437

وَ قَالَ ع فِي بَعْضِ اَلْأَعْيَادِ إِنَّمَا هُوَ عِيدٌ لِمَنْ قَبِلَ اَللَّهُ صِيَامَهُ وَ شَكَرَ قِيَامَهُ وَ كُلُّ يَوْمٍ لاَ نَعْصِي اَللَّهَ يُعْصَى اَللَّهُ فِيهِ فَهُوَ يَوْمُ عِيدٍ عِيدٌ المعنى ظاهر و قد نقله بعض المحدثين إلى الغزل فقال

قالوا أتى العيد قلت أهلا
إن جاء بالوصل فهو عيد
من ظفرت بالمنى يداه
فكل أيامه سعود

و رأيت بعض الصوفية و قد سمع هذين البيتين من مغن حاذق فطرب و صفق و أخذهما لمعنى عنده . و قد قال بعض المحدثين في هذا المعنى أيضا

قالوا أتى العيد و الأيام مشرقة
و أنت تبكي و كل الناس مسرور
فقلت إن واصل الأحباب كان لنا
عيدا و إلا فهذا اليوم عاشور

[ 74 ]