مدينة المعاجز الجزء الثاني

الحادي والثلاثون ومائتان تسامع رسول الله (ص) كلام أمير المؤمنين (ع) من بعد، وكذا على (ع)

الثاني والثلاثون ومائتان ليلة الاسرء نظر رسول الله (ص) إلى علي (ع)، ونظر إليه (ص) علي (ع) وكلم كل منهما الآخر، وغير ذلك من المعجزات

الثالث والثلاثون ومائتان أنه (ع) سمع صوت رسول الله (ص) من تبوك وهو (ع) في المدينة

الرابع والثلاثون ومائتان إدراكه (ع) سلمان حين استغاث به، وأمره الاسد بخدمته

الخامس والثلاثون ومائتان ارتفاعه (ع) في الهواء

السادس والثلاثون ومائتان اتباعه (ع) الطير الذي أخد خفه

السابع والثلاثون ومائتان إتيانه (ع) إلى المدائن لتجهيز سلمان - قدس الله تعالى روحه -

الثامن والثلاثون ومائتان أنه (ع) أرى عمر بن الخطاب الجيوش التي في نهاوند مع سارية وأن يبلغ صوته إليهم

التاسع والثلاثون ومائتان تعليمه (ع) الخياط القرآن في الوقت الواحد

الاربعون ومائتان مخاطبة ذي الفقار له (ع)

الحادي والاربعون ومائتان إنطاق الناقة بأنه (ع) أمير المؤمنين

الثاني والاربعون ومائتان الاوجاع مطيعة له (ع)

الثالث والاربعون ومائتان أنه (ع) كان معه جبرائيل وميكائيل (ع) حين تعرض له إبليس، وأنه (ع) قتل يغوث

الرابع والاربعون ومائتان أنه (ع) أخرج لنفر من أصحابه كلما وصف في الجنة

الخامس والاربعون ومائتان القدس الذي أنزل عليه (ع) وفيه الماء

السادس والاربعون ومائتان الابريق الذي انزل عليه (ع) وفيه الماء

السابع والاربعون ومائتان السطل الذي نزل به جبرئيل (ع) وفيه الماء، ومع ميكائيل (ع) منديل

الثامن والاربعون ومائتان قميص هارون بن عمران أخي موسى اهدي إليه (ع)

التاسع والاربعون ومائتان إنطاق حوت يونس بولايته وولاية أهل البيت (ع)

الخمسون ومائتان قتله (ع) الحية وهو (ع) في المهد

الحادي والخمسون ومائتان السحابة التي نزلت وسقى منها الماء

الثاني والخمسون ومائتان إحياء ميت

الثالث والخمسون ومائتان إحياء أموات

الرابع والخمسون ومائتان ذكره (ع) لابيه أبي طالب ما قاله الراهب الاثرم له وهو (ع) صغير

الخامس والخمسون ومائتان الرجل الذي قال له (ع): اخسأ يا كلب، فصار كلبا

السادس والخمسون ومائتان علمه (ع) بما يخرج من صلب مروان من الطواغيت

السابع والخمسون ومائتان معرفته (ع) بقتل الحسين (ع)

الثامن والخمسون ومائتان إخباره (ع) بأن معاوية تجتمع عليه الامة

التاسع والخمسون ومائتان الثعبان الذي أتى له وهو (ع) على المنبر

الستون ومائتان أنه (ع) يعرف المؤمن من الكافر إذا رآه

الحادي والستون ومائتان علمه (ع) بحال رميلة صاحبه

الثاني والستون ومائتان كلام الجري

الثالث والستون ومائتان انفجار الفرات اثنتا عشرة عينا، وتسليم الحيتان عليه (ع)

الرابع والستون ومائتان كلام الحوتتين من الجري

الخامس والستون ومائتان إخباره (ع) لعمر بن الخطاب بأنه يقتل

السادس والستون ومائتان أنه كان يوم الخوارج يقول لاصحابه (ع): لا يقتل منكم عشرة، ولا يفلت منهم عشرة

