاّ ليلة لملك فيها رجل من أهل بيت رسول اللَّه- صلى الله عليه و آله- إن قصر عمره فسبع سنين و إن طال فتسع سنين'.

حدثنا66 جدّي، قال: نبّأ روح بن عبادة، عن المعلّى بن زياد أبي الحسن، عن بشر بن العلاء، عن أبي الصديق الناجي، عن أبي سعيد الخدري:

عن النبي صلى الله عليه و آله أنّه قال: 'أبشروا بالمهدي رجل من عترتي يخرج في اختلاف من النّاس و زلازل فيملؤ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت جوراً و ظلماً و يرضى عنه ساكنوا الأرض، يقسم المال صحاحاً قالوا: و ما صحاحاً؟ قال: 'بالسويّة'- و يملؤ اللَّه قلوب أمّة محمّد غنىً و يسعهم عدله حتّى أنّه ليأمر مناديه فينادي: من له إلى مال حاجة؟ فما يأتيه إلاّ رجل واحد يأتيه فيسأله فيقول له: انطلق إلى السادن حتّى يعطيك. قال: فيأتيه فيقول له: أنا رسول المهدي لتعطيني مالاً فيقول له: احتثّه فيحتثي فلا يستطيع أن يحمله فيلقي منه |حتّى يبقى ما| يكون قدر ما يستطيع حمله فيخرج به، فيندم و يقول: أنا كنت أجشع أمّة محمّد نفساً |حيث| دعتني إلى المال و قد تركه غيري! قال: فيرجع فيردّه عليه فيقول له: هذا المال لانقبل منه شيئاً أعطيناكه! قال: فيلبث بذلك سبعاً |أو| ثمانياً |أو| تسع سنين كذلك |و| لا خير في الحياة بعده'.

وحدثنا عمرو بن قيس، عن مطرف بن طريف، عن أبي الحسن، عن هلال بن عمرو قال: سمعت علي بن أبي طالب يقول: قال رسول اللَّه صلى الله عليه و آله: 'يخرج من وراء النهر رجل يقال له الحارث حرّاث؟ على مقدّمته رجل يقال له منصور، يوطئ- أو قال: يمكّن- لال محمّد كما مكّنت قريش لرسول اللَّه، وجبت على كلّ مؤمن نصرته- أو قال: إجابته-'.

حدثني أبوبكر أحمد بن محمّد بن عبداللَّه بن صدقة قال: نبّأ محمّد بن إبراهيم أبوأميّة الطرسوسي قال: نبّأ أبونعيم الفضل بن دكين قال: نبّأ شريك بن عبداللَّه عن عمّار الدهني:

عن سالم بن أبي الجعد قال: يكون المهدي أحد وعشرين سنة أو اثنين و عشرين سنة، ثمّ يكون اخر من بعد|ه| هو دونه؟ و هو صالح أربعة عشر سنة، ثمّ يكون من بعده |من| هو دونه و هو صالح سبع سنين.

و في كتاب دانيال: إنّ السفيانيين ثلاثة، و أنّ المهديين ثلاثة، فيخرج الأوّل فإذا خرج و فشا ذكره خرج عليه مهدي الأوّل، ثمّ يخرج السفياني الثاني فيخرج عليه مهدي الثاني، ثمّ يخرج السفياني الثالث فيخرج عليه مهديّ الثالث، فيصلح اللَّه به كلّما فسد قبله و يستنقذ اللَّه به أهل الإيمان و يحيي اللَّه به السنّة و يطفئ به نيران البدعة، و يكون النّاس في زمانه أعزّاء ظاهرين على من خالفهم، يعيشون أطيب عيش ويرسل اللَّه السماء عليهم مدراراً و تخرج الأرض زهرتها و نباتها فيمكث على ذلك سبع سنين و يموت و يعود البلاء على النّاس من بعده أشدّ ما كان حتّى أنّه يتمنّى الأحياء أنّهم كانوا أمواتاً لما يحلّ بهم من البلاء العظيم و الهرج والقتل والضيق والفساد في الأرض والفتن المتواترة في أطراف الأرض شرقاً و غرباً فيلقون67 من شدّة البلاء ما لم يلقه أحد و يموت أكثرهم جوعاً و قتلاً و يهرب أقلّهم و يكون بعد ذلك ما هو أفظع واللَّه فعال لما يريد.

فلنكتب الان ما أتى من قصّة الزوراء و هي بغداد و ما وصف من البلاء الّذي يحلّ بأهلها في اخرالزمان و لنشرح ماقاله أهل العلم في أسانيد الأخبار الّتي جاءت مسندة من الضعف المؤدّى إلى الكذب و إن كان المتن صحيحاً و باللَّه التوفيق:

أخبرنا محمّد بن عبداللَّه بن سليمان أبو جعفرالحضرميّ الكوفي قال نبّا طاهربن أبي الحمد الزبيري قال نبا أبي قال نبّا الصباح بن يحيى المزني عن يزيد بن أبي زياد عن إبراهيم عن علقمة عن عبداللَّه بن مسعود قال: بينما نحن جلوس عند رسول اللَّه إذا قبل نفر من بني هاشم فلما رَاهم رسول اللَّه احمرّ وجهه و اغْرَورَقَت عيناه قلنا يا رسول اللَّه ما نزال نرى في وجهك الشي ء تكرهه فقال إنّا أهل بيت اختار اللَّه لنا الآخرة على الدّنيا و إنّ أهل بيتي هؤلاء سيلقون بعدي تطريداً و تشريداً حتّى يجي ء قوم من هاهنا قبل المشرق أصحاب رايات سود يسئلون الحقّ فلا يعطونه قال ذلك مرّتين أو ثلاثاً فيقاتلون فينصرون فيعطون ما سألوا فلا يقبلون حتّى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي يملأوها قسطاً كما ملوها جوراً فمن أدرك ذلك الزّمان فليأته و لو حبواً على الثّلج فإنّه خليفة اللَّه المهديّ.

حدّثني هارون بن عليّ بن الحكم قال: نبّا حمّاد بن المؤمّل الضرير قال حدّثنا محمّد بن أبي سمينة البغدادي عن أبي قلابة عن أبي أسماء الرّحبي عن ثوبان مولى رسول اللَّه أنّه قال ليقتلنّ عند بيت مالكم هذا ثلاثة ابناء ملوك لاينال أحدهم ما طلب ثمّ يقتتلون حتّى تكون بينهم الدّماء ثمّ يأتي الرايات السود من قبل المشرق فمن أدركهم فلياتهم و لو حبواً على ركبتيه و لو أن يخوض الثّلج فإنّ المهديّ والنّصر معهم.

حدثنا أبوقلابة |الرقاشي عبدالملك بن محمّد| قال: نبّأ أبونعيم قال: نبّأ شريك |بن عبداللَّه|، عن علي بن زيد، عن أبي قلابة |عبداللَّه بن زيد الجرمي البصري|، عن ثوبان قال: قال رسول اللَّه: 'إذا رأيتم الرايات السود قد اقبلت من خراسان فأتوها و لو حبواً على الثلج فإنّ معهم خليفة اللَّه المهدي'.

هكذا حدّثنا أبو قلابة فلم يذكر بين أبي قلابة و بين ثوبان ابا أسماء الرحبي.

|و| اخبرت عن نعيم بن حماد المروزي قال: أنبأنا أبويوسف المقدّسي عن محمّد بن عبداللَّه عن يزيد بن السّنديّ عن كعب الأحبار انّه قال علامة خروج المهدي الويه تقبل من المغرب عليها رجل اعرج من كندة قال أبويوسف المقدّسي قال فطر بن خليفة قال أبوجعفر محمّد بن علي بن الحسين: 'يقوم المهدي سنه مائتين'. و لم يذكراىّ مأتين هما.

و روى نعيم بن حمّاد ايضاً عن رشدين بن سعيد عن ابن لهيعه عن ابي قبيل انه قال اجتماع النّاس على المهدي سنه اربع و ثلاثين قال |ابن| لهيعة |هو| بحساب العجم ليس بحساب العرب.

قال ابن لهيعة: وحدثني أبوزرعة، عن ابن رزين، عن عمّار بن ياسر أنّه قال: علامة خروج المهدي أنسياب الترك عليكم و أن يموت خليفتكم الّذي يجمع الأموال، و يستخلف بعده رجل ضعيف فيخلع بعد سنتين من بعده و يخسف بغربيّ مسجد دمشق و خروج ثلاثة نفر بالشام، و خروج أهل المغرب إلى مصر، و تلك إشارة خروج السفياني.

قال أبو قبيل: قال: أبورومان: قال عليّ بن أبي طالب: إذا نادى منادٍ من السماء أنّ الحقّ في آل محمّد. فعند ذلك يظهر المهدي على أقوام من الناس يشربون حبّه فلا يكون لهم ذكر غيره.

سياق المأثور سنداً في الخلفاء الكائنين بعد الحسني:

حدّثنا جدّي قال: نبّأ|نا| يونس بن محمّد أبو محمّد المؤدّب " قال: نبّأ|نا| حمّاد بن سلمة، عن سماك بن حرب:

عن جابر بن سمرة السوائي قال: سمعت رسول اللَّه يقول: 'لا يزال الإسلام عزيزاًإلى اثني عشر خليفة'. ثمّ قال كلمةً لم أفهمها فقلت لأبي: يا أبت ما قال؟ فقال: قال رسول اللَّه: 'كلّهم من قريش'.

حدّثنا أبوبكر أحمد بن زهير بن حرب بن شدّاد النسائي قال: نبّأ|نا| أبوخيثمة زهير بن معاوية، عن زياد بن خيثمة:

عن الأسود بن سعيد الهمداني: قال: سمعت جابر بن سمرة يقول: سمعت رسول اللَّه يقول: 'يكون بعدي اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش'.

فلمّا رجع إلى منزله أتته قريش فقالوا له: ثمّ ماذا يكون؟ قال: ثمّ يكون الهرج؟

و قد رواه جماعة عن زهير، منهم أبوجعفر |عبداللَّه بن محمّد| النفيلي و أبوالنضر هاشم بن القاسم الكناني كذلك؟.

حدّثنا إبراهيم بن موسى أبو إسحاق الثوري قال: نبّأ|نا| يوسف بن موسى القطّان، قال: نبّأ|نا| عبد الرحمان بن مغراء قال: نبّأ|نا| إسماعيل بن أبي خالد- و اسم أبي خالد هذا هرمز الوالبي الكوفي عن أبيه:

عن جابر بن سمرة السوائي قال: سمعت رسول اللَّه يقول؟: لا يزال هذا الدين قائماً حتّى يكون اتنى عشر خليفة تجتمع عليهم الأمّة؟

قال جابر بن سمرة: فسمعت من النبيّ كلمةً لم أفهمها فقلت لأبي:94 ما قال؟ فقال: قال صلى اللَّه عليه |و آله و سلم|: كلّهم من قريش.

