ذكر مشابه موسى الكليم

اما الصلابة والشدّة

اما المحاماة والدعوة

اما الأخوّة والقرابة

اما الودّ والمحبّة

اما الأذى والمحنة

ذكر مشابه داود

اما العلم والحكمة

اما التفوّق على إخوانه في صِغر السِنّ

اما المبارزة و قتل جالوت

اما الغدر معه من طالوت

اما إلانة الحديد لداود

اما تسبيح الجوامد

اما الولد الصالح

اما فصل الخطاب

ذكر مشابه سليمان

اما الإبتلاء

اما تسليط الجسد على كرسيّه

اما تلقين اللَّه سبحانه إيّاه في صغره ما استحقّ به الخلافة

اما ردّ الشمس لأجله بعد المغيب

اما تسخير الهواء والريح له

اما تسخير الجنّ له

اما علم الحُكْل و كلام الجوامد

اما المغفرة و رفع الحساب عنه

ذكر مشابه أيّوب

اما ابتلاء أيّوب بالبلايا في بدنه و ماله و ولده

اما الصبر على الشدائد

اما خروج الجميع عليه

اما شماتة الأعداء

اما المشابهة بالدعاء

ذكر مشابه يحيى بن زكريّا

اما الحفظ والعصمة

اما الكتاب والحكمة

اما السلام والتحيّة

اما البرّ بالوالدين والحرمة

اما شدّة الغضب والنقمة من اللَّه على قتله و انتقامه منهم

اما الخوف والمراقبة

اما فقد السميّ والنظير له في التسمية

ذكر مشابه عيسى

اما الإذعان للَّه الكبير المتعال

اما علمه بالكتاب طفلاً و لم يبلغ مبلغ الرجال

اما علمه بالكتابة و بوجوه الإتّصال والإنفصال

اما إهلاك الفريقين من أهل الضلال

اما الزهد في الدنيا ذات الإنتقال

اما الكرم والإفضال

اما الإخبار عن الكوائن في الإستقبال

اما الكفاءة والأشكال

ذكر مشابه نبيّنا محمّد

اما الخلق والطينة

اما الأُخوّة والقرابة

اما العمر والمدّة

اما الإستسقاء في الجدوبة

اما إسم الرقّ والعبودة

اما العفو والمغفرة

اما الأذن الواعية

اما الحفظ والعصمة

اما الأمر والطاعة

اما الأذى والمحنة

اما الحبّ والبغض

اما الخلاف والمفارقة

اما الشتم والمسبّة

اما السؤدد والرفعة

اما الأولى والأحقيّة

اما المولى والولاية

اما اللواء والراية

اما الأوّل والسبقة

اما الصاحب والصحبة

اما التشبيه بالشجرة

اما تشبيه التسمية في حال الولادة

اما تشبيه الأبوين في الحكم والتسوية

الفصل السادس

في ذكر أسامي المرتضى

ثمانية منها هو سمي الله فيها

اما المؤمن

اما المولى

اما الهادي

اما السيّد

اما الوليّ

اما الحليم

اما الأوّل

اما عليّ

خمسة منها هو سمي المصطفى فيها

اما الصاحب و عبدالله والأخ، و فيه حديث المؤاخاة

اما الحبيب فإنّه

ستة منها هو فيما سمي الله تعالى و رسوله

الأسماء التي سماه بها رسول الله

فاما سيّد العرب

اما سيّد البررة و قاتل الفجرة

اما اليعسوب والصدّيق الأكبر والفاروق

اما تسميته بالعضد

اما فارس العرب و قاتل الناكثين و القاسطين و المارقين و الأخ و مولى كل مؤمن و مؤمنة و سيف الله الرفيق

اما شيخ المهاجرين والأنصار و عشرة أسماء ممّا ذكرناها بعده

وأما أسد الله

اما نعته بخيرالأوصياء

اما سيّد المسلمين و إمام المتّقين و قائد الغرّ المحجّلين و يعسوب المؤمنين

وأما الخليل والوزير

اما تسميته بباب مدينة العلم

اما تسميته بباب دار الحكمة

اما كونه ملقّباً بوليّ اللَّه، فإنّه يدّل عليه ما

اما السعيد والصالح

اما توصيفه بالذائد

اما الإسم الّذي سمّاه به رضوان خازن الجنّة و أمين اللَّه جبرئيل فهو: الفتى

اما الإسم الّذي هو مكتوب على باب الجنّة فإنّه أميرالمؤمنين

اما الإسمان اللّذان سمّاه بهما أصحاب الرسول فإنّهما: المرتضى و خير البشر

اما الأسماء الّتي سمّاه بها ابن عمّه حبر الأمّة و بحرها عبداللَّه بن عبّاس

اما الإسم الّذي سمّاه به والده فإنّه عليّ، والّذي سمّته به والدته فأسد

اما الأسماء الّتي هو مذكور بها في القران: فالوالي والوليّ والراكع والركّع السجّد والمؤمن والنسب والصهر والمصلّي

اما الأسماء الّتي يسمّى هو بها فإنّها والّتي ذكرناها انفا| يجمعها حديث واحد و هو ما

اما الإسم الّذي سمّاه به أبوحكيم الطائي القاصّ

اما الكُنى

اما أبوتراب

اما أبوالسبطين

اما الكنية الّتي كنّاه بها والده و قد دعاه بها رسول اللَّه فإنّها أبوالحسن