الباب الرابع: الخصال العلميّة

الفصل الأوّل: بلاغة الإمام (عليه السلام)

قال الشريف الرضي في الإمام علي (عليه السلام): كان أمير المؤمنين (عليه السلام) مشرِّع الفصاحة وموردها ومنشأ البلاغة ومولدها ومنه (عليه السلام) ظهر مكنونها وعنه أخذت قوانينها وعلى أمثلته حذا كلّ قائل خطيب وبكلامه استعان كلّ واعظ بليغ، ومع ذلك فقد سبق وقصروا، وقد تقدّم وتأخّروا لأنّ كلامه الكلام الذي عليه مصلحة من العلم الإلهي وفيه عبقة من الكلام النبوي[1313].

 

أقوال في نهج البلاغة

الشيخ محمد عبدة يصف نهج البلاغة :

قال محمد عبدة: ذلك الكتاب الجليل هو جملة ما اختاره السيّد الشريف الرضي (رحمه الله) من كلام سيّدنا ومولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه جمع متفرّقه وسمّاه بهذا الاسم نهج البلاغة، ولا أعلم اسماً أليق بالدلالة على معناه منه، وليس في وسعي أن أصف هذا الكتاب بأزيد ممّا دلّ عليه اسمه، ولا أن آتي بشيء في بيان مزيّته فوق ما أتى به صاحب الاختيار كما سترى في مقدّمة الكتاب .

ولولا أنّ غرائز الجبلّة وفواضي الأُمّة تفرض علينا عرفان الجميل لصاحبه وشكر المحسن على إحسانه لما احتجنا إلى التنبيه على ما أودع نهج البلاغة خصوصاً وهو لم يترك غرضاً من أغراض الكلام إلاّ أصابه ولم يدع للفكر ممرّاً إلاّ جابه[1314].

قال محمد عبده ذكر صاحب اليتيمة عن الشريف الرضي هو أشعر الطالبيين ولو قلت انه أشعر قريش لم أبعد عن الصدق .

قال بعض واصفيه: كان شاعراً مفلقاً فصيح النظم ضخم الألفاظ قادراً على القريض[1315].

ومات الشريف الرضي سنة 404 هجرية .

وقال محمد عبده: رأيت كلامه (عليه السلام) يدور على أقطاب ثلاثة أوّلها الخطب والآوامر وثانيها الكتب والرسائل وثالثها الحكم والمواعظ .

وتشيّع محمد عبدة يرجع الى تأثّره بنهج البلاغة الذي شرحه .

 

ظهير الدين علي بن زيد البيهقي :

هذا الكتاب النفيس « نهج البلاغة » مملوٌّ من ألفاظ يتهذّب بها المتحدث، ويتدرّب بها المتكلّم ; فيه من القول أحسنه، ومن المعاني أرصنه، كلامٌ أحلى من نَغَمِ القيان، وأبهى من نَِعَم الجنان، كلامٌ مَطلعه كسنة البدر، ومَشرعُه مَورد أهل الفضل والقدر، وكلماتٌ وشيُها خَبرٌ، ومعانيها فِقرٌ، وخطبٌ مقاطعها غُرر، ومباديها درر، استعاراتها تحكي غمرات الألحاظ المِراض، ومواعظها تعبّر عن زهرات الرياض، جمع قائل هذا الكلام بين ترصيع بديع، وتحنيس أنيس، وتطبيق أنيق .

فللّه درّ خاطر عن مخائل الرّشد ماطرٌ، وعين الله على كلام إمام ورث الفضائل كابراً عن كابر، ولا غرو للروض الناضر إذا انهلّت فيه عزالي الأنواء أن يخضرّ رباه، ويفوح ريّاه، ولا للساري في مسالك نهج البلاغة أن يُحمد عند الصباح سراه .

ولا شكّ أنّ أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) كان باب مدينة العلوم، فما نقول في سقط انفضّ من زند خاطره الوادي، وغيض بدا من فيض نهره الجاري، لا بل في شعلة من سراجه الوهّاج، وغرفة من بحره الموّاج، وقطرة من سحاب علمه الغزير، ولا ينبِّئك مثل خبير .

 

الدكتور زكي مبارك :

لا مفرّ من الاعتراف بأنّ « نهج البلاغة » له أصل، وإلاّ فهو شاهد على أن الشيعة كانوا من أقدر الناس على صياغة الكلام البليغ .

إنّي لأعتقد أنّ النظر في كتاب « نهج البلاغة » يورث الرّجولة والشهامة وعظمة النفس ; لأنّه من روح قهّار واجه المصاعب بعزائم الأُسود .

 

الأديب الشهير الأستاذ أمين نخلة :

إذا شاء أحد أن يشفي صبابة نفسه من كلام الإمام فليقبل عليه في « النهج » من الدفّة إلى الدفّة وليتعلّم المشي على ضوء « نهج البلاغة » .

 

الأُستاذ عباس محمود العقّاد :

في كتاب « نهج البلاغة » فيض من آيات التوحيد والحكمة الإلهية تتّسع به دراسة كل مشتغل بالعقائد، وأُصول التأليه وحكم التوحيد .

 

الأُستاذ محمد أمين النواوي :

... حفظ علي (عليه السلام) القرآن كلّه، فوقف على أسراره، واختلط به لحمه ودمه، والقارئ يرى ذلك في « نهج البلاغة » ويلمس فيه مقدار استفادة علي (عليه السلام) من بيانه وحكمته، وناهيك بالقرآن مؤدّباً ومهذّباً، يستنطق البكي الأبكم فيفتق لسانه بالبيان الساحر، والفصاحة العالية، فكيف إذا كان مثل علي في خصوبته، وعبقريته ، واستعداده ممّن صفت نفوسهم، وأعرضوا عن الدنيا، وأخلصوا للدين، فجَرَت ينابيع الحكمة من قلوبهم، متدفّقة على ألسنتهم، كالمحيطات تجري بالسلس العذب من الكلمات ؟

وهل كان الحسن البصري في زواجر وعظه، وبالغ منطقه إلاّ أثراً من علي (عليه السلام)، وقطرة من محيط أدبه ; ففتن الناس بعبادته، وخلّب ألبابهم بجمله، فكيف يكون الأُستاذ العليم، والإمام الحكيم، علي بن أبي طالب (عليه السلام) .

لقد كان عليّ (عليه السلام) في خطبه المتدفّقة يمثّل بحراً ضخماً من العلماء الربّانيّين وأُسلوباً جديداً لم يكن إلاّ لسيّد المرسلين، وطرق بحوثاً من التوحيد لم تكن تخضع في الخطابة إلاّ لمثله، فهي فلسفة سامية لم يعرفها الناس قبله، فدانت لبيانه وسلست في منطقه وأدبه .

وخاض في أسرار الكون، وطبائع الناس، وتشريح النفوس، وبيان خصائصها وأصنافها، وعرض لمداخل الشيطان ومخارجه، وفتن الدنيا وآفاتها، في الموت وأحواله، وفي بدء الخلق، ووصف الأرض، وفي شأن السماء وما يعرج فيها من أملاك، وما يحفّ بها من أفلاك، كما عرض لملك الموت، وأطال في وصفه .

وخطب عليّ (عليه السلام) في السياسة، وفي شؤون البيعة والعهد والوفاء، واختيار الأحقّ وما أحاط بذلك من ظروف وصروف، كتحكيم صفّين وما تبعه من آثار سيئة وتفرّق الكلمة .

ولم يفته أن ينوّه في خطبه بأنصار الحقّ، وأعوان الخير، والدعوة إلى الجهاد، وفيها محاجّة للخوارج، ونصحه لهم ولأمثالهم باتّباع الحقّ . وغير ذلك ممّا يكفي فيه ضرب المثل، ولفت النظر .

غير أنّ ناحية عجيبة امتاز بها الإمام، هي ما اختصّ الصفوة من الأنبياء ومن على شاكلتهم، كانت تظهر في بعض تجلّياته، وأشار إليها في بعض مقاماته، ولم يسلك فيها سواه إلاّ أن يكون رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقد ذكر كثيراً من مستقبل الأُمّة، وأورد ما يكون لبعض أحزابها كالخوارج وغيرهم، ومن ذلك وصفه لصاحب الزنج وذكر الكثير من أحواله، وذلك من غير شكّ لونٌ من الكرامات .

هذا إلى أنه طرق نواحي من القول كانت من خواصّ الشعر إذ ذاك، وكلّه ضمّنها خطبه ; فوصف الطبّ، وعرض للخفّاش وما فيه من عجائب، والطاووس وما يحويه من أسرار، وما في الإنسان من عجائب الخلق، وآيات المبدع الحق . وأُحيلك في ذلك كلّه على « نهج البلاغة » .

وهكذا تجد في كلام علي (عليه السلام) ; الدين والسياسة، والأدب، والحكمة، والوصف العجيب، والبيان الزاخر .

هذا كتاب علي (عليه السلام) إلى شريح القاضي يعظه، وقد اشترى داراً، ويحذّره من مال المسلمين، في معان عجيبة، وأُسلوب خلاّب . وهذا كتابه إلى معاوية يجادله في الأحقّ بالخلافة، وقتل عثمان، في معان لا يحسنها سواه .

وتلك كُتُبه إلى العاملين على الصدقات يعلّمهم فيها واجباتهم في جميع ملابساتهم .

وذلك عهده إلى محمّد بن أبي بكر حين قلّده مصر، (وعهده للأشتر) .

وتلك وصيته إلى الحسن عند منصرفه من صفّين لم يدع فيها معنى تتطلّبه الحياة لمثله إلاّ وجّهه فيها أسمى توجيه، في فلسفة خصيبة، وحكم رائعة مفيدة، وكل تلك النواحي والأغراض في معان سامية مبسّطة، يعلو بها العالم الربّاني الغزير ، والروح السامية الرفيعة، وتدنو بها القوّة الجبّارة على امتلاك أزمّة القول، كأنّما نثل كنانته بين يديه فوضع لكلّ معنى لفظه في أدقّ استعمال .

ولقد يضيق بي القول فأقف حائراً عاجزاً عن شرح ما يجول بنفسي من تقدير تلك المعاني السامية، فيسعدني تصوير الإمام له وهو يقدّم « نهج البلاغة » ; فكان يخيّل إليّ في كل مقام أو حروباً شبّت، وغارات شُنّت، وأنّ للبلاغة دولة، وللفصاحة صولة .

 

بلاغته فوق بلاغة المخلوقين

ماذا يمكننا الكتابة عن بلاغة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) وقد بلغت بلاغته منزلة أعلى من قدرة المخلوق ودون منزلة الخالق .

فلا بلاغته تقاس ببلاغة الباري عزّوجلّ ولا بلاغة الناس تقاس ببلاغته .

فكانت خطبه ورسائله (عليه السلام) كسلاسل ذهبية منسجمة وكأُطروحة فضّية رائعة .

فحكمه هادفة وغاياتها عالية ونصائحه غالية ومواعظه راقية، عشقها المؤمنون وارتاح لها المخلصون .

فكم من ورع يزكّي روحه بحكمه المعروفة وكم من مذنب يطهّر نفسه بمواعظه الشريفة .

وقد قصر العلماء عن درك كنه علمه وبلوغ لبّ سرّه للفارق الشاسع بين علمه وعلمهم وسرّه وسرّهم ومنزلته عند الله تعالى ومنزلتهم .

قال العالم الكبير ابن أبي الحديد المعتزلي عنه: إمام الفصحاء وسيّد البلغاء وكلامه دون كلام الخالق وفوق كلام المخلوقين .

وقد قال الإمام علي (عليه السلام): « أنا النقطة أنا الخط أنا الخط أنا النقطة أنا النقطة والخط »[1316].

 

مقدّمة الشريف الرضي :

قال الشريف الرضي: كنت قد بوّبت ما خرج من ذلك أبواباً وفصّلته فصولاً فجاء في آخرها فصل يتضمّن محاسن ما نقل عنه (عليه السلام) من الكلام القصير في المواعظ والحكم والأمثال والآداب دون الخطب العلويّة والكتب المبسوطة .

