أسلوب العلاّمة المجلسي رحمه اللّه في شرح نهج البلاغة :

إنّ المرحوم العلاّمة المجلسي بعد أن ينقل قطعة من « نهج البلاغة » في موضوع أو فصل يرتبط بها ، يأخذ في شرحها إمّا بصورة مختصرة أو موسّعة .

إنّه في هذه الشروح و في شرح الكلمات الغامضة أو في بيان المطالب أحيانا يأتي ببراهين و أدلّة لاثباتها من كتب الحديث الأخرى .

و يعتمد العلاّمة المجلسي في شرح الألفاظ على أهمّ كتب اللغة العربيّة بصورة موسّعة ، مثل كتاب الصحاح للجوهري أو قاموس اللغة للفيروز آبادي أو تاج العروس للزبيدي ، كما يستفيد أحيانا من الشروح المهمّة ل « نهج البلاغة » .

و بالاضافة إلى الاستفادة من كتب اللغة فإنّه اعتمد على كتب متعدّدة أخرى ، و لكنّه استفاد بصورة أوسع من أربعة شروح ل « نهج البلاغة » سنذكر أسماءها فيما بعد . و هذا لا يعني أنّ شرح العلاّمة المجلسي ل « نهج البلاغة » تكرار للشروح المعروفة ، فهذا كلام الّذين ينظرون بصورة سطحيّة و تعوّزهم النظرة العميقة للشروح الّتي أوردها العلاّمة المجلسي و فيها ما لم يقرؤوا مثلها و لم يسمعوا بها ، فهو يحلّل و ينقد في كثير من الموارد أقوال شارحي « نهج البلاغة » المعروفين ،

و في خلال الردّ عليهم يعلن رأيه الّذي يراه حقّا .

و أمّا الشروح الأربعة الّتي اعتمدها العلاّمة المجلسي أكثر من غيرها فهي :

1 شرح نهج البلاغة لابن ميثم البحراني . 4 .

2 شرح نهج البلاغة لأبن أبي الحديد المعتزلي . 5 3 شرح نهج البلاغة لقطب الدين الراوندي . 6 4 شرح نهج البلاغة للعلاّمة الكيدري . 7 هذا و إنّ الشرحين الأوّل و الثاني قد تكرّر طبعهما في الدول الاسلاميّة . و قد

-----------
( 4 ) . اعتمده من الوجهة الكلاميّة و الفلسفيّة و الأخلاقيّة .

-----------
( 5 ) . اعتمده من الوجهة التاريخيّة و الأدبيّة .

-----------
( 6 ) . اعتمدهما بصور متنوّعة .

-----------
( 7 ) . اعتمدهما بصور متنوّعة .

[ 16 ]

سعيت إلى بيان كلّ الموارد الّتي استفاد منها العلاّمة المجلسي من هذين الشرحين .

و لكنّ الشرحين الأخيرين قد طبعا لأوّل مرّة في الهند بواسطة أحد الفضلاء الايرانيّين عام 1405 ه . و لكنّهما ، مع الأسف ، و صلا و الكتاب في المطبعة ، فلم يحصل مجال للاشارة إلى الموارد الّتي استفاد منها العلاّمة المجلسي من هذين الشرحين .

و ممّا تجدر الاشارة إليه أنّ شرح العلاّمة المجلسي ل « نهج البلاغة » ، كأكثر الشروح ، يبدأ بالخطب ثمّ الرسائل ثمّ الحكم . و عليه فالعثور على النصوص سهل جدّا .

و أخيرا تجب الاشارة إلى نقطة مهمّة جدّا و هي أنّ العلاّمة المجلسي قد عرض وجهات نظر جديدة في شرح « نهج البلاغة » قلّما نجدها في شرح آخر . و هذا يتطلّب مقالا خاصّا و فرصة أخرى ، إذ الآن لا مجال للبحث في هذا الموضوع ،

و لكن نذكر نموذجا لوجهة نظر العلاّمة المجلسي في « ولاية الفقيه » و مسألة حكومة علماء الاسلام في زمن غيبة وليّ العصر عجّل اللّه تعالى فرجه الشريف . فيقول أمير المؤمنين عليه السّلام في الخطبة الثالثة من « نهج البلاغة » المعروفة بالشقشقيّة :

أمّا و الّذي فلق الحبّة و برأ النّسمة ، لولا حضور الحاضر و قيام الحجّة بوجود النّاصر و ما أخذ اللّه على العلماء ألاّ يقارّوا على كظّة ظالم و لا سغب مظلوم ، لألقيت حبلها على غاربها و لسقيت آخرها بكأس أوّلها و لألفيتم دنياكم هذه أزهد عندي من عفطة عنز 8 و يقول العلاّمة المجلسي في شرحه :

و « العلماء » إمّا الأئمّة عليهم السلام أو الأعمّ .