و قد روى هذا الحديث عمر بن عثمان بن كثير، عن مروان بن معاوية عن اسماعيل بن أبي خالد عن أبيه عن جابر بن سمرة السّوائي عن النبي كذلك حرفاً بحرف.

حدثنا أحمد بن زهير قال: نبّا شهاب بن عبّاد العبدي قال: نبّا إبراهيم بن حميد الرقاشي عن إسماعيل بن أبي خالد عن أبيه:

عن جابر بن سمرة قال: قال رسول اللَّه: لا يزال هذا الدين قائماً حتى يقوم اثناعشر خليفة أظنّ أبي قال: كلّهم من قريش تجتمع عليهم الأمّة.

حدثنا أحمد بن زهير بن حرب؛ قال: نبّا أبي قال: نبّا عبدالرحمان بن مهدي عن سفيان عن عبدالملك بن عمير:

عن جابربن سمرة؛ قال: جئت أنا و أبى النّبي و هو يقول: لا يزال هذا الأمر صالحاً حتى يكون اثناعشر أميراً ثم قال كلمة لم أفهمها فقلت لأبي: ما قال؟ فقال: قال: كلّهم من قريش.

حدثنا أحمدبن زهير؛ قال: نبّأ موسى بن أبي إسماعيل أبو سلمة قال: نبّأ وهيب بن خالد؛ عن داود بن أبي هند عن عامر يعني الشعبي:

عن جابربن سمرة قال: سمعت النبي يقول: لايزال هذا الأمر عزيزاً إلى اثنا عشر خليفة قال فكبّر الناس و ضجّوا فقال كلمة خفيت |عليّ| فقلت لأبي: ياأبت ما قال؟ قال: قال: كلهم من قريش.

حدثنا أحمد قال: نبّأ فطر بن خليفة قال: حدثنى أبو خالد الوالبي قال: سمعت جابربن سمرة السوائى قال: قال رسول اللَّه: 'لا يضرّ هذا الدين من ناواه حتى يقوم اثنا عشر خليفة كلهم من قريش'.

حدثنا أحمد بن زهير؛ قال: نبّأ عبداللَّه بن عمر؛ قال: نبّأ سليمان؛ قال: حدّثنا ابن عون عن الشعبي:

عن جابر بن سمرة |أنّه| ذكر النبى |صلى اللَّه عليه و اله و سلّم و ذكر| أنّه قال: لا يزال الدين منيعاً ينصر أهله على من ناواهم إلى اثناعشر خليفة.

فجعل الناس يقومون و يقعدون فتكلم كلمة لم أفهمها فقلت لأبي- أو لأخى-: أيّ شى ء قال؟ فقال: |قال:| كلهم من قريش.

حدثنا على بن سهل؛ و أحمد بن زهير قالا: نبّأ محمد بن بكير أبوالحسين الحضرمى قال: نبّأ يونس بن أبى يعفور عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه: و اسمه وهب بن عبداللَّه السوائي الكوفي قال:

كنت عندالنبي و هو يخطب فقال صلى اللَّه عليه و آله: لا يزال أمر أمّتي صالحاً حتى يمضي اثنا عشر خليفة كلهم من قريش.

قال: و خفض بذلك صوته |فلم أسمع ما قال؛ فقلت لأبي ما قال؟| فقال: يا بنّي قال كلهم من قريش.

و لهذه المتون طرق |أخر| أضربنا عن ذكرها إيثاراً للتخفيف؛ و إنّ الذي كتبنا هاهنا من ذلك ينوب عن المتروك؛ و كان الفائدة التي حملتنا على كتب أخبار هذا الباب: هي أنّ هذا المتن إنّما يكون مصداقه بعد موت المهدى المعروف بالحسني الذى هو من ولد السبط الأكبر و هو الحسن بن على بن ابى طالب عليهم السلام |ظ|.

و إنّما تنبّهنا لذلك أنّه كذلك؛ بما ألفيناه فى كتاب دانيال المذكور فيما تقدم من كتابنا هذا؛ و هو أنّه قال: إذا مات المهدى ملك خمسة رجال يتلو بعضهم بعضاً و هم من ولد السبط الأكبر ثم يملك بعدهم خمسة رجال يتلو بعضهم بعضاً95 و هم من ولد السبط الأصغر؛ ثمّ يوصي آخرهم بالخلافة لرجل من ولد السبط الأكبر؛ فيملك الأوّل ثمّ يملك بعده ولده فيتمّ بذلك اثنا عشر ملكاً كلّ واحد منهم امام مهدي رشيد مرشد هادٍ مهتدٍ ثمّ ينقرض نسل السبط الأكبر والأصغر بالموت؟ و كذلك لا يبقي الموت أحداً من بني هاشم؛ فيولّي الناس رجلاً من موالي السبط الأكبر؛ فيأبى ذلك؛ فلايتركوه حتّى يتولّى عليهم فيسير في النّاس سيرة حسنةً على منهاج الأئمة الّذين من ولد النبيّ الأمّيّ فإذا مات ذاك المولى ظهر الفساد والنّفاق والفجور في الأرض؛ فحينئذ تخرج دابّة الأرض.

ثمّ |إنّي| لم أجداً من شيوخنا الّذين أدركناهم |من| يدلّنا على وقت هؤلاء الخلفاء الذين هم إثنا عشر قرشيّاً؛ لكنّا ألفينا في تأليف أبي داود السّجستاني ذكر حديث جابر بن سمرة المسند مكتوباً |في| أوّل أخبار المهديّ مبهميّ الوقت- |كما في عنوان: 'كتاب المهديّ' في آخر كتاب الفتن والملاحم في الحديث: "4282-4279" من سنن أبي داوود: ج4 ص 106 طبع دار الفكر|- فاستدللنا بما في كتاب دانيال على أنّ هؤلاء القوم إنّما يملكون الخلافة واحداً بعد واحد؛ بعد موت المهدي الّذي يعرف في الأخبار اسمه و نسبه و صفته و صفة عدله و استقامه أمره؟.

ثمّ إنّا ألفينا في رواية أبي صالح عن ابن عبّاس عند قول اللَّه في |الآية: "55" من| سورة النّور: 'وعد اللَّه الّذين آمنوا منكم و عملوا الصّالحات ليستخلفنّهم في الأرض' يقول ليسكنّنهم الأرض آمنين غير خائفين 'كما استخلف الّذين من قبلهم' يعنى من بني أميّة و بني العبّاس؛ فملك بنى أميّة نيّف و ثمانون سنة؛ و ملك بني العبّاس أكثر من مائة سنة؛ ثمّ ذكرهم واحداً بعد واحد بصفاتهم؛ إلى أن قال:

ثمّ يخرج رجلٌ من أهل بيت محمّد عليه السلام من قبل المشرق يقود الجيوش لا يبقى جوراً إلاّ أبطله و أبدل مكانه عدلاً؛ و لا يترك باباً من الظّلم إلاّ وسعه بالنّصفة و يظهرالعدل والأمن في زمانه فيمكث في الأرض على ذلك هادياً مهديّاً و إماماً مقسطاً و إسمه محمّد بن عبداللَّه؛ من صفته أنّه رجلٌ ربعة، لونه مشرب حمرة، و هو شديد في جسمه، شجاع قلبه، شديد بأسه، يفرج اللَّه به عن هذه الأمّة كلّ كرب، و يصرف اللَّه عنهم بعدله كلّ ظلم و جور ثمّ يلى الأمر بعده إثنا عشر رجلاً خمسين و مائة سنة؛ فستّة من ولد الحسن؛ و خمسة من ولد الحسين؛ و واحد من ولد عقيل بن أبي طالب؛ و هو خيرهم ثمّ يموت فيفسد الزّمان و يعود المناكير؛ و يهرب أهل المعروف و أهل الخير و يعلو أهل الفساد والفجور فيظهرون ذلك حتّى أنّهم يتسافدون في الطّرق كالحمير علانية لا يخافون مانعاً؛ و عند ذلك يفتح يأجوج و مأجوج السدّ و يسيرون في الأرض فلايأتون على شجرة و لا على ماء إلاّ أكلوه و شربوه و أهلكوه؛ فالويل كلّ الويل لمن كان باقياً في ذلك الزّمان؛ ثمّ تظهر الآيات البواقي بعد ذلك إلى قيام السّاعة.

و قال كعب الأحبار في رواية أسامة بن زيد، عن عبدالرّحمان بن يزيد بن جابر، عن المثنى بن هانى ء عنه |قال:| خرجت أريدالإسلام فنزلت بيهودي يقال له:96 ذو قرنات فقال لي: أين تريد؟ قلت: أريد هذا النبيّ الذي خرج من مكّة و نزل بيثرب. فقال لي: إن كنت تريده فاعلم أنّه قد قبض في هذا اليوم.

قال كعب: فخرجت أقصّ الطريق فإذاً أنا بركب قد أقبلوا من قبل يثرب؛ فسألتهم عنه فقالوا: إنّه قد قبض و ارتدّ الناس بعده عن دينهم!!

|قال كعب:| فانصرفت راجعاً إلى ذي قرنات؛ فأخبرته بما قالوا فقال: قد صدقوا في شي ء و كذبوا في شي ء أمّا قولهم: "قد قبض" فإنّهم صدقوا في ذلك؛ و أمّا قولهم: "إنّ الناس بعده قد ارتدّوا عن دينهم؟" فقد كذبوا في ذلك؛ هذا دين يبقى إلى يوم القيامة...

قال أبوبكر110 ابن أبي شيبة: نبّأ|نا| عبد اللَّه بن إدريس؛ عن مسعر عن أبي حصين؛ عن الشعبي عن مالك بن صحار:

عن حذيفة بن اليمان أنّه قال: لا يفتح 'بلنجر' و لا جبل الديلم إلاّ على يد رجل من آل محمّد. حدّثنا العبّاس بن محمّد |الدوري| قال: نبّأ|نا| شبابة بن سوار قال: أنبأ|نا| الحريس بن طلحة أبو قلابة؟ قال: حدثني أبوالحبَرَة شيحة بن عبداللَّه؛ قال:

سمعت عليّ بن أبي طالب |عليه السلام| يقول: والذي نفسي بيده لا يذهب الليل والنهار حتّى تجي ء الرايات السود من قبل خراسان؛ حتّى يوثقوا خيولهم بنخلات نيسان والفرات |ظ|...

حدّثنا أحمد بن محمّد بن عبد اللَّه بن صدقة؛ قال: نبّأ يونس بن عبد الأعلى الصدفي قال: أخبرني محمّد بن إدريس أبوعبداللَّه الشافعيّ قال: أخبرني محمّد بن خالد الجَنَدي عن أبان بن صالح؛ عن الحسن |البصري|:

عن أنس بن مالك، عن النبيّ صلى الله عليه و آله أنّه قال: لا يزداد الأمر إلاّ شدّة، و لا الدنيا إلاّ إدباراً و لا الناس إلاّ شحّاً، و لا تقوم الساعة إلاّ على شرار الناس، و لا مهديّ إلاّ عيسى بن مريم؟!

|قال ابن المناديّ| كأنّه يريد لا مهديّ نبويّ سماوي إلاّ عيسى بن مريم في ذلك الوقت؛ ثمّ لا يكون بعده من يخلفه أرضي و لا سماويّ حال؟ و لم يرد نفي المهديّة الأرضيّة التي تقادمت إذ الرسل والنبيّون؟ والخلفاء الراشدون الذي جاءت الأخبار الصحاح بصفاتهم وهم اثنا عشر قرشيّاً يكونون- فيما ذكر عن دانيال- بعد الحسني الذي هو مهدىّ الأرض المشهور؛ فلمّا ثبت ذلك كلّه ثبت في خبر أنس ما تقدّمنا بذكره آنفاً.

