روح القدس

النوع الرابع : روح القدس . المستفاد من الاخبار و الاحاديث ان روح القدس من قبيل الأرواح الموجودة فى ذوي الارواح و من جنسها .

ففي البحار عن الفضل بن عمر قال قلت : لأبى عبد اللّه الصادق ( ع ) و سألته عن علم الامام بما في اقطار الارض و هو في بيته مرخى عليه ستره .

فقال يا مفضل : ان اللّه تبارك و تعالى جعل للنبي خمسة ارواح : روح الحياة فبه 1 دبّ و درج ، و روح القوة فبه نهض و جاهد ، و روح الشهوة و به أكل و شرب و اتى النساء من الحلال ، و روح الايمان فبه امر و عدل ، و روح القدس فبه حمل النبوة ، فاذا قبض النبي ( ص ) انتقل روح القدس فصار في الامام و روح القدس لا ينام و لا يغفل ، و لا يلهو و لا يسهو . و الاربعة ارواح تنام و تلهو و تغفل و تسهو . و روح القدس ثابت يرى ما بين شرق الارض و غربها و برها و بحرها ، قلت : جعلت فداك يتناول الامام ما ببغداد بيده ؟

فقال : نعم و ما دون العرش .

و هناك فرق كثير بين روح القدس و الروح الذي هو اعظم من جبرئيل و ميكائيل المذكور في سورة القدر تنزل الملائكة و الروح لأن روح القدس في النبي و الامام ، و الروح مع النبي و الامام كما صرح بذلك المجلسي في البحار . ففي البحار عن سماعة بن مهران قال سمعت ابا عبد اللّه . الصادق ( ع ) يقول ان الروح أعظم من جبرئيل و ميكائيل كان مع رسول اللّه ( ص )

-----------
( 1 ) فبه : مركبة من الفاء و الباء الجارة و مجرورها

[ 25 ]

يسدده و يرشده ، و هو مع الأوصياء بعده .

و فيه عن إبراهيم بن عمر قال قلت لأبي عبد اللّه الصادق ( ع ) : اخبرني عن العلم الذي تعلمونه ، أ هو شي‏ء تعلمونه من أفواه الرجال بعضكم الى بعض ؟ أو شي‏ء مكتوب عندكم من رسول اللّه ( ص ) ؟

فقال ( ع ) : الأمر أعظم من ذلك ، أما سمعت قول اللّه عز و جل في كتابه : و كذلك أنزلنا اليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب و لا الايمان قال قلت : بلى . قال : فلما أعطاه اللّه تلك الروح علم بها ، و كذلك هي إذا انتهت الى عبد يعرض نفسه ع علم بها العلم و الفهم .

هذه روايات و أحاديث إقتطفناها من المجلد السابع من البحار و من أراد زيادة الايضاح فليراجع و لعلنا نتطرق الى شرح هذا الموضوع فى المستقبل مفصلا إن شاء اللّه .