31 و من كلام له عليه السلام لما أنفذ عبد اللّه بن عباس إلى الزبير يستفيئه إلى طاعته قبل حرب الجمل

لا تلقينّ طلحة ، فإنّك إن تلقه تجده كالثّور عاقصا قرنه ( 378 ) يركب الصّعب ( 379 ) و يقول : هو الذّلول . و لكن الق الزّبير ، فإنّه ألين عريكة ( 380 ) ، فقل له : يقول لك ابن خالك : عرفتني بالحجاز و أنكرتني بالعراق ، فما عدا ممّا بدا ( 381 ) قال السيد الشريف : و هو عليه السلام أوّل من سمعت منه هذه الكلمة ، أعني :

-----------
( 156 ) شرح النهج لابن أبي الحديد ، ج 2 ، ص 128 ، ط بيروت .

-----------
( 157 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 376 ، ط كمپاني و ص 354 ، ط تبريز .

[ 138 ]

« فما عدا مما بدا » .