القسم الثاني فضل علي

أما و اللّه إن كنت لفي ساقتها ( 420 ) حتّى تولّت بحذافيرها ( 421 ) : ما عجزت و لا جبنت ، و إنّ مسيري هذا لمثلها ، فلأنقبنّ ( 422 ) الباطل حتّى يخرج الحقّ من جنبه .