170

وَ قَالَ ع اَلْأَمْرُ قَرِيبٌ وَ اَلاِصْطِحَابُ قَلِيلٌ هذه الكلمة تذكر بالموت و سرعة زوال الدنيا و قال أبو العلاء

نفسي و جسمي لما استجمعا صنعا
شرا إلى فجل الواحد الصمد
فالجسم يعذل فيه النفس مجتهدا
و تلك تزعم أن الظالم الجسد
إذا هما بعد طول الصحبة افترقا
فإن ذاك لأحداث الزمان يد
و أصبح الجوهر الحساس في محن
موصولة و استراح الآخر الجمد

[ 395 ]