السابع والستون ومائتان انقلاب طعام الذي أضافه (ع) إلى ما هو أحسن

الثامن والستون ومائتان إحياء أبي اليهودي وإخباره بماله، وما في ذلك من المعجزات

التاسع والستون ومائتان الذي أخرجه لاصحابه (ع) ما كان في الجنة والنار

السبعون ومائتان ما ذكره (ع) لابن عباس من أبناء الغيب

الحادي والسبعون ومائتان ما أخرجه (ع) للمنجم من كنز الذهب والافعى

الثاني والسبعون ومائتان كلام النخلة بالثناء عليه (ع) وعلمه بما في جابر من الشك

الثالث والسبعون ومائتان كلام النخيل وتشبيهها النبي (ص) و أمير المؤمنين (ع) بالانبياء

الرابع والسبعون ومائتان قصة العلقة التي في الجارية، وما في ذلك من المعجزات

الخامس والسبعون ومائتان الغلام الذي انفلج نصفه وشفاه، وولد من الجن الكثير، وما في ذلك المعجزات

السادس والسبعون ومائتان قدومه (ع) على الجن وقتله إياهم في غزاة بني المصطلق

السابع والسبعون ومائتان مسخ رجل سلحفاة

الثامن والسبعون ومائتان خبر الاسود الذي قطع يده أمير المؤمنين (ع) ثم ركبها وجبرت

التاسع والسبعون ومائتان شفاء الرجل الذي يبس نصفه

الثمانون ومائتان أنه (ع) رد بصر عمياء

الحادي والثمانون ومائتان إبراء أكمه، ومكفوف، وأبرص، ومقعد

الثاني والثمانون ومائتان بحبه (ع) رد بصر عمياء

الثالث والثمانون ومائتان رد بصر عمياء بحبه (ع)

الرابع والثمانون ومائتان رد بصر من دعا بدعائه (ع)

الخامس والثمانون ومائتان أن الدنيا تزينت له ولم يقبلها في زي امرأة

السادس والثمانون ومائتان الحالة التي تأخذه من الخشية الله جل جلاله

السابع والثمانون ومائتان أنه (ع) رمى قبضة من الرمل في وجوه من فر يوم احد فأصابت عيون كل من فر، منهم: عمر بن الخطاب

الثامن والثمانون ومائتان خبر بئر ذات العلم، وما فيه من قتله (ع) الجن

التاسع والثمانون ومائتان قتله (ع) اللات والعزى ويغوث

التسعون ومائتان علمه (ع) بما قاله أبو بكر وعمر ومعاذ بن جبل وأبو عبيدة بن الجراح وسالم مولى حذيفة عند موتهم، وما في ذلك من العجزات

الحادي والتسعون ومائتان كلام أموات من اليهود وما قالوه من ذلك و رأى (ع) أبا بكر وعمر في التابوت، وغير ذلك من المعجزات

الثاني والتسعون ومائتان تسكين زلزلة على عهد أبي بكر

الثالث والتسعون ومائتان تسكين الزلزلة على عهد عمر بن الخطاب

الرابع والتسعون ومائتان تسكين زلزلة بالكوفة بباب القصر

الخامس والتسعون ومائتان تسكين زلزلة اخرى

السادس والتسعون ومائتان تسكين زلزلة اخرى

السابع والتسعون ومائتان أنه (ع) ضرب الارض برجله فتزلزلت ثم أسكنها (ع)

الثامن والتسعون ومائتان أن الارض حدثته (ع)

التاسع والتسعون ومائتان نقصان الفرات حين طغى، وإنطاق الحيتان بالتسليم بإمرة المؤمنين

الثلاثمائة أن النجف في الاصل بحيرة تسمى أن فقال لها (ع) أن جف

الحادي والثلاثمائة كلام الجمجمة، وكلام الشمس، ورجوع الشمس إليه (ع)

