154

وَ قَالَ ع اَلرَّحِيلُ وَشِيكٌ الوشيك السريع و أراد بالرحيل هاهنا الرحيل عن الدنيا و هو الموت . و قال بعض الحكماء قبل وجود الإنسان عدم لا أول له و بعده عدم لا آخر له و ما شبهت وجوده القليل المتناهي بين العدمين غير المتناهيين إلا ببرق يخطف خطفة خفيفة في ظلام معتكر ثم يخمد و يعود الظلام كما كان

[ 371 ]