الفصل الثالث والستون « ان علياً مني وأنا منه »

الأول :«حديث علي (عليه السلام)»

(1) روى الشيخ عبيد الله الحنفي الامرتسري في «ارجح المطالب»(1) قال : روي من طريق الخوارزمي في «المناقب» عن عبد خير، عن علي (عليه السلام) قال :

اهدى النبي (صلى الله عليه وآله) قنو موز، فجعل يقشر الموزة ويجعله في فمي، وقال له قائل : يارسول الله انك تحب علياً ؟ فقال: اوما علمت ان علياً مني وانا منه(2).

(2) قول النبي (صلى الله عليه وآله) في حديث له مع علي وزيد وجعفر قال فيه لعلي (عليه السلام) : انت مني وانا منك(3).

ـ وقال أيضاً (4) :

(3) روي عن هاني بن هاني عن علي (رضي الله عنه) قال : أتيت النبي (صلى الله عليه وآله) وجعفر وزيد قال : فقال لزيد : انت مولاي فخجل، قال : لجعفر : انت اشبهت خَلقي وخُلقي، قال : فخجل وراء زيد، قال : وقال لي : انت مني وانا منك، قال : فخجلت وراء زيد.

وقال أيضاً (5).

(4) قول النبي (صلى الله عليه وآله) في مخاصمة علي وزيد وجعفر قال لعلي (عليه السلام) : انت مني وانا منك(6).

الثاني:(حديث البرآء)

(5) روى الحافظ ابو عبد الله البخاري في «الصحيح» (7) عن البرآء (رضي الله عنه)، عن النبي (صلى الله عليه وآله) في حديث طويل قال :

قال (صلى الله عليه وآله) لعلي : انت مني وانا منك(8).

الثالث :« حديث اسامة بن زيد »

(6) روى العلامة الاربلي (رحمه الله) من مناقب الخوارزمي عن اسامة بن زيد، عن ابيه قال :

أجتمع علي وجعفر وزيد بن حارثة، فقال جعفر : انا أحبكم الى رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وقال علي : انا احبكم الى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقال زيد : انا احبكم الى رسول الله (صلى الله عليه وآله)، قال : فانطلقوا بنا الى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فنسأله، قال أسامة : فاستاذنوا على رسول الله (صلى الله عليه وآله) وانا عنده، قال : اخرج فانظر من هؤلاء، فخرجت فقالوا : يارسول الله جئنا نسألك : من احب الناس اليك ؟ قال : فاطمة، قالوا : أنما نسألك عن الرجال.

قال : أما انت ياجعفر فيشبه خَلقك خَلقي وخلقك خلقي وانت آلي ومن شجرتي، وأما انت ياعلي فختني وأبو ولدي ومني واليّ وأحب القوم اليَّ.

ـ وقريب منه ما نقلته من مسند أحمد : حين اختصم علي وجعفر وزيد في ابنة جعفر وقضى بها لخالتها، قال لعلي (عليه السلام) : « انت مني وأنا منك » وقال لجعفر :«أشبهت خَلقي وخُلقي» وقال لزيد : «أنت اخونا ومولانا» (9) .

(7) وروى ابن الاثير في «جامع الاصول» عن االبخاري ومسلم بسنده عن البراء بن عازب قال : اعتمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) في ذي القعدة فابى أهل مكة ان يدعوه يدخل مكة، حتى قاضاهم على ان يدخل من العام المقبل يقيم فيها ثلاثة ايام، فلما كتبوا الكتاب كتبوا :

«هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله » قالوا : لا نُقر بها فلو نعلم انك رسول الله ما منعناك، ولكن انت محمد بن عبد الله، فقال : انا رسول الله وانا محمد بن عبد الله.

ثم قال لعلي بن أبي طالب (عليه السلام) : أمح رسول الله، قال : لا والله لا امحوك ابداً!

فاخذ رسول الله (صلى الله عليه وآله) وليس يُحسن يكتب فكتَبَ : « هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله لا يدخل مكة السلاح الا السيف في القراب، وان لايخرج من أهلها باحد ان اراد ان يتبعه، وان لايمنع من اصحابه احد ان اراد ان يقيم بها» فلما دخلها ومضى الاجل اتوا علياً (عليه السلام) فقالوا : قل لصاحبك : اخرج عنا فقد مضى الاجل.

فخرج النبي (صلى الله عليه وآله) فتبعته ابنة حمزة تنادي : ياعم ياعم، فتناولها علي فأخذ بيدها وقال لفاطمة (عليها السلام) : دونك بنت عمك، فحمَلها، فاختصم فيها علي وزيد وجعفر، قال علي : انا أخذتها ـ قال الحميدي : انا احق بها ـ وهي بنت عمي، وقال جعفر : بنت عمي وخالتها في بيتي تحتي، وقال زيد : بنت أخي ! فقضى بها النبي (صلى الله عليه وآله)لخالتها وقال : الخالة بمنزلة الام.

وقال لعلي (عليه السلام) : انت مني وانا منك.

وقال لجعفر : أشبهت خلقي وخُلقي.

وقال لزيد : انت اخونا ومولانا (10) .

(8) وروى العلامة البياضي (رحمه الله) في كتابه «الصراط المستقيم» عن ابن شيرويه في «الفردوس» في رواية الخدري :

علي مني كخاتمي من ظهري، من جحد ما بين ظهري من النبوة فقد كفر .

وفي رواية اُخرى : علي مني مثل رأسي من بدني (11).

الرابع :(حديث عمر )

(9) روى الحافظ البخاري في «صحيحه» (12) قال :

قال النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي : انت مني وانت منك.

وقال عمر : توفي رسول الله (صلى الله عليه وآله)وهو عنه راض(13).

الخامس : (حديث ابي ذر)

(10) روى الشيخ سليمان البلخي القندوزي في «ينابيع المودة»(14) قال ابو ذر رفعه :

ان الله تبارك وتعالى أيد هذا الدين بعلي، وانه مني وانا منه، وفيه انزل : (افمن كان على بينة من ربه) الآية(15).

السادس : (حديث ام سلمة )

(11) روى ابو المكارم الشسخ حسن الدامغاني في «اربعينه» (16) قال : عن ام سلمة قالت :

قال النبي (صلى الله عليه وآله) : علي مني وأنا من علي حيث يكون أكون (17).

(12) روى السيد ابو محمد المولوي البصري في «انتهاء الافهام»(18) قال : وفي زوائد المسند : عبد الله بن أحمد بن حنبل باسناده عن الاعمش عن عبابة الاسدي، عن ابن عباس قال :

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لام سلمة رضي الله عنها :

ياام سلمة علي مني وانا من علي، لحمه لحمي ودمه من دمي. الحديث.

السابع :(حديث أنس )

(13) روى الحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام علي (عليه السلام) من تاريخ دمشق»(19) باسناده عن أنس بن مالك قال:

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

الثامن :(حديث بريدة)(20)

قول النبي (صلى الله عليه وآله) : لاتقع في علي، فانه مني وانا منه وهو وليكم بعدي (21) .

(14) روى الحافظ أحمد بن حنبل في «المسند»(22) : باسناده عن بريدة قال:

بعث رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعثين الى اليمن على أحدهما علي بن أبي طالب، وعلى الاخر خالد بن الوليد، قال : اذا التقيتما فعلي على الناس وان افترقتما فكل واحد منكما على جنده. قال : فلقينا بني زيد من أهل اليمن فاقتتلوا فظهر المسلمون على المشركين فقتلنا المقاتلة وسبينا الذرية، فاصطفى علي أمرأة من السبي لنفسه.

قال بريدة : فكتب معي خالد بن الوليد الى رسول الله (صلى الله عليه وآله) يخبره بذلك، فلما أتيت النبي (صلى الله عليه وآله) دفعت الكتاب فقرأ عليه فرأيت الغضب في وجه رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقلت : يارسول الله هذا مكان العائذ، بعثتني مع رجل وأمرتني ان أطيعه ففعلت ما ارسلت به.

فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : لا تقع في علي فانه مني وانا منه وهو وليكم بعدي(23).

ـ روى الحافظ ابو بكر بن مردويه حديث بريدة من عدة طرق، وفي رواية بريدة له زيادة وهي :

(15) ان النبي (صلى الله عليه وآله) قال لبريدة: ايه عنك يابريدة، فقد اكثرت الوقوع بعلي، فو الله انك لتقع برجل هو اولى الناس بكم بعدي.

وفي الحديث زيادة آخرى : ان بريدة قال : يارسول الله استغفرلي، فقال النبي (صلى الله عليه وآله)حتى ياتي علي، فلما جاء علي طلب بريدة ان يستغفر له، فقال النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): ان تستغفر له أَستغفر له، فاستغفَرَله.

وفي الحديث زيادة آخرى : ان بريدة امتنع من مبايعة أبي بكر بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وآله)وتبع علياً لاجل ما كان سمعه من نص النبي (صلى الله عليه وآله) بالولاية بعده.

(16) وروى مسعود بن ناصر في صحيح السجستاني رواية بريدة من عدة طرق وفي بعضها زيادات مهمات، من ذلك :

ان بريدة قال : ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) لما سمع ذم علي غضب غضباً لم اره غضب مثله الا يوم قريظة والنظير، فنظر اليْ وقال : يابريدة ان علياً وليكم بعدي فأحب علياً، فقمت وما احد من الناس احب الي منه .

التاسع : (ما روي عن ابن عباس)

(17) وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : علي مني وانا منه، وهو ولي كل مؤمن بعدي، واخذ بيده فقال : اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه وابغض من ابغضه، وانصر من نصره، واخذل من خذله (24).