فاستحسن جماعة من الأصدقاء والاخوان ما اشتمل عليه الفصل المقدّم ذكره معجبين ببدائعه ومتعجّبين من نواصعه[1317] وسألوني عند ذلك أن أبدأ بتأليف كتاب يحتوي على مختار كلام مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام) في جميع فنونه، ومتشعّبات غصونه، من خطب وكتب ومواعظ وآداب علماً أنّ ذلك يتضمّن عجائب البلاغة وغرائب الفصاحة وجواهر العربية وثواقب الكلم الدينية والدنيوية ما لا يوجد مجتمعاً في كلام[1318] ولا مجموع الأطراف في كتاب .

إذ كان أمير المؤمنين (عليه السلام) مشرّع الفصاحة وموردها[1319] ومنشأ البلاغة ومولدها . ومنه (عليه السلام) ظهر مكنونها وعنه أخذت قوانينها وعلى أمثلته حذا كلّ قائل خطيب[1320] وبكلامه استعان كلّ واعظ بليغ ومع ذلك فقد سبق وقصروا وتقدّم وتأخّروا لأنّ كلامه (عليه السلام) الكلام الذي عليه مسحة من العلم الإلهي[1321] وفيه عبقة من الكلام النبوي فأجبتهم إلى الابتداء بذلك عالماً بما فيه من عظيم النفع ومنشور الذكر ومذخور الأجر واعتمدت به أن أُبيّن من عظيم قدر أمير المؤمنين (عليه السلام) فى هذه الفضيلة مضافة إلى المحاسن الدائرة والفضائل الجمّة . وإنّه (عليه السلام) إنفرد ببلوغ غايتها عن جميع السلف الأوّلين الذين إنّما يؤثر عنهم منها القليل النادر والشاذّ الشارد[1322].

وأمّا كلامه فهو من البحر الذي لا يساجل[1323]، والجمّ الذي لا يحافل[1324].

 

الفصل الثاني: الخطب والرسائل

خطبة الإمام بعد هجوم جيش معاوية على اليمن:

قال الإمام علي (عليه السلام) عن تثاقل أصحابه عن الجهاد ومخالفتهم له في الرأي فقال: ما هي إلاّ الكوفة أقبضها وأبسطها[1325]. إن لم تكوني إلاّ أنت تهب أعاصيرك[1326]. فقبّحك الله (وتمثّل بقول الشّاعر):

لعمر أبيك الخير ياعمرو إنّني *** على وضر من ذا الإناء قليل[1327]

(ثمّ قال (عليه السلام)) أُنبئت بسراً قد اطّلع اليمن[1328] وإنّي والله لأظنّ أنّ هؤلاء القوم سيدالون منكم باجتماعهم على باطلهم وتفرّقكم عن حقّكم[1329]. وبمعصيتكم إمامكم في الحقّ وطاعتهم إمامهم في الباطل، وبأدائهم الأمانة إلى صاحبهم وخيانتكم .

وبصلاحهم في بلادهم وفسادكم فلو أئتمنت أحدكم على قعب لخشيت أن يذهب بعلاقته[1330]. اللّهمّ إنّي قد مللتهم وملّوني وسئمتهم وسأموني فأبدلني بهم خيراً منهم وأبدلهم بي شرّاً منّي . اللّهمّ مث قلوبهم كما يماث الملح في الماء[1331]. أما والله لوددت أنّ لي بكم ألف فارس من بني فراس بن غنم[1332].

ثمّ نزل (عليه السلام) من المنبر . أقول الارمية جمع رميّ وهو السّحاب والحميم ههنا وقت الصّيف . وإنّما خصّ الشّاعر سحاب الصّيف بالذّكر لأنّه أشدّ جفولاً وأسرع خفوفاً[1333] لأنّه لا ماء فيه . وإنّما الأكثر إلاّ زمان الشّتاء وإنّما أراد الشّاعر وصفهم بالسّرعة إذا دعوا والإغاثة إذا استغيثوا والدليل على ذلك قوله: هنالك لو دعوت أتاك منهم .

 

ومن خطبة له (عليه السلام)

إنّ الله بعث محمّداً (صلى الله عليه وآله) نذيراً للعالمين وأميناً على التنزيل وأنتم معشر العرب على شرّ دين وفي شرّ دار متنخّون[1334] بين حجارة خشن وحيات صمٍّ[1335] تشربون الكدر وتأكلون الجشب[1336].

وتسفكون دماءكم وتقطعون أرحامكم، الأصنام فيكم منصوبةٌ والآثام بكم معصوبةٌ[1337].

(ومنها) فنظرت فإذا ليس لي معينٌ إلاّ أهل بيتي فضننت بهم عن الموت وأغضيت على القذى وشرب على الشّجى وصبرت على أخذ الكظم[1338] وعلى أمرّ من طعم العلقم (ومنها) ولم يبايع حتّى شرط أن يؤتيه على البيعة ثمناً[1339] فلا ظفرت يد البائع وخزيت أمانة المبتاع . فخذوا للحرب أهبّتها وأعدّوا لها عدّتها فقد شبّ لظاها وعلا سناها واستشعروا الصبر فإنّه أدعى إلى النّصر[1340].

 

ومن خطبة له (عليه السلام)

أمّا بعد فإنّ الجهاد بابٌ من أبواب الجنّة فتحه الله لخاصّة أوليائه وهو لباس التّقوى ودرع الله الحصينة وجنّته الوثيقة[1341] فمن تركه رغبةً عنه ألبسه الله ثوب الذلّ وشملة البلاء . وديّث والقرّ تفرّون فإذا أنتم والهل من السّيف أفرّ . ياأشباه الرّجال ولا رجال حلوم الأطفال . وعقول ربّات الحجال[1342]. لوددت أنّي لم أركم ولم أعرفكم معرفة والله جرّت ندماً وأعقبت سدماً[1343].

قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحاً وشحنتم صدري غيظاً وجرّعتموني نغب التّهمام أنفاساً[1344] وأفسدتم عَلَيَّ رأيي بالعصيان والخذلان حتّى لقد قالت قريش إنّ ابن أبي طالب رجلٌ شجاعٌ ولكن لا علم له بالحرب .

لله أبوهم وهل أحدٌ منهم أشدّ لها مراساً وأقدم فيها مقاماً منّي[1345] لقد نهضت فيها وما بلغت العشرين، وها أنا ذا قد ذرفت على السّتّين[1346] ولكن لا رأي لمن لا يطاع[1347].

 

ومن خطبة له (عليه السلام)

أمّا بعد فإنّ الدّنيا قد أدبرت وآذنت بوداع[1348] وإنّ الآخرة قد أشرفت باطّلاع ألا وإنّ اليوم المضمار[1349] وغداً السّباق والسّبقة الجنّة[1350] والغاية النّار . أفلا تائبٌ من خطيئته قبل منيّته ؟ ألا عاملٌ لنفسه قبل يوم بؤسه[1351]؟ ألا وإنّكم في أيّام أمل[1352] من ورائه أجلٌ فمن عمل في أيّام أمله قبل حضور أجله نفعه عمله ولم يضرّه أجله ومن قصّر في أيّام أمله قبل حضور أجله فقد خسر عمله وضرّه أجله ألا فاعملوا في الرّغبة كما تعملون في الرّهبة[1353] ألا وإنّي لم أر كالجنّة نام طالبها، ولا كالنّار نام هاربها[1354] ألا وإنّه من لا ينفعه الحقّ يضرّه الباطل[1355] ومن لم يستقم به الهدى يجرّ به الضّلال إلى الرّدى ألا وإنّكم قد أمرتم بالظّعن[1356] ودللتم على الزّاد . وإنّ أخوف ما أخاف عليكم اتّباع الهوى وطول الأمل . تزوّدوا من الدنيا ما تحرزون أنفسكم به غداً[1357] (أقول) لو كان كلامٌ يأخذ بالأعناق إلى الزّهد في الدّنيا ويضطرّ إلى عمل الآخرة لكان هذا الكلام . وكفى به قاطعاً لعلائق الآمال وقادحاً الاتّعاظ والازدجار ومن أعجبه قوله (عليه السلام) (ألا وإنّ اليوم المضمار وغداً السّباق والسّبقة الجنّة والغاية النّار) فإنّ فيه مع فخامة اللّفظ وعظم قدر المعنى وصادق التمثيل وواقع التشبيه سرّاً عجيباً ومعنىً لطيفاً وهو قوله (عليه السلام) (والسّبقة الجنّة والغاية النار) فخالف بين اللفظين لاختلاف المعنيين . ولم يقل السّبقة النّار كما قال: السّبقة الجنّة لأنّ الاستباق إنّما يكون إلى أمر محبوب وغرض مطلوب وهذه صفة الجنّة وليس هذا المعنى موجوداً في النار نعوذ بالله منها فلم يجز أن يقول والسّبقة النّار بل قال والغاية النّار، لأنّ الغاية ينتهي إليها من لا يسرّه الانتهاء ومن يسرّه ذلك، فصلح أن يعبّر بها عن الأمرين معاً فهي في هذا الموضع كالمصير والمآل قال الله تعالى: (قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ) ولا يجوز في هذا الموضع أن يقال سبقتكم « بسكون الباء » إلى النّار فتأمّل ذلك فباطنه عجيب وغوره بعيدٌ .

وكذلك أكثر كلامه (عليه السلام) (وفي بعض النّسخ) وقد جاء في رواية أُخرى (والسّبقة الجنّة) بضمّ السّين . والسّبقة عندهم اسمٌ لما يجعل للسّابق إذا سبق من مال أو عرض والمعنيان متقاربان لأنّ ذلك لا يكون جزاءً على فعل الأمر المذموم وإنّما يكون جزاءً على فعل الأمر المحمود[1358].

 

ومن خطبة له (عليه السلام)

أيّها النّاس المجتمعة أبدانهم المختلفة أهواؤهم[1359] كلامكم يوهى الصمّ الصّلاب[1360] وفعلكم يطمع فيكم الأعداء . تقولون في المجالس كيت وكيت . فإذا جاء القتال قلتم حيدي حياد[1361] ما عزّت دعوة من دعاكم ولا استراح قلب من قاساكم[1362] أعاليل بأضاليل . دفاع ذي الدّين المطول[1363] لا يمنع الضّيم الذّليل . ولا يدرك الحقّ إلاّ بالجدّ . أيّ دار بعد داركم تمنعون ومع أىّ إمام بعدي تقاتلون المغرور والله من غررتموه ومن فاز بكم فقد فاز والله بالسّهم الأخيب[1364].

ومن رمى بكم فقد رمى بأفوق ناصل[1365] أصبحت والله لا أُصدّق قولكم ولا أطمع في نصركم ولا أوعد العدوّ بكم ما بالكم ؟ ما دواؤكم ؟ ما طبّكم ؟ القوم رجالٌ أمثالكم أقولاً بغير عمل وغفلةً من غير ورع وطمعاً في غير حقٍّ[1366].

 

ومن كلام له (عليه السلام) في معنى قتل عثمان

لو أمرت به لكنت قاتلاً . أو نهيت عنه لكنت ناصراً[1367] غير أنّ من نصره لا يستطيع أن يقول خذله من أنا خيرٌ منه . ومن خذله لا يستطيع أن يقول نصره من هو خيرٌ منّي[1368] وأنا جامعٌ لكم أمره: قلوبكم مألوسةٌ[1369] فأنتم لا تعقلون ما أنتم لي بثقة سجيس اللّيالي[1370] وما أنتم بركن يمال بكم ولا زوافر عزٍّ يفتقر إليكم[1371] ما أنتم إلاّ كإبل ضلَّ رعاتها . فكلّما جمعت من جانب انتشرت من آخر . لبئس لعمر الله سعر نار الحرب أنتم[1372] تكادون ولا تكيدون . وتنقص أطرافكم فلا تمتعضون[1373] لا ينام عنكم وأنتم في غفلة ساهون . غلب والله المتخاذلون[1374] وأيم الله إنّي لأظنّ بكم أن لو حمس الوغى واستحرّ الموت قد انفرجتم عن ابن أبي طالب انفراج الرّأس[1375]والله إنّ امرأً يمكّن عدوّه من نفسه يعرق لحمه[1376] ويهشم عظمه . ويفري جلده لعظيمٌ عجزه ضعيفٌ ما ضمّت عليه جوانح صدره[1377] أنت فكن ذاك إن شئت[1378] فأمّا أنا فوالله دون أن أعطي ذلك ضرب بالمشرفيّة تطير منه فراش الهام . وتطيح السّواعد والأقدام[1379] ويفعل الله بعد ذلك ما يشاء .

