خلق الملائكة

ثمّ فتق ما بين السّموات العلا ، فملأهنّ أطوارا من ملائكته ،

منهم سجود لا يركعون ، و ركوع لا ينتصبون ، و صافّون ( 30 ) لا يتزايلون ( 31 ) ، و مسبّحون لا يسأمون ، لا يغشاهم نوم العيون ، و لا سهو العقول ، و لا فترة الأبدان ، و لا غفلة النّسيان . و منهم أمناء على وحيه ، و ألسنة إلى رسله ، و مختلفون بقضائه و أمره ، و منهم الحفظة لعباده ، و السّدنة ( 32 ) لأبواب جنانه . و منهم الثّابتة في الأرضين السّفلى أقدامهم ، و المارقة من السّماء العلياء أعناقهم ، و الخارجة من الأقطار أركانهم ، و المناسبة لقوائم العرش أكتافهم . ناكسة دونه أبصارهم ، متلفّعون ( 33 ) تحته بأجنحتهم ، مضروبة بينهم و بين من دونهم حجب العزّة ، و أستار القدرة . لا يتوهّمون ربّهم بالتّصوير ،

و لا يجرون عليه صفات المصنوعين ، و لا يحدّونه بالأماكن ، و لا

[ 30 ]

يشيرون إليه بالنّظائر .