200

وَ قَالَ ع لاَ يُزَهِّدَنَّكَ فِي اَلْمَعْرُوفِ مَنْ لاَ يَشْكُرُهُ لَكَ فَقَدْ يَشْكُرُكَ عَلَيْهِ مَنْ لاَ يَسْتَمْتِعُ بِشَيْ‏ءٍ مِنْهُ وَ قَدْ تُدْرِكُ يُدْرَكُ مِنْ شُكْرِ اَلشَّاكِرِ أَكْثَرَ مِمَّا أَضَاعَ اَلْكَافِرُ وَ اَللَّهُ يُحِبُّ اَلْمُحْسِنِينَ قد أخذت أنا هذا المعنى فقلت من جملة قصيدة لي حكمية

لا تسدين إلى ذي اللؤم مكرمة
فإنه سبخ لا ينبت الشجرا
فإن زرعت فمحفوظ بمضيعة
و أكل زرعك شكر الغير إن كفرا

و قد سبق منا كلام طويل في الشكر . و رأى العباس بن المأمون يوما بحضرة المعتصم خاتما في يد إبراهيم بن المهدي فاستحسنه فقال له ما فص هذا الخاتم و من أين حصلته فقال إبراهيم هذا خاتم رهنته في دولة أبيك و افتككته في دولة أمير المؤمنين فقال العباس فإن لم تشكر أبي على حقنه دمك فأنت لا تشكر أمير المؤمنين على فكه خاتمك . و قال الشاعر

لعمرك ما المعروف في غير أهله
و في أهله إلا كبعض الودائع
فمستودع ضاع الذي كان عنده
و مستودع ما عنده غير ضائع
و ما الناس في شكر الصنيعة عندهم
و في كفرها إلا كبعض المزارع
فمزرعة طابت و أضعف نبتها
و مزرعة أكدت على كل زارع

[ 25 ]