الثاني والثلاثمائة رجوع الشمس إليه (ع)

الثالث والثلاثمائة انقلاب قرصي الشعير اللذين تصدق (ع) بهما إلى كل ما يشتهيه المتصدق عليه من شحم ولحم وغير ذلك وصيرورته مخلصا بدعائه لم (ع)

الرابع والثلاثمائة إنزاله البئر العميقة، وتخفيف الثقيل عليه (ع)، وغير ذلك من المعجزات

الخامس وثلاثمائة معرفته (ع) منطق الحمامتين

السادس وثلاثمائة علمه (ع) بالملائكة بلغاتهم

السابع وثلاثمائة علمه (ع) بتفسير ما يقول الناقوس

الثامن وثلاثمائة أنه (ع) الامام المبين الذي أحصى الله جل جلاله فيه علم كل شئ والكتاب المبين هو وولده الائمة (ع)

التاسع وثلاثمائة إحصاؤه (ع) النمل الكثير والذكر والانثى

العاشر والثلاثمائة مثل سابقه

الحادي عشر وثلاثمائة أنه (ع) أعلم من موسى والخضر (ع) وهو خبر الطائر

الثاني عشر وثلاثمائة إخباره (ع) رسول عائشة بما قالت له

الثالث عشر وثلاثمائة إخباره (ع) رسول طلحة والزبير بما أرسلا به إليه، وما قالا له

الرابع عشر وثلاثمائة إخباره (ع) مما انطوى عليه طلحة والزبير حين استأذناه للخروج للعمرة من النكث والغدر

الخامس عشر وثلاثمائة علمه (ع) أن الخوارج يقتلون قبل الخروج من النهروان 459 محمد بن يعقوب: عن علي

السادس عشر وثلاثمائة إخباره (ع) بذي الثدية

السابع عشر وثلاثمائة إخباره (ع) أن لا تقتل الخوارج من أصحابه (ع) عشرة، ولا ينجو منهم عشرة

الثامن عشر وثلاثمائة إخباره (ع) بموت الجاسوس

التاسع عشر وثلاثمائة إخباره بأن خالد بن عرفطة لم يمت حتى يقود جيش ضلالة

العشرون وثلاثمائة إخباره (ع) أن معاوية لم يمت لمن أخبره بموته

الحادي والعشرون وثلاثمائة إخباره (ع) أن ميثم التمار يقتل

الثاني والعشرون وثلاثمائة إخباره (ع) أن رشيد الهجري يقتل

الثالث والعشرون وثلاثمائة إخباره (ع) أن الحسين (ع) يقتل، وموضع ذلك، وما في ذلك من المعجزات

الرابع والعشرون وثلاثمائة إخباره (ع) أن عمر بن سعد يقتل الحسين (ع)

الخامس والعشرون وثلاثمائة أنه (ع) كان يقول للرجل: استعد ويعلم بمرضه وموته

السادس والعشرون وثلاثمائة علمه (ع) بمرض المريض

السابع والعشرون وثلاثمائة إخباره (ع) أن ابنه عبد الله يذبح في فسطاطه لا يدرى من قتله

الثامن والعشرون وثلاثمائة إخباره (ع) - بموت جماعة، منهم: مزرع بن عبد الله

التاسع والعشرون وثلاثمائة إخباره (ع) أن أهل الكوفة يقتلون الحسين (ع) وأنه (ع) لم يقض حجا ولا عمرة

الثلاثون وثلاثمائة إخباره (ع) أن البراء بن عازب لا ينصر الحسين (ع)