أيّها النّاس إنّ لي عليكم حقّاً ولكن عَلَيَّ حقٌّ . فأمّا حقّكم عَلَيَّ فالنصيحة لكم وتوفير فيئكم عليكم[1380] وتعليمكم كي لا تجهلوا وتأديبكم كيما تعلموا . وأمّا حقّي عليكم فالوفاء بالبيعة والنّصيحة في المشهد والمغيب . والإجابة حين أدعوكم . والطّاعة حين آمركم .

 

ومن خطبة له (عليه السلام) بعد التّحكيم

الحمد لله وإن أتى الدّهر بالخطب الفادح[1381] والحدث الجليل .

وأشهدُ أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ليس معه إلهٌ غيره وأنّ محمّداً عبده ورسوله (صلى الله عليه وآله).

أمّا بعد فإنّ معصية النّاصح الشّفيق العالم المجرّب تورث الحسرة وتعقب النّدامة . وقد كنت أمرتكم في هذه الحكومة أمري ونخلت لكم مخزون رأيي[1382] لو كان يطاع لقصير أمرٌ[1383] فأبيتم عَلَيَّ إباء المخالفين الجفاة والمنابذين العصاة . حتّى ارتاب النّاصح بنصحه[1384]. وضنّ الزّند بقدحه فكنت وإيّاكم كما قال أخو هوازن:

أمرتكم أمري بمنعرج اللّوى *** فلم تستبينوا النّصح إلاّ ضحى الغد

 

ومن خطبة له (عليه السلام) في تخويف أهل النّهروان[1385]

فأنا نذيركم أن تصبحوا صرعى بأثناء هذا النّهر وبأهضام هذا الغائط[1386]على غير بيّنة من ربّكم ولا سلطان مبين معكم . قد طوّحت بكم الدّار[1387] واحتبلكم المقدار . وقد كنت نهيتكم عن هذه الحكومة فأبيتم عَلَيَّ إباء المخالفين المنابذين[1388]حتّى صرفت رأيي إلى هواكم وأنتم معاشر أخفّاء الهام[1389] سفهاء الأحلام ولم آت ـ لا أباً لكم ـ بجراً[1390] ولا أردت لكم ضرّاً[1391].

 

ومن كلام له (عليه السلام) يجري مجرى الخطبة[1392]

فقمت بالأمر حين فشلوا . وتطلّعت حين تقبّعوا[1393] ونطقت حين تمتّعوا ومضيت بنور الله حين وقفوا وكنت أخفضهم صوتاً[1394] وأعلاهم فوتاً[1395] فطرت بعنانها واستبددت برهانها[1396] كالجبل لا تحرّكه القواصف . ولا تزيله العواصف . لم يكن لأحد في مهمزٌ[1397] ولا لقائل فيّ مغمزٌ . الذّليل عندي عزيزٌ حتّى آخذ الحقّ له . والقويّ عندي ضعيفٌ حتّى آخذ الحقّ منه . رضينا عن الله قضاءه وسلّمنا لله أمره[1398]. أتراني أكذب على رسول الله (صلى الله عليه وآله) والله لأنّا أوّل من صدّقه فلا أكون أوّل من كذب عليه فنظرت في أمري فإذا طاعتي قد سبقت بيعتي وإذا الميثاق في عنقي لغيري[1399].

 

ومن خطبة له (عليه السلام)

وإنّما سمّيت الشبهة شبهةً لأنّها تشبه الحقّ . فأمّا أولياء الله فضياؤهم فيها اليقين ودليلهم سمت الهدى[1400]. وأمّا أعداء الله فدعاؤهم فيها الضّلال ودليلهم العمى . فما ينجو من الموت من خافه ولا يعطي البقاء من أحبّه .

 

ومن خطبة له (عليه السلام)

منيت بمن لا يطيع إذا أمرت[1401] ولا يجيب إذا دعوت . لا أباً لكم ما تنتظرون بنصركم ربّكم . أما دينٌ يجمعكم ولا حميّةٌ تحمشكم[1402] أقوم فيكم مستصرخاً وأُناديكم متغوّثاً فلا تسمعون لي قولاً . ولا تطيعون لي أمراً . حتّى تكشف الأُمور عن عواقب المساءة[1403] فما يدرك بكم ثارٌ ولا يبلغ بكم مرامٌ . دعوتكم إلى نصر إخوانكم فجرجرتم جرجرة الجمل الأسرّ . وتثاقلتم تثاقل النّضو الأدبر[1404] ثمّ خرج إليّ منكم جنيدٌ متذائبٌ ضعيفٌ كأنّما يساقون إلى الموت وهم ينظرون[1405]. (أقول) قوله (عليه السلام) متذائبٌ أي مضطربٌ من قولهم تذاءبت الرّيح أي اضطرب هبوبها . ومنه سمّي الذّئب ذئباً لاضطراب مشيته[1406].

 

ومن كلام له (عليه السلام)

في الخوارج لمّا سمع قولهم لا حكم إلاّ لله قال (عليه السلام) كلمة حقٍّ يراد بها باطلٌ . نعم إنّه لا حكم إلاّ لله . ولكن هؤلاء يقولون لا امرة إلاّ لله ; وإنّه لابدّ للنّاس من أمير برٍّ أو فاجر[1407] يعمل في إمرته المؤمن . ويستمتع فيها الكافر . ويبلغ الله فيها الأجل . ويجمع به الفيء، ويقاتل به العدوّ . وتأمن به السّبل . ويؤخذ به للضّعيف من القويّ حتّى يستريح به برٌّ ويستراح من فاجر (وفي رواية أُخرى أنّه (عليه السلام) لمّا سمع تحكيمهم قال) وأمّا الإمرة الفاجرة فيتمتّع فيها الشّقيُّ إلى أن تنقطع مدّته وتدركه منيّته[1408].

 

ومن خطبة له (عليه السلام)

إنّ الوفاء توأم الصّدق[1409] ولا أعلم جنّةً أوقى منه . ولا يغدر من علم كيف المرجع . ولقد أصبحنا في زمان قد اتّخذ أكثر أهله الغدر كيساً[1410] ونسبهم أهل الجهل فيه إلى حسن الحيلة . ما لهم قاتلهم الله قد يرى الحوّل القلّب وجه الحيلة ودونه مانعٌ من أمر الله ونهيه فيدعها رأي عين بعد القدرة عليها، وينتهز فرصتها من لا حريجة له في الدّين[1411].

 

ومن كلام له (عليه السلام)

أيّها النّاس إنّ أخوف ما أخاف عليكم اثنتان: اتّباع الهوى، وطول الأمل[1412] فأمّا اتّباع الهوى فيصدّ عن الحقّ وأما طول الأمل فينسي الآخرة ألا وإنّ الدّنيا قد ولّت حذّاءً[1413] فلم يبق منها إلاّ صبابةٌ[1414] كصبابة الإناء اصطبّها صابّها . ألا وإنّ الآخرة قد أقبلت ولكل منهما بنون . فكونوا من أبناء الآخرة، ولا تكونوا أبناء الدّنيا، فإنّ كلّ ولد سيلحق بأُمّه يوم القيامة . وإنّ اليوم عمل ولا حسابٌ وغداً حسابٌ ولا عملٌ . (أقول) الحذّاء السّريعة . ومن النّاس من يرويه جذّاء[1415].

 

ومن كلام له (عليه السلام)

وقد أشار عليه أصحابه بالاستعداد للحرب بعد إرساله جرير بن عبدالله البجلي إلى معاوية: إنّ استعدادي لحرب أهل الشام وجريرٌ عندهم إغلاقٌ للشّام وصرف لأهله عن خير إن أرادوه . ولكن قد وقتّ لجرير وقتاً لا يقيم بعده إلاّ مخدوعاً أو عاصياً . والرّأي عندي مع الأناة، فأردوا ولا أكره لكم الإعداد[1416].

ولقد ضربت أنف هذا الأمر وعينه[1417]. وقلّبت ظهره وبطنه فلم أر لي إلاّ القتال أو الكفر، إنّه قد كان على النّاس وال أحدث أحداثاً وأوجد للنّاس مقالاً فقالوا ثمّ نقموا فغيّروا[1418].

 

ومن كلام له (عليه السلام)

لمّا هرب مصقلة بن هبيرة الشيباني إلى معاوية وكان قد ابتاع سبي بني ناجية من عامل أمير المؤمنين (عليه السلام) وأعتقهم[1419] فلمّا طالبه بالمال خاف منه وهرب إلى الشّام[1420].

قال الإمام: قبّح الله مصقلة . فعل فعل السّادات وفرّ فرار العبيد . فما أنطق مادحه حتّى أسكته، ولا صدّق واصفه حتّى بكّته . ولو أقام لأخذنا ميسوره[1421]وانتظرنا بماله وفوره[1422].

 

ومن خطبة له (عليه السلام)

الحمد لله غير مقنوط من رحمته . ولا مخلوٍّ من نعمته . ولا مأيوس من مغفرته .

ولا مستنكف عن عبادته . الّذي لا تبرح منه رحمةً . ولا تفقد له نعمةٌ . والدّنيا دار مُنى لها الفناء[1423].

 

نهج البلاغة

ويأتي في عنوان 11 من الفصل الثّلاثين أنّ قوله (عليه السلام): « إنّ الحقّ لا يعرف بالرّجال » وقوله (عليه السلام): « انظر إلى ما قال، ولا تنظر إلى مَن قال » بلا قيمة[1424].

وقال الجاحظ: أجمعوا على أنّهم لم يجدوا كلمة أقلّ حرفاً، ولا أكثر ريعاً، ولا أعمّ نفعاً، ولا أحثّ على تبيين، ولا أهجى لمن ترك التفهّم وقصّر في الافهام من قول علي (عليه السلام): « قيمة كلّ امرء ما يحسنه »[1425].

وقال الخليل: أحثّ كلمة على طلب علم قول عليّ بن أبي طالب (عليه السلام): « قدر كلّ امرئ ما يحسن »[1426].

وقال الرضيّ في خصائصه: قوله (عليه السلام): « كلمة حقّ يراد بها باطل » في ردّ قول الخوارج « لا حكم إلاّ لله » أبلغ عبارة عن أمر الخوارج لما جمعوا من حسن الاعتراء والشّعار، وقبح الإبطان والإضمار[1427].

وقال الرضي أيضاً فيه في قوله (عليه السلام): « لم يذهب مالك ما وعظك »:

سبحان الله ما أقصر هذه الكلمة من كلمة، وأطول شأو بدرها في مضمار الحكمة[1428].

وقال في نهج البلاغة في قوله (عليه السلام) « فلئن أمر الباطل لقديماً فعل » .

إنّ في هذا الكلام الأدنى من مواقع الإحسان ما لا تبلغه مواقع الاستحسان، وإنّ حظّ العَجب منه أكثر من حظّ العُجب به، وفيه مع الحال الّتي وصفنا زوائد من الفصاحة لا يقوم بها لسان ولا يطّلع فجّها إنسان ولا يعرف ما أقول إلاّ من ضرب في هذه الصناعة بحقّ وجرى فيها على عرق وما يعقلها إلاّ العالمون[1429].

وقال في قول الإمام (عليه السلام): « فإنَّ الغاية أمامكم إلخ » .