و ليعلم مع ذلك أنّ خبر أنس بإسناده ليّن؛ ولو أنّه لم يوصف بالّلين لكان |في|ما أتى |وأخبر|به عليّ بن أبي طالب عليه السلام- و ابن مسعود و أمّ سلمة و أبوهريرة؛ و أبوسعيد الخدري وثوبان مسنداً- |حجّة بالغة|.

ثمّ الذي روي عن سعيد بن المسيّب والحسن البصري و سالم بن أبي الجعد و غيرهم في ثبت كون المهديّ الحسينيّ؟ |من ذريّة رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم و عيسى بن مريم إسرائيلييّ| هذا |مضافاً| إلى |أنّ| المحكيّ عن كعب الأحبار؛ و عبداللَّه بن عمرو بن العاص و أبي الجلد و من داناهم في المعرفة والسنّ أثبت من خبر أنس.

فلتلتفت النفوس |إذاً| بأنّ خبر أنس إنّما أتى بالمعنى الذي أسلفنا ذكره فإنّ ذلك هو الصحيح المعمول به في ذلك، و باللَّه التأييد.

حدّثنا محمّد بن عليّ بن عتّاب أبوبكر الأيادي قال: نبّأ|نا| محمّد بن المثنّى أبوموسى العنزي في سنة تسع و أربعين |قال:| نبّأ محمّد بن عليّ؟ عن حميد الطويل:

عن أنس بن مالك قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و اله و سلّم: 'لا تقوم الساعة حتّى لا يبقى أحد يقول اللَّه عزّوجلّ'.

|قال ابن المنادي| فهذا اخر هذا الكتاب المتضمّن الفتن والملاحم؛ نعوذ باللَّه منها و من جميع المكاره والآثام؛ والحمد للَّه ربّ العالمين؛ و صلواته على سيّدنا محمّد النبيّ و آله الطاهرين و أصحابه أجمعين أبداً ما ذكره الذاكرون وما غفل عنه الغافلون.

أقول: والحديث الأخير الّذي رواه ابن المنادي في خاتمة ملاحمه ردّ إجمالي للحديث الّذي ذكره قبيله المشتمل على قول: 'و لا مهدي إلاّ عيسى' بعد ماردّه تفصيلاً.

و مثله صنعه الحاكم النيسابوري و لكنّه عمل على عكس ابن المنادي فذكر الحديث المشتمل على مختاره أوّلاً و صحّحه، ثمّ ذكر حديث الجندي وضعّفه، فقال في أواسط كتاب الفتن والملاحم من المستدرك: ج4 ص:440

حدثنا أبوزكريّا يحيى بن محمّد العنبري، حدثنا الفضل بن محمّد الشعراني، حدثنا عبداللَّه بن صالح، حدثني معاوية بن صالح، عن العلاء بن الحارث الدمشقي، عن القاسم، عن أبي أمامة رضى الله عنه قال:

سمعت رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم يقول: 'لا يزداد الأمر إلاّ شدّة و لا المال إلاّ إفاضة و لا تقوم الساعة إلاّ على شرار من خلقه'.

ثمّ قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه. و قال الذهبي في تلخيصه: صحيح.

ثمّ ساق الحاكم أربعة أحاديث أخر إلى أن قال في ص441 من المستدرك: ج4 مانصّه:

حدثنا عيسى بن زيد بن عبداللَّه بن مسلم بن عبداللَّه بن محمّد بن عقيل بن أبي طالب، حدثنا يونس بن عبدالأعلى الصدفي، حدثنا محمّد بن إدريس الشافعي رضى الله عنه، أنبأنا محمّد بن خالد الجَنَدي، عن أبان بن صالح، عن الحسن، عن أنس بن مالك "رض" قال:

قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و اله و سلّم: 'لا يزداد الأمر إلاّ شدّة و لا الدّين إلاّ إدباراً و لا النّاس إلاّ شحّاً، و لا تقوم الساعة إلاّ على شرار النّاس، و لا مهدي إلاّ عيسى بن مريم'؟!!

ثمّ قال الحاكم: قال صامت بن معاذ:- |أبومحمّد الجندي المترجم في لسان الميزان: ج3 ص: 178| عدلت إلى الجند مسيرة يومين من صنعاء فدخلت على محدّث لهم فطلبت |منه| هذا الحديث فوجدته عنده |هكذا|: 'عن محمّد بن خالد الجندي، عن أبان بن أبي عيّاش، عن الحسن، عن النبي صلى اللَّه عليه و اله و سلّم مثله'.

ثمّ قال الحاكم: و قد روي بعض هذا المتن عن عبدالعزيز بن صهيب، عن أنس بن مالك "رض" عن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلّم.

أمّا حديث عبدالعزيز عن أنس بن مالك، فحدثناه الحسن بن علي التميمي رحمه الله |قال:| حدثنا محمّد بن إسحاق الإمام، حدثنا علي بن الحسين الدرهمي، حدثنا مبارك أبوسحيم، حدثنا عبدالعزيز بن صهيب:

عن أنس بن مالك "رض" عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم قال: 'لن يزداد الزمان إلاّ شدّة، و لا يزداد النّاس إلاّ شحّاً، و لا تقوم الساعة إلاّ على شرار النّاس'.

|ثمّ قال الحاكم:| فذكرت ما انتهى إليّ من علّة هذا الحديث |و لا مهدي إلاّ عيسى|- تعجّباً لا محتجّاً به في المستدرك على الشيخين "رض" فإنّ أولى من هذا الحديث ذكره في هذا الموضع |هو| حديث سفيان الثوري و شعبة و زائدة و غيرهم من أئمّة المسلمين، عن عاصم بن بهدلة، عن زرّ بن حبيش، عن عبداللَّه بن مسعود:

عن النبي صلى اللَّه عليه واله وسلّم أنّه قال: 'لا تذهب الأيّام والليالي حتّى يملك رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي فيملؤ اللَّه الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت جوراً و ظلماً'.

أقول: و رواه أيضاً ابن عساكر في أواسط ترجمة نبي اللَّه عيسى بن مريم- على نبيّنا و اله و عليه الصلاة والسلام- من تاريخ دمشق: ج14 ص102 من النسخة الأردنية، و في مختصر ابن منظور: ج20 ص153 قال:

أخبرنا أبوالحسن علي بن الحسن بن الحسين، أنبأنا أبوالحسين بن أبي نصر، أنبأنا أبوبكر الميانجي، حدثنا محمّد بن إسحاق بن خزيمة النيسابوري و أحمد بن محمّد بن ساكن الزنجاني بالمنائح و أبو محمّد عبدالرحمان بن أبي حاتم بالريّ، و زكريّا بن يحيى الساجي بالبصرة، و أحمد بن محمّد الطحاوي و غيرهم بمصر، والقاضي عبيداللَّه بن محمّد القزويني قالوا: حدثنا يونس بن عبدالأعلى، حدثنا محمّد بن إدريس الشافعي، حدثني محمّد بن خالد الجندي.

حيلولة: و أخبرنا أبوعلي الحسن بن مظفّر، أنبأنا أبومحمّد الجوهري، أنبأنا أبوحفص عمر بن أحمد بن شاهين، حدثنا علي بن محمّد بن أيّوب الرقي ب'صور' و عبداللَّه بن محمّد بن زياد النيسابوري قالوا: حدثنا يونس بن عبدالأعلى، حدثني محمّد بن إدريس الشافعي، حدثنا محمّد بن خالد الجندي.

حيلولة: وأخبرنا أبو الحسين بن النقور.

حيلولة: و أخبرنا أبوالبركات الأنماطي و أبومحمّد الصريفيني.

حيلولة: و أخبرنا القاضي أبوالمعالي محمّد بن يحيى، أنبأبا أبوالحسن علي بن الحسن الخلعي|ظ| أنبأنا أبومحمّد بن النحاس، أنبأنا أبوطاهر أحمد بن محمّد بن عمر المديني، حدثنا يونس بن عبدالأعلى، عن الشافعي، عن محمّد بن خالد الجندي، عن أبان بن صالح، عن الحسن، عن أنس.

و أخبرنا أبوالقاسم بن السمرقندي، أنبأنا أبومحمّد الصريفيني و أبوالحسين ابن النقور قالا: أنبأنا ادم بن واصل؟ أبوبكر |عبداللَّه بن محمّد بن زياد بن واصل| النيسابوري، حدثنا يونس بن عبدالأعلى مراراً، حدّثني محمّد بن إدريس الشافعي، حدثنا محمّد بن خالد الجندي، عن أبان بن صالح، عن الحسن:

عن أنس بن مالك قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلّم: 'لا يزداد الأمر إلاّ شدّة و لا الدنيا إلاّ إدباراً، و لا النّاس إلاّ شحّاً و لا تقوم الساعة إلاّ على شرار النّاس، و لامهدي إلاّ عيسى بن مريم'!!!

قال ابن شاهين: تفرّد بهذا الحديث الشافعي، و لا أعلم حدّث به غيره، و لا عنه إلاّ يونس، و هو حديث غريب الإسناد، مشهور المتن، إلاّ قوله: 'و لا مهدي إلاّ عيسى بن مريم' فماقاله أحد غيره.

و زاد الأنماطي عن الصريفيني عن ابن عبدان قال أبوبكر: هذا حديث غريب.

أخبرنا أبوالقاسم إسماعيل بن أحمد، أنبأنا أبوالحسين البزّاز، أنبأنا أبوطاهر المخلص، أنبأنا أبوبكر بن زياد النيسابوري، حدثنا يونس بن عبدالأعلى مراراً، حدثني محمّد بن إدريس الشافعي.

حيلولة: و أخبرنا أبوبكر محمّد بن عبدالباقي، أنبأنا أبوإسحاق إبراهيم بن أسعد بن عبداللَّه الخيال؟ أنبأنا أبو العبّاس عمر؟ بن أحمد بن الحسن بن علي بن منير الخلاّل الثقة الرقي |ظ| و أبومحمّد عبدالرحمان بن عمر بن محمّد بن سعيد البزّاز قراءة عليه قالا: أنبأنا أبوعلي الحسن بن مليح الطريقي.

