فصول في العلم الإلهي

و هذا الفصل يشتمل على عدة مباحث من العلم الإلهي أولها كونه تعالى عالما بالأمور الخفية . و الثاني كونه تعالى مدلولا عليه بالأمور الظاهرة يعني أفعاله . و الثالث أن هويته تعالى غير معلومة للبشر . و الرابع نفي تشبيهه بشي‏ء من مخلوقاته .

[ 218 ]

و الخامس بيان أن الجاحد لإثباته مكابر بلسانه و عارف به بقلبه . و نحن نذكر القول في جميع ذلك على سبيل اقتصاص المذاهب و الأقوال و نحيل في البرهان على الحق من ذلك و بطلان شبه المخالفين فيه على ما هو مذكور في كتبنا الكلامية إذ ليس هذا الكتاب موضوعا لذلك و إن كنا قد لا نخلي بعض فصوله من إشارة إلى الدليل موجزة و تلويح إلى الشبهة لطيف فنقول أما