إنَّ هذا الكلام لو وزن بعد كلام الله سبحانه، وبعد كلام رسوله (صلى الله عليه وآله) بكلّ كلام لمال به راجحاً، وبرز عليه سابقاً . فأمّا قوله (عليه السلام) « تخفّفوا تلحقوا » فما سمع كلام أقلّ منه مسموعاً ولا أكثر محصولاً، وما أبعد غورها من كلمة وأنقع نطفتها من حكمة[1430].

وقال في خطبة 28: « لو كان كلام يأخذ بالأعناق إلى الزّهد في الدنيا ويضطرّ إلى عمل الآخرة لكان هذا الكلام، وكفى به قاطعاً لعلائق الآمال، وقادحاً زناد الإتّعاظ، والإزدجار »[1431].

وقال في خطبة 80: إذا تأمّل المتأمّل قوله (عليه السلام) « من أبصر بها بصّرته » وجد تحته من المعنى العجيب والغرض البعيد ما لا تبلغ غايته، ولا يدرك غوره، ولا سيّما إذا قرن إليه قوله (عليه السلام): « ومن أبصر إليها أعمته » فإنّه يجد الفرق بين أبصر بها وأبصر إليها واضحاً نيّراً وعجيباً باهراً[1432].

وقال الرضي في قوله (عليه السلام): « لا تكن ممّن يرجو الآخرة بغير عمل ـ إلخ » .

لو لم يكن في هذا الكتاب إلاّ هذا الكلام لكفى به موعظة ناجعة وحكمة بالغة وبصيرة لمبصر وعبرة لناظر مفكّر[1433].

إلى غير ذلك من كلماتهم في كلامه (عليه السلام) ممّا لو استقصيت لصارت كتاباً فللّه درّه في جمعه هذا الكتاب فكم اهتدى به من يوم تأليفه إلى يومنا هذا، وكم يهتدي به إلى الأبد مع أنّه أتقن به لغة العرب، وأمتن به قواعد الأدب، فشكر الله سعيه وأعطاه خير جزاء .

لكنّه ـ الرضي ـ لمّا كان متهالكاً على نقل كلّ كلام فصيح منسوب إليه (عليه السلام) لم يتفطّن أنّ الخصم قد يحتال ويزوّر عليه لسانه (عليه السلام) بتزويق كلامه كما ترى ذلك في خطبة 90 و 166 و 266 وفي نقله خطبة 6 لمّا أُشير عليه بأن لا يتّبع طلحة والزبير وقد تكلّمنا حولها .

الكتب والرسائل

والرسائل أعمّ من الكتب فيمكن أن تكون الرسائل برسل يؤدّون المطالب شفاهاً .

 

الفصل الثالث: الحِكَم والمواعظ

الّتي لم تكن في خطبة أو كتاب ورسالة، وبالقيد يكون الثّالث قسيماً للأوّلين وإلاّ في الخطب والكتب أيضاً حكم ومواعظ كثيرة، وقد ذكرنا في أكثر عناوين الأبواب الثلاثة مدارك وأسانيد لكونها كلامه (عليه السلام) . فإنكار النّصّاب لكون النّهج كلامه (عليه السلام) غير مسموع في قبال البيّنة مع أنّ كثيراً منه بل جلّه يصحّح متنه وسنده لا سيّما الشّقشقيّة الّتي أنكروها خصوصاً[1434].

وقال (ابن أبي الحديد) عند قوله (عليه السلام): « واعلموا أنّه ليس لهذا الجلد الرّقيق صبر على النّار »: إنّ كثيراً من أرباب الهوى يقولون: إنّ كثيراً من نهج البلاغة كلام محدّث صنعه قوم من فصحاء الشّيعة . قال وربما عزوا بعضه إلى الرّضي وغيره قال: وهؤلاء قوم أعمت العصبيّة أعينهم فضلّوا عن النّهج الواضح وركبوا بيّنات الطّريق ضلالاً وقلّة معرفة بأساليب الكلام . قال وأنا أوضح لك بكلام مختصر ما في هذا الخاطر من الغلط .

فأقول: لا يخلو إمّا أن يكون كلّ نهج البلاغة مصنوعاً منحولاً أو بعضه والأوّل باطل بالضّرورة لأنّا نعلم بالتّواتر صحّة أسناد بعضه إليه (عليه السلام)، وقد نقل المحدّثون كلّهم أو جلّهم والمورّخون كثيراً منه، وليسوا من الشيعة لينسبوا إلى غرض في ذلك، والثاني يدلّ على ما قلناه لأنّ من قد أنس بالكلام والخطابة وشدّ طرفاً من علم البيان وصار له ذوق في هذا الباب لابدّ أن يفرّق بين الكلام الرّكيك والفصيح، وبين الفصيح والأفصح، وبين الأصيل والمولّد، وإذا وقف على كرّاس واحد يتضمّن كلاماً لجماعة من البلغاء أو لاثنين منهم فقط فلابدّ أن يفرّق بين الكلامين ويميّز بين الطّريقتين، ألا ترى أنّا مع معرفتنا بالشعر ونقده لو تصفّحنا ديوان أبي تمام فوجدناه قد كتب في أثنائه قصائد أو قصيدة واحدة لغيره لعرفنا بالذوق مباينتها لشعر أبي تمام ونفسه وطريقته ومذهبه في القريض . ألا ترى أنّ العلماء بهذا الشأن حذفوا من شعره قصائد كثيرة منحولة إليه لمباينتها لمذهبه في الشعر وكذلك حذفوا من شعر أبي نواس شيئاً كثيراً لما ظهر لهم أنّه ليس من ألفاظه ولا من شعره، وكذلك غيرهما من الشعراء ولم يعتمدوا في ذلك إلاّ على الذّوق خاصّة، وأنت إذا تأمّلت نهج البلاغة وجدته كلّه ماءً واحداً ونفساً واحداً وأُسلوباً واحداً كالجسم البسيط الّذي ليس بعض من أبعاضه مخالفاً لباقي الأبعاض في الماهيّة ، وكالقرآن العزيز أوّله كأوسطه وأوسطه كآخره وكلّ سورة منه وكلّ آية مماثلة في المآخذ والمذهب والفنّ والطريق والنّظم لباقي الآيات والسّور، ولو كان بعض نهج البلاغة منحولاً وبعضه صحيحاً لم يكن ذلك كذلك . فقد ظهر لك بهذا البرهان الواضح ضلال من زعم أنّ هذا الكتاب أو بعضه منحول إليه (عليه السلام)[1435].

قلت: وما ذكره في غاية الجودة لكن يستثنى منه ما أشرنا إليه في أوّل الكتاب فليحذف كما حذف من شعر أبي تمام وأبي نواس بالقاعدة التي ذكرها، وقد برهنّا على ما قلنا عند شرح عناوين ما ذكرنا هذا والذي يظهر من كتب اللغة كالصحاح والأساس[1436] وغيرهما عدم صحّة استعمال « كرّاس واحد » بل « كرّاسة واحدة » وكون الكرّاس جمعاً . ثمّ إنّ اخواننا جاوزوا الحدّ في الحطّ من قدره (عليه السلام) اقتداءً بسلفهم . فتارة أنكروا بعض كلامه كونه منه كالشّقشقيّة أو غيرها[1437]، وأُخرى نسبوا كلامه (عليه السلام) إلى غيره فنسبوا كلامه (عليه السلام) « أيّها الناس إنّا قد أصبحنا في دهر عنود » إلى معاوية[1438] كلّ ذلك إرادة لإطفاء نوره (عليه السلام) ويأبى الله إلاّ أن يتمّ نوره .

وقد ذكر هذا القول السديد في نهج البلاغة[1439].

 

 

من حِكَم الإمام (عليه السلام)

قال (عليه السلام): « فإنّكم لو قد عاينتم ما قد عاين من مات منكم لجزعتم ووهلتم[1440]، وسمعتم وأطعتم، ولكن محجوبٌ عنكم قد عاينوا، وقربٌ ما يطرح الحجاب ! ولقد بصّرتم إن أبصرتم، وأُسمعتم إن سمعتم، وهديتم إن اهتديتم، وبحقٍّ أقول لكم: لقد جاهرتكم العبر، وزجرتم بما فيه مزدجرٌ . وما يبلّغ عن الله بعد رسل السّماء إلاّ البشر »[1441].

وفيها حِكَم مهمّة لعالم ما بعد الموت تستحق التدبّر عند طلاّب الدنيا والآخرة ومن أقواله في إدبار الدنيا وحلول المصاعب:

« أمّا بعد، فإنّ الدّنيا قد أدبرت، وآذنت بوداع، وإنّ الآخرة قد أشرفت باطّلاع، ألا وإنّ اليوم المضمار، وغداً السّباق، والسّبقة الجنّة[1442]، والغاية النّار، أفلا تائب من خطيئته قبل منيّته ! ألا عاملٌ لنفسه قبل يوم بؤسه ! ألا وإنّكم في أيام أمل من ورائه أجلٌ، فمن عمل في أيّام أمله قبل حضور أجله فقد نفعه عمله، ولم ضرره أجله . ومن قصّر في أيّام أمله قبل حضور أجله، فقد خسر عمله، وضرّه أجله . ألا فاعملوا في الرّغبة كما تعملون في الرّهبة، ألا وإنّي لم أر كالجنّة نام طالبها، ولا كالنّار نام هاربها، ألا وإنّه من لا ينفعه الحقّ يضرّه الباطل، ومن لا يستقم به الهدى، يجرّ به الضّلال إلى الرّدى . ألا وإنّكم قد أُمرتم بالظّعن، ودللتم على الزّاد . وإنّ أخوف ما أخاف عليكم اثنتان: اتّباع الهوى، وطول الأمل، فتزوّدوا في الدنيا من الدنيا ما تحرزون به أنفسكم غداً » .

وعلّق الشريف الرضي على هذا المقطع من كلامه (عليه السلام) بقوله:

أقول: إنّهُ لو كان كلامٌ يأخذ بالأعناق إلى الزهد في الدنيا، ويضطر إلى عمل الآخرة لكان هذا الكلام، وكفى به قاطعاً لعلائق الآمال، وقادحاً زناد الاتّعاظ والازدجار .

ومن قوله (عليه السلام): « ألا وإنّ اليوم المضمار وغداً السّباق، والسّبقة الجنّة والغاية النّار » فإن فيه ـ مع فخامة اللفظ، وعظم قدر المعنى، وصادق التمثيل، وواقع التشبيه ـ سرّاً عجيباً، ومعنىً لطيفاً، وهو قوله (عليه السلام): « والسّبقة الجنّة، والغاية النّار» فخالف بين اللفظين لاختلاف المعنيين، ولم يقل: « السّبقة الجنّة »، لأن الاستباق إنّما يكون إلى أمر محبوب، وغرض مطلوب، وهذه صفة الجنة وليس هذا المعنى موجوداً في النار، نعوذ بالله منها ! فلم يجز أن يقول: « والسّبقة النّارُ » بل قال: « والغاية النّار » ; لأن الغاية قد ينتهي إليها من لا يسرّه الانتهاء إليها، ومن يسرّه ذلك، فصَلح أن يعبر بها عن الأمرين معاً، فهي في هذا الموضع كالمصير والمآل[1443]، قال اللهُ تعالى: (قُلْ تَمَتَّعُواْ فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ) .

ولا يجوز في هذا الموضع أن يقال: سبقتكم ـ بسكون الباء ـ إلى النار، فتأمّل ذلك . فباطنه عجيب، وغوره بعيد لطيف .وكذلك أكثر كلامه (عليه السلام)[1444].

الاعتقاد بالمنزلة

أتحسبُ أنّك جرمٌ صغير وفيك انطوى العالم الأكبر ؟

إغاثة الملهوف والمكروب

قال (عليه السلام): « من كفّارات الذّنوب العظام إغاثة الملهوف، والتّنفيس عن المكروب »[1445] وهي من أقواله الخالدة في مساعدة المحتاجين .