حيلولة: و أخبرنا أبوالقاسم بن السمرقندي، أنبأنا أبومحمّد بن أبي عثمان، أنبأنا أبوطاهر محمّد بن علي بن عبداللَّه بن مهديّ الأنباري، حدثنا أبوالطاهر أحمد بن محمّد بن عمر المديني قالا: حدثنا يونس بن عبدالأعلى، حدثنا محمّد بن إدريس الشافعي.

|حيلولة:| و أخبرنا أبوسعد إسماعيل بن أبي صالح المؤذّن، أنبأنا الشيخ الزكيّ أبومحمّد عبدالحميد بن عبدالرحمان بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن بحير البحيري، أنبأنا أبونعيم عبدالملك بن الحسن الأزهري، أنبأنا أبوبكر عبداللَّه بن محمّد بن مسلم الإسفرايني.

حيلولة: و أخبرنا أبومحمّد هبة اللَّه بن سهل بن عمر، أنبأ ناجدّي أبوالمعالي عمر بن محمّد بن الحسين.

حيلولة: و أخبرنا أبوسعد عبداللَّه بن أسعد بن أحمد بن محمّد النسوي و أبوبكر عبدالجبّار بن محمّد بن أبي صالح، و أبوالقاسم عبدالكريم، و أبو عبدالرحمان أحمد، أنبأنا الحسن بن أحمد بن يحيى الكاتب قالوا: أنبأنا أبوالفضل محمّد بن عبيداللَّه بن محمّد الصرّام قالا؟: أنبأنا القاضي الإمام أبوعمر محمّد بن الحسين البسطاميّ، أنبأنا أحمد بن عبدالرحمان بن الجارود بن هارون الرقي.

حيلولة: و أخبرنا أبو عبداللَّه محمّد بن الفضل و أبومحمّد عبدالجبّار بن محمّد الفقيهان قالا: أنبأنا أبوبكر البيهقي، أنبأنا أبوعبداللَّه الحافظ، حدثنا الحسن |بن| عيسى بن زيد بن عيسى العقيلي قالوا: أنبأنا يونس- و قال عبدالجبّار: عن يونس بن عبدالأعلى-، حدثنا محمّد بن إدريس الشافعي قال حدثنا.

حيلولة: و أخبرنا سعيد بن أبي صالح الفقيه، أنبأنا أبوالحسن أحمد بن عبدالرحيم بن أحمد المزكّي، أنبأنا أبوالعبّاس محمّد بن أحمد بن محمّد السليطي، حدثنا عبداللَّه بن محمّد بن مسلم الإسفرائني، حدثنا يونس بن عبدالأعلى، حدثني محمّد بن خالد الجندي، عن أبان بن صالح، عن الحسن:

عن أنس أنّ- و في حديث السليطي: عن- النبي صلى اللَّه عليه و سلّم قال: 'لا يزداد الأمر إلاّ شدّة و لا النّاس إلاّ شحّاً و لا الزمان- و قال ابن الجارود: الدنيا- إلاّ إدباراً، و لا تقوم الساعة إلاّ على شرار النّاس، و لا مهدي إلاّ عيسى بن مريم'.

و قد روي من غير طريق يونس: أخبرناه أبوسعد إسماعيل بن أحمد بن عبدالملك، أنبأنا والدي أبوصالح المؤذّن، أنبأنا أحمد بن عبداللَّه، أنبأنا أبي، أنبأنا مفضّل بن محمّد الجندي، أنبأنا صامت بن معاذ، حدثنا زيد بن السكن، حدثنا محمّد بن خالد الجندي، عن أبان بن صالح، عن الحسن، عن أنس:

عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم قال: 'لا يزداد الأمر إلاّ شدّة و لا الدنيا إلاّ إدباراً، و لا النّاس إلاّ شحاً، و لا تقوم الساعة إلاّ على شرار النّاس، و لا مهدي إلاّ عيسى بن مريم'.

قال: أنبأنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد، حدّث به الحاكم أبو عبداللَّه الحافظ، عن أبي أحمد المذكّر، عن أبي محمّد بن رشدين، عن المفضّل الجندي، فكأنّي سمعته منه.

أخبرنا أبو عبداللَّه محمّد بن الفضل، أنبأنا أبوبكر البيهقي قال: هذا حديث تفرّد به محمّد بن خالد الجندي. قال أبو عبداللَّه الحافظ: 'و محمّد بن خالد رجل مجهول، و اختلفوا عليه في إسناده فرواه صامت بن معاذ |عنه و قال:| حدثنا يحيى بن السكن، حدثنا محمّد بن خالد الجندي، عن أبان بن صالح، عن الحسن، عن أنس، عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم مثله.

|و| قال صامت بن معاذ: عدلت إلى الجند مسيرة يومين من صنعاء فدخلت على محّدث له فطلبت هذا الحديث |منه| فوجدته عنده عن محمّد بن خالد الجندي، عن أبان بن أبي عيّاش، عن الحسن، عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم.

قال البيهقي: أخبرناه أبو عبداللَّه الحافظ، حدثني أبوأحمد عبدالرحمان بن عبداللَّه بن يزداد الرازي المذكّر من كتابه، حدثنا أبومحمّد عبدالرحمان بن أحمد بن محمّد بن الحجّاج بن رشدين بن سعدالمصري ب'مصر'، حدثني أبوسعيد المفضّل بن محمّد الجندي، حدثنا صامت بن معاذ، فذكره.

فرجع الحديث إلى رواية محمّد بن خالد الجندي و هو مجهول، عن أبان بن أبي عيّاش و هو متروك، عن الحسن، عن النبي صلى اللَّه عليه و سلّم، و هو منقطع.

والأحاديث |الواردة| في التنصيص على خروج المهدي أصحّ إسناداً، و فيها بيان كونه من عترة النبي صلى اللَّه عليه و سلّم.

أخبرنا أبوالقاسم الخضر بن علي بن الخضر بن أبي هشام، أنبأنا أبو عبداللَّه ابن الحسن بن حمزة القطّان أنبأنا أبوالحسن عبدالرحمان بن محمّد بن يحيى بن ياسر، أنبأنا أبوموسى هارون بن محمّد الموصلي، أنبأنا أبو يحيى زكريّا بن أحمد البلخي، حدثنا أحمد بن محمّد بن الحجّاج بن رشدين، حدّثني أبوالحسن علي بن عبيداللَّه الواسطي قال:

رأيت محمّد بن إدريس الشافعي في المنام فسمعته يقول: كذب عَلَيّ يونس في حديث الجندي، حديث الحسن، عن النبي صلى للَّه عليه و سلّم، في للمهدي. قال الشافعي: ما هذا من حديثي و لا حدّثت به، كذب علي يونس.

أقول: و الحديث الّذي تقدّم انفاً عن البيهقي، رواه أيضاً عنه الذهبي في ترجمة محمّد بن خالد الجندي تحت الرقم7479 من كتاب ميزان الإعتدال: ج3 ص 536 ثمّ قال: فانكشف |الحديث| و وهى.

و أيضاً ذكر الذهبي في ترجمة يونس بن عبدالأعلى برقم9909 من ميزانه: ج4 ص481 ثمّ قال: و ثّقه أبوحاتم و غيره و نعتوه بالحفظ والعقل، إلاّ أنّه تفرّد عن الشافعي بذاك الحديث 'لا مهدي إلاّ عيسى بن مريم' و هو منكر جدّاً.

و انظر ما أورده ابن حجر في ترجمة محمّد بن خالد الجندي من تهذيب التهذيب: ج9 ص 144 و كذا ما أورده في ترجمة يونس بن عبدالأعلى في تهذيب التهذيب: ج11 ص441.

(4) لم اطلع بعد على كلامه عليه السلام بهذا اللفظ بل بمعناه، والذى ورد عنه عليه السلام هو ما فى الحديث التالى كما فى الحديث: "1361" و ما بعده من ترجمة اميرالمومنين من تاريخ دمشق: ج 3 ص 321 ط2 قال:

اخبرنا ابوبكر وجيه بن طاهر، انبانا احمد بن الحسن بن محمد، انبانا الحسن بن احمد المخلدى، انبانا ابوبكر الاسفراينى، انبانا موسى بن سهل، انبانا نعيم بن حماد، انبانا ابراهيم بن سعد، عن ابيه، عن عبيدالله بن ابى رافع قال:

لقد سمعت عليا- و قد وطا الناس على عقبيه حتى ادموها- و هو يقول: 'اللهم انى قد مللتهم وملونى فابدلنى بهم خيرا منهم و ابدلنى بى شرا منى'.

قال |عبيدالله بن ابى رافع|: فما كان الا ذلك اليوم حتى ضرب على راسه.

اخبرنا ابوالقاسم ابن السمرقندى، انبانا ابوبكر ابن الطبرى، انبانا ابوالحسين بن الفضل، انبانا عبدالله بن جعفر، انبانا يعقوب بن عبدالعزيز بن عبدالله الاويسى، انبانا ابراهيم بن سعد، عن شعبة، عن ابى عون محمد بن عبدالله الثقفى:

عن ابى صالح الحنفى قال: رايت على بن ابى طالب اخذا بمصحف فوضعه على راسه حتى انى لارى الورق يتقعقع ثم قال: 'اللهم انهم منعونى ما فيه، فاعطنى ما فيه'.

ثم قال: 'اللهم انى قد مللتهم و ملونى و ابغضتهم و ابغضونى و حملونى على غير طبيعتى و خلقى واخلاق لم تكن تعرف لى، فابدلنى بهم خيرا منهم، و ابدلهم بى شرا منى، اللهم امث قلوبهم ميث الملح فى الماء'.

و رواه ايضا ابن ابى عاصم فى اواخر فضائل اميرالمومنين عليه السلام، من كتاب الاحاد والمثانى الورق "14" أو فى ط1 ج1 ص 151 قال:

حدثنا على بن الحسين بن الحسن الدرهمى انبانا امية بن خالد، انبانا شعبة، انبانا الاسود بن قيس:

عن جندب، قال: ازدحموا على على رضى الله عنه، حتى وطئوا على رجله فقال: 'اللهم انى قد مللتهم وملونى وابغضتهم وابغضونى فارحنى منهم و ارحهم منى'.

(5) قد نسى المصنف او تجاهل عن ذكر سلطة من سلط الحجاج و امثاله، و هم الاصل والحجاج و اشباهه فروع منهم و سيئة من سيئاتهم.

(6) الحديث مشهور فى السنة الناس، ولكن لا سند له، و قد ذكرنا ضعفه فى تعليق الحديث11 من ترجمة الامام الحسن عليه السلام من كتاب انساب الاشراف: ج3 ص12 طبع1.

(7) كذا فى اصلى، و فى الكلام حذف وتصحيف لم يتيسر لى الان تصويبه، و يبدو لى ان الكلام، كلام عثمان بن ابى الخطاب ابى عمرو البلوى المغربى المعروف بابن ابى الدنيا الاشج المترجم فى تاريخ دمشق: ج11 ص90 من النسخة الاردنية، و فى مختصرا بمنظور: ج16 ص88 طبع 1.

