34 و من خطبة له عليه السلام في استنفار الناس إلى أهل الشام بعد فراغه من أمر الخوارج ،

و فيها يتأفف بالناس ، و ينصح لهم بطريق السداد