بيان

« الزعيم » الكفيل . « إنّ من صرّحت » أي كشفت . و « المثلات » العقوبات . و « قحم في الأمر و تقحّمه » رمى بنفسه فيه . و « الشبهات » ما اشتبه حقّيّته و حلّيّته ، و قيل : أراد بالشبهات ما يتوهّم كونه حقّا ثابتا باقيا من الأمور الزائلة الفانية .

و قدمرّ تفسير باقي الكلام في باب شكايته عليه السلام . 114