مدينة المعاجز الجزء الثالث

الحادي والسبعون وأربعمائة اسمه (ع) مكتوب على السحاب

الثاني والسبعون وأربعمائة أنه (ع) أرى أبا بكر رسول الله (ص)، وأمره برد الولاية لامير المؤمنين (ع)

الثالث والسبعون وأربعمائة أن أبا بكر رأى رسول الله (ص) في منامه، وأمره برد الامر لامير المؤمنين (ع)

الرابع والسبعون وأربعمائة أنه (ع) أرى أبا بكر رسول الله (ص) وأمره له بالايمان بأمير المؤمنين، وبأحذ عشر من ولده (ع)

الخامس والسبعون وأربعمائة أنه (ع) أرى عمر رسول الله (ص)

السادس والسبعون وأربعمائة أن رسول الله (ص) رأى في المنام حمزة وجعفرا وسألهما عن أفضل الاعمال في الاخرة، منها: حب علي بن أبي طالب (ع)

السابع والسبعون وأربعمائة أن الله تعالى خلق من نور وجه علي (ع) سبعين ألف ملك يستغفرون له (ع) ولمحبيه

الثامن والسبعون وأربعمائة إخباره بما في نفس من طلب حثيات تمر عدة رسول الله (ص)

التاسع والسبعون وأربعمائة الذي خاصمه وأراه رسول الله (ص) في مسجد قبا

الثمانون وأربعمائة إخباره (ع) بأن الرضا (ع) يموت بخراسان

الحادي والثمانون وأربعمائة علمه (ع) بالليلة التي يضرب فيها

الثاني والثمانون وأربعمائة يعلم أن ابن ملجم قاتله (ع)

الثالث والثمانون وأربعمائة أنه (ع) رغب في الموت

الرابع والثمانون وأربعمائة إخباره (ع) أنه يقتل بالكوفة

الخامس والثمانون وأربعمائة إخباره (ع) بالريح التي تؤذن بموضع قبره (ع)

السادس والثمانون وأربعمائة أن قبره (ع) قبر نوح النبي (ع)، وتولى دفنه رسول الله (ص) والكرام الكاتبين

السابع والثمانون وأربعمائة إخباره بصفة قبره (ع)

الثامن والثمانون وأربعمائة علمه (ع) بالساعة التي يموت فيها وحضور رسول الله (ص) عنده والملائكة والنبيين

التاسع والثمانون وأربعمائة أن ملك الموت يقبض أرواح الخلائق ما خلا رسول الله (ص) وأمير المؤمنين (ع) فإن الله جل جلاله يقبضهما بقدرته، ويتولاهما بمشيته

التسعون وأربعمائة أن حنوطه (ع) وكفنه والماء من الجنة

الحادي والتسعون وأربعمائة أن الحسن والحسين (ع) فقداه (ع) وهو على الجنازة، ورأياه يخاطبهما في الطريق

الثاني والتسعون وأربعمائة المائل الذي في طريق الغري لما مروا بجنازته (ع)

الثالث والتسعون وأربعمائة أنه (ع) لم ير في قبره بعد وضعه وشرج اللبن عليه

الرابع والتسعون وأربعمائة أن جبرائيل وميكائيل وإسرافيل وزمرة من الملائكة يشيعون جنازته (ع) واللوح الذي وجد مكتوب عليه، وإعانة الملائكة الحسن والحسين في تغسيله

الخامس والتسعون وأربعمائة الرجل الذي قال ما قال عليه من الثناء فطلبوه فلم يصادفوه وهو الخضر (ع)

السادس والتسعون وأربعمائة أن السماء والارض بكتا عليه (ع) أربعين خريفا، وأمطرت السماء ثلاثة أيام دما

السابع والتسعون وأربعمائة أنه (ع) يوم قبض ما يرفع حجر إلا وجد تحته دم عبيط

الثامن والتسعون وأربعمائة أنه (ع) حي بعد الموت

التاسع والتسعون وأربعمائة مثله

الخمسمائة مثله

الحادي والخمسمائة مثله

الثاني والخمسمائة مثله

الثالث والخمسمائة مثله

الرابع والخمسمائة مثله

الخامس والخمسمائة مثله

السادس والخمسمائة مثله

السابع والخمسمائة مثله

الثامن والخمسمائة مثله

التاسع والخمسمائة أنه دابة الارض التي تكلم الناس

العاشر والخمسمائة في رجعته وكراته (ع)

الحادي عشر وخمسمائة حضوره عند احتضار المؤمن والكافر

الثاني عشر وخمسمائة حضوره (ع) عند السؤال في القبر

الثالث عشر وخمسمائة أنه (ع) المدفون عند قبره (ع) يصرف عنه عذاب القبر، ومحاسبة منكر ونكير، وأنه (ع) ينقل إلى قبره (ع) من بعد عنه