العاشر :«ماروي عن اُبي بن كعب»

(18) عن يحيى بن عبد الله بن الحسن، عن ابيه، عن جده، عن علي (عليه السلام)قال (25) :

لما خطب أبو بكر قام أبي بن كعب يوم جمعة وكان أول يوم من شهر رمضان فقال : يامعشر المهاجرين الذين هاجروا وابتغوا مرضاة الرحمان واثنى الله عليهم في القرآن، ويامعشر الانصار الذين تبوؤا الدار والايمان، ويامن اثنى الله عليهم في القرآن، تناستم أم نسيتم أم بدّلتم أم غيرتم أم خذلتم أم عجزتم ؟

ألستم تعلمون ان رسول الله قام فينا مقاماً اقام لنا علياً فقال : من كنتُ مولاه فعلي مولاه، ومن كنت نبيه فهذا اميره؟ اولستم تعلمون ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال : ياعلي انت مني بمنزلة هارون من موسى، طاعتك واجبة على من بعدي ؟ أولستم تعلمون ان رسول الله قال اوصيكم بأهل بيتي خيراً فقدموهم ولا تتقدموهم، وأَمرّوهم ولا تأَمرَّوا عليهم ؟ أو لستم تعلمون ان رسول الله قال : أهل بيتي الائمة من بعدي ؟

أولستم تعلمون ان رسول الله قال : أهل بيتي منارُ الهدى والمدلولون «المدّلون» على الله ؟ أولستم تعلمون ان رسول الله قال : ياعلي انت الهادي لمن ضل ؟ أولستم تعلمون ان رسول الله قال : علي المحيي لسنتي ومعلم اُمتي والقائم بحجتي وخير من اُخلف بعدي وسيد أهل بيتي واحب الناس الي طاعته من بعدي كطاعتي على أمتي ؟

أولستم تعلمون ان رسول الله لم يُوَلِّ على علي احداً منكم وولاه في كل غيبة عليكم ؟ أولستم تعلمون انهما كانا منزلتهما واحداً وامرهما واحداً ؟

أولستم تعلمون انه قال : اذا غبت عنكم خلّفتُ فيكم علياً فقد خلفتُ فيكم رجلاً كنفسي ؟

أولستم تعلمون ان رسول الله جمعنا قبل موته في بيت ابنته فاطمة (عليها السلام)فقال لنا : ان الله اوحى الى موسى ان اتخذ اخاً من أهلك واجعله نبياً واجعل اهله لك ولداً واُطهِّرهم من الآفات واخلصهم من الذنوب، فاتخذ موسى هارون وولده، وكانوا ائمة بني اسرائيل من بعده، والذين يحل لهم في مساجدهم ما يحل لموسى، الا وان الله تعالى اوصى الي ان اتخذ علياً أخاً كموسى اتخذ هارون أخاً واتخذ ولده ولداً (كما اتخذ ولد هارون ولداً) فقد طهرتهم كما طّهر ولد هارون، الا واني ختمت بك النبيّين فلا نبي بعدك، فهم الائمة (26).

وكنتُ عند رسول الله يوماً فأَلفَيتُه يكلِّم رجلا أَسمعُ كلامه ولا ارى وجهه، فقال فيما يخاطبه : يامحمد ما أنصحهُ لك ولأمتك وأعلمهُ بسُنتك !

فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) أفَتَرى أمتي تنقادله بعد وفاتي ؟

فقال : يامحمد تتبعهُ من أمتك ابرارها ويخالفه عليه من أمتك فجارها، وكذلك أوصياءُ النبييّن من قبل، يامحمد ان موسى بن عمران أوصى الى يوشع بن نون، وكان أعلم بني أسرائيل وأخوفهم لله وأطوعهم له، فامره الله ان يتخذه وصيّاً كما اتخذت عليّاً وصيّاً وكما أمرت بذلك، فسخط بنو إسرائيل سبط موسى خاصة فلعنوه وشتموه وعنَّفوه ووضعوا له أمره، فان اخَذَت أمتك كسنن بني إسرائيل كذّبوا وصيّك وجحدوا امره ونبذوا خلافته وغالطوه في علمه.

فقلت : يارسول الله من هذا ؟

قال : هذا ملكٌ من ملائكة ربي يُنبيء أن أمتي تختلف على أخي ووصيّي علي بن أبي طالب، واني أوصيك ياأبي بوصية ان أنت حفظتها لم تزل بخير، ياأبي عليك بعلي فانه الهادي المهدي الناصح لأمتي المُحي لسنتي، وهو امامكم بعدي، فمن رضي بذلك لقيني على ما فارقته عليه، ومن غير وبدلَ لقيني ناكثاً لبيعتي عاصياً لأمري جاحداً لنبوتي، لا اشفع له عند ربي ولا أسقيه من حوضي .

فقامت اليه رجال الانصار فقالوا : اقعد رحمك الله فقد أديت ما سمعت ووفيت بعهدك.

 

الحادي عشر (حديث أبي رافع)

(19) قول النبي (صلى الله عليه وآله) لما قتَلَ علي يوم اُحد اصحاب الالوية قال جبرئيل صلى الله عليه : يارسول الله ان هذه لهي المواساة، فقال النبي (صلى الله عليه وآله) : انه مني وانا منه، قال جبرئيل : وانا منكما يارسول الله. عن أبي رافع(27).

الثاني عشر( حديث حبشي بن جنادة)

(20) قول النبي (صلى الله عليه وآله) : علي مني وانا من علي ولا يؤدي عني الا انا وعلي(28) .

(21) روى الحافظ أحمد بن حنبل في «المسند»(29) بسنده عن حبشي بن جنادة قال :

سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول : علي مني وانا منه ولا يؤدي عني الا انا وعلي. وفيه (30) ذكر الحديث ايضاً بعين ما تقدم سنداً ومتناً بطريقين(31).

 

الثالث عشر : ( حديث عمران بن حصين )

(22) روى الحافظ ابو عيسى الترمذي في «صحيحه»(32) و (33) بسنده عن عمران بن حصين قال:

بعث رسول الله (صلى الله عليه وآله) جيشاً ـ الى ان قال :ـ فقام احد الاربعة وقال : يارسول الله الم تر الى علي بن أبي طالب صنع كذا وكذا، فاعرض عنه رسول الله(صلى الله عليه وآله) ،ثم قام الثاني، فقال مثل مقالته فاعرض عنه، ثم قام الثالث فقال مثل مقالته فاعرض عنه، ثم قام الرابع فقال مثل ما قالوا، فاقبل رسول الله (صلى الله عليه وآله)والغضب يعرف في وجهه فقال :

ما تريدون من علي، ما تريدون من علي، ما تريدون من علي، ان علياً مني وانا منه، وهو ولي كل مؤمن بعدي.

(23) وروى الحافظ احمد بن حنبل في «المناقب»(34) بسنده عن عمران ابن حصين قال :

بعث رسول الله(صلى الله عليه وآله) سرية وأمر عليهم علي بن أبي طالب، الى ان قال : وكنا اذا قدمنا من سفر بدأنا برسول الله فسلمنا عليه، قال : فدخلوا عليه، فقام رجل منهم فقال : يارسول الله ان علياً فعل كذا وكذا، فاعرض عنه، ثم قام الثاني فقال : يارسول الله ان علياً فعل كذا وكذا! فاعرض عنه، ثم قام الثالث فقال : يارسول الله ان علياً فعل كذا وكذا، فاعرض عنه، ثم قام الرابع فقال : يارسول الله ان علياً فعل كذا وكذا!

قال : فاقبل رسول الله (صلى الله عليه وآله) على الرابع وقد تغير وجهه فقال : دعوا علياً، دعوا علياً، ان علياً مني وانا منه، وهو ولي كل مؤمن بعدي(35).

(24) روى الصدوق اعلا الله مقامه بسنده عن حذيفة بن اسيد الغفاري قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

ياحذيفة ان حجة الله عليكم علي بن أبي طالب، الكفر به كفر بالله، والشرك به شرك بالله، والشك فيه شك في الله، والالحاد فيه الحاد في الله، والانكار له انكار لله، والايمان به ايمان بالله، لانه أخو رسول الله ووصيه وامام أمته ومولاهم، وهو حبل الله المتين، والعروة الوثقى التي لا انفصام لها، وسيهلك فيه اثنان ولا ذنب له : محب غال ومقصر.

ياحذيفة لاتفارقنّ علياً فتفارقني، ولا تخالفنّ علياً فتخالفني، ان علياً مني وانا منه، من اسخطه فقد اسخطني، ومن ارضاه فقد ارضاني(36).

(25) روى الشيخ بسنده عن محدوج الهذلي ـ فكان في وفد قومه الى النبي (صلى الله عليه وآله) ـ تلا هذه الآية : (لا يستوي اصحاب النار واصحاب الجنة اصحاب الجنة الفائزون)(37) قال : فقلت : يارسول الله من اصحاب الجنة ؟ قال : من اطاعني وسلم لهذا من بعدي، قال : وأخذ رسول الله (صلى الله عليه وآله) بكف علي وهو يومئذ الى جنبه فرفعها وقال : الا ان علياً مني وانا منه، فمن حادهُ فقد حادني ومن حادني فقد أسخط الله عزوجل.

ثم قال : ياعلي حربك حربي وسلمك سلمي وانت العلم بيني وبين أمتي.

ـ قال عطية : فدخلت على زيد بن أرقم في منزله فذكرتُ له حديث محدوج بن يزيد قال : ما ظننت انه بقي ممن سمع رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول هذا غيري، اشهد لقد حدثني به رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ثم قال : لقد حاده رجال سمعوا رسول الله قوله هذا وقد وردوا (38).

