القسم الأول فضل الجهاد

أمّا بعد ، فإنّ الجهاد باب من أبواب الجنّة ، فتحه اللّه لخاصّة أوليائه ، و هو لباس التّقوى ، و درع اللّه الحصينة ، و جنّته ( 322 ) الوثيقة .

فمن تركه رغبة عنه ( 323 ) ألبسه اللّه ثوب الذّلّ ، و شمله البلاء ، و ديّث ( 324 ) بالصّغار و القماءة ( 325 ) ، و ضرب على قلبه بالإسهاب ( 326 ) ، و أديل الحقّ منه ( 327 ) بتضييع الجهاد ، و سيم الخسف ( 328 ) ، و منع النّصف ( 329 ) .