(8) و انما وضعنا بعض الايات هاهنا بين المعقوفين لان المصيف لم يذكر الايات الكريمات حر فيه بل اشار اليها.

(9) و رواه باختصار الحاكم النيسابورى فى اخر مناقب اهل البيت عليهم السلام من كتاب المستدرك: ج3 ص150 قال:

اخبرنى احمد بن جعفر بن حمدان الزاهد ببغداد، حدثنا العباس بن ابراهيم القراطيسى، حدثنا محمد بن اسماعيل الاحمسى، حدثنا مفضل بن صالح، عن ابى اسحاق:

عن حنش الكنانى قال: سمعت اباذر رضى الله عنه يقول و هو اخذ بباب الكعبة، من عرفنى فانا من عرفنى، و من انكرنى فانا ابوذر، سمعت النبى صلى الله عليه |و اله| و سلم يقول: 'الا ان مثل ال بيتى فيكم مثل سفينة نوح من قومه من ركبها نجا و من تخلف عنها غرق'.

و رواه ايضا بسنده عن احمد بن جعفر القطيعى ابوبكر الانصارى، محمد بن عبدالباقى بن محمد عبدالله قاضى المارستان، فى الجزء الاول من مشيخته- الموجودة فى مكتبة فيض الله ب'استانبول' برقم 533 ص3 قال:

حدثنا الجواهرى قال: اخبرنا ابوبكر احمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعى قال: حدثنا العباس بن ابراهيم القراطيسى...

و هذا حاء باختصار فى الحديث: "55" من باب فضائل الحسن والحسين عليهماالسلام من كتاب الفضائل تاليف احمد بن حنبل قال: حدثنا العباس بن ابراهيم، حدثنا محمد بن اسماعيل الاحمسى، حدثنا مفضل بن صالح، عن ابى اسحاق:

عن حنش الكنانى قال: سمعت اباذر يقول- و هو اخذ باب الكعبة-: من عرفنى فانا من قد عرفنى؟ و من انكرنى فانا ابوذر، سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: الا ان مثل اهل بيتى فيكم مثل سفينة نوح، من ركبها نجا، و من تخلف عنها هلك.

و ايضا رواه باختصار ابن قتيبة فى كتاب الحرب من عيون الاخبار: ج 1 ص 211 قال: |و عن| حنش بن المعتمر قال: جئت و ابوذر اخذ بحلقة باب الكعبة و هو يقول: انا ابوذر الغفارى من الم يعرفنى فانا جندب صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم سمعت رسول الله عليه و سلم يقول: مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركبها نجا.

و رواه الطبرانى بثلاثة اسانيد فى الحديث: "114" و ما بعده من ترجمة الامام الحسن عليه السلام برقم: "2636" و ما يليه من المعجم الكبير: ج3 ص37 و فى ط ص45 قال:

حدثنا على بن عبدالعزيز، حدثنا مسلم بن ابراهيم، حدثنا الحسن بن ابى جعفر، حدثنا على بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب:

عن ابى ذر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: 'مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا و من تخلف عنها غرق، و من قاتلنا فى اخر الزمان فكانما قاتل مع الدجال'.

حدثنا الحسين بن احمد بن منصور سجادة، حدثنا عبدالله بن داهر الرازى، حدثنا عبدالله بن عبدالقدوس، عن الاعمش، عن ابى اسحاق:

عن حنش بن المعتمر، قال: رايت اباذر اخذ بعضادتى باب الكعبة و هو يقول: من عرفنى فقد عرفنى و من لم يعرفنى فانا ابوذر الغفارى سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: 'مثل اهل بيتى فيكم كمثل سفينة نوح فى قوم نوح من ركبها نجا و من تخلف عنها هلك، و مثل باب حطة فى بنى اسرائيل'.

و قريبا منه بسند اخر رواه محمد بن سليمان الصنعانى- المتوفى بعد عام 320 فى الحديث220 من كتابه 'مناقب على عليه السلام': ج1 ص296 طبع1 قال:

|حدثنا| ابواحمد |قال:| حدثنا غير واحد عن ابى عتاب الدلال، منهم ابراهيم بن عبدالله البصرى قال: حدثنا عمرو بن ابى المقدام قال: حدثنا ابواسحاق الهمدانى:

عن حنش بن المعتمر |الكنانى| قال: رايت اباذر الغفارى يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم يقول: 'مثل اهل بيتى فيكم مثل سفيند نوح، من ركبها نجا و من تخلف عنها غرق'.

و قال لعلى: 'انه الصديق الاكبر، و انه اول من امن، و انه يعسوب المومنين'.

و ايضا قريبا منه رواه محمد بن سليمان فى الحديث635 من مناقب على عليه السلام: ج2 ص146 طبع1 قال:

حدثنا عثمان |بن سعيد| قال: حدثنا محمد بن عبدالله قال: حدثنا عبدالرحمان قال: حدثنا عبدالكريم بن هلال الخزاز قال: حدثنا اسلم المكى قال:

حدثنى ابوالطفيل |عامر بن واثلة الكنانى| انه راى اباذر قائما عند باب الكعبة و هو ينادى: ايها الناس من عرفنى فقد عرفنى و من لم يعرفنى فانا جندب الغفارى صاحب رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم، الا انى ابوذر، الا انى سمعت رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم يقول: 'مثل اهل بيتى فيكم مثل سفينة نوح، من ركبها نجا و من تخلف عنها غرق، و ان مثل اهل بيتى فيكم مثل باب حطة'.

و انظر ما علقناه عليه و على الفصل الاول من المقصد الثانى من تفسير اية المودة ص59-75 طبع 1

و رواه ايضا يعقوب بن سفيان البسوى فى عنوان: 'اخبار عبدالله بن عباس...' من كتاب المعرفة والتاريخ: ج1 ص538 طبع1 قال: حدثنا عبيدالله، عن اسرائيل عن ابى اسحاق ت، عن رجل حدثه:

عن حنش قال: رايت اباذر اخذا بحلقة باب الكعبة و هو يقول: يا ايها الناس انا ابوذر فمن عرفنى |فقد عرفنى| الا و انا ابوذر الغفارى، لا احدثكم الا ما سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول، سمعته و هو يقول: 'ايها الناس انى قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله عزوجل و عترتى اهل بيتى، و احدهما افضل من الاخر كتاب الله عزوجل، و لن يتفرقا حتى يردا على الحوض، و ان مثلهما مثل سفينة نوح، من ركبها نجا ومن تركها غرق'.

و رواه ايضا الدار قطنى باسانيد اشارة فى جواب السوال1098 من كتاب العلل: ج6 ص236 و فيه:

و سئل |الدار قطنى| عن حديث حنش بن المعتمر |من رجال ابى داود والترمذى والنسائى فى مسند على عليه السلام|- عن ابى ذر، عن النبى صلى الله عليه و سلم: 'ايها الناس انى تركت فيكم الثقلين كتاب الله و عترتى اهل بيتى و لن يتفرقا حتى يردا على الحوض، و مثلها مثل سفيند نوح من ركب فيها نجا'؟

بفقال |الدار قطنى: هذا الحديث| يرويه ابواسحاق السبيعى، عن حنش.... قال ذلك الاعمش و يونس بن ابى اسحاق و مفضل بن صالح، و خالفهم اسرائيل، فرواهت عن ابى اسحاق، عن رجل، عن حنش... والقول عندى قول اسرائيل.

اقول: الحديث مستفيض و هو مؤيد باحاديث اخر فى معناه، مع انه لا تنافى بين الامرين، لانهما ايجابيان، و اى مانع ان يروى ابواسحاق هذا الحديث عن حنش بن المعتمر و شخص اخر؟ فلا ينفع الدار قطنى ترديده فيمن رواه، او اختياره الطريق الذى فيه رجل غير مسمى، و قد رواه هو عن طريق اخر ولم يتكلم فيه، كما فى عنوان "رستم و رسيم" من كتاب الموتلف والمختلف: ج2 ص1045 قال:

حدثنا ابوالقاسم الحسن بن محمد بن بشر الكوفى الخزاز فى سنة احدى و عشرين |و ثلاث مائةه حدثنا الحسين بن حكم الحبرى حدثنا الحسن بن الحسين العرنى حدثنا على بن الحسن العبدى عن محمد بن رستم |ابو| الصامت الضبى عن زاذان ابى عمر:

عن ابى ذر انه تعلق باستار الكعبة و قال: يا ايها الناس من عرفنى فقد عرفنى و من لم يعرفنى فانا جندب الغفارى ومن لم يعرفنى فانا ابوذر، اقسمت عليكم بحق الله و بحق رسوله هل فيكم احد سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: 'ما اقلت الغبراء و ما اضلت الخضراء ذا لهجة اصدق من ابى ذر'؟ فقام طوائف من الناس فقالوا: اللهم انا قد سمعناه و هو يذكر ذلك.

فقال |ابوذر|: والله ما كذبت منذ عرفت رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا اكذب ابدا حتى القى الله تعالى وقد سمعت رسول الله عليه و سلم يقول: انى تارك فيكم الثقلين احدهما اكبر من الاخر كتاب الله حبل ممدود من السماء الى الارض سبب بيدالله تعالى و سبب بايديكم و عترتى اهل بيتى فانظروا كيف تخلفونى فيهما فان الهى عزوجل قد وعدنى انهما لم يفترقا حتى يردا على الحوض.

و سمعته صلى الله عليه و سلم يقول: ان مثل اهل بيتى كمثل سفينة نوح من ركبها نجا، و من تخلف عنها هلك.

و رواه ايضا شهيد العلم والتشيع ابوعبدالله محمد بن عبدالله القضاعى الاندلسى المعروف بالابار او ابن الابار- المترجم فى سير اعلام النبلاء: ج23 ص 336 المولود سنة595 والمستشهد عام 658 فى ترجمة الخضر بن عبدالرحمان برقم71 من كتابه معجم شيوخ الصدفى ص87 ط1 قال:

حدثنا ابو عبدالله محمد بن احمد الحاكم- و يعرف بابن اليتيم- فى اخرين، عن ابى بكر |محمد| بن خير، انبانا ابوعمرو الخضر بن عبد الرحمان، انبانا ابوعلى الصدفى- قراءة عليه و انا اسمع فى المسجد الجامع عمره الله بحضرة المرية، فى ذى الحجة سنة خمس و خمسمائة- انبانا ابوالوليد الناجى و ابوالعباس العذرى.

و انبانا ابن ابى جمرة، عن ابيه، عنهما قالا: انبانا ابوذر، انبانا الدار قطنى |قال:| انبانا ابوالقاسم الحسن بن محمد بن بشر الكوفى الخزاز فى سنة احدى و عشرين- يعنى و ثلاث مائة- انبانا الحسين بن |الحكم| الحبرى، انبانا الحسن بن الحسين العرنى، انبانا على بن الحسن العبدرى، عن محمد بن رستم ابى الصامت الضبى، عن زاذان ابى عمر، عن ابى ذر انه تعلق باستار الكعبة و قال...

