الفصل الحادي والخمسون بعد المئة «حُبّنا أهل البيت يكَفِّر الذنوب»

الفصل الثاني والخمسون بعد المئة: ينادي يوم القيامة اين مُحِبُّو علي بن أبي طالب

الفصل الثالث والخمسون بعد المئة المحب لعلي مؤمن صادق والمخالف له كافر ومشرك وغادر

الفصل الرابع والخمسون بعد المئة: أحبُّونا حبّ قصد ترشدوا أحبُّونا محبة الاسلام

الفصل الخامس والخمسون بعد المئة «رباح غلام آل النجار: يا علي اني احبك

الفصل السادس والخمسون بعد المئة «شيعة علي ومحبُّوه يستظلّون تحت لواء الحمد يوم القيامة

الفصل السابع والخمسون بعد المئة: اما علمت انّ من آذى علياً فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله

الفصل الثامن والخمسون بعد المئة «مُحِبَّو علي (ع) من أهل الذمة في أمان يوم القيامة

الفصل التاسع والخمسون بعد المائة «مَن شكّ في علي كان في النار

الفصل الستون بعد المئة «عظم منزلة أمير المؤمنين (ع) عند الله تعالى وعند رسوله (ص)

الفصل الحادى والستون بعد المئة ما من عبد يموت وفي قلبه مثقال حبة من خردل من حب علي إلا ادخله الله الجنة

الفصل الثانى والستون بعد المئة ان في حب اهل بيتي عشرين خصلة عشر منها في الدنيا وعشر في الآخرة

الفصل الثالث والستون بعد المئة «الكوثر لي ولك ولمحبيّك من بعدي

الفصل الرابع والستون بعد المئة: يا علي فاخِرِ العرب فأنت فيهم أحبهم إلى الله وإلي

الفصل الخامس والستون بعد المئة: جعل الله وُدّ علي (ع) في قلوب المؤمنين 

الفصل السادس والستون بعد المئة علي (ع) : «لا يحبني عبد إلا من امتحن الله قلبه للإيمان

الفصل السابع والستون بعد المئة علي (ع): من أحبنا أهل البيت فليستعد للبلاء

الفصل الثامن والستون بعد المئة «أحِبّوا أهل بيتي وشيعتهم وأنصارهم»

الفصل التاسع والستون بعد المئة «علي بن أبي طالب حجتي على خلقي ونوري في بلادي

الفصل السبعون بعد المئة النبي (ص): حبي عمود ميزان العالم وحب علي كفتاه

الفصل الحادى والسبعون بعد المئة «أشعار في حب علي بن أبي طالب  (ع)

الفصل الثانى والسبعون بعد المئة معجزة لأمير المؤمنين (ع) في قطع يد السارق الأسود

الفصل الثالث والسبعون بعد المئة «الطريقة حب علي بن أبي طالب (ع)(ع)

الفصل الرابع والسبعون بعد المئة «اكثركم نوراً يوم القيامة اكثركم حباً لآل محمد (ص)

الفصل الخامس والسبعون بعد المئة دعاء النبيّ (ص): رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين

الفصل السادس والسبعون بعد المئة: احب لك ما احبّ لنفسي واكره لك ما أكره لنفسي

الفصل السابع والسبعون بعد المئة «حبّ علي بن أبي طالب (ع) هو الصراط المستقيم

الفصل الثامن والسبعون بعد المئة: يا رسول الله أيّما أحب إليك أنا أم فاطمة

الفصل التاسع والسبعون بعد المئة «كلامٌ الصادق (ع) في وصف المحبة لأهل البيت (ع)

الفصل الثمانون بعد المئة «علي (ع) يغتسل بماء الكوثر وخادمه جبرائيل

الفصل الحادى والثمانون بعد المئة «حَمّلَ الله عزّوجلّ رسوله (ص) ذنوب شيعة علي (ع) ثم غفرها له

الفصل الثانى والثمانون بعد المئة النبي (ص): من سب علياً فقد سبني ومن سبني فقد سب الله عز وجل

الفصل الثالث والثمانون بعد المئة يا زبير اتحبّ علياً؟ انك ستقاتله وأنت ظالم له

الفصل الرابع والثمانون بعد المئة انا مدينة الحكمة وعلي بابها كذب من زعم أنه يحبني ويبغضك

الفصل الخامس والثمانون بعد المئة النبي (ص): اللهم وال  من والى علياً وأحب من أحبه

الفصل السادس والثمانون بعد المئة «بحبّ الله ورسوله وأهل بيته تطمئن القلوب

الفصل السابع والثمانون بعد المئة «ان الفتح والرضا لمن أحب علياً وتولاه وائتم به 

الفصل الثامن والثمانون بعد المئة «حبّ علي (ع) يأكل الذنوب كما تأكل النار الحطب

الفصل التاسع والثمانون بعد المئة حساب محبي أميرالمؤمنين (ع) على آل محمد (ص) يوم القيامة

الفصل التسعون بعد المئة «مُحبّوّ علي بن ابي طالب أفضل من الملائكة

الفصل الحادى والتسعون بعد المئة «الدين القيّم حبّ علي (ع) وعترته

الفصل الثاني والتسعون بعد المئة «قوله (ص): كذب من زعم أنه يحبني ويبغض علياً

الفصل الثالث والتسعون بعد المئة «الله عَزّوجَلّ وجبرئيل والملائكة المقربون يحبون علياً

الفصل الرابع والتسعون بعد المئة كل الخلائق مسؤولون عن حب علي يوم القيامة وولايته 

الفصل الخامس والتسعون بعد المئة لايعذب اللّه هذا الخلق إلا بذنوب العلماء الذين يكتمون فضائل علي وعترته

الفصل السادس والتسعون بعد المئة «يقول القنبر: اللهُم العن مبغضي محمد وآل محمد

الفصل السابع والتسعون بعد المئة شفاعة فاطمة (ع) في ذرّيتها وشيعتها ومحبيها ومحبي ذريتها

الفصل الثامن والتسعون بعد المئة «ضرار بن ضمرة يصف أميرالمؤمنين (ع)

الفصل التاسع والتسعون بعد المئة «تفترق هذه الامة على ثلاث وسبعين فرقة واحدة منها في الجنة وهي التي اتبعت علياً والباقون في النار

الفصل المئتين «في موَلد أمير المؤمنين (ع)»