وصف الدنيا الزائلة

قال (عليه السلام): « ما أصف من دار أوّلها عناءٌ، وآخرها فناءٌ ؟ في حلالها حسابٌ، وفي حرامها عقابٌ، من استغنى فيها فتن، ومن افتقر فيها حزن »[1446] وهي دعوة للحساب في الحلال والفرار من الحرام والتوجّه للامتحان الدنيوي .

الدنيا والزهد فيها

قال (عليه السلام): « الزّاهدون في الدّنيا قوم وعظوا فاتّعظوا، وأيقنوا فعملوا، إن نالهم يسرٌ شكروا، وإن نالهم عسرٌ صبروا »[1447]. وهي أُطروحة عقلائية لمواجهة الأحداث ومراعاة الشكر والصبر .

الرزق في الدنيا والآخرة

قال (عليه السلام): « إنّ الله عزّوجلّ يعطي الدّنيا من يحبّ ومن لا يحبّ، ولا يعطي الآخرة إلاّ من يحبّ، وقد يجمعهما الله لأقوام »[1448] وهي التفاتة مهمّة للناس السائلين عن سبب غناء أهل الكفر في الدنيا وتنعّمهم بنعمها .

التعب والبؤس

قال (عليه السلام): « ما أقرب الرّاحة من التّعب والبؤس من النّعم والموت من الحياة »[1449]! وهي دعوة للعبد المسلم في عدم الركون إلى سعادة الدنيا وخيرها والغفلة عن الموت القريب منه .

الوفاء للصديق

قال (عليه السلام): « قليلٌ للّصديق الوقوف على قبره ... »[1450].

أي استحقاق الصديق لمواقف وفائية تتمثّل في أكثر من وقوف على قبره ومن هذه المواقف مراعاة أُسرته واهداء ثواب الأعمال الصالحة له .

أهميّة الصديق

قال (عليه السلام): « أعجز النّاس من عجز عن اكتساب الإخوان، وأعجز منه من ضيّع من ظفر به منهم »[1451].

فالأخ والصديق ذخر مهم للمسلم الواعي والمحامي الذي لا يترك ومن عجز عن تحصيل هذا أو ضيّع ما حصله فهو العاجز الحقيقي .

الملك والدين

قال (عليه السلام): « الملك والدّين أخوان لا غنى لأحدهما عن الآخر، فالدّين آسٌ ـ أي رأس ـ والملك حارس، فمن لم يكن له آسٌ فمهدوم، ومن لم يكن له حارس فضائعٌ »[1452].

هذه نصائح منه (عليه السلام) لأهميّة الدين والملك في حياة الإنسان .

الكلام

قال (عليه السلام): « لولا أنّ الكلام يعاد لنفد الكلام » . هذه نابعة من أهميّة الكلام وإمكانية تكراره وهي مشروع خير من الإمام (عليه السلام) لطلب العلم وتحقيق الفهم والتدبّر في القراءة .

امتحان الدهر

قال (عليه السلام): « الدّهر يومان: يوم لك، ويومٌ عليك ; فإذا كان لك فلا تبطر، وإذا كان عليك فاصبر ! فبكلاهما أنت مختبرٌ[1453].

ففي كلا الوضعين الإنسان في امتحان إمّا النجاح وإمّا الفشل . فلا يبطر ولا يحزن بل يشكر ويصبر .

العالم والورع

قال (عليه السلام): « قصم ظهري رجلان: جاهلٌ متنسِّكٌ وعالمٌ متهتِّكٌ، فالجاهل يغرّ النّاس بنسكه، والعالم ينفّرهم بتهتّكه »[1454].

فالناس تقتدي بالمتنسّكين والعلماء وإذا كان هؤلاء لا يسيرون على الخط المستقيم وينحرفون عنه فهو البلاء العظيم .

فعلى الجاهل تحصيل العلم وعلى العالم الورع والتقوى .

العلم والفهم

قال (عليه السلام): « لا خير في عبادة لا علم فيها، ولا خير في علم لا فهم فيه، ولا خير في قراءة لا تدبّر فيها »[1455].

وهي مشروع خير من الإمام (عليه السلام) لطلب العلم وتحقيق الفهم والتدبّر في القراءة .

الصمت والعبادة

قال (عليه السلام): « أفضل العبادة الصّمت وانتظار الفرج »[1456].

فالصمت عن الكلام في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عبادة وذكر الله عبادة .

مراعاة الحق

قال (عليه السلام): « لا تقطع أخاك على ارتياب، ولا تهجره دون استعتاب »[1457].

يطلب الإمام (عليه السلام) إحقاق الحقّ بلا شبهة وارتياب بل بيقين وضرورة الاستعتاب .

الودّ والمحبّة

قال (عليه السلام): « من لانت كلمته وجبت محبّته »[1458]. وأنشد:

كيف أصبحت كيف أمسيت ممّا *** ينبت الودّ في فؤاد الكريم[1459]؟ فاحترام الناس وتكريمهم بالودّ والمحبّة يكسب الإنسان محبّة وودّاً .

الحسود والراحة

قال (عليه السلام): « لا راحة لحسود، ولا إخاء لملول، ولا محبّة لسي الخلق »[1460].

فالحسود يشغله الله تعالى بهمّه العظيم في الحسد والملول المتقلّب لا استقرار له والسيء الخلق لا راحة منه .

الحليم والجاهل

قال (عليه السلام): « أوّل عوض الحليم عن حلمه أنّ النّاس أنصاره على الجاهل »[1461].

هذا لو توضّح للناس حلم الحليم وجهل الجاهل .

البصير والأحمق

قال (عليه السلام): « ربما أخطأ البصير قصده، وأصاب الأحمق رشده »[1462].

مثلما يقال لكلّ جواد كبوة لكن هذا قليل ونادر، عبّر عنه الإمام (عليه السلام) بربما المفيدة للتقليل .

بعض الخصال السيّئة

قال (عليه السلام): « لا تكوننّ كمن يعجز عن شكر ما أُوتي، ويبتغي الزيادة فيما بقي، ينهى ولا ينتهي، ويأمر النّاس بما لا يأتي ; يبغض المسيئين وهو منهم، يكره الموت لكثرة ذنوبه، ولا يدعها في طول حياته »[1463].

هذه الخصائل السيّئة المرفوضة من قبل الإمام كالامتناع عن شكر المنعم، وفعل الأعمال السيّئة التي ينكرها وغير ذلك من أفعال طالحة » .

موعظة للعقلاء

ذمّ رجل الدنيا عند الإمام (عليه السلام) فردّ عليه بقوله:

« الدّنيا دار صدق لمن صدّقها، ودار نجاة لمن فهم عنها، ودار غنىً لمن تزوّد منها، ومهبط وحي الله تعالى، ومصلّى ملائكته، ومسجد أنبيائه، ومتجر أوليائه فيها الرّحمة، واكتسبوا فيها الجنّة .

فمن ذا الّذي يذمّها وقد آذنت ببيّنها، ونادت بفراقها، وشبّهت بسرورها السّرور، وببلائها البلاء ترغيباً وترهيباً .

فياأيّها الذّام للدّنيا ! المعلّل نفسه، متى خدعتك الدّنيا أم متى استذمّت إليك ؟ أبمصارع آبائك في البلى ؟ أم بمضاجع أُمّهاتك في الثَّرى ؟ كم مرّضت بيديك ؟ وكم علّلت بكفيّيك ؟ تطلب له الشّفاء، وتستوصف له الأطبّاء غداة لا يغني عنه دواؤك، ولا ينفعه بكاؤك، ولا تنجيه شفقتك، ولا تشفع فيه طلبتك[1464].

التواضع للأغنياء

قال (عليه السلام): « من أتى غنيّاً فتواضع له لغناه ذهب ثلثا دينه »[1465].

يوصي الله تعالى بالتواضع للمؤمنين والاعتماد على الموقنين واحترام الحقّ وترك القضايا المعتمدة على المال وقد قال الإمام علي (عليه السلام): « أنا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب المنافقين » .

لكن بعض العلماء والمؤمنين لا يتبع وصية أمير المؤمنين (عليه السلام) .

التجارة بالصدقة

قال (عليه السلام): « إذا أملقتم فتاجروا الله بالصّدقة »[1466].

والصدقة لا تحدّد بالمال فقط بل بكلّ عمل خير يبذل لصالح الجماهير يكون صدقة في سبيل الله تعالى .

الكريم الحقيقي

قال (عليه السلام): « الكريم لا يلين على قشر ـ أي عسر ـ ولا يقسوا على يسر »[1467].

فالكريم لا يعتذر بأعذار سقيمة تخالف منهجه في الجود والكرم .

طمس الموبقات

قال (عليه السلام): « بقيّة عمر المؤمن لا ثمن لها يدرك بها ما فات ويحيي بها ما أمات » .

أي ضرورة مواصلة درب الإيمان ببذل الغالي لدرك ما فات من الأعمال الطيّبة ويردم ما فعله في غفلاته .

فرق الدنيا عن الآخرة

قال (عليه السلام): « الدّنيا بالأموال، والآخرة بالأعمال » .

فالمؤمن من استفاد من الأموال في سبيل تحصيل الأعمال الطيّبة فيحصل على الدنيا والآخرة .

الوقوع في الذلّ

قال (عليه السلام): « النّاس من خوف الذُّلِّ في الذُّلَّ » .

مثل خوف الإنسان من الفقر الدافع للبخل يجعل الإنسان فعلاً في ذلّ الفقر قبل حلول الفقر فلا يحتاط الإنسان في هذا أكثر من اللازم .

السكوت أم الكلام

قال (عليه السلام): « إنَّ من السّكوت ما هو أبلغ من الجواب » . لعدم الفائدة من الكلام مع شخص أو اشخاص يعرفون الحقّ ويخالفونه .

الصبر والفَرَج

قال (عليه السلام): « الصّبر مطيّةٌ لا تكبو » .

فالصبر مفتاح الفرج ومن توكّل على الصبر نجح في حياته وقلّ تشاؤمه، وقَبِل بما عنده وفرح به فيكسب فرحاً لذّة يفقدهما غيره .

التثبّت من صحّة الخبر

قال (عليه السلام): « اعقلوا الخبر إذا سمعتموه عقل رعاية لا عقل رواية، فإنّ رواة العلم كثيرٌ، ورعاته قليل »[1468]. ومع الأسف معظم الناس لا يعقلون الأخبار ولا يراعون الأُسس العلمية لهذا فهم يصدّقون ما يوافق أهواءهم ويخالف معتقداتهم فيكون الفساد في العلم، والفوضى في الأحداث .

الاستعداد للآخرة بالعمل الصالح

السفر سفران سفر له عودة وسفر لا عودة له وسفر الآخرة من النوع الثاني .

ولأجل ذلك يحتاج هذا السفر إلى استعداد خاص وعناية بالغة .

أهميّة العلم

قال (عليه السلام): « قطع العلم عذر المتعلّلين » . لأنّه يعطي اليقين والاعتقاد .

الدّنيا والآخرة

وقال الإمام (عليه السلام): « أيّها النّاس، إنّما الدّنيا دار مجاز[1469]، والآخرة دار قرار[1470]، فخذوا من ممرّكم لمقرّكم، ولا تهتكوا أستاركم عند من يعلم أسراركم، وأخرجوا من الدّنيا قلوبكم من قبل أن تخرج منها أبدانكم، ففيها اختبرتم، ولغيرها خلقتم .

إنّ المرء إذا هلك قال النّاس: ما ترك ! وقالت الملائكة: ما قدّم ! لله آباؤكم ! فقدّموا بعضاً يكن لكم قرضاً، ولا تخلفوا كلاًّ فيكون فرضاً عليكم[1471].

 

***

الهوامش:

[1313] نهج البلاغة 43 .

[1314] شرح نهج البلاغة، محمّد عبده 32، وجابه يجوبه خرقه ومضى به .

[1315] شرح نهج البلاغة، محمد عبده 57 .

[1316] المناقب، ابن شهر آشوب 2 / 49 .

[1317] النواصع الخالصة، وناصع كلّ شيء خالصه .