و روى ابوبكر ابن ابى شيبة فى الحديث: "52" من فضائل على عليه السلام من كتاب الفضائل تحت الرقم: "12164" من المصنف: ج 12 ص77 ط الهند، قال:

حدثنا معاوية بن هشام قال: حدثنا عمار بن الاعمش عن المنهال عن عبدالله بن الحارث: عن على |عليه السلام| قال: انما مثلنا فى هذه الامة كسفينة نوح و كباب حطة فى بنى اسرائيل.

و قال محقق الكتاب فى هامشه: الحديث اورده السيوطى فى |تفسير الاية "58" من سورة البقرة من72:1 | من الدر المنثور من رواية ابن ابى شيبة.

'حديث الثقلين'

و روى عبد بن حميد فى اول مسند زيد بن ثابت تحت الرقم "240" من منتخب مسنده، ص 107 ط 1 قال:

حدثنى يحيى بن عبدالحميد، حدثنا شريك عن الركين عن القاسم بن حسان:

عن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: انى تارك فيكم ما ان تمسكم به لن تضلوا كتاب الله و عترتى اهل بيتى فانهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض.

قال فى هامشه: اخرجه احمد |فى مسند زيد بن ثابت|: ج5 ص181 و 189 و قال ابن الجوزى: موضوع والصحيح ما رواه مالك فى الموطا: 'انى تارك فيكم كتاب الله وسنتى' مجمع الزوائد9 ص163

اقول: و هذا الكلام من ابن الجوزى من باب استشهاد الثعلب بذنبه، و انى له بصحة الحديث و قد اعرض عنه بخاريهم و مسلمهم و احمدهم فلن يخرجوه فى شى ء من صحاحهم ومسانيدهم فهو من الاخبار الاحاد المشكوكة الصدور من النبى صلى الله عليه و آله و سلم و قد تكلم بعض الافاضل من معاصرينا حول ضعفه و سقوطه بما لا حاجة على المزيد عليه، و هو منشور فى مجلد تراثنا: ج29 ص188-171 ط 1

و هذا بخلاف حديث: 'انى مخلف فيكم الثقلين: كتاب الله و عترتى' و ما هو بسياقه فانه فى جل الفاظه متواتر حتى من طريق النواصب، و من اراد ان يلمس تواتر حديث الثقلين: كتاب الله و عترة رسول الله، فليطالع حديث الثقلين من كتاب عبقات الانوار، فانه قد تكفل باثبات تواتره من طريق اولياء ابن الجوزى.

و لنا ايضا رسالة فى جمع طرقه مروية من طريق حفاظ المخالفين لاهل البيت، والمنحرفين عن اعدال كتاب الله تعالى نستعين بالله عزوجل على نشره و جعله بمتناول الطالبين.

و مع الغض عما تقدم ذكره، نقول: لو فرض امكان اثبات صدور حديث: "كتاب الله و سنتى" فانه لا تعارض بينه و بين قوله صلى الله عليه و سلم: 'كتاب الله و عترتى' لان العترة هم العلماء الامناء على سنة رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم، لا اولياء ابن الجوزى ومشايخه وتلاميذه ممن اخذ سنة رسول الله من امثال معاوية ابن ابى سفيان و عمرو بن العاص و مروان ابن الحكم و بسر بن ارطاة و حريز الحمصى وبقية الجهال والضلال من فراعنة بنى امية و بنى العباس كما هو واضح لمن يراجع رواة سننهم.

و بالدقة والتعمق فى قوله صلى الله عليه و آله و سلم: 'انا مدينة العلم و على بابها' يتجلى ان كل من يدعى شيئا من علم الشريعة، و لا يوافقه سيد العترة والمعصومين من عترته، فعلمه علم الشيطنة والشنيعة، و ليس من علم الشريعة فى شى ء، اذا اخذ العلم من غير العالم، و لم يدخل الشريعة من ابوابها، اذ مثل على عليه السلام بالنسبة الى علم الشريعة كمثل القران المجيد بالنسبة الى بقية الكتب السماوية المنسوبة الى الله تعالى فكما ان القران الكريم مهيمن على التوراة والانجيل و غيرهما مما ينسب الى الله تعالى فيقبل منها ما يصدقه القران، و يكذب منها ما يكذبه القران، فكذلك ما ينسب الى رسول الله من علم الشريعة مما ليس فى القران المجيد منه عين و لا اثر، لا يصدق الا اذا كان موافقا لقول على او فعله او تقريره، كل بجعل من الله تعالى و رسوله، اذ جعلا عليا بابا لعلم الشريعة و اذهبا عنه رجس الجهالة والضلالة.

و حديث الثقلين المتواتر رواه ايضا زيد بن ثابت الانصارى العثمانى كما رواه عنه احمد بن حنبل فى الحديث الثالث والثمانين من مسند زيد بن ثابت من مسنده: ج5 ص 181 و 189 ط1 قال:

حدثنا الاسود بن عامر، حدثنا شريك، عن الركين، عن القاسم بن حسان:

عن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: انى تارك فيكم خليفتين: كتاب الله حبل ممدود ما بين السماء والارض- او ما بين السماء الى الارض- و عترتى اهل بيتى و انهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض.

|و| حدثنا ابواحمد الزبيرى حدثنا شريك، عن الركين، عن القاسم بن حسان:

عن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: انى تارك فيكم خليفتين: كتاب الله و اهل بيتى و انهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض.

و رواه عنه الهيثمى و قال: و اسناده جيد. كما فى باب فضل اهل البيت عليهم السلام من مجمع الزوائد: ج9 ص 163

اقول و رواه ايضا الطبرانى باسانيد فى عنوان: 'القاسم بن حسان عن زيد بن ثابت' فى ترجمة زيد بن ثابت تحت الرقم: "4921" من المعجم الكبير: ج5 ص154-153 و ص 170 ط 1 قال:

حدثنا احمد بن مسعود المقدسى حدثنا الهيثم بن جميل.

حيلولة: وحدثنا احمد بن القاسم بن مساور الجوهرى حدثنا عصمة بن سليمان الخزاز.

حيلولة: وحدثنا ابوحصين القاضى حدثنا يحيى الحمانى قالوا: حدثنا شريك، عن الركين بن الربيع، عن القاسم بن حسان:

عن زيد بن ثابت، عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: انى قد تركت فيكم خليفتين: كتاب الله و اهل بيتى و انهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض.

|و| حدثنا عبيد بن غنام، حدثنا ابوبكر ابن ابى شيبة، حدثنا شريك، عن الركين بن الربيع، عن القاسم بن حسان:

عن زيد بن ثابت يرفعه قال: انى قد تركت فيكم الخليفتين: كتاب الله و عترتى و انهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض.

|و ايضا| حدثنا عبيد بن غنام، حدثنا ابوبكر ابن ابى شيبة، حدثنا عمر بن سعد ابوداود الحفرى حدثنا شريك، عن الركين بن الربيع، عن القاسم بن حسان:

عن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: انى تارك فيكم الثقلين من بعدى كتاب الله عز وجل و عترتى اهل بيتى و انهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض.

اقول: و الحديث الاول رواه الهيثمى عن الطبرانى فى الكبير و قال: و رجاله ثفات. كنا فى عنوان: "باب فى العمل بالكتاب والسنة" من كتاب مجمع الزوائد: ج1 ص 170

و انظر بعض ما تلعب به الالبانى فيما اورده فى السلسلة الصحيحة: ج4 ص 361-355 و لنكتف بما اشرنا اليه، و لنشر الى بعض طرق الحديث المتواتر: 'كتاب الله و عترتى' مما سعى حفاظ ال امية فى اخفائها، و اجرى الله تعالى اقلام طاوفة منهم بذكرها و روايتها، فنقول:

روى الطبرانى الحديث باسانيد فى مسند زيد بن ارقم كما فى عنوان: "ابوالطفيل عامر بن واثلة" فى الحديث 9"و"11 من مسند زيد بن ارقم برقم: 4969" و"4971 من المعجم الكبير: ج5 ص166 قال:

حدثنا محمد بن حيان المازنى كثير بن يحيى، حدثنا ابوعوانة و سعيد بن عبدالكريم بن سليط الحنفى عن الاعمش عن حبيب بن ابى ثابت، عن عمرو بن واثلة:

عن زيد بن ارقم قال: لما رجع موسى صلى الله عليه و سلم من حجة الوداع و نزل غدير خم امر بدوحات فقمت ثم قام فقال:

كانى قد دعيت فاجبت، |و| انى تارك فيكم الثقلين- احدهما اكبر من الاخر-: كتاب الله وعترتى اهل بيتى فانظروا كيف تخلفونى فيهما؟ فانهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض.

ثم قال: ان الله مولاى و انا ولى كل مومن. ثم اخذ بيد على فقال: من كنت مولاه فهذا مولاه اللهم وال من والاه و عاد من عاداه.

|قال ابوالطفيل:| فقلت لزيد: انت سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم؟ فقال: ما كان فى الدوحات احد الا قد راه بعينيه و سمعه باذنيه.

|و| حدثنا|ه| احمد بن عمرو |بن حفص| القطرانى، حدثنا محمد بن الطفيل.

حيلولة: وحدثنا ابوحصين القاضى حدثنا يحيى الحمانى قالا: حدثنا شريك، عن الاعمش عن حبيب بن ابى ثابت، عن ابى الطفيل عن زيد بن ثابت، عن النبى صلى الله عليه و سلم مثله.

اقول: و هذا رواه ايضا الحاكم فى فضائل على عليه السلام من المستدرك: ج3 ص 109 كما رواه ايضا ابن ابى عاصم فى الحديث: "1555" من كتاب السنة.

و ايضا قال الطبرانى: حدثنا محمد بن عبدالله الحضرمى حدثنا جعفر بن حميد.

|و| حدثنا محمد بن عثمان بن ابى شيبة، حدثنا النضر بن سعيد ابوصهيب، قالا: حدثنا عبد الله بن بكير، عن حكيم بن جبير، عن ابى الطفيل:

عن زيد بن ارقم قال: نزل النبى صلى الله عليه و سلم يوم الحجفة؟ ثم اقبل على الناس فحمدالله و اثنى عليه ثم قال:

انى لا اجد لنبى الا نصف عمر الذى قبله؟ و انى او شك ان ادعى فاجيب فما انتم قائلون؟ قالوا: |نقول:| نصحت. قال: اليس تشهدون؟ ان لا اله الا الله و ان محمدا عبده و رسوله، و ان الجنة حق و النار حق وان البعث بعد الموت حق؟

قالوا: نشهد. قال: فرفع يديه فوضعهما على صدره ثم قال: و انا اشهد معكم. ثم قال: الا تسمعون؟ قالوا: نعم. قال: فانى فرطكم على الحوض و انتم واردون على الحوض، و ان عرضه ابعد ما بين صنعاء و بصرى فيه اقداح عدد النجوم من فضة، فانظروا كيف تخلفونى فى الثقلين؟

فنادى مناد: و ما الثقلان يا رسول الله؟ قال: كتاب الله طرف بيد الله عز و جل وطرف بايديكم فاستمسكوا به لا تضلوا.