«ياعلي حسبك ان تكون مني وانا منك»

(26) روى الفقيه ابن المغازلي الشافعي باسناده عن جابر بن عبد الله قال : لما قدم علي بن أبي طالب (عليه السلام) بفتح خيبر، قال له النبي (صلى الله عليه وآله) :ياعلي لولا ان تقول طائفة من امتي فيك ما قالت النصارى في عيسى بن مريم لقلت فيك مقالاً لاتمرّ بملأ من المسلمين الا اخذوا التراب من تحت رجليك وفضل طهورك يستشفون بهما، ولكن حَسبك ان تكون مني وانا منك ترثني وارثك وانت مني بمنزلة هارون من موسى غير انه لانبي بعدي، وانت تبرىء ذمتي وتستر عورتي وتقاتل على سنتي وانت غداً في الآخرة اقرب الخلق مني، وانت على الحوض خليفتي، وان شيعتك على منابر من نور مبيضة وجوههم حولي أشفع لهم ويكونون في الجنة جيراني، وان حربك حربي وسلمك سلمي، وسريرتك سريرتي، وعلانيتك علانيتي، وان ولدك ولدي، وانت تقضي ديني، وانت تنجز وعدي، وان الحق على لسانك وفي قلبك ومعك وبين يديك ونصب عينيك، الايمان مخالط لحمك ودمك كما خالط لحمي ودمي، لا يرد على الحوض مبغض لك ولا يغيب عنه محب لك.

فخرّ علي (عليه السلام) ساجداً وقال : الحمد لله الذي مَنَّ عليّ بالاسلام وعلمني القرآن، وحَّببني الى خير البرية وأعز الخليقة، وأكرم أهل السماوات والارض على ربه، وخاتم النبيّين وسيد المرسلين، وصفوة الله في جميع العالمين، احساناً من الله العلي اليْ وتفضيلا منه عليّ.

فقال له النبي (صلى الله عليه وآله) : لولا انت ياعلي ما عرف المؤمنون بعدي، لقد جعل الله عزوجل نسل كل نبي من صلبه وجعل نسلي من صلبك ياعلي، فانت اعز الخلق واكرمهم عليّ واعزهم عندي، ومحبك اكرم من يرد عليَّ من امتي (39).

(27) روى الشيخ الصدوق اعلا الله مقامه بسنده عن ابن نباته، عن ابن عباس قال :

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) :

ياعلي انت خليفتي على أمتي في حياتي وبعد موتي، وانت مني كشيث من آدم، وكسام من نوح، وكاسماعيل من ابراهيم، وكيوشع من موسى، وكشمعون من عيسى.

ياعلي انت وصيي ووارثي وغاسل جثتي، وانت الذي تواريني في حفرتي وتؤدي ديني وتنجز عداتي .

ياعلي انت أمير المؤمنين وامام المسلمين وقائد الغر المحجلين ويعسوب المتقين.

ياعلي انت زوج سيّدة النساء فاطمة ابنتي وابو سبطي الحسن والحسين.

ياعلي ان الله تبارك وتعالى جعل ذرية كل نبي من صلبه وجعل ذريتي من صلبك .

ياعلي من احبك ووالاك احببته وواليته، ومن ابغضك وعاداك ابغضته وعاديته، لانك مني وانا منك.

ياعلي ان الله طهرنا واصطفانا، لم يلتق ابوان على سفاح قط من لدن آدم، فلا يحبنا الا من طابت ولادته .

ياعلي ابشر بالسعادة فانك مظلوم بعدي ومقتول.

فقال علي (عليه السلام) : يارسول الله وذلك في سلامة من ديني ؟

قال : في سلامة من دينك، ياعلي انك لن تضل ولم تزل، ولولاك لم يعرف حزب الله بعدي (40).

«دلالة الحديث على الأمامة»(41).

(28) قال العلامة الحلي (قدس سره) :

(الرابع عشر) من مسند أحمد بن حنبل، وفي الصحاح الستة عن النبي (صلى الله عليه وآله)من عدة طرق :

« ان علياً مني وانا من علي وهو ولي كل مؤمن بعدي ولا يؤدي عني الا انا أو علي» وفيه ايضاً : لما قتل علي اصحاب الالوية يوم أحد قال جبرئيل لرسول الله (صلى الله عليه وآله) : ان هذه المواساة فقال النبي (صلى الله عليه وآله) : « ان علياً مني وانا منه » فقال جبرئيل : وانا منكما يارسول الله.

ـ واعترض الفضل الناصبي على ذلك بقوله :

اتصال النبي (صلى الله عليه وآله) بعلي في النسب واخوة الاسلام والنصرة والمؤازرة غير خفي على أحد، ولا دلالة فيه على النص بخلافته، لان مثل هذا الكلام قاله رسول الله (صلى الله عليه وآله) لغير علي ! كما ذكر انه قال الاشعريون اذا قحطوا ارملوا انا منهم وهم مني ،ولاشك ان الاشعريين بهذا الكلام لم يصيروا خلفاء فلا يكون هذا نصاً !

ـ وقال العلامة المظفر (قدس سره) :

روى البخاري والحاكم في «المستدرك» : ان النبي (صلى الله عليه وآله) قال لعلي : « انت مني وانا منك» وذلك في قصة أمير المؤمنين وجعفر وزيد في ابنتة حمزة كما اشرنا اليها سابقاً.

وروى الحاكم في «المستدرك»(42) عن عمران بن حصين، وصححه على شرط مسلم، قال عمران ما حاصله : ان النبي (صلى الله عليه وآله) استعمل علياً على سرية فاصاب جارية فانكروا عليه فتعاقد اربعة ان يخبروا النبي (صلى الله عليه وآله)، فاخبره احدهم فاعرض عنه، وكذلك الثاني والثالث، ثم قام الرابع فاخبره فاقبل عليه رسول الله (صلى الله عليه وآله)والغضب في وجهه فقال : ما تريدون من علي ؟ ان علياً مني وانا منه وهو ولي كل مؤمن.

ونحوه في سنن الترمذي في «مناقب علي (عليه السلام)»، وفي مسند احمد (43) و«كنز العمال»(44) نقلا عن ابن أبي شيبة جميعاً عن عمران.

وفي رواية آخرى لاحمد(45)، ولابن أبي شيبة كما في «كنز العمال» كلاهما عن بريدة ان النبي (صلى الله عليه وآله)قال: لا تقع في علي (عليه السلام) فانه مني وانا منه وهو وليكم بعدي.

وفي حديث آخر لابن أبي شيبة كما في «الكنز» عن عمران، وقال : صحيح : «علي مني وانا من علي وعلي ولي كل مؤمن بعدي ».

وقد سبق في الحديث السادس ان النبي (صلى الله عليه وآله) قال : علي مني وانا منه ولا يؤدي عني الا انا أو علي، رواه أحمد والترمذي وابن ماجة.

ودلالة الجميع على امامة أمير المؤمنين (عليه السلام) ظاهرة لان جعل كل من النبي (صلى الله عليه وآله)وعلي (عليه السلام) بعضاً من الآخر دليل على اتحادهما بالمزايا والفضل والامامة كما يشهد له مضي فعل علي (عليه السلام) في اصطفاء الجارية من السبي كما في رواية عمران وبريدة، وبهذا يعلم انه أراد الامامة بقوله : «هو ولي كل مؤمن» اذلا يصلح ارادة غيرها في المقام.

وبالجملة قد دلت هذه الروايات على صحة اصطفاء أمير المؤمنين للجارية ومضيّ فعله لانه من رسول الله ورسول الله منه، فيفهم منها انه امام فعلا، بل يفهم من مجرد قوله : «هو مني وانا منه» انه بمنزلته فعلا، فيكون اماماً فعلياً، ولا ينافيه التقييد بالبعدية في بعض الاخبار المذكورة، لان المراد بها التأخر في الرتبة والاشارة الى قيامه بعده بتمام شؤون الامامة، كما سبق تحققه في الآية الاولى من الايات التي استدل بها المصنف (رحمه الله) على الامامة.

وأما معارضة (الفضل» بما ورد عندهم في شأن الاشعريين ففي غير محلها، لانه من حديث المخالفين، وهو ليس حجة علينا، مع انه من رواية أبي موسى الاشعري وهو محل التهمة ومنافق لبغضه علياً، والمنافق أعظم الفاسقين فلا تقبل روايته لو صح السند اليه، ولو سلم قبولها فاستعمال التبعيض في حديث الاشعريين بغير الامامة بقرينة المقام وغيره لا يستلزم فيما نحن فيه الذي عرفت ظهوره في الاتحاد بالفضل والمنزلة، ولذا اقتضى قوله (صلى الله عليه وآله) في قصة «براءة» : (لايؤدي عني الا انا أو رجل مني) انعزال أبي بكر والحال انه ليس دون الاشعريين عند القوم، ومما بيّنا يعلم وجه الاستدلال بقول النبي (صلى الله عليه وآله) لجبرئيل : « ان علياً مني وانا منه» لدلالته على انه نفس النبي (صلى الله عليه وآله)فله منزلته وفضله، وقد كرم جبريل نفسهُ بجعلها بعضاً منهما، وقد روى هذا الحديث المصنف (رحمه الله) عن مسند أحمد في ظاهر كلامه.

وحكاه في «كنز العمال»(46) عن الطبراني عن رافع بن خديج، ورواه الطبري في تاريخه(47): وذكر فيه قتل علي (عليه السلام) لاصحاب الالويه وتفريقه لمن اراد النبي (صلى الله عليه وآله)من جماعات المشركين وقتله لبعضهم.