[1318] الثواقب المضيئة ومنه الشهاب الثاقب، ومن الكلم ما يضيء لسامعها طريق الوصول إلى ما دلّت عليه فيهتدي بها إليه .

[1319] المشرّع تذكير المشرعة مورد الشاربة كالشريعة .

[1320] حذا كلّ قائل اقتفى واتّبع .

[1321] عليه مسحة من جمال، أي علامة أو أثر، وكأنّه يريد بها منه وضياء . والعبقة الرائحة .

[1322] يؤثر أي ينقل عنهم ويحكى .

[1323] لا يغالب في الامتلاء وكثرة الماء .

[1324] لا يغالب في الكثرة من قولهم ضرع حافل أي ممتلىء كثير اللبن . نهج البلاغة 1 / 11، البحار 102 / 281، شرح النهج، المعتزلي 1 / 45 .

[1325] أقبضها وأبسطها أي أتصرّف فيها كما يتصرّف صاحب الثوب في ثوبه يقبضه أو يبسطه .

[1326] جمع أعصار ريح تهب وتمتد من الأرض نحو السماء كالعمود أو كل ريح فيها اعصار وهو الغبار الكثير إن لم يكن لي ملك الكوفة على ما فيها من الفتن والآراء المختلفة فأبعدها الله وشبه الاختلاف والشقاق بالأعاصير لإثارتها التراب وافسادها الأرض .

[1327] الوضر غسالة السقاء والقصعة وبقية الدسم في الاناء .

[1328] اطلع اليمن بلغها وتمسكن منها وغشيها بجيشه .

[1329] سيدالون منكم ستكون له الدولة بدلكم بذلك السبب القوي وهو اجتماع كلمتهم وطاعتهم لصاحبهم وأداؤهم الأمانة وإصلاحهم بلادهم، وهو يشير إلى أنّ هذا السبب متى ودّ كان النصر والقوّة معه ومتى فقد ذهبت القوة والعزّة بذهابه، فالحقّ ضعيف بتفرّق أنصاره والباطل قوي بتظافر أعوانه .

[1330] القعب بالضم القدح الضخم .

[1331] مث قلوبهم أذبها مائه يميثه دافه أي أذابه .

[1332] بنو فراس بن غنم بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر أو هم بنو فراس بن غنم بن ثعلبة بن مالك بن كنانة، حي مشهور بالشجاعة ومنهم علقمة بن فراس وهو جذل الطعان ومنهم ربيعة بن مكدم حامي الظعن حيّاً وميّتاً ولم يحم الحريم أحد وهو ميّت غيره، عرض له فرسان من بني سليم ومعه ظعائن من أهله يحميهنّ وحده فرماه أحد الفرسان بسهم أصاب قلبه فنضب رمحه في الأرض واعتمد عليه وأشار إليهنّ بالمسير فسرن حتى بلغن بيوت الحي وبنو سليم قيام ينظرون إليه لا يتقدّم أحد منهم نحوه خوفاً منه حتى رموا فرسه بسهم فوثبت من تحته فسقط وقد كان ميّتاً .

نهج البلاغة 1 / 65، الغارات 1 / 29، شرح النهج 1 / 322.

[1333] مصدر غريب لخلف بمعنى انتقل وارتحل مسرعاً والمصدر المعروف خفا .

[1334] تنخ بالمسكان: أقام به .

[1335] الخشن جمع خشناء من الخشونة، ووصف الحيات بالصم لأنّها أخبثها إذ لا تنزجر وبادية الحجاز وأرض العرب يغلب عليها القفر والغلظ فأكثر أراضيها حجارة خشنة غليظة، ثم إنّه يكثر فيها الأفاعي والحيات فأبدلهم الله منها الريف ولين المهاد من أرض العراق والشام ومصر وما شابهها .

[1336] الجشب الطعام الغليظ أو ما يكون منه بغير آدم .

[1337] معصوبة مشدودة تمثيل للزومها لهم . وقد جمع في وصف حالهم بين فساد المعيشة وفساد العقيدة والملّة .

[1338] الكظم بالتحريك الحلق أو الفم أو مخرج النفس والكل صحيح ههنا، والمراد أنّه صبر على الاختناق . وأغضيت غضضت طرفي على قذى في عيني وما أصعب أن يغمض الطرف على قذى في العين . والشجا ما يعترض في الحلق وكلّ هذا تمثيل للصبر على المضض الذي ألمّ به من حرمانه حقه وتألّب القوم عليه .

[1339] ضمير يبايع إلى عمرو بن العاص فإنّه شرط على معاوية أن يولّيه مصر لو تم له الأمر .

[1340] نهج البلاغة الخطبة 94، شرح النهج 7 / 62 .

[1341] جنّته بالضم وقايته .

[1342] حجال جمع حجلة وهي القبّة وموضع يزيّن بالستور والثباب للعروف . وربّات الحجال النساء .

[1343] السدم محرّكة الهم أو مع أسف أو غيظ . والقيح ما في القرحة من الصديد وشحنتم صدري ملأتموه .

[1344] النغب جمع نغبة كجرعة وجرع لفظاً ومعنى والتهمام بالفتح الهم وكل تفعال فهو بالفتح إلاّ التبيان والتلقاء فانهما بالكسر . وأنفاساً أي جرعة بعد جرعة .

[1345] مراساً مصدر مارسه ممارسة ومراساً أي عالجه وزاوله وعاناه .

[1346] ذرفت على الستين زدت عليها ويروي نيّفت بمعناه . وفي الخطبة روايات أُخرى لا تختلف عن رواية الشريف في المعنى وإن اختلفت عنها في بعض الألفاظ انظر الكامل للمبرّد .

[1347] نهج البلاغة 1 / 70، مقاتل الطالبيين 15 .

[1348] آذنت أعملت وإيذانها بالوداع إنّما هو بما أودع في طبيعتها من التقلّب والتحوّل، فأوّل نظرة من العاقل إليها تحصل له اليقين بفنائها وانقضائها وليس وراء الدنيا إلاّ الآخرة فإن كانت الأُولى مودعة فالأُخرى مشرفة . والاطلاع من اطلع فلان علينا أتانا فجأة .

[1349] المضمار الموضع والزمن الذي تضمر فيه الخيل . وتضمير الخيل أن تربط ويكثر علفها وماؤها حتى تسمن ثم يقلّل علفها وماؤها وتجري في الميدان حتى تهزل . وقد يطلق التضمير أحداث الضمور وهو الهزال وخفّة اللحم . وإنّما يفعل ذلك بالخيل لتخف في الجرى يوم السباق كما إنّنا نعمل اليوم في الدنيا للحصول على السعادة في الأُخرى .

[1350] السبقة بالتحريك الغاية التي يجب السابق أن يصل إليها وبالفتح المرة من السبق . والشريف رواها في كلام الإمام بالتحريك أو الفتح وفسرها بالغاية المحبوبة أو المرة من السبق وهو مطلوب لهذا روى الضم بصيغة رواية أخرى . ومن معاني السبقة بالتحريك الرهن الذي يوضع من المتراهنين في السباق أي الجعل الذي يأخذه السابق إلاّ أن الشريف فسرها بما تقدم .

[1351] البؤس اشتداد الحاجة وسوء الحالة . ويم البؤوس يوم الجزاء مع الفقر من الأعمال الصالحة . والعامل له هو الذي يعمل الصالح لينجو من البؤس في ذلك اليوم .

[1352] يريد الامل في البقاء واستمرار الحياة .

[1353] أي اعملوا لله في السراء كما تعملون له في الضرّاء لا تصرفكم النعم عن خشيته والخوف منه .

[1354] من أعجب العجائب الذي لم ير له مثيل أن ينام طالب الجنة في عظمها واستكمال أسباب السعادة فيها، وأن ينام الهارب من النار في هولها واستجماعها أسباب الشقاء .

[1355] النفع الصحيح كلّه في الحق . فإن قال قائل إنّ الحق لم ينفعه فالباطل أشدّ ضرراً له، ومن لم يستقم به الهدى المرشد إلى الحقّ أي لم يصل به إلى مطلوبه من السعادة جرى به الضلال إلى الردى والهلاك .

[1356] الظعن الرحيل عن الدنيا وأمرنا به أمر تكوين أي كما خلقنا الله خلق فينا أن نرحل عن حياتنا الأُولى لنستقرّ في الأُخرى والزاد الذي دلّنا عليه هو عمل الصالحات وترك السيئات .

[1357] تحرزون أنفسكم تحفظونها من الهلاك الأبدي .

[1358] نهج البلاغة 1 / 72، الغارات، الثقفي 635، البحار 74 / 293 .

[1359] اهواؤهم آراؤهم وما تميل إليه قلوبهم .

[1360] الصم جمع أصم وهو من الحجارة الصلب المصمت والصلاب جمع صليب والصليب الشديد وبابه ظريف وظراف وضعيف وضعاف . ويوهيها يضعفها ويفتتها، يقال وهي الثوب ووهي يهى وهيا من باب ضرب وحسب، تخرق وانشق أي تقولون من الكلام ما يفلق الحجر بشدته وقوته ثم يكون فعلكم من الضعف والاختلال بحيث يطمع فيكم العدو .

[1361] حيدي حياد كلمة يقولها الهارب كأنّه يسأل الحرب أن تتنحّى عنه من الحيدان وهو الميل والانحراف عن الشيء . وحياد مبني على الكسر كما في قولهم فيحى فياح أي اتسعى وحى حام للداهية أي أنّهم يقولون في المجلس سنفعل بالأعداء ما نفعل فإذا جاء القتال فروا وتقاعدوا .

[1362] أي من دعاهم وحملهم بالترغيب على نصرته لم تعز دعوته لتخاذلهم فان قاساهم وقهرهم انتقضوا عليه فاتعبوه والاعاليل أما جمع اعلال جمع علل جمع علة أو جمع اعلولة كما إنّ الأضاليل جمع اضلولة والأضاليل متعلّقة بالأعاليل أي إنّكم تتعلّلون بالأباطيل التي لا جدوى لها .

[1363] أي إنّكم تدافعون الحرب اللازمة لكم كما يدافع المدين المطول غريمه والمطول الكثير المطل وهو تأخير أداء الدَين بلا عذر وقوله لا يمنع الضيم الخ أي أنّ الذليل الضعيف البأس الذي لا منعة له لا يمنع ضيماً وإنّما بمنع الضيم القوي العزيز .

[1364] فاز بكم من فاز بالخير إذا ظفر به أي من ظفر بكم وكنتم نصيبه فقد ظفر بالسهم الأخيب وهو من سهام البسر الذي لا حظّ له .

[1365] الافوق من السهام مكسور الفوق . والفوق موضع الوتر من السهم والناصل العاري عن النصل أي من رمى بهم فكأنما رمى بسهم لا يثبت في الوتر حتى يرمى، وإن رمى به لم يصب مقتلاً إذ لا يصل له . وهذه الخطبة خطبها أمير المؤمنين عند اغارة الضحّاك بن قيس فإنّ معاوية لمّا بلغه فساد الجند على أمير المؤمنين دعا الضحّاك بن قيس وقال له سر حتى تمرّ بناحية الكوفة وترتفع عنها ما استطعت فمن وجدت من الأعراب في طاعة علي فأغر عليه وإن وجدت له خيلاً أو مسلحة فأغر عليها وإذا أصبحت في بلدة فأمس في أُخرى ولا تقيمنّ لخيل بلغك أنّها قد سرحت إليك لتلقاها فتقاتلها، وسرّحه في ثلاثة آلاف فأقبل الضحّاك فنهب الأموال وقتل من لقى من الأعراب ثمّ لقى ابن عمر عميس بن مسعود الذهلى فقتله وهو ابن أخي عبدالله بن مسعود ونهب الحاج وقتل منهم وهم على طريقهم عند القطقطانة فساء ذلك أمير المؤمنين وأخذ يستنهض الناس إلى الدفاع عن ديارهم وهم يتخاذلون فوبّخهم ما تراه في هذه الخطبة، ثمّ دعا بحجر بن عدي فسيّره إلى الضحّاك في أربعة آلاف فقاتله فانهزم فارّاً إلى الشام يفتخر بأنّه قتل ونهب .

