81

وَ قَالَ ع بَقِيَّةُ اَلسَّيْفِ أَنْمَى أَبْقَى عَدَداً وَ أَكْثَرُ وَلَداً قال شيخنا أبو عثمان ليته لما ذكر الحكم ذكر العلة . ثم قال قد وجدنا مصداق قوله في أولاده و أولاد الزبير و بنى المهلب و أمثالهم ممن أسرع القتل فيهم . و أتي زياد بامرأة من الخوارج فقال لها أما و الله لأحصدنكم حصدا و لأفنينكم عدا فقالت كلا إن القتل ليزرعنا فلما هم بقتلها تسترت بثوبها فقال اهتكوا سترها لحاها الله فقالت إن الله لا يهتك ستر أوليائه و لكن التي هتك سترها على يد ابنها سمية فقال عجلوا قتلها أبعدها الله فقتلت

[ 236 ]