ومثله في (كامل) ابن الاثير(48):، ونحوه في (شرح النهج) لابن أبي الحديد(49) نقلا عن غلام تغلب ومحمد بن حبيب في اماليه وجماعة من المحدثين وقال : هو من الاخبار المشهورة.

 

 

الفصل الرابع والستون « في مساواة أمير المؤمنين (عليه السلام) للنبي (صلى الله عليه وآله) في الفضائل»

(1) ذكر العلامة ابن شهرآشوب (رحمه الله) هذه المقارنة فقال(50):

النبي (صلى الله عليه وآله) له الكتاب، ولعلي (عليه السلام) السيف والقلم..

وللنبي معجزان عظيمان : كلام الله وسيف علي .

وللنبي انشقاق القمر، ولعلي انشقاق نهروان.

أوجب الله على جميع الانبياء الاقرار به : (واذ اخذ الله ميثاق النبين)وقال في علي :(وأسئل من ارسلنا).

جعله الله امام الانبياء ليلة المعراج، وجعل علياً امام الاوصياء ليلة الفراش ويوم الغدير وغيرهما.

ركب النبي (صلى الله عليه وآله) على البراق، وركب علي على عاتق النبي (صلى الله عليه وآله).

وفال فيه (صلى الله عليه وآله) : (بالمؤمنين رؤوف رحيم) وقال في علي (عليه السلام) : (وجعلنا لهم لسان صدق عليا).

قال للنبي (صلى الله عليه وآله) :(ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر)قال لعلي (عليه السلام) :(فوقيهم الله شر ذلك اليوم). وأقسم بنفسه :

(والضحى والليل اذا سجى) وأقسم بعلي (عليه السلام) : (والفجر وليالي عشر).

سماهُ :(والنجم اذا هوى) ولعلي :(وعلامات وبالنجم هم يهتدون ).

وقال فيه (ام يحسدون الناس ) وفي علي : (ومن الناس من يشري نفسه ) .

وقال فيه :(يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها) وفي علي :(واتممتُ عليكم نعمتي).

وقال فيه : (الله نور السموات والارض )وفي علي : (يريدون ليطفئوا نور الله).

وقال فيه (صلى الله عليه وآله): (وما ارسلناك الا رحمة)وقال فيه : (ذكراً رسولاً)وفي علي : (وانزلنا اليك الذكر) وقال : (فاسئلوا أهل الذكر) .

وقال فيه (صلى الله عليه وآله): (على رجل منكم) وفي علي :(رجال لاتلهيهم تجارة) .

وقال فيه : (ثم دنى فتدلى) وكان (صلى الله عليه وآله) يجد شبه علي في معراجه.

وكانت علامة النبوة بين كتفيه، وعلامة الشجاعة في ساعدي علي.

نزلت الملائكة يوم بدر بنصروته (صلى الله عليه وآله) : (يُمددكم ربُكم) وكان جبرئيل يقاتل عن يمين علي وميكائيل عن يساره وملك الموت قدامه.

أرسله الله (صلى الله عليه وآله) الى الناس كافة، وعلي امام الخلق كلهم.

كان النبي (صلى الله عليه وآله) اكرم العناصر : (الذي يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين) وعلي منه وهو الذي (خلق من الماءِبشراً فجعلهُ نسباً وصهراً).

وقال فيه : (ان الذين يؤذون النبي ويقولون هو أذن) وقال لعلي (وتعيها اذُن واعية).

وقال النبي (صلى الله عليه وآله) نُصرتُ بالرعب، وقال : ياعلي الرعب معك يقدمك اينما كنت.

أنس : قال (صلى الله عليه وآله) : انا خاتم الانبياء وانت ياعلي خاتم الاولياء.

وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) : ختم محمد (صلى الله عليه وآله) الف نبي واني ختمتُ الف وصي واني كُلفتُ ما لم يكلفوا .

ابن حماد :

ختم الانبياء هذا وهذا *** ختم الاوصياء في كل باب

ابن عباس : سمعت النبي (صلى الله عليه وآله) يقول :

اعطاني الله خمساً واعطى علياً خمساً : اعطاني جوامع العلم واعطى علياً جوامع الكلام، وجعلني نبياً وجعله وصياً، واعطاني الكوثر واعطاه السلسبيل، وأعطاني الوحي واعطاه الالهام، وأسرى بي اليه، وفتح له أبواب السماء والحجب.

عبد الرحمن الانصاري : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

اعطيت في علي تسعاً : ثلاثة في الدنيا، وثلاثة في الآخرة، واثنتان ارجُوهما له، وواحدة أخافها عليه، فأما الثلاثة التي في الدنيا : فساتر عورتي، والقائم بأمر أهلي، ووصيي فيها، وأما الثلاثة التي في الآخرة : فاني اعطي يوم القيامة لواء الحمد فأدفعه الى علي بن أبي طالب فيحمله عني، وأعتمد عليه في مقام الشفاعة ويُعينني على مفاتيح الجنة، وأما اللتان أرجوهما له فانه لا يرجع من بعدي ضالاً ولا كافراً، واما التي أخافها عليه فغدر قريش به من بعدي .

الخركوشي في شرف النبوة، وأبو الحسن بن مهرويه القزويني واللفظ له :

عن الرضا (عليه السلام) قال النبي (صلى الله عليه وآله) : ياعلي اُعطيتَ ثلاثاً لم اُعطها : اُعطيت صهراً مثلي، واُعطيت مثل زوجتك فاطمة، واُعطيت مثل ولديك الحسن والحسين.

المفجع :

كان مثل النبي زهداً وعلماً *** وسريعاً الى الوغى أحوَذيْا

وقال الله في حق الملائكة : (يخافون ربهم من فوقهم) وفي حق علي :(انا نخاف من ربنا).

سأل جبرئيل الخاتم فحباه : (أنما وليكم الله ) وسئل ميكائيل الطعام فأعطاه : (ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً) وسأل المصطفى الروح ففداه : (ومن الناس من يشري نفسه) وسأل الله السّر والعلانية فأتاه : (الذين ينفقون اموالهُم ).

فردوس الديلمي : جابر : قال النبي (صلى الله عليه وآله) : ان الله تعالى يُباهي بعلي بن أبي طالب كل يوم الملائكة المقربين حتى يقولوا :

بخ بخ هنيئاً لك ياعلي، قال جبرئيل : انا منكما يامحمد والنبي (صلى الله عليه وآله) قال : (وأنفسناً وانفسكم).

وقال جبرئيل : (وما منا الا له مقام معلوم ) ومقام علي أشرف وهو منكب النبي (صلى الله عليه وآله).

وجبرئيل جاوز بلحظة واحدة سبع سماوات وسبع حجب حتى وصل الى النبي (صلى الله عليه وآله) من عند العرش ما كان لم يقطع في خمسين الف سنة، وعلي (عليه السلام) رآه النبي (صلى الله عليه وآله) في معراجه في أعلى مكان.

وعلي (عليه السلام) في المكانة والامانة عند النبي كجبرئيل في المكانة والامانة عند الله تعالى.

وقد يتقارب الوصفان حداً *** وموصوفاهما متباعدان

علي (عليه السلام) أول هاشمي ولد من هاشميين، وأول من ولد في الكعبة، وأول من آمن، وأول من صلى، وأول من بايع، وأول من جاهد، وأول من تعلم من النبي، وأول من صنف، وأول من ركب البغلة في الاسلام بعد النبي، وآخر من فارقه عند موته، واخر من وسّده في قبره وخرج.

وقد من الله على المؤمنين بثلاثة :

بنفسه تعالى : (يمنون عليك ان اسلموا ..) وبالنبي (صلى الله عليه وآله) : (لقد من الله على المؤمنين اذ بعث فيهم رسولاً..) وبعلي (عليه السلام) : (قل بفضل الله وبرحمته).

وقد سمى الله ستة اشياءرحمة :

(فانظر الى آثار رحمة الله ): المطر .

(ولولا فضل الله عليكم ورحمته ): التوفيق .

(يُدخل من يشاء في رحمته ):الاسلام .

(وآتاني منه رحمة ): الايمان .

(وما ارسلناك الارحمة ): النبي (صلى الله عليه وآله) .

(قل بفضل الله ورحمته ) علي (عليه السلام).

وقد مدح الله حركاته وسكناته (عليه السلام)فقال لصلاته : (الا المصلين)ولقنوته : (أمن هو قانت)، ولصومه (وجَزاهُم بما صَبَروُا )، ولزكاته : (ويؤتون الزكوة )، ولصدقاته : (الذين ينفقون اموالهم )، ولحجه : (وأذان من الله ورسوله )، ولجهاده : (أجعلتم سقاية الحاج )، ولصبره : (الذين اذا اصابتهم مصيبة )، ولوفائه : (يوفون بالنذر)، ولضيافته : (انما نطعمكم لوجه الله )، ولتواضعه : (انما يخشى الله من عباده العلماء )، ولصدقه : (وكونوا مع الصادقين )، ولآبائه : (وتقلبك في الساجدين )، ولاولاده : (انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت )، ولايمانه : (السابقون السابقون )، ولعلمه : (ومن عنده علم الكتاب )

قال النبي (صلى الله عليه وآله) : ياعلي ما عرف الله حق معرفته غيري وغيرك، وما عرفك حق معرفتك غير الله وغيري.

ابو حماد :

جل العلي عُلا *** عن مشبه ونظير

امام كل امام *** أمير كل أمير

حجاب كل حجاب *** سفير كل سفير

باب الى كل رشد *** نور على كل نور

وحجه الله ربي *** على الجحود الكفور

وقال النبي (صلى الله عليه وآله) : علي في السماء كالشمس في النهار في الارض، وفي السماء الدنيا كالقمر بالليل في الارض.