[1366] نهج البلاغة 1 / 75، الغارات، الثقفي 2 / 482، الإرشاد 1 / 280 .

[1367] يقول أنّه لم يأمر بقتل عثمان وإلاّ كان قاتلاً له مع أنّه بريء من قتله، ولم ينه عن قتله أي لم يدافع عنه بسيفه ولم يقاتل دونه وإلاّ كان ناصراً له . أمّا نهيه عن قتله بلسانه فهو ثابت وهو الذي أمر الحسن والحسين أن يذابا الناس عنه .

[1368] أي لا تهتدون لفهمه فتعمهون أي تتحيّرون وتتردّدون .

[1369] المألوسة المخلوطة بمس الجنون .

[1370] سجيس بفتح فكسر كلمة تقال بمعنى أبداً . وسجيس أصله من سجس الماء بمعنى تغيّر وكدر وكان أصل الاستعمال ما دامت الليالي بظلامها أي ما دام الليل ليلاً . ويقال سجيس لا وجس بفتح الجيم وضمّها، وسجيس عجيس كلّ ذلك بمعنى أبداً أي أنّهم ليسوا بثقات عنده يركن إليهم أبداً .

[1371] الزافرة من البناء ركنه ومن الرجل عشيرته . وقوله يمال بكم أي يمال على العدو بعزّكم وقوّتكم .

[1372] السعر أصله مصدر سعر النار من باب نفع أوقدها، أي لبئس ما توقد به الحرب أنتم . ويقال أن سعر جمع ساعر كشرب جمع شارب وركب جمع راكب .

[1373] امتعض غضب .

[1374] غلب مبنى للمجهول . والتمخاذلون الذين يخذل بعضهم بعضاً ولا يتناصرون .

[1375] حمس كفرح اشتدّ . والوغى الحرب . واستحر بلغ في النفوس غاية حدته . وقوله إنفراج الرأس أي إنفراجاً لا التئام بعده فإنّ الرأس إذا انفرج عن البدن أو انفرج أحد شقيه عن الآخر لم يعد للالتئام .

[1376] يأكل لحمه حتى لا يبقى منه شيء على العظم . وفراه يفريه مزقه يمزقه .

[1377] ما ضمّت عليه الجوانح هو القلب وما يتبعه من الأوعية الدموية والجوانح الضلوع تحت الترائب، والترائب ما يلي الترقوتين من عظام الصدر أو ما بين الثديين والترقوتين . يريد ضعيف القلب .

[1378] يمكن أن يكون خطاباً عاماً لكل من يمكّن عدوه من نفسه . ويروى أنه خطاب للأشعث بن قيس عندما قال له هلاّ فعلت فعل ابن عفان فأجابه بقوله إن فعل ابن عفان لمخزاة على من لا دين له وان امرء الخ .

[1379] أي لا يمكّن عدوه من نفسه حتى يكون دون ذلك ضرب بالمشرفية وهي السيوف التي تنسب إلى مشارف وهي قرى من أرض العرب تدنو من الريف، ولا يقال في النسبة اليها مشارفي . وفراش الهام العظام الرقية التي تلي القحف . وتطيح السواعد أي تسقط .

[1380] الفيء الخراج وما يحويه بيت المال .

[1381] من فدحه الدَين أي أثقله . والحدث بالتحريك الحادث .

[1382] الحكومة حكومة الحكمين عمرو بن العاص وأبي موسى الأشعري . وذلك بعد ما وقف القتال بين علي أمير المؤمنين ومعاوية بن أبي سفيان في حرب صفّين سنة سبع وثلاثين من الهجرة فإنّ جيش معاوية لمّا رأى أنّ الدبرة تكون عليه رفعوا المصاحف على الرماح يطلبون ردّ الحكم إلى كتاب الله وكانت الحرب أكلت من الفريقين، فانخدع القرّاء وجماعة تبعوهم من جيش علي (عليه السلام) وقالوا: دعينا إلى كتاب الله ونحن أحق بالاجابة إليه، فقال لهم أمير المؤمنين إنّها كلمة حقّ يراد بها باطل إنّهم ما رفعوها ليرجعوا إلى حكمها إنّهم يعرفونها ولا يعملون بها ولكنّها الخديعة والوهن والمكيدة، أعيروني سواعدكم وجماجمكم ساعة واحدة فقد بلغ الحقّ مقطعه ولم يبق إلاّ أن يقطع دابر الذين ظلموا، فخالفوا واختلفوا، فوضعت الحرب أوزارها وتكلّم الناس في الصلح وتحكيم حكمين يحكمان بما في كتاب الله فاختار معاوية عمرو بن العاص واختار بعض أصحاب أمير المؤمنين أبا موسى الأشعري فلم يرض أمير المؤمنين واختار عبدالله بن عباس فلم يرضوا ثمّ اختار الأشتر النخعي فلم يطيعوا فوافقهم على أبي موسى مكرها بعد أن أعذر في النصيحة لهم فلم يذعنوا . فقد نخل لهم اي أخلص رأيه في الحكومة أوّلاً وآخراً ثم انتهى أمر التحكيم بانخداع أبي موسى لعمرو بن العاص وخلعه أمير المؤمنين ومعاوية ثم صعود عمرو وإثباته معاوية وخلعه أمير المؤمنين .

[1383] هو مولى جذيمة المعروف بالابرش وكان حاذقاً وكان قد أشار على سيده جذيمة أن لا يأمن للزباء ملكة الجزيرة فخالفه وقصدها اجابة لدعوتها إلى زواجه فقتلته فقال قصير « لا يطاع لقصير أمر » فذهب مثلاً .

[1384] يريد بالناصح نفسه أي أنّهم أجمعوا على مخالفته حتّى شكّ في نصيحته وظنّ أن النصح غير نصح وأنّ الصواب ما أجمعوا عليه . وتلك سنّة البشر إذا كثر المخالف للصواب إتّهم المصيب نفسه . وقوله ضن الزند بقدحه أي أنّه لم يعن له بعد ذلك رأي صالح لشدة ما لقى من خلافهم وهكذا المشير الناصح إذا اتّهم واستغش غشت بصيرته وفسد رأيه . وأخو هوازن هو دريد بن الصمة . ومنعرج اللوى اسم مكان وأصل اللوى من الرمل الجدد بعد الرملة . ومنعرجة منعطفة يمنة ويسرة وفي هذه القصيدة :

فلمّا عصوني كنت منهم وقد أرى *** غوايتهم أو أنّني غير مهتدى

وما أنا إلاّ من غزية أن غوت *** غويت وأن ترشد غزية أرشد

[1385] النهروان اسم لأسفل نهر بين الخافيق وطرفاء على مقربة من الكوفة في طرف صحراء حروراء . ويقال لألى ذلك النهر تامر، وكان الذين خرجوا على أمير المؤمنين وخطأوه في التحكيم قد نقضوا بيعته وجهروا بعداوته وصاروا له حرباً واجتمع معظمهم عند ذلك الموضع . وهؤلاء يلقّبون بالحرورية لما تقدّم أنّ الأرض التي اجتمعوا فيها كانت تسمي حروراء وكان رئيس هذه الفئة الضالّة حرقوص بن زهير السعدي ويلقّب بذي الثدية (تصغير ثدية) خرج إليهم أمير المؤمنين يعظهم في الرجوع عن مقالتهم والعودة إلى بيعتهم فأجابوا النصيحة برمي السهام وقتال أصحابه كرّم الله وجهه فأمر بقتالهم وتقدّم القتال بهذا الإنذار الذي تراه .

[1386] صرعى جمع صريع أي طريح أي إنّي أحذركم من اللجاج في العصيان فتصبحوا مقتولين مطروحين بعضكم في أثناء هذا النهر وبعضكم بأهضام هذا الغائط . والاهضام جمع هضم وهو المطمئن من الوادي . والغائط ما سفل من الأرض والمراد منها المنخفضات .

[1387] أي صرتم في متاهة ومضلّة لا يدع الضلال لكم سبيلاً إلى مستقرّ من اليقين فأنتم كمن رمت به داره وقذفته ويقال تطاوحت به النوى أي ترامت . وقد يكون المعنى أهلكتكم دار الدنيا كما اختزناه في الطبعة الأُولى . والمقدار القدر الالهي . واحتبلهم أوقعهم في حبالته فهم مقيّدون للهلاك لا يستطيعون منه خروجاً .

[1388] نهاهم عن إجابة الشام في طلب التحكيم بقوله إنّهم مارفعوا المصاحف ليرجعوا إلى حكمها إلى آخر ما تقدّم في الخطبة السابقة وقد خالفوه بقولهم دعينا إلى كتاب الله فنحن أحقّ بالإجابة إليه بل أغلظوا في القول حتّى قال بعضهم لئن لم تجبهم إلى كتاب الله أسلمناك لهم وتخلّينا عنك .

[1389] الهام الرأس . وخفّتها كناية عن قلّة العقل .

[1390] البجر بالضم الشر والأمر العظيم والداهية . قال الراجز ـ أرمي عليها وهي شيء بجر ـ أي داهية . ويقال لقيت منه البجارى وهي الدواهي واحدها بجرى مثل قمري وقمارى .

[1391] نهج البلاغة 1 / 86، البحار 33 / 355 .

[1392] هذا الكلام ساقه الرضي كأنّه قطعة واحدة لغرض واحد وليس كذلك، بل هو قطع غير متجاورة كل قطعة منها في معنى غير ما للأُخرى، وهو أربعة فصول: الأوّل من قوله فقمت بالأمر إلى قوله واستبددت برهانها . والفصل الثاني من قوله كالجبل لا تحرّكه القواصف إلى قوله حتى آخذ الحقّ منه والفصل الثالث من قوله رضينا عن الله قضاءه إلى قوله فلا أكون أوّل من كذب عليه . والفصل الرابع ما بقى .

[1393] يصف حاله في خلافة عثمان ومقاماته في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أيام الأحداث أي أنه قام بإنكار المنكر حين فشل القوم أي جبنهم وخورهم . والتقبّع الاختباء والتطلّع ضدّه يقال امرأة طلعة قبعة تطلع ثم تقبع رأسها أي تدخله كما يقبع القنفذ أي يدخل رأسه في قبعة جلده . وقع الرجل أدخل رأسه في قميصه أي أنه ظهر في اعزاز الحق والتنبيه على مواقع الصواب حين كان يختبئ القوم من الرهبة . ويقال تقبع فلان في كلامه إذا تردّد من عى أو حصر . فقد كان ينطق بالحق ويستقيم به لسانه والقوم يتردّدون ولا يبيّنون .

[1394] كناية عن ثبات الجأش فإنّ رفع الصوت عند المخاوف إنّما هو من الجزع وقد يكون كناية عن التواضع أيضاً .

[1395] الفوت السبق .

[1396] هذا الضمير وسابقه يعودان إلى الفضيلة المعلومة من الكلام فضيلة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر . وهو يمثّل حاله مع القوم بحال خيل الحلبة . وطار به سبق به . والرهان الجعل الذي وقع التراهن عليه .

[1397] الهمز والغمز الوقيعة أي لم يكن في عيب أعاب به . وهذا هو الفصل الثاني يذكر حاله بعد البيعة أي أنه قام بالخلافة كالجبل الخ وقوله الذليل عندي الخ أي أننى أنصر الذليل فيعز بنصري حتى إذا أخذ حقه رجع إلى ما كان عليه قبل الانتصار بي . ومثل ذلك يقال فيما بعده .

[1398] قوله رضينا الخ كلام قاله عندما تفرس في قوم من عسكره أنهم يتهمونه فيما يخبرهم به من أنباء الغيب .

[1399] نهج البلاغة 1 / 89، البحار 29 / 623 .