الرابع عشر وخمسمائة إنطاق الصبي بأنه (ع) ولي الله

الخامس عشر وخمسمائة أن الله جل جلاله خلق من نور وجه علي (ع) ملائكة

السادس عشر وخمسمائة ما نطقت به الدابة البرية

السابع عشر وخمسمائة إخباره (ع) أن عمر بن سعد - لعنه الله - يخير بين الجنة والنار فيختار قتل الحسين (ع)

الثامن عشر وخمسمائة إخباره (ع) بأن الحسين (ع) يقتل عطشانا

التاسع عشر وخمسمائة إخباره (ع) بالنخلة التي يصلب عليها رشيد الهجري، وإخباره بما يفعل برشيد عنه قتله

العشرون وخمسمائة إخباره (ع) بالنخلة التي بالكناسة يصلب على كل ربع منها ميثم التمار وحجر بن عدي ومحمد بن أكثم وخالد بن مسعود

الحادي والعشرون وخمسمائة إخباره (ع) أن النوى الذي يغرسه لا يغادر منه واحدة

الثاني والعشرون وخمسمائة الخطيب الذي يشتمه (ع) رمي من المنبر

الثالث والعشرون وخمسمائة أنه (ع) كان في بطن امه لا يدعها تقرب من الاصنام

الرابع والعشرون وخمسمائة اخباره (ع) بالغائب

الخامس والعشرون وخمسمائة العمود الذي طوق به خالدا وفكه من عنقه، إخباره (ع) بأن الله تعالى يحول بينه وبينهم

السادس والعشرون وخمسمائة يد القصاب التي قطعها وأصلحها (ع)

السابع والعشرون وخمسمائة إخباره (ع) بالغائب

الثامن والعشرون وخمسمائة الخارجي الذي طعن فسقطت محاسنه ودعا فردت

التاسع والعشرون وخمسمائة لين الحديد له (ع)

الثلاثون وخمسمائة علمه (ع) بالغائب، وله (ع) في القرآن ثلاثمائة اسم

الحادي والثلاثون وخمسمائة صياح كهف أهل الكهف، وإقرار أهل الكهف له (ع)

الثاني والثلاثون وخمسمائة النجم الذي نزل بذروة جدار داره (ع) وإقرار الشمس له بالوصية

الثالث والثلاثون وخمسمائة علمه (ع) بما يكون من الذين يبايعون الضب، وبمن يقتل الحسين (ع) منهم

الرابع والثلاثون وخمسمائة خبر الافعى الذي جاء من باب الفيل

الخامس والثلاثون وخمسمائة الرجل الذي صار رأسه كرأس الكلب وعوده سويا

السادس والثلاثون وخمسمائة إثمار الشجرة اليابسة

السابع والثلاثون وخمسمائة خبر إيفاء دين رسول الله (ص) وعداته، وإيجاده (ع) تحت بساطه ذلك وإخراج الثمانين ناقة بأزمتها ورحالها

الثامن والثلاثون وخمسمائة خبر عمرو بن الحمق الخزاعي

التاسع والثلاثون وخمسمائة إنطاق المسوخ له (ع)

الاربعون وخمسمائة علمه (ع) بما يكون

الحادي والاربعون وخمسمائة إخباره (ع) بالنخلة التي يصلب عليها رشيد الهجري

الثاني والاربعون وخمسمائة علمه بما في نفس حبابة الوالبية وطبعه بخاتمه في حصاتها وعلمه بأجلها إلى زمان الرضا (ع) وطبع الائمة ما بين ذلك في حصاتها وإخباره (ع) بما يظهره لها الرضا (ع)

الثالث والاربعون وخمسمائة علمه (ع) بما يكون ممن يقاتل الحسين (ع) وعنق النار التي خرجت على الاشعث عند موته

الرابع والاربعون وخمسمائة علمه (ع) بالغائب

الخامس والاربعون وخمسمائة الجنية التي أظهرها (ع) لعمر بن الخطاب حين تزوج بام كلثوم

السادس والاربعون وخمسمائة علمه (ع) بالغائب

السابع والاربعون وخمسمائة إخراج الجنات والنيران

الثامن والاربعون وخمسمائة الذي صار رأسه كلب

التاسع والاربعون وخمسمائة خبر طائر ابن ملجم

الخمسون وخمسمائة خبر رؤيا الراضي

الحادي والخمسون وخمسمائة قوسه (ع) صار ثعبانا، وعلمه بالغائب الذي أراه فعلة عمر

الثاني والخمسون وخمسمائة إخباره (ع) بما يكون بعد وفاته من قبره وغيره

الثالث والخمسون وخمسمائة الفرس مسرجا ملجما مهدي إليه (ع) من الله سبحانه

الرابع والخمسون وخمسمائة اقرار حوت يونس (ع) له (ع)

الخامس والخمسون وخمسمائة علمه (ع) بالغائب