وقال (صلى الله عليه وآله) : مثله كمثل بيت الله الحرام يزار ولا يزور، ومثله كمثل القمر اذا طلع أضاء الظلمة، ومثله كمثل الشمس اذا طلعت انارت.

في التفسير (والشمس وضحاها ) رسول الله (صلى الله عليه وآله) (والقمر اذا تلاها)علي(عليه السلام).

وقال جل وعلا : (افمن كان على بينة من ربه) رسول الله (صلى الله عليه وآله)، (ويتلوه شاهد منه ) علي بن أبي طالب (عليه السلام) وهو من النبي (صلى الله عليه وآله).

دعبل :

علي كعين الشمس عمَّ ضياؤها *** بذاك اشار المؤمنون الى علي

وكان للنبي (صلى الله عليه وآله) خليفتان، في الخبر : ان النبي (صلى الله عليه وآله) بكى عند موته فجاء جبرئيل (عليه السلام)، وقال : لم تبكي ؟ قال : لاجل أمتي من لهم بعدي، فرجع ثم قال : ان الله تعالى يقول : انا خليفتك في امتك، وقال : (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) : انت تبلغ عني رسالاتي، قال : يارسول الله اما بلّغت ؟ قال بلى، ولكن تبلّغ عني تأويل الكتاب .

خلّفه (صلى الله عليه وآله) ليلة الفراش ويوم تبوك لحفظ الاولياء وتخويف الاعداء فكانت دلالة على امامته بقوله : انت مني بمنزلة هارون من موسى، اقامه مقامه بالنهار، وانامه منامه بالليل.

السوسي :

كهارون من موسى تخلف بعده *** غداة تبوك اذ غدا عنه غائبا

وقدمه (صلى الله عليه وآله) للاخاء والمباهلة والغدير وغيرها : «من كنتُ مولاه فعلي مولاه ».

قوله تعالى (واذ اخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح )، كان النبي (صلى الله عليه وآله)مقدّماً في الخلق مؤخراً في البعث، ومنه قوله : نحن الآخرون السابقون يوم القيامة، وقوله : خُلقت انا وعلي من نور واحد، الخبر. فكنا مقدمين في الابتداء مؤخرين في الانتهاء، فلم يزد محمد الا حمداً ولا علي الا عُلوا.

صقر :

يامن به امتحن الا له عبيده *** من كان منهم عاصياً او طائعاً

اني لاعجبُ من معاشر عُصبة *** جعلوك في عَدِّ الخلافة رابعاً !

العوني :

ولاح لحاني في علي زجرته ***وسددت بالسبابتين المسامعا

وباع علياً واشترى غيره به *** شراءاً وبيعاً اعقباً وصنائعا

فقلت له : لم قد ضللت عن الهدى *** وظلت عم في مربع الكفر راتعا

اصَيَّرتَ مفضولا كمن هو فاضلا *** وصيَّرت متبوعاً كمن هو تابعا

فكان علي أولا فجعلته *** بجهلك ظلماً ـ لا ابا لك ـ رابعا

ولو لم تخف يوماً وملكت طاعة *** لصيرتهُ من فرط بغضك تاسعا

العرب تبدأ بالادنى فتقول : ربيعة ومضر، وعلى هذا قوله (فمنكم كافر ومنكم مؤمن ) (يولج الليل في النهار)(التائبون العابدون ) فتقديمه تأخيره (لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد ) !

ابو منصور :

لا تلحني في هوى الاخير وقد *** جاءت به البينات والرسل

هذا نبي الهدى أخبرهم *** مفضَّل عندنا على الاول

غيره :

واني وان كنت الاخير فانني *** أعدُ اذا ما احجم القوم أولا

منعوا حقه فعوضه الله الجنة : (وجزاهُم بما صبروُا جنة ).

عزلوه عن الملك فملَّكهُ الله الآخرة : (واذا رايت ثم رايت نعيماً ومُلكاً كبيراً).

اطعم قرصه فاتى الله عليهم بثمان عشر آية قوله : (ان الابرار يشربون .. مشكوراً) وانزل في المتكلّفين : (وما منعهم ان تقبل منهم نفقاتهم ).

اطعم الطعام على حبه فأوجب حبه على الناس : (قل لا اسألكم عليه اجراً الا المودة ) .

وبذل النفس على رضاه، فجعل الله رضاه في رضائه.

قال الشيخ :« وليتكم ولستُ بخيركم »، وقال الله تعالى في علي (عليه السلام) : (ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات اولئك هم خيرُ البرية).

الماءُ على ضربين طاهر ونجس، فعلي (عليه السلام) طاهر لقوله : (وهو الذي خلق من الماء بشراً ) وعنده النجس : (انما المشركون نجس )، الطهور : طاهر ومطهر، والنجس : نجس عينه فكيف يطهرِّ غيره (فلم تجدوا ماءً فتيمموا)فمحمد الطهور وعلي الصعيد، لان محمداً ابو الطاهر وعلي ابو التراب.

قوله تعالى : (اومن، افمن، أم من ) في القرآن في عشرة مواضع، وكلها في أمير المؤمنين (عليه السلام) وفي اعدائه : (افمن كان مؤمن كمن كان فاسقاً)(ام من هو قانت )، (افمن كان على بينة )، (افمن شرح الله صدره للاسلام )، (افمن يعلم انما انزل اليك من ربك الحق )، (افمن يمشي مكباً على وجهه )، (افمن زين له سوء عمله) وقد تقدم شرح جميعها.

قال الصادق (عليه السلام) : اومن كان ميتاً عنا فاحييناه بنا.

ابن عباس قال : نزلت قوله : (افمن وعدناه وعداً حسناً) في حمزة وجعفر وعلي.

مجاهد وابن عباس في قوله : (افمن يلقى في النار خير ) يعني الوليد بن المغيرة (ام من ياتي آمناً) من غضب الله : وهو أمير المؤمنين (عليه السلام)، ثم اوعد اعداءه فقال : (اعملوا ما شئتم ) الآية.

الحريري في درة الغواص : انه ذكر شريك بن عبد الله النخعي فضائل علي (عليه السلام)، فقال اموي : نعم الرجل علي، فغضب وقال : اَلِعَليٍّ يُقال : نِعْمَ الرجل ! فقال : ياعبد الله الم يقل الله في الاخبار عن نفسه : (فقدرنا فنعم القادرون )وقال ايوب : (انا وجدناه صابراً نعم العبد ) وقال في سليمان (ووهبنا لداود سليمان نعم العبد )افلا ترضى لعلي ما يرضى الله لنفسه ولانبيائه، فأستحسن منه. فقال بعض النحاة : هذا الجواب ليس بصواب. وذلك ان نِعْم من الله تعالى ثناء على حقيقة الوصف له تقريباً على فهم السامعين لمكان انعامه عليهم وفي حق انبيائه تشريفاً لهم، فاما من الادمي في حق الاعلى فهو يقرب من الذم وان كان مدحاً في اللفظ، كما يقال في حق النبي (صلى الله عليه وآله) : محمد فيه خير فهو صادق الا انه مقصر .

العين واللام مائة، والياء عشرة، وفي عقد الاصابع المائة بالشمال والعشرة باليمين يتساويان. فاذا نظرت فيهما وجدت لفظة الله مرتين !

موازين السماء والارض محمد وعلي (عليهما السلام)، وذلك بعد ما القيت من كل كلمة تسعة تسعة، فيدل الباقي على انهما خلقتا لهما. الحاء والعين من حروف الحلق، فاذا قلت : محمد وعلي، مَلأَت فاك وقلبك.

قولهم : محمد وعلي كلاهما املى.

وقالت الميمية والعينية : ان محمد وعلياً قبالة جميع الناس فالرأس منهم بمنزلة الميم من محمد، والحاء بمنزلة اليدين، والميم بمنزلة البطن، والدال بمنزلة الرجلين وقد كتب الله على جميع وجوه الناس علياً في موضعين كل عين من الوجه بمنزلة عين من علي وبعده، فالباصرة تسمى عيناً، والانف بمنزلة اللام، وكل حاجب بمنزلة باء مقلوب.

ابن حماد :

واذا اختار كل قوم اماماً *** فاختياري عينٌ ولامٌ وياء

ان الله تعالى ذكر الجوارح في كتابه وعنى به علياً (عليه السلام)، نحو قوله (ويحذركم الله نفسه) قال الرضا (عليه السلام) : عليٌ خوَّفهم به، قوله :(ويبقى وجه ربك)قال الصادق (عليه السلام) : نحن وجه الله ونحن الآيات ونحن البينات ونحن حدود الله.

ـ ابو المضا عن الرضا قال في قوله : (اينما تولوا فثم وجه الله ) قال:علي (عليه السلام) .

العبدي :

وانك وجهه الباقي وعين *** له ترعى الخلايق اجمعينا

وله :

وهو عين الله والوجه الذي *** نوره نور الذي لا ينطفي

وله :

فسماه في القرآن ذو العرش جنبه *** وعروته والوجه والعين والاذنا

فشدَّ به ركن النبي محمد *** فكان له من كل نايبة حصنا

وأَفرده بالعلم والبأس والندى *** فمن قدره يسمى ومن فعله يكنى

ـ قوله تعالى : (تجري باعيننا) : الاعمش :

جاء رجل مشجوج الرأس يستعدي عمراً على علي (عليه السلام)، فقال علي :

مررت بهذا وهو مقاوم امرأة فسمعت ما كرهت، فقال عمر : ان لله عيوناً، وان علياً من عيون الله في الارض. وفي رواية الاصمعي انه قال (عليه السلام) : رأيته ينظر في حرم الله الى حريم الله فقال عمر : اذهب وقعت عليك عين من عيون الله وحجاب من حجب الله، تلك يد الله اليمنى يضعها حيث يشاء.

