المتن

و من كلام له عليه السلام :

لمّا أنفذ عبد اللّه بن العبّاس إلى الزّبير قبل وقوع الحرب يوم الجمل ليستفيئه إلى طاعته :

لا تلقينّ طلحة فإنّك إن تلقه تجده كالثّور ، عاقصا قرنه ،

يركب الصّعب و يقول : هو الذّلول ، و لكن ألق الزّبير فإنّه ألين

[ 222 ]

عريكة ، فقل له : يقول لك إبن خالك : عرفتني بالحجاز ،

و أنكرتني بالعراق فما عدا ممّا بدا ؟ قال الرضى رحمه الله : و هو عليه السلام أول من سمعت منه هذه الكلمة أعني :

فما عدا مما بدا .