الحادي والثلاثون وثلاثمائة إخباره (ع) أن حجر يدعي البراءة منه

الثاني والثلاثون وثلاثمائة إخباره (ع) إذا ظلمت العيون العين

الثالث والثلاثون وثلاثمائة إخباره (ع) أن معاوية لا يموت حتى يعلق الصليب من عنقه

الرابع والثلاثون وثلاثمائة إخباره (ع) بأن أبا موسى الاشعري يخدع

الخامس والثلاثون وثلاثمائة إخباره (ع) أن جماعة يكفرون

السادس والثلاثون وثلاثمائة إخباره (ع) باحداث بغداد

السابع والثلاثون وثلاثمائة إملاء جبرئيل عليه (ع) وهو يكتب

الثامن والثلاثون وثلاثمائة إخباره (ع) بأن رجلا يقتله ابن سمية

التاسع والثلاثون وثلاثمائة إخباره (ع) الاشعث أنه يذله الحجاج

الاربعون ثلاثمائة إخباره (ع) بها الجماعة الذين بايعوا الضب

الحادي والاربعون وثلاثمائة تكذيبه (ع) الرجل الذي ادعى أنه يتولاه

الثاني والاربعون وثلاثمائة مثل سابقه في أنه يحبه (ع)

الثالث والاربعون وثلاثمائة أنه (ع) يعرف شيعته، وكذا باقي الائمة (ع)

الرابع والاربعون وثلاثمائة معرفته (ع) الرجلين المبغض والمحب

الخامس والاربعون وثلاثمائة مثل سابقه

السادس والاربعون وثلاثمائة مثل سابقه وإخباره (ع) بما يكون

السابع والاربعون وثلاثمائة مثل سابقه

الثامن والاربعون وثلاثمائة معرفته (ع) الحب الذي ألقاه إليه رسول الله (ص)

التاسع والاربعون وثلاثمائة معرفته (ع) الذي ادعى أنه يحبه وليس كذلك

الخمسون وثلاثمائة معرفته (ع) أبا بكر بعد موته

الحادي والخمسون وثلاثمائة معرفته (ع) بجاسوس معاوية

الثاني والخمسون وثلاثمائة معرفته (ع) العيزار جاسوس معاوية

الثالث والخمسون وثلاثمائة معرفته (ع) بحال امرأة

الرابع والخمسون وثلاثمائة مثل سابقه

الخامس والخمسون وثلاثمائة مثل سابقه

السادس والخمسون وثلاثمائة مثل سابقه

السابع والخمسون وثلاثمائة مثل سابقه

الثامن والخمسون وثلاثمائة إخباره (ع) بالحجاج وعلة موته

التاسع والخمسون وثلاثمائة علمه (ع) أن ابن الكوا من الخوارج

الستون وثلاثمائة حضور الخضر (ع) عنده وعلمه (ع) به

الحادي والستون وثلاثمائة إخباره (ع) بحال خولة ام محمد ابن الحنفية

الثاني والستون وثلاثمائة إخباره (ع) بولده علي بن الحسين (ع)

الثالث والستون وثلاثمائة إخباره (ع) بما أضمر عليه الجاثليق

الرابع والستون وثلاثمائة إخراج النوق من الجبل للاحبار لقضاء دين رسول الله (ص) والانبياء (ع)

الخامس والستون وثلاثمائة ذكر رغيب له (ع) من أصحاب عيسى ابن مريم (ع) الذي انفلق عنه الجبل في زمن عمر بن الخطاب

السادس والستون وثلاثمائة أنه (ع) لزمت له الملائكة الشمس، وتطأطأت الجبال، وارتفاع الارض الخافضة

السابع والستون وثلاثمائة إخباره (ع) بانتقاض عقب أبي بكر يوم يصعد المنبر

الثامن والستون وثلاثمائة إخباره (ع) بأن أول من بايع أبا بكر إبليس

التاسع والستون وثلاثمائة إخباره (ع) بأن عمربن الخطاب يقتل، ومن يقتله

السبعون وثلاثمائة علمه (ع) بالكتاب الذي عند ام سلمة من رسول الله (ص)

الحادي والسبعون وثلاثمائة تعريب التوراة له (ع) ولذريته (ع)

