10 و من الخطبة له عليه السلام يريد الشيطان أو يكني به عن قوم

ألا و إنّ الشّيطان قد جمع حزبه ، و استجلب خيله و رجله ( 186 ) ،

و إنّ معي لبصيرتي : ما لبّست على نفسي ( 187 ) ، و لا لبس عليّ . و ايم

-----------
( 102 ) شرح النهج لابن أبي الحديد ، ج 1 ، ص 230 ، ط بيروت .

-----------
( 103 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 401 ، ط كمپاني و ص 376 ، ط تبريز .

-----------
( 104 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 401 ، ط كمپاني و ص 376 ، ط تبريز .

[ 88 ]

اللّه لأفرطنّ ( 188 ) لهم حوضا أنا ماتحه ( 189 ) لا يصدرون عنه ، ( 190 ) و لا يعودون إليه .