المتن

زرعوا الفجور ، و سقوه الغرور و حصدوا الثّبور ، لا يقاس بآل محمد صلى اللّه عليه و آله أحد من هذه الأمّة ، و لا يسوّى بهم من جرت نعمتهم عليه أبدا ، هم أساس الدين ، و عماد اليقين ، إليهم يفي‏ء الغالي ، و بهم يلحق التالي ، و لهم خصائص حق الولاية ، و فيهم الوصيّة و الوراثة ، الآن إذ رجع الحق إلى أهله ، و نقل الى منتقله .