قوله فنظرت الخ هذه الجملة قطعة من كلام له في حال نفسه بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله)بيّن فيه أنّه مأمور بالرفق في طلب حقّه فأطاع الأمر في بيعة أبي بكر وعمر وعثمان فبايعهم امتثالا لما أمره النبي به من الرفق وإيفاءً بما أخذ عليه النبي من الميثاق في ذلك .

[1400] سمت الهدى طريقته وقوله فما ينجو من الموت الخ ليس ملتئماً مع ما قبله فهو قطعة من كلام آخر ضمّه إلى هذا على نحو ما جمع الفصول المتقدّمة .

[1401] منيت ببليت .

[1402] حمشه كنصره جمعه . وحمش القوم ساقهم بغضب . أو من أحمشه بمعنى أغضبه أي تغضبكم على أعدائكم . والمستصرح المستنصر . ومتغوّثاً أي قائلاً وا غوثاه .

[1403] تكشف مضارع حذف زائدة والأصل تتكشّف أي تنكشف، أي أنّكم لا تزالون تخالفونني وتخذلونني حتى تنجلي الأُمور والأحوال عن العواقب التي تسوءنا ولا تسرّنا .

[1404] الجرجرة صوت يردّده البعير في حنجرته . والأسر المصاب بداء السرر وهو مرض في الكركرة ينشأ من الدبرة والنضو المهزول من الأبل . والأدبر المدبور أي المجروح المصاب بالدبرة بالتحريك وهي العقر والجرح من القتب ونحوه .

[1405] وهذا الكلام خطب به أمير المؤمنين في غارة النعمان بن بشير الأنصاري على عين النمر من أعمال أمير المؤمنين وعليها إذ ذاك من قبله مالك بن كعب الارحى .

[1406] نهج البلاغة 1 / 90، الغارات، الثقفي 1 / 298، البحار 33 / 565 .

[1407] برهان على بطلان زعمهم أنّه لا امرة إلاّ لله بأنّ البداهة قاضية أنّ الناس لابدّ لهم من أمير برأ وفاجر حتى تستقيم أُمورهم وولاية الفاجر لا تمنع المؤمن من عمله لا حراز دينه ودنياه وفيها يستمتع الكافر حتى يوافيه الأجل ويبلغ الله فيها الأُمور آجالها المحدودة لها بنظام الخلقة وتجري سائر المصالح المذكورة، ويمكن أن يكون المراد بالمؤمن هو الأمير البار وبالكافر الأمير الفاجر كما تدلّ عليه الرواية الأُخرى وقوله أما الامرة البرة الخ .

[1408] نهج البلاغة 1 / 91، البحار 33 / 358 .

[1409] التوأم الذي يولد مع الآخر في حمل واحد، فالصدق والوفاء قرينان في المنشأ لا يسبق أحدهما الآخر في الوجود ولا في المنزلة . والجنّة بالضم الوقاية . ومن علم أنّ مرجعه إلى الله وهو سريع الحساب لا يمكن أن يعدل عن الوفاء إلى الغدر .

[1410] الكيس بالفتح العقل وأهل ذلك الزمان يعدون الغدر من العقل وحسن الحيلة كأنهم أهل السياسة من بني زماننا . وأمير المؤمنين يعجب من زعمهم ويقول ما لهم قاتلهم الله يزعمون ذلك مع أنّ الحول القلب بضم الأول وتشديد الثاني من اللفظين أي البصير بتحويل الأُمور وتقليبها قد يرى وجه الحيلة في بلوغ مراده لكنه يجد دون الأخذ به مانعا من أمر الله ونهيه فيدع الحيلة وهو قادر عليها خوفاً من الله ووقوفاً عند حدوده .

[1411] الحريجة التحرج أي التحرز من الآثام . نهج البلاغة 1 / 92، خصائص الأئمة، الرضي 98 .

[1412] طول الأمل هو استفساح الأجل والتسويف بالعمل طلباً للراحة العاجلة وتسلية للنفس بامكان التدارك في الأوقات المقبلة، وهذا من أقبح الصفات . أمّا قوة الأمل في نجاح الأعمال الصالحة ثقة بالله ويقيناً بعونه فهي حياة كل فصيلة وسائقة لكل مجد، والمحرومون منها آيسون من رحمة الله تحسبهم أحياء وهم أموات لا يشعرون .

[1413] الحذاء بالتشديد الماضية السريعة .

[1414] الصبابة بالضم البقية من الماء واللبن في الاناء . واصطبها صابّها كقولك أبقاها مبقيها أو تركها تاركها .

[1415] جذاء بالجيم أي مقطوع خيرها ودرّها . نهج البلاغة 1 / 93، المناقب، ابن شهر آشوب 3 / 224، البحار 44 / 381 .

[1416] يقول أمير المؤمنين انّه أرسل جريراً ليخابر معاوية وأهل الشام في البيعة له والدخول في طاعته ولم ينقطع الأمل منهم، فاستعداده للحرب وجمعه الجيوش وسوقها إلى أرضهم اغلاق لأبواب السلم على أهل الشام وصرف لهم عن الخير ان كانوا يريدونه، فالرأى الأناة أي التأنّي ولكنّه لا يكره الاعداد أي أن يعدل كلّ شخص لنفسه ما يحتاج إليه في الحرب من سلاح ونحوه ويفرغ نفسه ممّا يشغله عنها لو قامت حتى إذا دعى إليها لم يبطيء في الاجابة ولم يجد ما يمنعه عن اقتحامها، وقوله أردوا أي سيروا برفق .

[1417] مثل تقوله العرب في الاستقصار في البحث والتأمّل والفكر . وإنّما خصّ الأنف والعين لأنّهما أظهر شيء في صورة الوجه وهما مستلفت النظر، والمراد من الكفر في كلامه الفسق لأنّ ترك القتال تهاون بالنهي عن المنكر وهو فسق لا كفر .

[1418] يريد من الوالي الخليفة الذي كان قبله، وتلك الأحداث معروفة في التأريخ وهي التي أدلت بالقوم إلى التألّب على قتله، ويروي قال بالقاف بدل وال ولا أظنّها إلاّ تحريفاً وان كنت أتيت على تفسيرها في الطبعة الأُولى . نهج البلاغة 1 / 93، البحار 32 / 393 .

[1419] كان الخريت بن راشد الناجي أحد بني ناجية مع أمير المؤمنين في صفّين ثم نقض عهده بعد صفين ونقم عليه في التحكيم وخرج يفسد الناس ويدعوهم للخلاف، فبعث إليه أمير المؤمنين كتيبة مع معقل بن قيس الرياحي لقتاله هو ومن انضمّ إليه فأدركته الكتيبة بسيف البحر بفارس، وبعد دعوته إلى التوبة وابائه قبولها شدّت عليه فقتل وقتل معه كثير من قومه وسبي من أدرك في رحالهم من الرجال والنساء والصبيان فكانوا خمسمائة أسير . ولمّا رجع معقل بالسبي مرّ على مصقلة بن هبيرة الشيباني وكان عاملاً لعلي على أردشير خره فبكى إليه النساء والصبيان وتصايح الرجال يستغيثون في فكاكهم فاشتراهم من معقل بخمسمائة ألف درهم ثم امتنع من أداء المبلغ . ولمّا ثقلت عليه المطالبة بالحقّ لحق بمعاوية فراراً تحت أستار الليل .

[1420] خاس به خان .

[1421] ميسوره ما تيسّر له .

[1422] وفوره زيادته .

[1423] منى لها الفناء الفعل للمجهول .

[1424] بهج الصّباغة فصل 30 عنوان 11 .

[1425] صرّح الشّارح في عنوان 16 من الفصل الثامن عشر أن نقله من كتاب البيان والتبيين للجاحظ وأورد الجاحظ الحديث في2 / 80 بلا كلام حوله .

[1426] نقله أبو علي الطوسي في أماليه 2 / 108 / جزء 17 باسناده عن خليل .

[1427] خصائص الأئمّة للشريف الرضي 88 .

[1428] خصائص الأئمّة للشريف الرضي 88 .

[1429] نهج البلاغة 1 / 48، خطبة 16 .

[1430] نهج البلاغة 1 / 58، خطبة 21 .

[1431] نهج البلاغة 1 / 72 .

[1432] نهج البلاغة 1 / 131 .

[1433] نهج البلاغة 4 / 38، حكمة 150 .

[1434] أمّا إنكار كلّ نهج البلاغة فنقله ابن أبي الحديد في شرحه 2 / 526، شرح خطبة 181 عن بعض، وأمّا إنكار الشّقشقيّة فنقله ابن أبي الحديد في شرحه 1 / 69، شرح خطبة 3 وابن ميثم في شرحه 1 / 251، شرح خطبة 3 .

[1435] شرح ابن أبي الحديد 2 / 526، شرح خطبة 181 .

[1436] صحاح اللّغة للجوهري 2 / 927، مادّة « كرس »، وأساس البلاغة 390، مادة « كرس »، ولسان العرب 6 / 193، مادّة « كرس » .

[1437] كما سبق في شرح الفقرة .

[1438] رواها الجاحظ في البيان والتّبيين 2 / 58 عن معاوية ثمّ أُنكر كونها له ورواها عن معاوية أيضاً ابن قتيبة في عيون الأخبار 2 / 237، وابن عبد ربّة في العقد الفريد 4 / 152 .

[1439] نهج البلاغة 1 / 964، شرح أُصول الكافي، المازندراني 11 / 1353، البحار 75 / 1353، شرح النهج، المعتزلي 2 / 174، إعجاز القرآن، الباقلاني 148 .

[1440] وهلتم: أي خفتم .

[1441] نهج البلاغة 1 / 57 .

[1442] السبقة: هي الغاية التي يجب السباق إليها .

[1443] تحف العقول 91، كنز الفوائد 147، البحار 68 / 396، ينابيع المودّة 100، شرح النهج 19 / 35، كشف الخفاء ،العجلونى 2 / 285، المناقب، الخوارزمى 368 .

[1444] نهج البلاغة 1 / 17 ـ 73 .

[1445] البصائر والذخائر ـ أبو حيّان التوحيدي 111 .

[1446] نصرة الثائر على المثل السائر 116 .

[1447] بهجة المجالس 3 / 301 .

[1448] المصدر السابق 3 / 381 .

[1449] النجوم الزاهرة 8 / 257 .

[1450] البصائر والذخائر: 25 .

[1451] الأمالي، أبي علي القالي 3 / 111 .

[1452] بهجة المجالس 1 / 332 .

[1453] البصائر والذخائر: 155 .

[1454] مفتاح السعادة ومصباح السيادة 1 / 49 .

[1455] حلية الأولياء 1 / 77 .

[1456] البيان والتبيين 1 / 297 .

[1457] العقد الفريد 2 / 309 .

[1458] تحف العقول 91، كنز الفوائد 147، البحار 68 / 396، ينابيع المودّة 100، شرح النهج 19 / 35، كشف الخفاء، العجلونى 2 / 285، المناقب، الخوارزمى 368 .

[1459] المصدر السابق 310 .

[1460] العقد الفريد 2 / 319 .

[1461] ربيع الأبرار 4 / 157 .

[1462] ربيع الأبرار 4 / 157 .

[1463] البيان والتبيين 2 / 111 .

[1464] المصدر السابق 190 ـ 191 .

[1465] ربيع الأبرار 4 / 149 .

[1466] البصائر والذخائر 37 .

[1467] الحكمة 83 إلى الحكمة 88 عن كتاب التمثيل والمحاضرة ـ الثعالبي 30 .

[1468] اقتبسنا هذه الحكمة وما بعدها من نهج البلاغة ـ الجزء الرابع .

[1469] دار مجاز: أي يُجاز فيها إلى الآخرة، ومنه سمّي المجاز في الكلام مجازاً، لأنّ المتكلّم قد عَبَر الحقيقة إلى غيرها .

[1470] دار القرار: دار الاستقرار الذي لا آخر له .

[1471] نهج البلاغة 2 / 183، مناقب ابن الدمشقي 1 / 312، شرح النهج 6 / 232، البحار 7 / 134 .