72

وَ قَالَ ع نَفَسُ اَلْمَرْءِ خُطَاهُ إِلَى أَجَلِهِ وجدت هذه الكلمة منسوبة إلى عبد الله بن المعتز في فصل أوله الناس وفد البلاء و سكان الثرى و أنفاس الحي خطاه إلى أجله و أمله خادع له عن عمله و الدنيا أكذب واعديه و النفس أقرب أعاديه و الموت ناظر إليه و منتظر فيه أمرا يمضيه فلا أدري هل هي لابن المعتز أم أخذها من أمير المؤمنين ع . و الظاهر أنها لأمير المؤمنين ع فإنها بكلامه أشبه و لأن الرضي قد رواها عنه و خبر العدل معمول به

[ 222 ]