توضيح

« اللقم » منهج الطريق . و « المضض » حرقة الألم . « يتصاولان » أي يحمل كلّ من القرنين على صاحبه . و « التخالس » التسالب . « أنفسهما » أي كلّ منهما

-----------
( 201 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 507 ، ط كمپاني و ص 471 ، ط تبريز .

[ 178 ]

يختلس نفس صاحبه أو نفسه من يد صاحبه ، و الأوّل أظهر . و « المنون » الموت .

و « الكبت » الإذلال و الصرف . و « الجران » مقدّم عنق البعير من منحره إلى مذبحه ،

و إلقاؤه كناية عن استقراره في قلوب عباد اللّه كالبعير الّذي أخذ مكانه و استقرّفيه .

و « تبوّأ وطنه » سكن فيه ، و لعلّه شبّه الإسلام بالرجل الخائف المتزلزل الّذي استقرّ في وطنه بعد خوفه . « لتحتلبنّها » الضمير المؤنّث مبهم يرجع في المعنى إلى أفعالهم ، و كذا في قوله « لتتبعنّها » شبّهها بالناقة الّتي أصيب ضرعها بآفة من تفريط صاحبها فيها ،

و المقصود عدم انتفاعهم بتلك الأفعال عاجلا و آجلا . 202