255

وَ قَالَ ع إِذَا أَمْلَقْتُمْ فَتَاجِرُوا اَللَّهَ بِالصَّدَقَةِ قد تقدم القول في الصدقة . و قالت الحكماء أفضل العبادات الصدقة لأن نفعها يتعدى و نفع الصلاة و الصوم لا يتعدى .

و جاء في الأثر أن عليا ع عمل ليهودي في سقي نخل له في حياة رسول الله ص بمد من شعير فخبزه قرصا فلما هم أن يفطر عليه أتاه سائل يستطعم فدفعه إليه و بات طاويا و تاجر الله تعالى بتلك الصدقة فعد الناس هذه الفعلة من أعظم السخاء و عدوها أيضا من أعظم العبادة . و قال بعض شعراء الشيعة يذكر إعادة الشمس عليه و أحسن فيما قال

جاد بالقرص و الطوى مل‏ء جنبيه
و عاف الطعام و هو سغوب
فأعاد القرص المنير عليه القرص
و المقرض الكرام كسوب

[ 102 ]