الثاني والسبعون وثلاثمائة علمه (ع) بما أضمر عليه الرجل

الثالث والسبعون وثلاثمائة معرفته (ع) عدد الملائكة الذين سلموا على رسول الله (ص)

الرابع والسبعون وثلاثمائة طاعة الباب له (ع)

الخامس والسبعون وثلاثمائة تسكين زلزلة

السادس والسبعون وثلاثمائة ذكر فاطمة (ع) له (ع) عند ولادتها

السابع والسبعون وثلاثمائة أن خطيبا يسبه (ع) قتله ثور

الثامن والسبعون وثلاثمائة أن رسول الله (ص) أمر بسقي رجل كان يسب أمير المؤمنين (ع) فسقى قطرانا في المنام، فأصبح يتجشأه

التاسع والسبعون وثلاثمائة خنق الرجل السباب لعلي (ع)

الثمانون وثلاثمائة الطاعون الذي أصاب زياد حين أمر بالبراءة من أمير المؤمنين (ع)

الحادي والثمانون وثلاثمائة الرجفة التى اخذت من الدعي مثل ما قاله (ع)

الثاني والثمانون وثلاثمائة الذي أصاب الحارث بن عمرو الفهري حين أنكر

الثالث والثمانون وثلاثمائة الكف التي خرجت من قبر رسول الله (ص)، والكلام لمن خطب يلعن عليا (ع)

الرابع والثمانون وثلاثمائة اليد التي خرجت من قبر رسول الله (ص) لابي بكر، وكلام منه لما نوزع علي (ع) في الولاية

الخامس والثمانون وثلاثمائة الكف التي خرجت من قبر رسول الله (ص) لعمر حين نازع عليا (ع) في أبي بكر

السادس والثمانون وثلاثمائة الرجل الذي خنق لما ادعى ما قاله (ع)

السابع والثمانون وثلاثمائة أنه عمي من سبه (ع)

الثامن والثمانون وثلاثمائة الذي شتمه (ع) فخبطه الجمل حتى قتله

التاسع والثمانون وثلاثمائة الذي تخبطه الشيطان لما ادعى ما قاله (ع)

التسعون وثلاثمائة الرجل الذي خرج من القبر، ورمى الرجل الذي يشتم عليا (ع) من أعلى المنبر فمات

الحادي والتسعون وثلاثمائة الرجل الذي ذبح بالسكين لسبه عليا (ع)

الثاني والتسعون وثلاثمائة الذي اعمي بدعائه لما اكذبه

الثالث والتسعون وثلاثمائة علمه بما أضمر عليه الرجل

الرابع والتسعون وثلاثمائة مسخ الرجل الذي يشتمه (ع) كلبا

الخامس والتسعون وثلاثمائة الرجل الذي عميت عيناه لسبه أمير المؤمنين وفاطمة (ع)

السادس والتسعون وثلاثمائة الرجل الذي قال له (ع): اخسأ، فصار رأسه رأس كلب

السابع والتسعون وثلاثمائة علمه (ع) بعدد من يبايعه

الثامن والتسعون وثلاثمائة علمه (ع) بعدد من يقدم من العسكر من الكوفة وعلمه (ع) ما يصيب كل رجل من أصحابه من القسمة

التاسع والتسعون وثلاثمائة الملائكة الذين قاتلوا يوم بدر كانوا على صورة أمير المؤمنين (ع)

الاربعمائة الاحزاب لما انهزموا سبعين فرقة، كل فرقة ترى معها علي (ع)

الحادي والاربعمائة أن جبرئيل وميكائيل وملك الموت في كل سرية، وعليه سحابة تظله (ع)

الثاني والاربعمائة رفع جبرئيل له (ع) يوم احد

الثالث والاربعمائة أنه (ع) هرب عنه إبليس يوم بدر

الرابع والاربعمائة معرفة ملك الموت له (ع)، وأن الله تعالى خلق ملكا على صورته (ع)

الخامس والاربعمائة أن رسول الله (ص) رأى عليا (ع) ليلة الاسراء، والائمة (ع) في ضحضاح من نور

