49 و من كلام له عليه السلام و فيه جملة من صفات الربوبية و العلم الالهي

الحمد للّه الّذي بطن ( 519 ) خفيّات الأمور ، و دلّت عليه أعلام ( 520 ) الظّهور ، و امتنع على عين البصير ، فلا عين من لم يره تنكره ، و لا قلب من أثبته يبصره : سبق في العلوّ فلا شي‏ء أعلى منه ، و قرب في الدّنوّ فلا شي‏ء أقرب منه . فلا استعلاؤه باعده عن شي‏ء من خلقه ،

و لا قربه ساواهم في المكان به . لم يطلع العقول على تحديد صفته ،

و لم يحجبها عن واجب معرفته ، فهو الّذي تشهد له أعلام الوجود ،

على إقرار قلب ذي الجحود ، تعالى اللّه عمّا يقوله المشبّهون به و الجاحدون له علوّا كبيرا

-----------
( 195 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 479 ، ط كمپاني و ص 443 ، ط تبريز .

[ 172 ]