العوني :

امامي عينُ الله في الارض تطرف ***العيون لها من كل ناظرة كل

العبدي :

انت عين الاله والجنب من فرّط *** فيه يصلى لظى مذموماً

انت فلك النجاة فينا ومازلت *** صراطاً الى الهدى مستقيما

وعليك الورود تسقى من الحوض *** ومن شئت ينثني محروما

واليك الجواز تدخلُ من شئت *** جناناً ومن تشاء جحيما

ابن الصباح :

قال فما العين وفيما صُوِّرت *** قلت هو العين علي فابتسم

قال وما أذنٌ وعت عن ربها *** قلت وعى بالأذن من غير صمم

قال وما الجنب وما فضلهم *** قلت هو الجنب وحبل المعتصم

قال فما الفلك المنجي أهلها *** قلت هو الفلك واسباب النعم

قال فما الشهر الحرام يافتى *** قلت هو الشهر الحلال والحرم

قال فما الحج وما الحجر ابن *** قلت فلولاه فما كان حرم

الصادق والباقر والسجاد وزيد بن علي (عليهم السلام) في هذه الآية قالوا : (جنب الله ) علي (عليه السلام)وهو حجة الله على الخلق يوم القيامة. الرضا (عليه السلام) في (جنب الله)قال : في ولاية علي(عليه السلام). وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) : انا صراط الله انا جنب الله.

السوسي :

علي على رغم العدى اكرم البشر *** وخيرهم من يأبَ ذاك فقد كفر

هو الجنب جنب الله هالك كلّ من *** يفرّط فيه هكذا جاء في الخبر

العوني :

انت الصراط السوي فينا *** لله والجنب والبقية

ياسيدي ياعلي يامن *** اعلامه ليس بالخفية

ابن حماد :

وجنب الله فرّط فيه قوم *** فاضحوا في القيامة نادمينا

العوني :

امامي يد الله البسيطة في الورى *** بها يقبض الارواح ان شاء والبدل

العبدي :

ياعلي بن أبي طالب يابن الاول *** ياحجاب الله والباب القديم الازلي

انت انت العروة الوثقى التي تفصل *** انت باب الله من ياتيك منه يصل

العوني :

وهو الحجاب القديم قدماً *** وحجة الله والسفير

وله :

ابان من الفرقان ما كان مشكلا *** واثبت في الاحكام ما كان قد ذهب

وزلزل بالارجاس كل مزلزل *** وأهوى عماد الكفر بالسمر والقضب

هو العين عين الله والجنب جنبه *** وميثاقه الماخوذ في الذرِّ اذ نصب

هو النور نور الله في الذكر مثبت *** فلم يخف من عين الولي ولم يغب

هو المثل الاعلى كفاك باسمه *** علي علا في الاسم والبأس والحسَب

فيا زينة الدنيا ونور سمائها *** وياصاحب الآيات دائرة القطب

ويانهر طالوت المحرم شربه *** سوى غرفة يروي بها المرء ان شرب

الزاهي :

مفقه الامة والقاضي الذي *** احاط من علم الهدى ما لم يحط

والنبأ الاعظم والحجة والمصباح *** والمحنة في الخطب الورط

حبلٌ الى الله وباب الحطة *** الفاتح بالرشد مغاليق الخطط

والقدم الصدق الذي سيط به *** قلب امريء بالخطوات لم يسط

ونهر طالوت وجنب الله *** والعين التي بنورها العقل خلط

والاذن الواعية الصماء عن *** كل خنا يغلط فيه من غلط

حُسنُ ماب عند ذي العرش ومن *** لولا أياديه لكنا نختبط

العبدي :

هو البحر يعلو العنبر المحض متنه *** كما الدر والمرجان من قعره يجنى

اذا عُدّ اقران الكريمة لم نجد *** لحيدرة في القوم كفواً ولا قرنا

الناشي :

هو البحر يغني من غدا في جواره ***ولا سيما ان اظهر الدر ساحلهُ

هو الفخر لا اولائكم ان ندبته *** فلا عجب ان يندب الفخر ناكلهُ

حجاب اله الخلق احكم رتقهُ *** وستر على الاسلام ذو الطول سائلهُ

وباب غدا فينا لكل مدينة *** وحبل ينال الرشد في البعث واصلهُ

«مساواة النبي (صلى الله عليه وآله) وعلي (عليه السلام) في خمسة اشياء»

(2) روى شيخ الاسلام ابراهيم الحمويني قال (51) : قال الامام العلامة فخر الدين محمد بن عمر الرازي سقى الله عياذ الغفران ضريحه وأناله بكرمه محض لطفه وصريحه :

جعل الله اهل بيت نبيه محمد (صلى الله عليه وآله) مساوياً له في خمسة اشياء :

(الاول) : في المحبة، قال الله تعالى : (فاتبعوني يحببكم الله ) (52) وقال لاهل بيته : (قل لا اسألكم عليه اجراً الا المودة في القربى)(53).

(والثاني) : في تحريم الصدقة قال (صلى الله عليه وآله) : حرمت الصدقة عليّ وعلى أهل بيتي.

(والثالث) : في الطهارة، قال الله تعالى : (طه ما انزلنا عليك القرآن لتشقى تذكرة)(54)، وقال لاهل بيته : (ويطهركم تطهيرا)(55).

(والرابع) : في السلام، قال للنبي : السلام عليك ايها النبي، وقال في أهل بيته : (سلام على آل ياسين)(56).

(والخامس) : في الصلاة على الرسول وعلى الآل كما في آخر التشهد(57) .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) ص451 ط لاهور .

(2) احقاق الحق ج16 : الحديث 8 ص161، وج5 : الحديث 4 ص303 ـ 304، رواه الموفق بن أحمد الخوارزمي في «المناقب» (ص37 ط تبريز)، ورواه في «مقتل الحسين» (ص36 ط الغري)، والشيخ الحمويني في «فرائد السمطين»، والحافظ جمال الدين الزرندي الحنفي في «نظم درر السمطين» (ص79 ط الغري)، القندوزي في «ينابيع المودة» (ص54 ط اسلامبول)، والسيد ابو محمد الحسيني في «انتهاء الافهام» (ص219 ط لكهنو) .

(3) احقاق الحق ج16 ح2 ص146 ـ 150 واحقاق الحق ج5 ص307 ـ 310 قال روى أحمدبن حنبل الشيباني في «المسند» (ج1 ص98 ط الميمنية بمصر) بسنده عن هاني بن هاني، وهيبرة بن بريم :

عن علي (رضي الله عنه) قال في حديث : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

اما انت ياجعفر فاشبَهتَ خَلقي وخُلقي، وأما انت ياعلي فمني وأنا منك.

(4) سند أحمد بن حنبل : ج1 ص108 .

(5) مسند أحمد بن جنبل : ج1 ص115.

رواه الحافظ النسائي في «الخصائص» (ص19 ط التقدم بمصر)، ورواه الحاكم النيشابوري في «المستدرك» (ج3 ص120 ط حيدرآباد) والحافظ ابو بكر البغدادي في «تاريخ بغداد» (ج4 ص140 ط السعادة بمصر) والشيخ ابراهيم الحمويني في «فرائد السمطين» والحافظ الذهبي في «تلخيص المستدرك» المطبوع بذيل المستدرك (ج3 ص120 ط حيدرآباد) والحافظ الزرندي في «نظم درر السمطين» (ص98 ط القضاء) والحافظ ابن كثير في «البداية والنهاية» (ط مصر ج4 ص234 ) والقندوزي في «ينابيع المودة» (ص55) عن الحسن بن علي (عليه السلام) في خطبته .

(6) احقاق الحق ج16 الحديث 7 ص158 ـ 161 :

وبهجت افندي في «تاريخ آل محمد» (ص122) ورواه الخطيب العمري التبريزي في «مشكوة المصابيح» (ص292 ط دهلي) قال :