السادس والاربعمائة ورقة الآس المكتوب عليها: افترضت محبة علي (ع)

السابع والاربعمائة عدم حرق البيت النار

الثامن والاربعمائة إخباره (ع) بعدد من يأتي من عسكر الكوفة

التاسع والاربعمائة تسمية الخضر (ع) له يا أمير المؤمنين

العاشر وأربعمائة أنه (ع) أعلم من موسى والخضر (ع)، وعلمهما (ع) في علمه (ع) كقطرة من البحر

الحادي عشر وأربعمائة تقبيل الخضر له (ع)

الثاني عشر وأربعمائة تعظيم الخضر (ع)، وذكره الائمة (ع)

الثالث عشر وأربعمائة تزويجه بفاطمة (ع) في السماء، وما في ذلك من المعجزات للنبي والوصي صلى الله عليهما وآلهما

الرابع عشر وأربعمائة أن أمير المؤمنين (ع) في السماء السابعة كالشمس بالنهار في الارض وأنه (ع) مكتوب على كل حجاب في الجنة

الخامس عشر وأربعمائة أنه (ع) مكتوب على باب الجنة

السادس عشر وأربعمائة مكتوب على باب الجنة: علي أخو رسول الله (ص)

السابع عشر وأربعمائة أنه (ع) مكتوب على أبواب الجنة

الثامن عشر وأربعمائة أن حلقة باب الجنة تقول: يا علي

التاسع عشر وأربعمائة حب علي (ع) شجرة من تعلق بغصن من أغصانها دخل الجنة

العشرون وأربعمائة أنه (ع) مكتوب على الخد الايسر من الحوراء

الحادي والعشرون وأربعمائة أنه (ع) مكتوب في كل شجرة من أشجار الجنة، وعلى كل باب منها وأبواب السماوات والارض والجبال والشجر

الثاني والعشرون وأربعمائة أنه (ع) ولي الله، مكتوب علي المكان وسرادقات العرش وأطراف السماوات، والجنة والنار والهواء وأطراف الارض

الثالث والعشرون وأربعمائة المكتوب على العرش: علي أمير المؤمنين وفي اللوح، وجبهة إسرافيل، وعلى جناحي جبرئيل، وعلى السماوات والارضين، ورؤوس الجبال والشمس والقمر

الرابع والعشرون وأربعمائة مكتوب على الحجب: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي وصيه، وعلى أركان العرش وأطواد الارضين، وعلى حدود اللوح

الخامس والعشرون وأربعمائة مكتوب على ساق العرش: أيدته بعلي، ونصرته به

السادس والعشرون وأربعمائة مكتوب على ساق العرش: محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ع) خير خلق الله تعالى

السابع والعشرون وأربعمائة معروفة الملائكة له (ع) في السماوات، ومكتوب على العرش انه تعالى أيد به رسول الله -ص-، ومكتوب على كل ورقة شجرة بباب الفردوس انه (ع) العروة الوثقى وحبل الله المتين وعينه على الخلائق

الثامن والعشرون وأربعمائة ما استتم العرش والكرسي، ولا دار الفلك، ولا قامت السماوات والارض إلا بأن كتب عليها: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين

التاسع والعشرون وأربعمائة أن الله جل جلاله خاطب رسول الله (ص) بلغة علي (ع)

