مقدمة الكتاب

الفصل الأوّل لو أنَّ أشجارَ الدنيا أقلامٌ والبحارَ مدادٌ والإنسَ والجنَّ كتّابٌ ما أحصوا فضائل عليّ بن أبي طالب

الفصل الثاني «إنّ الناسَ لو اجتمعوا على حُبَّ عليٍّ (ع) لَما خَلقَ الله النّار»

الفصل الثالث «حبُّ عليٍّ براءةٌ من النفاق»

الفصل الرابع «حبُّ عليٍّ براءةٌ منَ النار»

الفصل الخامس «حبُّ عليٍّ عبادة»

الفصل السادس «من أحَبّنا لله وأحَبّ مُحبِّينا غفر الله ذنوبه»

الفصل السابع «السّعيدُ كُلّ السّعيد مَن أحَبَّ عليّاً في حياته وبعد مماته»

الفصل الثامن «قوله (ص): عنوان صحيفة المؤمن حبُّ عليّ(ع)»

الفصل التاسع «إنّ الله أخَذَ حبّ عليّ (ع) على الحجر والجبال والشجر»

الفصل العاشر «إنَّ الله عرض حُبّ عليّ وفاطمة وذرّيتهما على البرية»

الفصل الحادي عشر حديث: «مَن أحبّكَ يا عليّ كان مع النّبيّين في درجتهِم»

الفصل الثاني عشر «حديث على ورقة آس من الجنّة»

الفصل الثالث عشر «مَن أحَبَّ عَليّاً قَلْيَتَهَيَّأ لِدخول الجنّة»

الفصل الرابع عشر «أحِبُّوا عليّاً فإنَّ الله يُحِبُّهُ واستَحْيُوا مِنْهُ فإنَّ اللهَ يَستَحيي مِنه»

الفصل الخامس عشر «مَن ماتَ على حُبِّ عليّ(ع) خَتَمَ اللهُ لَهُ بالأمنِ والإيمان»

الفصل السادس عشر «مَن ماتَ على حُبِّ آل محمّد ماتَ شهيداً»

الفصل السابع عشر «لم يَهب الله محبّة آل محمّد لعبد إلاّ أدخلَهُ اللهُ الجنّة»

الفصل الثامن عشر «مَن أحبَّ أن يركب سفينة النجاة فليُحبّ عليّاً وذُرّيَّتَه»

الفصل التاسع عشر «حبّ عليٍّ يذيب السيّئات كما تُذيبُ النار الرصاص»

الفصل العشرون « يا علي طوبى لمن اَحبّك وصدق بك »

الفصل الحادي و العشرون «بحبّ عليّ بن أبي طالب (ع) توزَن الأعمال»

الفصل الثاني و العشرون «حديث : مَن صافَحَ مُحِبّاً لِعَلِيّ غَفَرَ الله له الذنوب»

الفصل الثالث و العشرون «ليس لمحبّ عليّ (ع) حَسرة عند موته و لا وحشة في قبره»

الفصل الرابع والعشرون « أَحِبّوا عليّاً بحبّي و أكرموه بكرامتي »

الفصل الخامس و العشرون « حديث: حبّ آل محمّد جواز على الصراط »

الفصل السادس و العشرون قوله (ص) : « حبّ آل محمّد يوماً خيرٌ من عبادة سنة»

الفصل السابع و العشرون «المودّة لآل محمّد فريضة واجبة»

الفصل الثامن و العشرون «الزمُوا مَوَدّتنا أهل البيت..»

الفصل التاسع و العشرون «لا يُؤمن عبدٌ حتى أكون أحَبّ إليه من نفسه وعترتي اَحَبُّ إليه من عترته»

الفصل الثلاثون «أدِّبوا أولادكم على ثلاث خصال :حب نبيكم وحب اهل بيته وقراءة القرآن»

الفصل الحادي و الثلاثون «قدم إلاّ ثبّت اللّه قدميه على الصراط»

الفصل الثاني والثلاثون « في شدة حب رسول الله (ص) لعلي (ع) قال : «اللهم لا تمتني حتى تريني علي بن ابي طالب»

الفصل الثالث و الثلاثون «أشعار للشافعيّ في حبّ عليّ (ع)»

الفصل الرابع و الثلاثون «حديث: فما ظنكم بحبيب بين خليلين»

الفصل الخامس و الثلاثون «حبُّ علي (ع) حبّ الله»

الفصل السادس والثلاثون «من رزقه الله تعالى حب الائمة من اهل بيتي فقد اصاب خير الدنيا والآخرة»

الفصل السابع والثلاثون «حديث الطائر المشوي»

الفصل الثامن والثلاثون «حب علي بن أبي طالب (ع) كنزٌ لا يفنى»

الفصل التاسع والثلاثون «طوبى لعلي وأهل بيته وشيعته ومحبيه»

الفصل الاربعون «علي(ع) وشيعته خير البرية»

الفصل الحادي والاربعون «الرضا(ع): اصطفاء العترة الطاهرة باثنى عشر منقبة على الامة»

الفصل الثاني والاربعون «اساس الاسلام حبي وحب أهل بيتي»

الفصل الثالث والاربعون «حبي وحب أهل بيتي نافع في سبعة مواطن أهوالهن عظيمة»

الفصل الرابع والاربعون «احِبُّوا علياً فان لحمه لحمي ودمُهُ دمي»

الفصل الخامس والاربعون«علي(ع) أمْسى مُحِبّنا مغتبطاً برحمة من الله»

الفصل السادس والاربعون «يا علي مَن أحبنا فهو العربي»

الفصل السابع والاربعون «اذا تمسّك بمحبّة علي وولايته دخل الجنة»

الفصل الثامن والاربعون «ان الله عز وجل خلق طينة محبّينا منّا»

الفصل التاسع والاربعون «انت تقرع باب الجنة وتدخل أحباءك بغير حساب»

الفصل الخمسون «علي(ع) حبيب رسول الله(ص)»

مصادر الكتاب