بيان

الضمير في « عدته » راجع إلى اللّه ، و في « نبوّته » إلى الرسول ، و يحتمل إرجاعهما إلى الرسول بأن يكون الإضافة في عدته إضافة إلى المفعول ، كما يحتمل إرجاعهما إلى اللّه بأن يكون المراد بقوله : نبوّته النبوّة التي سنّها و قدّرها لإصلاح الخلق .

-----------
( 75 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 11 ، كتاب النبوّة ، ص 61 .

[ 52 ]

و « السمة » العلامة . و « الميلاد » وقت الولادة . و « الطرائق » المذاهب . و « التشتّت » التفرّق و الانتشار . قوله « ملحد في اسمه » أي يطلق عليه و ينسب إليه ما لا يليق به ،

أو يطلق اسمه على غيره . قوله « أو مشير إلى غيره » كالدهريّة و عبدة الأصنام . و في قوله « ملل » و ما بعده تقدير مضاف أي ذووا ملل ، أو الحمل على المبالغة ، أو يقدّر المضاف في المبتدأ و بعضها مؤكّدة لبعض ، و يمكن الفرق بوجه . 76