الثلاثون وأربعمائة اقرأ السلام عليه من الله جل جلاله

الحادي والثلاثون وأربعمائة المنادي لما خلق الله تعالى السماوات والارض

الثاني والثلاثون وأربعمائة المكتوب على الشمس

الثالث والثلاثون وأربعمائة المكتوب على وجه القمر

الرابع والثلاثون وأربعمائة المكتوب على جبهة ملك نصفه من نار ونصفه من ثلج

الخامس والثلاثون وأربعمائة مكتوب على جناح جبرئيل (ع) أنه (ع) الوصي

السادس والثلاثون وأربعمائة المكتوب بين كتفي صرصائيل: علي مقيم الحجة

السابع والثلاثون وأربعمائة المكتوب بين كتفي ملك: محمد رسول الله، علي وصيه

الثامن والثلاثون وأربعمائة مكتوب بين منكبي الملك: علي الصديق الاكبر

التاسع والثلاثون وأربعمائة رؤية رسول الله (ص) له (ع) حين صلى بالنبيين في السماء

الاربعون وأربعمائة رؤية رسول الله (ص) له حين صار من ربه كقاب قوسين أو أدنى

الحادي والاربعون وأربعمائة الملك الذي سلم عليه بالوصية

الثاني والاربعون وأربعمائة الملك الذي أخبر رسول الله (ص) بأن امته تختلف على وصيه علي (ع)

الثالث والاربعون وأربعمائة حضوره لتجهيز سلمان من المدينة إلى المدائن، وحضور أخيه جعفر والخضر - (ع)، وتبسم سلمان له

الرابع والاربعون وأربعمائة تسليم الخضر (ع) عليه (ع) وقال له: يا رابع الخلفاء

الخامس والاربعون وأربعمائة النداء الذي سمعه رسول الله (ص) من تحت العرش انه (ع) آية الهدى

السادس والاربعون وأربعمائة المنادي ليلة الاسراء: نعم الاب أبوك إبراهيم، ونعم الاخ أخوك، واستوص به

السابع والاربعون وأربعمائة أن الله سبحانه أمر رسول الله (ص) باتخاذ أمير المؤمنين - ع - خليفة ووصيا، وأنه - ع - راية الهدى، وإمام من أطاع الله تعالى، ونور أوليائه

الثامن والاربعون وأربعمائة النجم الذي سقط على داره (ع) دلالة على أنه (ع) القائم بعد رسول الله (ص) والوصي والخليفة

التاسع والاربعون وأربعمائة أن رسول الله (ص) رأى صورة علي (ع) ليلة الاسراء

الخمسون وأربعمائة أنه (ع) عن ربه جل جلاله في شأن عظيم وتقريب وتكريم

الحادي والخمسون وأربعمائة في جلالة أمره من معرفة الله تعالى ومعرفة رسول الله (ص)

الثاني والخمسون وأربعمائة أنه (ع) باهى الله جل جلاله به الملائكة

الثالث والخمسون وأربعمائة الاترجة التي اهديت له يوم قتله (ع) عمرو بن عبد ود

الرابع والخمسون وأربعمائة تسبيح الرمان والعنب في يده (ع)

الخامس والخمسون وأربعمائة الاترجة التي اهديت إليه

السادس والخمسون وأربعمائة الذي اشترى درعه جبرئيل والثمن الدراهم من عند الله تعالى

السابع والخمسون وأربعمائة قول الله تعالى له (ع): هنيئا مريئا

الثامن والخمسون وأربعمائة مخافة الجني منه (ع)

التاسع والخمسون وأربعمائة أنه (ع) ولي أربعين ألف ملك، وقتل أربعين ألف عفريت

الستون وأربعمائة تنزل الملائكة عليه في ليلة القدر

الحادي والستون وأربعمائة أن بيت علي (ع) وفاطمة (ع) له فرجة مكشوطة إلى العرش

الثاني والستون وأربعمائة الابريق والماء والطشت الذى انزل عليه (ع)

الثالث والستون وأربعمائة أنه (ع) يرى النصال والملائكة ترده إليه (ع)

الرابع والستون وأربعمائة خبر القابلة والسوار

الخامس والستون وأربعمائة حديث المقدسي

السادس والستون وأربعمائة اسمه (ع) مكتوب على الشجر بالصين

السابع والستون وأربعمائة مثله على شجر

الثامن والستون وأربعمائة مثله

التاسع والستون وأربعمائة مثله

السبعون وأربعمائة مثله