والاخر عترتى و ان اللطيف الخبير نبانى انهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض، و سالت لهما ربى فلا تقدموهما فتهلكوا و لا تقصروا عنهما فتهلكوا و لا تعلموهم فانهم اعلم منكم.

ثم اخذ بيد على فقال: من كنت اولى به من نفسه فعلى وليه، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه.

و ايضا روى الطبرانى فى عنوان: "ابوالضحى مسلم بن صبيح عن زيد بن ارقم" من مسند زيد بن ارقم برقم: "4982-4980" من المعجم الكبير: ج5 ص 170-169 قال:

حدثنا على عبدالعزيز، حدثنا عمروبن عون الواسطى حدثنا خالد بن عبدالله، عن الحسن بن عبيد الله، عن ابى الضحى:

عن زيد بن ارقم قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: انى تارك فيكم الثقلين كتاب الله و عترتى اهل بيتى و انهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض.

|و| حدثنا معاذ بن المثنى حدثنا على بن المدينى حدثنا جرير بن عبد الحميد، عن الحسن بن عبيدالله، عن ابى الضحى:

عن زيد بن ارقم قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: انى تارك فيكم الثقلين كتاب الله و عترتى اهل بيتى و انهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض.

|و| حدثنا ابوحصين القاضى، حدثنا الحمانى، حدثنا جرير بن عبد الحميد، عن الحسن بن عبيدالله، عن ابى الضحى عن زيد بنالقم عن النبى ثلى الله عليه و سلم مثله.

قال محققه فى هامش هذا المقام من المعجم الكبير- بتوضيح منا-: و رواه الفسوى فى كتاب المعرفة والتاريخ: ج 1 ص536 و رواه الحاكم وصححه على شرط الشيخين و وافقه الذهبى كما فى المستدرك: ج3 ص 148 و رواه الترمذى من طريق عطية العوفى عن ابى سعيد والاعمش عن حبيب بن ابى ثابت، عن زيد، كما فى باب مناقب اهل البيت عليهم السلام من سنن الترمذى برقم:3876 فى ج6 ص 622

و ايضا رواه الطبرانى فى عنوان: 'يزيد بن حيان التيمى عن زيد بن ارقم' برقم: "5026" من المعجم الكبير: ج5 ص 182 قال:

حدثنا محمد بن حيان المازنى حدثنا كثير بن يحيى حدثنا حيان بن ابراهيم، حدثنا سعيد بن مسروق- او سفيان الثورى؟-:

عن يزيد بن حيان، عن زيد بن ارقم، قال: دخلنا عليه فقلنا: |يا زيد| لقد رايت خيرا كثيرا صحبت رسول الله صلى الله عليه و سلم و صليت خلفه.

|ف| قال |زيد|: لقد رايت خيرا وخشيت ان اكون انما اخرت لشر!! ما حدثتكم فاقبلو|ه| و ما سكت عنع فدعوه، قام رسول الله صلى الله عليه و سلم بواد بين مكة والمدينة فخطبنا، ثم قال: انا بشر يوشك ان ادعى فاجيب، و انى تارك فيكم اثنين: احدهما كتاب الله، فيه حبل الله؟ من اتبعه كان على الهدى و من تركه كان على ضلالة، و اهل بيتى اذكركم الله فى اهل بيتى- ثلاث مرات-.

فقلنا |يا يزيد| من اهل بيته؟ نساؤه؟ قال: لا ان المراة قد يكون يتزوح بها الرجل العصر من الدهر، ثم يطلقها فترجع الى ابيها و امها |انما| اهل بيته اهله و عصبته الذين حرموا الصدقة بعده: آل على و آل العباس و آل الجعفر و آل عقيل.

اقول: و رواه قبله وبعده بصور اخر سندا ومتنا من ارادها فليراجعها.

و رواه ايضا ابوبكر احمد |بن| محمد بن |احمد بن| عبدالله الحافظ |الاصبهانى|، انبانا عبدالله بن محمد بن جعفر الحافظ |ابوالشيخ|، حدثنا محمد بن يحيى بن مندة، حدثنا حميد بن سعد حدثنا حيان الكرمانى، عن سعيد بن مسرويق:

عن يزيد بن حيان، قال: دخلنا على زيد بن ارقم |فقلنا له: يا زيد حدثنا| فقال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال: انى تارك فيكم الثقلين: احدهما كتاب الله عزوجل من تبعه كان على الهدى و من تركه كان على ضلالة.

ثم اهل بيتى اذكركم الله فى اهل بيتى |قالها| ثلاث مرات.

قلنا: |يا زيد| من اهل بيته نساؤه؟ قال: لا اهل بيته اهله و عصبته الذين حرموا الصدقة بعده: آل على و آل العباس و آل جعفر و آل عقيل.

هكذا رواه الحموئى عن الواحدى فى الباب: "48" من السمط الثانى من فرائد السمطين: ج2 ص250 ط بيروت.

و رواه ايضا ابن عساكر فى ترجمة عقيل بن ابى طالب رضوان الله عليهما من تاريخ دمشق: ج 11 ص732 من النسخة الاردنية و فى مختصر ابن منظور: ج 17 ص 119 قال:

اخبرنى ابومحمد هبة الله بن سهل بن عمرو، و ابوالقاسم زاهر بن طاهر،: قالا: انبانا ابوعثمان البحيرى انبانا ابوعمرو بن حمدان، انبانا عبدالله بن محمد بن يونس السمانى انبانا محمد بن عبدالله بن بزيع، انبانا حسان بن ابراهيم، انبانا سعيد بن مسروق:

عن يزيد بن حيان، عن زيد بن ارقم، قال: دخلنا عليه فقلنا له: |يا زيد| لقد رايت خيرا |كثيرا| صاحبت رسول الله صلى الله هليه و سلم و صليت خلفه.

فقال |زيد: ما ذكرتم من الخير ف| لقد رايته و |لكن| قد خشيت ان اكون انما اخرت لشر! ما حدثتكم به فاقبلوه، و ما سكت عنه فدعوه |ثم| قال:

قام رسول الله صلى الله عليه و سلم بواد بين مكة والمدينة يدعى 'خم؟' فخطب فقال:

'انما انا بشر اوشك ان ادعى فاجيب، الا و انى تارك فيكم الثقلين احدهما كتاب اله، حبل الله، من اتبعه كان على الهدى، و من تركه كان على الضلالة، ثم اهل بيتى اذكركم الله فى اهل بيتى' |قالها| ثلاث مرات-.

قال: فقلنا: من اهل بيته؟ نساؤه؟ قال: لا، لان المراة تكون مع الرجل برهة من الدهر، ثم يطلقها، فترجع الى ابيها و قومها، اهل بيته اهله و عصبته الذين حرموا الصدقة بعده: ال على والعباس و ال جعفر و ال عقيل.

و رواه ايضا البيهقى- و لكن برواية صنوه البخارى- كما فى عنوان: "باب بيان اهل بيته الذين هم اله" من كتاب الصلاة من سننه ج2 ص 148 ط 1 قال:

اخبرنا محمد بن عبدالله الحافظ، انبانا ابوالفضل الحسن بن يعقوب العدل، حدثنا محمد بن عبدالوهاب الفراء انبانا جعفر بن عون، انبانا ابوحيان يحيى بن سعيد بن حيان:

عن عمه يزيد بن حيان، قال: انطلقت |انا و حصين بن سبرة- و عمر بن مسلم| الى زيد بن ارقم، فقال: قلم فينا رسول الله صلى الله عليه و سلم بماء يدعى 'خما' بين مكة والمدينة |ف| حمدالله و اثنى عليه و وعظ و ذكر ثم قال:

'اما بعد الا يا ايها الناس فانما انا بشر يوشك ان ياتينى رسول ربى فاجيب و انى تارك فيكم الثقلين: اولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، فتمسكوا بكتاب الله و خذوا به'- فحث عليه و رغب فيه- ثم قال: 'و اهل بيتى اذكركم الله فى اهل بيتى'.

و قال حصين: يا زيد من اهل بيته؟ اليست نساؤه من اهل بيته؟ قال: بلى ان نساءه من اهل بيته و لكن اهل بيته الذين ذكرهم |فى هذه الخطبة| من حرموا الصدقة بعده. قال: و من هم؟ قال: آل على و آل عقيل و آل جعفر و آل العباس. قال: و كل هولاء حدموا الصدقة؟ قال: نعم.

ثم قال البيهقى: اخرجه مسلم فى الصحيح من حديث اسماعيل بن علية و محمد بن فضيل و جرير عن ابى حيان.

اقول: و ما اشار اليه البيهقى رواه مسلم فى الحديث التاسع و ما بعده من فضائل اميرالمومنين عليه السلام من كتاب الفضائل تحت الرقم "2048" من صحيحه: ج7 ص 122 وفى ط الحديث: ج4 ص 1873 قال:

حدثنى زهير بن حرب، وشجاع بن مخلد جميعا عن ابن علية، قال زهير: حدثنا اسماعيل بن ابراهيم، حدثنى ابوحيان |يحيى بن سعيد بن حيان| حدثنى يزيد بن حيان قال:

انطلقت انا وحصين بن سبرة وعمر بن مسلم الى زيد بن ارقم فلما جلسنا اليه قال له حصين: لقد لقيت يا زيد خيرا كثيرا رايت رسول الله صلى الله عليه و سلم و سمعت حديثه و غزوت معه و صليت خلفه لقد لقيت يا زيد خيرا كثيرا، حدثنا يا زيد ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه و سلم.

قال |زيد|: يا ابن اخى والله لقد كبرت سنى و قدم عهدى و نسيت بعض الذى كنت اعى من رسول الله صلى الله عليه و سلم فما حدثتكم فاقبلوا و ما لا فلا تكفونيه.

ثم قال: قام رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما فينا خطيبا بماء يدعى خما بين مكة والمدينة فقال:

اما بعد الا ايها الناس فانما انا بشر يوشك ان ياتينى رسول ربى فاجيب، و انا تارك فيكم ثقلين: اولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذو بكتاب الله و استمسكوا به.- فحث على كتاب الله و رغب فيه ثم قال:

و اهل بيتى اذكركم الله فى اهل بيتى اذكركم الله فى اهل بيتى اذكركم الله فى اهل بيتى.

فقال له حصين: و من اهل بيته يا زيد؟ اليس نساؤه من اهل بيته؟ قال: نساؤه من اهل بيته و لكن اهل بيته من حرم |عليهم| الصدقة.

قال: و من هم؟ قال: هم آل على و آل عقيل و آل جعفر و آل عباس.

قال: كل هولاء حرم |عليهم| الصدقة؟ قال: نعم.

ثم قال مسلم: وحدثنا محمد بن بكار بن الريان، حدثنا حسان- يعنى ابن ابراهيم- عن سعيد بن مسروق عن يزيد بن حيان عن زيد بن ارقم عن النبى صلى الله عليه و سلم.

