الخطبة الثانية و من خطبة له « ع » بعد انصرافه من صفين