فيدلّ هذا على وجوب الحكم بين الناس في زمان الغيبة لمن جمع الشرائط . 9

-----------
( 8 ) . نهج البلاغة ، الخطبة رقم 3 .

-----------
( 9 ) . بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 160 . و أيضا في هذا الكتاب ، ج 1 ، ص 60 .

[ 17 ]

و الجدير بالذكر هنا أنّ في كتابنا هذا قسمين من الأرقام : أحدها يرتبط بنفس الخطب و الرسائل و الحكم ، و الثاني يتعلّق بشرحها . فالقسم الأوّل منها توجد في متن الخطب و الرسائل و الحكم ، كلّ منها بين الهلالين ، و تأتي توضيحاتها في آخر كلّ مجلّد تحت عنوان « فهرس الألفاظ الغريبة المشروحة » .

و القسم الثاني من الأرقام الّتي تتعلّق بالشروح ، يأتي توضيح كلّ منها في هوامش نفس الصفحة .

ثمّ إنّه يجب أن نذكر نقطة مهمّة قبل إنهاء المقدّمة و هي أنّ نصوص نهج البلاغة ( الخطب و الرسائل و الحكم ) كلّها قد أخذت من طبعة صبحي الصالح و أسباب هذا الاختيار هي الأمور التالية :

1 قلّة أخطاء هذه الطبعة بالنسبة إلى الطبعات الأخرى .

2 جمال الحروف و التنظيم الفنّي فيها بصورة جيّدة .

3 تجنّب حدوث أخطاء و لو قليلة فيما لو طبعنا النصوص طباعة جديدة . ثمّ إنّ الطباعة الجديدة تتطلّب وقتا وجهدا كبيرين .

ثمّ لا بدّ لنا أن نذكر بأنّ النصوص الّتي أوردها العلاّمة المجلسي كانت من نسخة من نسخ نهج البلاغة و بينها و بين نصوص طبعة صبحي الصالح بعض الاختلاف ، و لو أردنا ذكر تلك الاختلافات لتطلّب ذلك سنين طويلة . و عليه نرجو من اللّه التوفيق للقيام بهذا العمل في وقت مناسب آخر .

و ختاما ، نضمّ أصواتنا إلى صوت إمام العارفين أمير المؤمنين عليه السّلام في إحدى خطبه المعروفة الّتي ألقاها من عل منبر مسجد الكوفة في الثناء على اللّه و حمده بقوله :

اللّهمّ أنت أهل الوصف الجميل و التّعداد الكثير ، إن تؤمّل فخير مأمول و إن ترج فخير مرجوّ . اللّهمّ و قد بسطت لي فيما لا أمدح به غيرك ، و لا أثني به على أحد سواك و لا أوجّهه إلى معادن الخيبة و مواضع الرّيبة ، و عدلت بلساني عن مدائح الادميّين و الثّناء على المربوبين المخلوقين . اللّهمّ و لكلّ مثن على من أثنى عليه مثوبة من جزاء أو عارفة من عطاء ، و قد رجوتك دليلا على ذخائر الرّحمة و كنوز المغفرة . اللّهمّ و هذا مقام من أفردك

[ 18 ]

بالتّوحيد الّذي هو لك و لم يرمستحقّا لهذه المحامد و الممادح غيرك . و بي فاقة إليك لا يجبر مسكنتها إلاّ فضلك و لا ينعش من خلّتها إلاّ منّك و جودك ، فهب لنا في هذا المقام رضاك و أغننا عن مدّ الأيدي إلى سواك « إنّك على كلّ شي‏ء قدير » . 10 فنسأل اللّه الواحد أن يوفّق البشريّة جمعاء ، و خصوصا المسلمين منهم ،

للاطّلاع على المعارف الالهيّة و لنشر الثورة الاسلاميّة في العالم كلّه تمهيدا لظهور بقيّة اللّه الأعظم الحجّة ابن الحسن العسكري ، روحي و أرواح العالمين لتراب مقدمه الفداء .

-----------
( 10 ) . نهج البلاغة ، الخطبة رقم 91 .

[ 19 ]

[ 21 ]