بيان

« نجم » طلع و ظهر . و « القرن » كناية عن رؤسائهم . و « قطعه » قتله . 229 [ هذا بيان آخر في شرح الكلام : ] توضيح : « القرار و القرارة » بالفتح ، ما قرّ فيه شي‏ء و سكن ، و المراد هنا الأرحام . و « نجم » كنصر ، ظهر و طلع . و « القرن » كناية عن الرئيس و هو في الإنسان موضع قرن الحيوان من رأسه ، و « قطع القرن » استئصال رؤسائهم و قتلهم .

و « اللصوص » بالضمّ ، جمع « لصّ » مثلّثة . و « السلب » الاختلاس . روي أن جماعة من الخوارج لم يحضروا القتال و لم يظفر بهم أمير المؤمنين عليه السلام ، و أمّا المفلتون من القتل ، فانهزم اثنان منهم إلى عمّان و اثنان إلى كرمان و اثنان إلى سجستان و اثنان إلى الجزيرة و واحد إلى تلّ « موزن » فظهرت بدعهم في البلاد و صاروا نحوا من عشرين فرقة و كبارها ستّ : الأزارقة أصحاب دافع بن الأزرق و هم أكبر الفرق ، غلبوا على الأهواز و بعض بلاد فارس و كرمان في أيّام عبد اللّه بن الزبير ، و النّجدات رئيسهم نجدة بن عامر الحنفيّ ، و البيهسيّة أصحاب أبي بيهس هيصم بن جابر ، و كان بالحجاز و قتل في زمن الوليد ، و العجاردة أصحاب عبد الكريم بن عجرد ، و الإباضيّة أصحاب عبد اللّه بن إباض

-----------
( 228 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 604 ، ط كمپاني و ص 557 ، ط تبريز .

-----------
( 229 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 41 ، كتاب تاريخ أمير المؤمنين عليه السلام ، ص 355 .

[ 187 ]

قتل في أيّام مروان بن محمّد ، و الثّعالبة أصحاب ثعلبة بن عمار . و تفصيل خرافاتهم مذكور في كتب المقالات . 230