روى عن البراء بن عازب قال : صالح النبي (صلى الله عليه وآله) يوم الحديبية على ثلاثة اشياء : على ان من اتاه من المشركين ردّه اليهم، ومن اتاهم من المسلمين لم يردّوه، وعلى ان يدخلها من قابل ويقيم بها ثلاثة ايام، فلما دخلها ومضى الاجل خرج، فتبعته ابنة حمزة تنادي ياعم، ياعم، فتناولها علي فاخذ بيدها، فاختصم فيها علي وزيد وجعفر، قال علي : اناأخذتها وهي بنت عمي، وقال جعفر : بنت عمي وخالتها تحتي، وقال زيد : بنت أخي، فقضى بها النبي (صلى الله عليه وآله) لخالتها، وقال : الخاله بمنزلة الام، وقال لعلي : انت مني وانا منك، وقال لجعفر : اشبهَت خلقي وخُلقي، وقال لزيد انت آخرنا ومولانا. متفق عليه، ورواه علي الهندي في «كنز العمال» (ج12 ص 200 و 232 ط حيدرآباد)، والعيني الحيدرآبادي في «مناقب أمير المؤمنين» (ص29 ط اعلم بريس) وابن المغازلي الشافعي في « المناقب» (ص228 و224 ط طهران) والراغب الاصفهاني في «محاضرات الادباء» (ج4 ص478 ط الحياة بيروت) والعلامة منصور ناصف في «التاج الجامع» (ج3 ص 296 ط القاهرة) والحافظ الذهبي في «المنتقى من منهاج الاعتدال» لابن تيمية (ص309)، والشيخ امين الازهري في «فتح الملك المعبود» (ج4 ص292 ط القاهرة) والسيد محمد يوسف التونسي في «ايقاظ الوسنان» (ص47 ط الترقي بدمشق)، والمولى محمد مبين الحنفي في «وسيلة النجاة» (ص94 ط لكهنو) والشيخ عبد الحق في « أشعة اللمعات في شرح المشكوة» (ج3 ص199 وج4 ص676) والشيخ نجم الدين في «منال الطالب» (ص75) والشنقيطي في «زاد المسلم» (ص 114 ط الحلبي بالقاهرة) والشيخ عبد الله بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب الحنبلي في «مختصر سيرة الرسول » (ص326 ط المطبعة السلفية بالقاهرة) والطحاوي في «مشكل الآثار» (ج4 ص173 حيدرآباد) والبيهقي في « السنن الكبرى» (ج8 ص6 ط حيدرآباد) والحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام علي من تاريخ دمشق» ج1 ص124 ط بيروت) والعلامة الامرتسري في «أرجح المطالب» (ص451 ط بيروت) والعلامة محمد يوسف في «حياة الصحابة » (ج2 ص133 ط دار القلم بيروت) وروى المتقي علي الهندي في «كنز العمال» (ج12 ص332 ط حيدرآباد) روى من طريق أحمد والطبراني والحاكم، عن أسامة بن زيد قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : اما انت ياجعفر فأشبه خلقك خلقي وأشبه خلقي خلقك وانت مني وشجرتي، واما انت ياعلي فمني وابو ولدي وانا منك وانت مني، وأما انت يازيد فمولاي ومني والي وأحبْ القوم اليّ .

(7) ج5 ص141 ط الاميرية بمصر) .

(8) احقاق الحق ج5 ح4 : 310 واحقاق ج5 ح5 : 311 ـ 316 واحقاق ج16 : ح2 : 146 ـ 150 .

رواه الحافظ الترمذي في «الصحيح» (ج3 ص167 ط الصاوي بمصر) والحافظ النسائي في «الخصائص» (ص19 و51 ط التقدم بمصر) والحافظ البيهقي في « السنن الكبرى» (ج8 ص5 ط حيدرآباد) والبغوي في «مصابيح السنة» (ص205 وص202 ط الخيرية بمصر) وابن تيمية الحراني في «منهاج السنة» (ج3 ص7 ط القاهرة) والقاضي الاندلسي القرطبي في «اقضية رسول الله » (ص70 ط القاهرة) والشيخ محمد بن طلحة الشافعي في «مطالب السئول» (ص18) وابن قيم الجوزي في «زاد المعاد» المطبوع بهامش شرح الزرقاني على المواهب اللدنية للقسطلاني» (ج4 ص261 ط الازهري بمصر) والحافظ ابن كثير في « البداية والنهاية» (ج7 ص224 ط حيدرآباد) وابن الملك في « مبارق الازهار في شرح مشارق الانوار» (ج2 ص229 ط الآستانة) والخطيب التبريزي في «مشكوة المصابيح» (ص563 و292 ط دهلي) والسخاروي في «المقاصد الحسنة» (ص98 ط مكتبة الخانجي بمصر) والحافظ ابن الديبع في « تيسير الوصول الى جامع الاصول» (ج2 ص124) والحلبي في «السيرة الحلبية» (ج3 ص66 ط مصر) وابن حمزة الدمشقي في « البيان والتعريف» (ج2 ص45 ط حلب) والقندوزي في «ينابيع المودة» (ص54 ط اسلامبول) والشيخ يوسف النبهاني في «منتخب الصحيحين» (ص76 ط التقدم بمصر) والمتقي في «كنز العمال» (ج12 ص200 ط حيدرآباد) .

(9) كشف الغمة :28 ـ31، وعنه في البحار : ج38 ح9 ص307.

(10) البحار ج38 : 39 / 328.

(11) البحار ج38 : 39 / 328.

(12) ج5 ص18 ط الاميرية بمصر .

(13) احقاق ج5 : 4 / 310 .

ورواه الحافظ العبدري الاندلسي في كتابه «الجمع بين الصحاح» قال : وقال عمر بن الخطاب : توفي رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو عنه راض فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : «انت مني وانا منك»، ورواه السيد محمد بن يوسف التونسي الشهير بالكافي في « السيف اليماني المسلول» (ص46) بعين ما تقدم عن البخاري.

(14) 256 ط اسلامبول .

(15) احقاق ج5 : ح6 :317.

(16) مناقب الكاشي ص50 .

(17) احقاق ج5 : 7 و 8 / 317.

(18) ص208 ط نول كشور .

(19) ج1 ص125 ط بيروت .

(20) احقاق الحق ج16 : 10 / 163.

(21) احقاق الحق ج16 : الحديث السادس ص157، احقاق الحق ج5 ص 288 ـ 303.

(22) ج5 ص356 ط الميمنية بمصر .

(23) ورواه أحمد بن حنبل في «فضائل الصحابة» (ص249) والحافظ النسائي في «الخصائص» (ص33 ط التقدم بمصر) وابن المغازلي في «مناقب أمير المؤمنين» (ص225 ط طهران اسلامية) وابن ابي الحديد المعتزلي في «شرح نهج البلاغة» (ج2 ص 450 ط مصر) ومحب الدين الطبري في «ذخائر العقبى» وابن قايماز في «تاريخ الاسلام» (ج2 ص195 ط مصر) والعلامة ابو عبد الله محمد بن عثمان البغدادي في «المنتخب من صحيحي البخاري ومسلم» (ص217) وابن كثير في «النهاية والبداية» (ج7 ص242 ط حيدرآباد) والحافظ نور الدين الهيثمي في «مجمع الزوائد» (ج9 ص127 ط القدسي بمصر) والعيني في «عمدة القاري» (ج16 ص214 ط المنيرية بمصر) والحافظ البدخشي في «مفتاح النجا» (ص58) والقندوزي في «ينابيع المودة» (ص272 ط اسلامبول) والشيخ النبهاني في «المنتخب من صحيح البخاري ومسلم) (ص217) والسيد علوي الحداد الحضرمي في «القول الفصل» (ج2 ص15 ط جاوا) والعيني الحنفي في «مناقب سيّدنا علي» (ص44 ط اعلم بريس) والحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام علي من تاريخ دمشق» (ج1 ص125) ولفظه قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : علي مني وأنا منه (1) البحار ج38 : 2 و3 / 326 .

(24) احقاق الحق16 الحديث 12 ص165 ـ 167.

رواه الراغب الاصفهاني في «محاضرات الادباء» (ج4 ص447) بعين ما تقدم، وروى توفيق ابو علم في «أهل البيت» عن ابن عباس قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعبد الرحمن ابن عوف : ياعبد الرحمن انتم أصحابي وعلي بن أبي طالب مني وانا من علي، فمن قاسه بغيره فقد جفاني، ومن جفاني آذاني، ومن آذاني فعليه لعنة ربي. الحديث.

(25) البحار ج38 : 71 / 123.

(26) اليقين : 170، 172.

(27) احقاق الحق ج16 : الحديث الخامس ص155 / 156 وح11 / 164 و9 / 162، احقاق الحق ج5 : ص284 ـ287.

رواه الحافظ الطبري في«المعجم الكبير» (ص51) ورواه ابن عساكر في «ترجمة الامام علي من تاريخ دمشق» (ج1 ص148 ط بيروت) عن جابر ورواه المتقي في «كنز العمال» (ج15 ص126) عن رافع بن خديج، والنقشبندي في « مناقب العشرة» (ص6) والحويني في «فرائد السمطين» بتفصيل، والعيني الحيدرآبادي في «مناقب علي» (ص36 ط اعلم بريس) ومحمد مبين القرنكي في «وسيلة النجاة» (ص84 ط گلشن لكهنو) ورواه الحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام علي من تاريخ دمشق» (ج1 ص148 ط بيروت) بسنده عن جابر بن عبد الله قال : جاء علي الى النبي(صلى الله عليه وآله) يوم احد، فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله) : اذهب، فقال جبرئيل : هذه والله المواساة يامحمد، فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله) :ياجبرئيل انه مني وانا منه، فقال جبرئيل، وانا منكما، ورواه محب الدين الطبري في «ذخائر العقبى» (ص68 ط مكتبة القدسي بمصر) وفي «الرياض النضرة» (ج2 ص172 ط محمد امين الخانجي بمصر) والزمخشري في «ربيع الابرار» (في باب الخير والصلاح ص159) وابن أبي الحديد في «شرح نهج البلاغة» (ج2 ص236 ط القاهرة و561) قال : ان رسول الله(صلى الله عليه وآله)لما ارثت يوم احد قال الناس قُتل محمد، راته كتيبة من المشركين وهو صريع بين القتلى الا انه حي فصمدت له، فقال لعلي(عليه السلام) : اكفني هذه، فحمل(عليه السلام) وقتل رئيسها، ثم صمدت له أخرى فقال : ياعلي اكفني هذه فحمل عليها فهزمها وقتل رئيسها ثم صمدت كتيبة ثالثة فكذلك، فكان رسول الله(صلى الله عليه وآله) بعد ذلك يقول : قال لي جبرئيل : يامحمد ان هذه للمواساة، فقلت : وما يمنعه وهو مني وانا منه فقال جبرئيل : وانا منكما، ورواه الحافظ الهيثمي في «مجمع الزوائد» (ج6 ص114 ط القدسي بمصر)، وروى المير حسين الميبدي اليزدي في «شرح ديوان أمير المؤمنين(عليه السلام)» (124) قال : نقل عن ابن الاثير في التاريخ قال : قال النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) يوم اُحد وقد فرّ من الزحف من فرّ وقرّ مع النبي من قرّ : يا علي اكفني أمر هؤلاء فقال جبرئيل : انما هذه المواساة، فقال : هو مني وانا منه، فقال : وانا منكما. رواه العلامة الكاشفي في « معارج النبوة» (الركن الرابع ص107 لكهنو) والعلامة الدهلوي في «مدارج النبوة» (ص168 ط نول كشور) ورواه القندوزي في «ينابيع المودة» (ص55 ط اسلامبول) وص206، ورواه الحافظ نور الدين الهيثمي أيضاً في « مجمع الزوائد» (ج6 ص122 القدسي) قال : روي عن جابر قال : دخل علي (رضي الله عنه)على فاطمة رحمة الله عليها يوم احد فقال :