و ساق الحديث بنحوه بمعنى حديث زهير.

و حدثنا ابوبكر ابن ابى شيبة حدثنا محمد بن فضيل.

حيلولة: وحدثنا اسحاق بن ابراهيم، اخبرنا جرير كلاهما عن ابى حيان بهذا الاسناد نحو حديث اسماعيل و زاد فى حديث جرير:

كتاب الله فيه الهدى والنور من استمسك به واخذ به كان على الهدى و من اخطاه ضل.

حدثنا محمد بن بكار بن حيان حدثنا حسان- يعنى ابن ابراهيم- عن سعيد- و هو ابن مسروق-، عن يزيد بن حيان:

عن زيد بن ارقم قال: دخلنا عليه فقلنا له: لقد رايت خيرا لقد صاحبت رسول الله صلى الله عليه و سلم و صليت خلفه. و ساق الحديث بنحو ابى حيان غير انه قال:

الا و انى تارك فيكم الثقلين: احدهما كتاب الله عزوجل و هو حبل الله من اتبعه كان على الهدى ومن تركه كان على ضلالة.

و فيه: فقلنا: |يا زيد| من اهل بيته؟ نساؤه؟ قال: لاوايم الله ان المراة تكون مع الرجل العصر من الدهر ثم يطلقها فترجع الى ابيها وقومها!!!

اهل بيته اهله و عصبته الذين حرموا الصدقة بعده.

اقول: و فى هامش مثل هذا المقام من حديث مسلم المتقدم ما نصه- و لكن ما نضعه بين المعقوفات توضيح منا-:

قال القاضى: يعنى ان نساءه من اهل مسكنه، و ليس المراد |من اهل البيت فى حديث الثقلين هذا النساء| و انما المراد |من| اهل بيته |فى هذا الحديث و اشباهه| اهله و عصبته الذين حرموا الصدقة بعده اى الذين منعتهم خلفاء بنى امية صدقته التى خصه الله سبحانه بها و كانت تفرق عليهم فى ايامه و ايام الخلفاء الاربعة؟ لقوله: "بعده"؟

و يحتمل انه يعنى الذين حرموا الصدقة التى هى من اوساخ الناس، و قد جاء ذلك عن زيد مفسره فى غير هذا |الحديث|.

اقول: و بالتعليل الفطرى الذى ذكر فى الحديث الاخير مما رويناه عن مسلم- و اوردناه هاهنا عن الطبرانى والواحدى و ابن عساكر- و من جهة خلو اكثر احاديث الثقلين المروية باسانيد اخر، من قول: 'بلى ان نساءه من اهل بيته' يتسرى الشك والترديد فى صدور قول: 'بلى ان نساءه من اهل بيته' يتسرى الشك والترديد فى صدور قول: 'بلى ان نساءه من اهل بيته' من زيد بن ارقم، والظاهر ان النواصب اقحموه فيما رووه عن زيد بن ارقم؟!!.

(10) كذا فى اصلى، و قوله: 'قال حنض: فحدثنى بعض اصحابى يقول' زائد، بل غلط بشهادة ما تلاحظه فى التعليقات التالية.

(11) و لحديثى ابى ذر و ابن عباس اسانيد و مصادر، و قد رواهما ابن المغازلى فى الحديث177 من مناقبه ص143 قال:

اخبرنا ابوالحسن احمد بن المظفر بن احمد العطار الفقيه الشافعى رحمه الله حدثنا ابومحمد عبدالله بن محمد بن عثمان الملقب بابن السقاء الحافظ الواسطى قال: حدثنى ابوبكر محمد بن يحيى الصولى النحوى، حدثنا محمد بن زكريا الغلابى، حدثنا جهم بن السباق ابوالسباق الرياحى، حدثنى بشر بن المفضل قال: سمعت الرشيد يقول: سمعت المهدى يقول: سمعت المنصور يقول: حدثنى ابى، عن ابيه:

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليهم و سلم: 'مثل اهل بيتى فيكم مثل سفينة نوح، من ركبها نجا و من تخلف عنها هلك'.

اخبرنا محمد بن احمد بن عثمان، اخبرنا ابوالحسن محمد بن المظفر بن موسى بن عيسى الحافظ اذنا، حدثنا محمد بن محمد بن سليمان، حدثنا سويد، حدثنا المفضل بن عبدالله، عن ابى اسحاق، عن ابن المعتمر:

عن ابى ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: 'انما مثل اهل بيتى مثل سفيند نوح من ركب فيها نجا و من تخلف عنها غرق'.

اخبرنا ابوغالب محمد بن احمد بن سهل النحوى رحمه الله حدثنا ابو عبدالله محمد بن على السقطى املاء، احدثنا ابويوسف ابن سهل الحضرمى، حدثنا محمد بن عبدالعزيز ابن ابى رزمة، حدثنا سليمان بن ابراهيم، حدثنا الحسن بن ابى جعفر، حدثنا ابوالصهباء، عن سعيد بن جبير:

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: 'مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا و من تخلف عنها غرق'.

اخبرنا ابونصر ابن الطحان اجازة عن القاضى ابى الفرج الخيوطى، حدثنا ابوالطيب ابن فرخ، حدثنا ابراهيم، حدثنا اسحاق بن سيار، حدثنا مسلم بن ابراهيم، حدثنا الحسن بن ابى جعفر، حدثنا على بن زيد، عن سعيد بن المسيب:

عن ابى ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: 'مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا ومن تخلف عنها غرق، و من قاتلنا فى اخر الزمان فكانما قاتل مع الدجال'.

و رواه ايضا عن عدى فى ترجمة الحسن بن ابى جعفر الجفرى- من رجال الترمذى والقزوينى- كما رواه عنه الذهبى فى ترجمة الرجل برقم1826 من ميزانه: ج1 ص482 قال:

|و عن| مسلم بن ابراهيم |قال| حدثنا الحسن بن ابى جعفر، حدثنا ابن جدعان، عن سعيد بن المسيب:

عن ابى ذر- مرفوعا-: 'مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا و من تخلف عنها غرق، و من قاتلنا- و فى لفظ: و من قاتلهم- فكانما قاتل مع الدجال'.

و الحديث رواه ايضا الطبرانى فى الحديث116 من مسند الامام الحسن عليه السلام برقم2636 من المعجم الكبير: ج3 ص 46 و رواه ايضا حرفيا فى مسند عبد الله بن عباس برقم12388 من المعجم الكبير: ج12 ص27 قال:

حدثنا على بن عبدالعزيز، حدثنا مسلم بن ابراهيم، حدثنا الحسن بن ابى جعفر، عن ابى الصهباء، عن سعيد بن جبير:

عن ابن عباس رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: 'مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا و من تخلف عنها غرق'.

اقول: و الحديث رواه البزاز باسانيد فى مسنده- الموجود فى المكتبة الظاهرية- الورق277 و رواه عنه ايضا الهيثمى فى باب مناقب اهل البيت عليهم السلام فى الحديث2613 من كتاب كشف الاستار: ج3 ص222 قال:

حدثنا يحيى بن معلى بن منصور، حدثنا ابن ابى مريم، حدثنا ابن لهيعة، عن ابى الاسود، عن عامر بن عبدالله بن الزبير، عن ابيه |قال:|

ان النبى صلى الله عليه و سلم قال: 'مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركبها سلم و من تركها غرق'.

|و| حدثنا عمرو بن على والجراح بن مخلد و محمد بن معمر- واللفظ لعمرو- قالوا: حدثنا مسلم بن ابراهيم، حدثنا الحسن بن ابى جعفر، عن على بن زيد، عن سعيد بن المسيب:

عن ابى ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: 'مثل اهل بيتى كمثل سفينة نوح من ركب فيها نجا و من تخلف عنها غرق، و من قاتلنا فى اخر الزمان كان كمن قاتل مع الدجال'.

|و| حدثنا معمر، حدثنا مسلم بن ابراهيم، حدثنا الحسن ابن ابى جعفر، حدثنا ابوالصهباء عن سعيد بن جبير:

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: 'مثل اهل بيتى مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا ومن تخلف عنها غرق'.

و رواه ايضا ابوسعيد عبدالملك بن محمد النيسابورى المعروف بالخركوشى- المتوفى سنة 406 فى عنوان 'باب فضيلة اهل البيت عليهم السلام' من كتابه شرف المصطفى الورق 172 "أ" قال:

و عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: 'مثل اهل بيتى سفينة نوح من ركب فيها نجا و من تخلف عنها غرق'.

و روى الدار قطنى فى الافراد- كما رواه عنه محمد بن يوسف الشامى- المتوفى سنة 942 فى ترجمتة امير المومنين عليه السلام من كتاب سبل الهدى: ج2 ص605 قال:

و عن ابن عباس رضى الله تعالى عنهما ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: 'على بن ابى طالب باب حطة، من دخل منه كان مومنا و من خرج منه كان كافرا'.

(12) و مثله فى الحديث76 من صحيفة الرضا عليه السلام و فيها:'زخ فى النار'. و مثلها فى مادة 'زخخ' من النهاية لابن الاثير.

و رواه ايضا الشيخ الصدوق رفع الله مقامه فى الحديث10 من الباب31 من كتاب عيون اخبار الرضا عليه السلام: ج2 ص 30

و روى ابوبكر ابن ابى شيبة فى الحديث: "52" من فضائل على عليه السلام من كتاب الفضائل تحت الرقم: "12164" من المصنف: ج 12 ص 77 ط الهند، قال: حدثنا معاوية بن هشام قال: حدثنا عمار عن الاعمش عن المنهال عن عبدالله بن الحارث:

عن على |عليه السلام| قال: انما مثلنا فى هذه الامة كسفينة نوح و كباب حطة فى بنى اسرائيل.

و الحديث اورده السيوطى فى تفسير الاية "58" من سورة البقرة من الدر المنثور: ج1 ص174 من رواية ابن ابى شيبة.

(13) اى رمى و دفع الى النار.

(14) كذا، و لا شك ان فى العبارة نقصا.

(15) و ذكر ابن ابى الحديد فى شرح المختار فى شرح المختار28 من باب كتب اميرالمومنين عليه السلام من كتاب نهج البلاغة: ج15 ص246 طبع مصر بتحقيق محمد ابوالفضل ابراهيم قال:

قال ابوعثمان- بعد ما ذكر كثرة نسل جماعة من البكريين والامويين والعباسيين و عمالهم ممن نال السيادة والزعامة-: و لا يشك احد ان عدد الهاشميين شبيه بعدد الجميع.

ثم قال ابن ابى الحديد: رحم الله ابا عثمان لو كان حيا اليوم لراى ولد الحسن والحسين عليهماالسلام اكثر من جميع العرب الذين كانوا فى الجاهلية على عصر النبى صلى الله عليه و اله، المسلمين منهم والكافرين، لانهم لو احصوا |فى وقتنا هذا| لما نقص ديوانهم عن مائتى الف انسان!!!.