37 و من كلام له عليه السلام يجري مجرى الخطبة و فيه يذكر فضائله عليه السلام قاله بعد وقعة النهروان

فقمت بالأمر حين فشلوا ( 463 ) ، و تطلّعت حين تقبّعوا ( 464 ) ، و نطقت حين تعتعوا ( 465 ) ، و مضيت بنور اللّه حين وقفوا . و كنت أخفضهم صوتا ،

و أعلاهم فوتا ( 466 ) ، فطرت بعنانها ( 467 ) ، و استبددت برهانها ( 468 ) . كالجبل لا تحرّكه القواصف ، و لا تزيله العواصف . لم يكن لأحد فيّ مهمز و لا لقائل فيّ مغمز ( 469 ) . الذّليل عندي عزيز حتّى آخذ الحقّ له ،

و القويّ عندي ضعيف حتّى آخذ الحقّ منه . رضينا عن اللّه قضاءه ،

و سلّمنا للّه أمره . أتراني أكذب على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و سلّم ؟

و اللّه لأنا أوّل من صدّقه ، فلا أكون أوّل من كذب عليه . فنظرت في أمري ، فإذا طاعتي قد سبقت بيعتي ، و إذا الميثاق في عنقي لغيري .