افاطم هاكِ السيف غير ذميم *** فلستُ برعديد ولا بلئيم

لعمري لقد ابليت في نصر أحمد *** ومرضاة ربّ بالعباد عليم

الى ان قال :

فقال جبرئيل : المواساة، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : انه مني، وقال جبريل (عليه السلام) : وانا منكما. رواه البزار. وفي رواية الحافظ الذهبي في «ميزان الاعتدال» (ج2 ص317 ط القاهرة) ورواية الطبري في «تاريخ الامم والملوك» (ج2 ص197 ط الاستقامة بمصر) فسمعوا صوتاً :

لاسيف الا ذو الفقار *** ولا فتى الا علي

(28) احقاق الحق : ج16 الباب السادس ص136 ـ 145، واحقاق ج5 ص274 ـ 317 .

(29) ج4 ص165 ط الميمنية بمصر.

(30) ج4 ص145.

(31) ورواه الحافظ أحمد بن حنبل في «المناقب» (على ما رواه في الاحقاق ج5 : 375) بسنده عن حبشي بن جنادة قال : ابن آدم السلولي وكان قد شهد حجة الوداع قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : علي مني وانا منه ولا يقضي عني ديني الا انا او علي، قال ابن آدم : ولا يؤدي الا انا وعلي، والحافظ ابن ماجة القزويني في «سنن المصطفى» (ج1 ص57 ط التازية بمصر) والحافظ الترمذي في «صحيحه» (ج13 ص169 ط الصاوي بمصر) والحافظ النسائي في «الخصائص» (ص20 و ص19 ط التقدم بمصر) والعلامة الطبري في «منتخب ذيل المذيل» (ص67 ط الاستقامة بمصر) وابن المغازلي بخمسة طرق عن حبشي في « مناقب أمير المؤمنين (عليه السلام)» (ص226 و221) والحافظ البغوي في «مصابيح السنة» (ص202) والخوارزمي في «المناقب» (ص79 ط تبريز) وابن الاثير الجزري في «جامع الاصول» (ج9 ص471 ط السنة المحمدية بمصر) والشيخ ابراهيم الحمويني في «فرائد السمطين» ولفظه : علي مني وانا منه لا يقضي ديني الا انا او علي والحافظ الذهبي في «تذكرة الحفاظ» (ج2 ص38 ) و(ج1 : 455 ط بيروت التراث) والحافط ابن قايماز الدمشقي في «تاريخ الاسلام» (ج2 ص195 ط الازهريه بمصر) وابن كثير الدمشقي «البداية والنهاية» (ج5 ص213 وج7 ص356) والخطيب التبريزي في «مشكاة المصابيح» (ص564 ط دهلي) و «ينابيع المودة» :(ص371، ص54 ،ص180 و185 ط اسلامبول ) والحافظ السخاوي في «المقاصد الحسنة» (ص98 ط الخانجي بمصر) والمير حسين الميبدي في «شرح ديوان أمير المؤمنين (عليه السلام)» (ص188) والحافظ السيوطي في «تاريخ الخلفاء» (ص169) وفي «الجامع الصغير» ح5595، والمحقق الكركي في «نفحات اللاهوت» (ص19) وابن حجر الهيثمي في «الصواعق المحرقة» (ص73 ط مصر) والمناوي في «كنز الحقائق» (ص98) وفي «الكواكب الدرية» (ج1 ص39) والحافظ الترمذي في «جامعه» (ج2 ص213 ط دهلي) والحافظ الطبري في «المعجم الكبير» (ص180) والمتقي في «كنز العمال» (ج12 ص203 ط حيدرآباد) والحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام علي من تاريخ دمشق) (ج2 ص378 ط بيروت) والشيخ حسن المصري في «فيض القدير لترتيب وشرح الجامع الصغير» (ج1 ص210 ط القاهرة الحلبي) والعلامة منصور ناصف في «التاج الجامع» (ج3 ص298 ط القاهرة) والشيخ عبد الحي بن العماد الحنبلي في « الشذرات الذهبية» (ص55 ط القاهرة) والشيخ محمد الصبان في «اسعاف الراغبين» المطبوع بهامش نور الابصار (ص173) والسيد البرزنجي مفتي المدينة في «مقاصد الطالب) (ص11 ط بمبي) والشيخ يوسف النبهاني في «الفتح الكبير» (ج2 ص243 ط مصر) والمولى المتقي في «منتخب كنز العمال» (المطبوع بهامش المسند ج5 ص30 ط الميمنية بمصر) والمؤرخ القرماني في «اخبار الدول وآثار الاول» (ص102 ط بغداد).

(32) احقاق الحق ج16 الحديث الثالث ص150 ـ 152، واحقاق ج5 :2 ص 292 ـ 303 .

(33) ج13 ص 164 ط الصاوي بمصر.

(34) احقاق ج5 ص293.

(35) رواه الحافظ ابو داود الطيالسي في «المسند» (ص111 حديث 829 ط حيدرآباد) ورواه الحافظ النسائي في «الخصائص» (ص 33 و 26 ط التقدم بمصر) ورواه الحاكم النيشابوري في «المستدرك» (ج3 ص110 ط حيدرآباد) والعلامة الكازروني في «شرف النبي» (احقاق ج5 ص295)، الحافظ ابو نعيم الاصبهاني في« حلية الاولياء» (ج6 ص294 ط السعادة) والفقيه ابن المغازلي في «مناقب أمير المؤمنين (عليه السلام)» (ص334 ط اسلامية طهران) والحافظ الديلمي في «فردوس الاخبار»، البحار ج38 : 118 / 149، والعلامة البغوي في «مصابيح السنة» (ص202 ط الخيرية بمصر) والحافظ رزين العبدري الاندلسي في «الجمع بين الصحاح» (ص458)، والخوارزمي في «المناقب» (ص92 ط تبريز)، وابن الاثير في «جامع الاصول» (ج9 ص470 ط السنة المحمدية بمصر)، وابن الاثير في «اسد الغابة» (ج4 ص 27 ط مصر ق)، وسبط بن الجوزي في «تذكرة الخواص» (ص 42 ط الغري)، وابن أبي الحديد في «شرح النهج» (ج4 ص321)، ومحب الدين الطبري في «ذخائر العقبى» (ص68 ط القدسي بمصر)، والشيخ ابراهيم الحمويني في «فرائد السمطين»، والحافظ الذهبي في «تلخيص المستدرك» (ج3 ص110 ط حيدرآباد) وفي كتابه «تاريخ الاسلام» (ج2 ص196 ط الازهرية بمصر)، والحافظ جمال الدين الزرندي في «نظم درر السمطين» (ص 79 ط القضاء بمصر)، وابن كثير الدمشقي في «البداية والنهاية» (ج7 ص 344 ط السعادة بمصر)، وابن حجر العسقلاني في «الاصابة» (ج2 ص 503 ط مصطفى محمد بمصر)، وابن حجر الهيثمي في «الصواعق المحرقة» (ص74 ط الميمنية بمصر)، والحافظ السيوطي في «الخصائص» (ص 18 ط التقدم بمصر) .

(36) امالي الصدوق : 118 و119، البحار ج38 : ح14 ص97.

(37) الحشر 20.

(38) البحار ج38 : 62 / 118 ـ 119، امالي الشيخ : 309 / 310 .

(39) مناقب ابن المغازلي ح285 ص337.

ابن أبي حاتم في علل الحديث : (1 / 313 )، الكراجكي في «كنز العمال» (281 ط ق) والخوارزمي في «مقتل الحسين» (ص45) وفي «المناقب» (ص77 و245) والكنجي في «كفاية الطالب» (264) والهيثمي في «مجمع الزوائد» (9 / 131)، وشرح «نهج البلاغة لابن أبي الحديد» : (2 / 449) وقال : ذكره ابن حنبل في مسنده.

(40) امالي الصدوق 221.

(41) دلائل الصدوق (2 :420) ،14 / 271 : في ط بصيرتي قم .

(42) ج3 ص110 .

(43) 4 ص437 .

(44) ج6 ص154 .

(45) ج6 ص356.

(46) ج6 ص400.

(47) ج3 ص17 .

(48) ج2 ص74 .

(49) ج3 ص371 .

(50) مناقب آل أبي طالب 3 : 260.

(51) فرائد السمطين ج1 : الحديث ص35.

(52) 31 : آل عمران .

(53) الشورى : 23.

(54) 1ـ2 طه .

(55) الاحزاب : 33 .

(56) 120 الصافات .

(57) ورواه ابن حجر في «الصواعق المحرقة» (ص19)، وفي فضائل الخمسة :(ج1 ص219) والظاهر ان الكلام هو تلخيص لما ذكره الرازي في تفسيره لآية المودة.