209

وَ قَالَ ع أَغْضِ عَلَى اَلْقَذَى وَ اَلْأَلَمِ تَرْضَ أَبَداً نظير هذا قول الشاعر

و من لم يغمض عينه عن صديقه
و عن بعض ما فيه يمت و هو عاتب
و من يتتبع جاهدا كل عثرة
يجدها و لا يسلم له الدهر صاحب

و قال الشاعر

إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى
ظمئت و أي الناس تصفو مشاربه

و كان يقال أغض عن الدهر و إلا صرعك و كان يقال لا تحارب الأيام و إن جنحت دون مطلوبك منها و اصحبها بسلاسة القياد فإنك إن تصحبها بذلك تعطك بعد المنع و تلن لك بعد القساوة و إن أبيت عليها قادتك إلى مكروه صروفها

[ 35 ]