المتن

أما و اللّه لقد تقمّصها ابن أبي قحافة ، و إنه ليعلم أن محلّي

[ 154 ]

منها محلّ القطب من الرحى ، ينحدر عني السيل ، و لا يرقى إلى الطير ، فسدلت دونها ثوبا ، و طويت عنها كشحا و طفقت أرتأي بين أن أصول بيد جذّاء ،

أو أصبر على طخية عمياء ، يهرم فيها الكبير ، و يشيب فيها الصغير ، و يكدح فيها مؤمن حتى يلقى ربه ، فرأيت الصبر على هاتا أحجى ، فصبرت و في العين قذى ،

و في الحلق شجى أرى تراثي نهبا .