الجزء الأول
المقدمة
القول فيما يذهب إليه أصحابنا المعتزلة في الإمامة و التفضيل و البغاة و الخوارج
القول في نسب أمير المؤمنين علي ع و ذكر لمع يسيرة من فضائله
القول في نسب الرضي أبي الحسن رحمه الله و ذكر طرف من خصائصه و مناقبه
القول في شرح خطبة نهج البلاغة
باب الخطب و الأوامر
1 : فمن خطبة له ع يذكر فيها ابتداء خلق السماء و الأرض و خلق آدم
القول في الملائكة و أقسامهم
اختلاف الأقوال في ابتداء خلق البشر
تصويب الزنادقة إبليس لامتناعه عن السجود لآدم
اختلاف الأقوال في خلق الجنة و النار
القول في آدم و الملائكة أيهما أفضل
القول في أديان العرب في الجاهلية
فصل في فضل البيت و الكعبة
فصل في الكلام على السجع
2 و من خطبة له ع بعد انصرافه من صفين
باب لزوم ما لا يلزم و إيراد أمثلة منه
ما ورد في الوصاية من الشعر
3 و من خطبة له و هي المعروفة بالشقشقية
نسب أبي بكر و نبذة من أخبار أبيه
مرض رسول الله و أمره أسامة بن زيد على الجيش
عهد أبي بكر بالخلافة إلى عمر بن الخطاب
طرف من أخبار عمر بن الخطاب
قصة الشورى
نتف من أخبار عثمان بن عفان
4 و من خطبة له ع
5 و من كلام خطبة له ع لما قبض رسول الله ص و خاطبه العباس و أبو سفيان بن حرب في أن يبايعا له بالخلافة
استطراد بذكر طائفة من الاستعارات
اختلاف الرأي في الخلافة بعد وفاة رسول الله
6 : و من كلام له ع لما أشير عليه بألا يتبع طلحة و الزبير و لا يرصد لهما القتال
طلحة و الزبير و نسبهما
خروج طارق بن شهاب لاستقبال علي بن أبي طالب
7 و من خطبة له ع
8 : و من كلام له ع يعني به الزبير في حال اقتضت ذلك
أمر طلحة و الزبير مع علي بن أبي طالب بعد بيعتهما له
9 و من كلام له ع
10 و من خطبة له ع
11 و من كلام له ع لابنه محمد بن الحنفية لما أعطاه الراية يوم الجمل
ذكر خبر مقتل حمزة بن عبد المطلب
محمد بن الحنفية و نسبه و بعض أخباره
12 و من كلام له ع لما أظفره الله بأصحاب الجمل
من أخبار يوم الجمل
13 و من كلام له ع في ذم أهل البصرة
من أخبار يوم الجمل أيضا
14 و من كلام له ع في مثل ذلك
15 و من كلام له ع فيما رده على المسلمين من قطائع عثمان رضي الله عنه
16 و من خطبة له ع لما بويع بالمدينة
من كلام للحجاج و زياد نسجا فيه على منوال كلام علي
17 و من كلام له ع في صفة من يتصدى للحكم بين الأمة و ليس لذلك بأهل
18 و من كلام له ع في ذم اختلاف العلماء في الفتيا
19 و من كلام له ع قاله للأشعث بن قيس
الأشعث بن قيس و نسبه و بعض أخباره
20 و من خطبة له ع
21 و من خطبة له ع
22 و من خطبة له ع
خطبة علي بالمدينة في أول إمارته
خطبته عند مسيره للبصرة
خطبته بذي قار
23 و من خطبة له ع
فصل في ذم الحاسد و الحسد
فصل في مدح الصبر و انتظار الفرج
فصل في الرياء و النهي عنه
فصل في الاعتضاد بالعشيرة و التكثر بالقبيلة
فصل في حسن الثناء و طيب الأحدوثة
فصل في مواساة الأهل و صلة الرحم
24 و من خطبة له ع
25 : و من خطبة له ع و قد تواترت عليه الأخبار باستيلاء أصحاب معاوية على البلاد
نسب معاوية بن أبي سفيان و ذكر بعض أخباره
بسر بن أرطاة و نسبه
عبيد الله بن العباس و بعض أخباره
أهل العراق و خطب الحجاج فيهم