فصل في أن الجوع يؤثر في صفاء النفس

و اعلم أن السبب الطبيعي في كون الجوع مؤثرا في صفاء النفس أن البلغم الغالب على مزاج البدن يوجب بطبعه البلادة و إبطاء الفهم لكثرة الأرضية فيه و ثقل جوهرة و كثرة ما يتولد عنه من البخارات التي تسد المجاري و تمنع نفوذ الأرواح و لا ريب أن الجوع يقتضي تقليل البلغم لأن القوة الهاضمة إذا لم تجد غذاء تهضمه عملت في الرطوبة الغريبة الكائنة في الجسد فكلما انقطع الغذاء استمر عملها في البلغم الموجود في البدن فلا تزال تعمل فيه و تذيبه الحرارة الكائنة في البدن حتى يفنى كل ما في البدن من الرطوبات الغريبة و لا يبقى إلا الرطوبات الأصلية فإن استمر انقطاع الغذاء أخذت الحرارة و القوة الهاضمة في تنقيص الرطوبات الأصلية من جوهر البدن فإن كان ذلك يسيرا و إلى حد ليس بمفرط لم يضر ذلك بالبدن كل الإضرار و كان ذلك هو غاية الرياضة التي أشار أمير المؤمنين ع إليها بقوله حتى دق جليله و لطف غليظه و إن أفرط وقع الحيف و الإجحاف على الرطوبة الأصلية و عطب البدن و وقع صاحبه في الدق و الذبول و ذلك منهي عنه لأنه قتل للنفس فهو كمن يقتل نفسه بالسيف أو بالسكين