المتن

أ لا : و إنّ الخطايا خيل شمس ، حمل عليها أهلها ، و خلعت لجمها ، فتقحّمت بهم في النّار ، أ لا : و إنّ التّقوى مطايا ذلل ،

حمل عليها أهلها ، و أعطوا أزمّتها ، فأوردتهم الجنّة ، حقّ ، و باطل ،

و لكلّ أهل ، فلئن أمر الباطل فلقديما فعل ، و لئن قلّ الحقّ فلربّما و لعلّ ، و لقّلما أدبر شي‏ء فأقبل .