63 و من خطبة له عليه السلام يحذر من فتنة الدنيا

ألا إنّ الدّنيا دار لا يسلم منها إلاّ فيها ، و لا ينجى بشي‏ء كان لها :

-----------
( 230 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 621 ، ط كمپاني و ص 572 ، ط تبريز .

-----------
( 231 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 621 ، ط كمپاني و ص 572 ، ط تبريز .

[ 188 ]

ابتلي النّاس بها فتنة ، فما أخذوه منها لها أخرجوا منه و حوسبوا عليه ، و ما أخذوه منها لغيرها قدموا عليه و أقاموا فيه ، فإنّها عند ذوي العقول كفي‏ء الظّلّ ، بينا تراه سابغا ( 576 ) حتّى قلص ( 577 ) ، و زائدا حتّى نقص .